علاج الخوف عند الاطفال عند النوم والأسباب التي تصيب الطفل بنوبات الفزع

علاج الخوف عن الأطفال عند النوم، هو ما تبحث عنه كثير من الأمهات، التي تعاني من الخوف والفزع الذي ينتاب طفلها أثناء النوم، وأيضاً هناك بعض الأطفال الذين يعانون من خوف من النوم بمفردهم، ويبدأ الأهل في البحث عن علاج وطرق لتخليص الطفل من تلك الحالة، وفي هذا المقال إن شاء الله نعرض لكم طرق العلاج وأيضاً نضع أيديكم على الأسباب لإصابة الأطفال بالخوف عند النوم.

علاج الخوف عند الاطفال عند النوم والأسباب التي تصيب الطفل بنوبات الفزع

علاج الخوف عند الأطفال عند النوم

قبل أن نعرض لكم الطرق المختلفة للتخلص من الخوف الذي يصيب الأطفال عند النوم، يجب تناول موضع الخوف الذي يصيب الأطفال عند النوم من جانبين مختلفين:

أولاً: الخوف عند الأطفال عند النوم أو ما يعرف بنوبات الفزع

هي نوبات من الخوف والفزع تحدث للطفل أثناء نومه، وخاصة في الثلث الأول من النوم، تؤدي لاستيقاظه من النوم وهو يصرخ نتيجة شعوره بالفزع والرعب، ويبدو فيها الطفل غير مدرك لما حوله، ولا يستجيب لمحاولة تهدئته من قبل والديه.

تحدث تلك النوبات عند الأطفال من سن (3: 12) عام، وتصيب تلك الحالة حوالي %1 إلى 6% من الأطفال، بمعدل مرة إلى مرتين في الشهر، وتبدأ في الاختفاء خلال فترة المراهقة، وللعلم الأطفال من الذكور أكثر عرضه لتلك النوبات من الإناث.

أعراض نوبات الفزع عند الأطفال أثناء النوم

زيادة دقات القلب.

التعرق.

سرعة التنفس.

الارتجاف.

أسباب نوبات الفزع والخوف عند الأطفال عند النوم

في حالة حدوث نوبات الفزع والخوف لدي الطفل أثناء نومه، وكانت تلك النوبات جديدة لم يكن معتاد عليها، لابد من وجود مشكلة قد طرأت على حياته اليومية، وإليكِ بعض الأسباب التي قد تساعدك في معرفة السبب وراء تلك النوبات:

  • وجود خلافات عائلية بين الأب والأم، تجعل الطفل في حالة من الضغط النفسي.
  • وجود مشكلة معه لا يصارح أحداً بها، كتعرضه للتنمر من قبل بعض زملاءه في المدرسة.
  • مشاهدة أفلام أو مقاطع فديو تحتوي على مشاهد مخيفة أو دموية، وخاصة في المساء قبل وقت النوم.
  • بذل مجهود كبير أثناء النهار أصابه بالإرهاق الشديد.
  • إصابته بالأمراض التي ترفع حرارة الجسم.
  • الانتقال لمكان أو بيت جديد، وتغيره لمكان نومه.

قد يصاب بعض الاطفال بحالات من الخوف الشديد تجعلهم يتأخرون في التطور الحركي يمكنك من هنا التعرف على تأخر المشي عند الأطفال بسبب الخوف .. الأسباب والعلاج

علاج نوبات الفزع والخوف عند الأطفال عند النوم

قبل تقديم الوسائل التي تساعد على علاج الخوف عند الأطفال عند النوم، يجب أولاً البدء بطمأنة الوالدين بأن تلك النوبات ليست مؤذية، حتى نزيل القلق عنهم، وبذلك يمكنهم البدء في تطبيق وسائل علاج نوبات الفزع التالية:

  • علي الوالدين في البداية جعل غرفة الطفل آمنه حتى لا يؤذي نفسه أثناء نوبة الفزع.
  • التحاور مع الطفل ومحاولة تفهم مخاوفه، دون استهزاء أو سخرية من تلك المخاوف.
  • احتضان الطفل وإشعاره بالأمان والطمأنينة وأنهم دائماً إلى جانبه.
  • تعليم الطفل طريقة الاسترخاء عند النوم، كجعله يتخيل نفسه في مكان أو مع صديق يحبه.
  • قراءة بعض القصص عن الأبطال الشجعان الذين يتغلبون على خوفهم، تجعل الطفل يتعلم مهارة التفكير بإيجابية ومواجهة مخاوفه.
  • محاولة جعل الطفل يألف الظلام ويتقبله، عن طريق ممارسة بعض الألعاب معه في الظلام، كاستخدام مصباح ضوئي صغير ولعب البحث عن الكنز في الليل.
  • الدخول مع الطفل في فراشه في المرحلة الأولى من النوم، والبقاء معه حتى يغط في النوم، فذلك يساعده على الشعور بالأمان والراحة.

ولكن على الوالدين في حالة تكرار نوبات الفزع والخوف بشك مبالغ فيه التوجه لأخذ الاستشارة الطبية.

قد ترغب في معرفة أعراض التشنج العصبي عند الأطفال وأفضل طرق العلاج

 ثانياً: الخوف عند الأطفال عند النوم ورفضهم النوم بمفردهم

تحاول الكثير من الأسر جعل الطفل ينام في الغرفة المخصصة له، ولكنها تواجه بعض الصعوبات مع الطفل بسب خوفه النوم بمفرده، وحتى إن نجحت في جعله ينام في سريره، يستيقظ في ساعات الليل المتأخرة ويتسلل إلى غرفة والديه

أسباب خوف الأطفال عند النوم بمفردهم

يذكر المتخصصون في التربية وعلم النفس أن هناك العديد من الأسباب التي تقف خلف رفض الطفل لنوم بمفرده، ونذكر من تلك الأسباب:

  • الأحلام؛ يبدأ الطفل في عمر العامين ونصف في رؤية الأحلام، وبسبب صغر عمره فهو لا يستطيع التمييز بين الواقع والأحلام، فإذا رأى في حلمه مثلاً أنه في مكان غريب، فقد يصيبه ذلك بالارتباك والقلق، ويسبب له الخوف فيذهب لوالديه حتى يشعر بالأمان.
  • ذهابه إلى الحضانة أو المدرسة؛ عندما يبدأ الطفل في ترك والديه والاختلاط بالعالم الحقيقي، يشعر الطفل بأنه أصبح مسئول عن نفسه، وهذا الإحساس قد يسبب له بعض الخوف والقلق، خاصة إن كان يواجه بعض الصعوبات في التعامل مع بعض زملاءه.
  • الكوابيس؛ هي السبب الأكبر وراء حالة الخوف التي تنتاب الطفل من النوم بمفرده، خاصة أن أغلب الأطفال يعتقدون بوجود الأشباح والجنيات نتيجة لما يسمعوه ويشاهدوه من قصص خيالية، ومهما حاول الوالدين طمأنة الطفل بأن تلك أشياء غير حقيقة، فلن يقتنع لأنهم لا يرون ما يرى.

وفي السن الخامسة يبدأ الطفل في الخوف من اللصوص الذين سيأتون لخطفه وإبعاده عن والديه ومنزله، فيذهب مسرعاً عندما تنتابه تلك الحالة إلى غرفة والديه حتى يحموه من هؤلاء اللصوص، كل تلك الخيالات في عقول الأطفال تصيبهم بالكوابيس التي تجعلهم يرفضون النوم بمفرهم.

علاج الخوف عند الاطفال عند النوم والأسباب التي تصيب الطفل بنوبات الفزع

  • الشقيق الجديد؛

يصاب كثيرٌ من الأطفال بالغيرة من وجود مولود جديد يحظى باهتمام والديه، ويستحوذ على حضن أمه أثناء النوم، فيصر على النوم بجوار والديه مثل شقيقه الأصغر وعدم النوم بمفرده.

  • وجود صعوبات في التعلم؛

عندما يبدأ الطفل الالتحاق بالمدرسة يبدأ تحدي جديد بالنسبة إليه وهو تعلم القراءة والكتابة، وقد توجد بعض الصعوبات في التعلم لدي بعض الأطفال، الأمر الذي يسبب لهم قلق حول أدائه الدراسي، فيلجأ الطفل إلى للنوم بجوار والديه ليلاً حتى يشعر بالأمان النفسي.

  • الدمى والتحف في غرفة الأطفال؛

قد يصاب الطفل بنوبة من الخوف تجعله لا يريد النوم بفردة في غرفته بسبب وجود دمية أو منحوتة مجسمة في غرفته، ويخيل إليه أنها تنظر إليه بنظرات شريرة.

  • الممارسات الخاطئة من قبل الأهل؛

بعض الأهل لا يبدئون في جعل الطفل ينام في غرفة الخاصة وعلى سريرة المخصص إلا في سن متأخرة، والبعض الاخر يجعل الطفل ينام بجوارهم حتى يدخل في النوم العميق ثم يقومون بنقله إلى سريرة، وكأنهم يقولون له إن سريرك غير مريح، في الوقت الذي يجب عليهم تركه يعتاد على غرفته والأشياء الموجودة بها.

إن كان لديك طفل عنيد وعصبي تعرف من هنا على:

كيفية التعامل مع الطفل العنيد

ايات لتهدئه الطفل العنيد وتطويعه 

علاج الخوف عند الأطفال عند النوم بمفردهم

ليس هناك من تعليمات محددة يطبقها الاهل على الطفل،  فكل طفل يختلف عن الأخر، ولكن نعرض لكم بعض النصائح المقدمة من خبراء التربية والتي تفيد في إزالة خوف الأطفال من النوم بمفردهم.

  • التحدث مع الطفل أثناء النهار عنما يزعجه من نومه في غرفته، وعن الأحلام التي تراوده، وتطمئنه أن كل شيء بخير، وتفهمه ضرورة نوم كل فرد من أفراد الأسرة في غرفته الخاصة به.
  • إذا كان الطفل يخاف الظلام يمكن وضع نور خافت له في غرفته، وتجلس إلى جواره عند نومه وتتحدث معه عن أحداث يومه.
  • رواية بعض القصص التي تحكي عن طفل يخاف النوم بمفرده، وكيف أصبح شجاعاً وتخلص من تلك المخاوف.
  • إعطاء الطفل مهام ليقوم بها إثناء النهار ليشعر أن له دور فعال في الأسرة( كترتيب ملابسة في خزانة الملابس)، الأمر الذي يزيد من ثقته في نفسه، وينعكس على خوفه من النوم بمفرده.
  • استخدام التدرج معه لإزالة الخوف، فيمكن خلال النهار طلب منه الجلوس بغرفته وحدة لفترة معينة، ثم مكافئته بعد انقضاء تلك الفترة، ثم نبدأ بجعله يجلس بغرفته ليلاً والأهل جالسون في غرفة المعيشة، مع تعريفه أن الهدف من ذلك هو تدريبه على إزالة الخوف من النوم بمفرده.
  • عدم التهاون من الأهل عند تسلل الطفل لغرفة والديه، لأن ذلك يصيبه بالارتباك ( لماذا سمحوا لي بالنوم هذه المرة؟)، ومهما كانت ردة الفعل من الطفل لا يجب خرق القواعد التي وضعوها بخصوص نوم الطفل بمفرده.
  • الاستعانة بإخوانه إذا كان لديه إخوان، بأن ينام أحدهم معه في غرفته، وإن لم يوجد فيمكن أن نتحدث مع الطفل عن أطفال يعرفهم شخصياً وكيف أنهم اعتادوا النوم بفردهم منذ أن كان عمرهم خمسة أعوام.

في النهاية نقول إن حالة الخوف لدى الأطفال متعلقة بمرحلة عمرية معينة، كلما كبر في السن زالت مخاوفه، فالخوف عند الأطفال صفة مكتسبة يمكن أن تزول بتطبيق ما سبق وذكرناه من أساليب ونصائح بإذن الله.علاج الخوف عند الاطفال عند النوم والأسباب التي تصيب الطفل بنوبات الفزع

قدمنا لكم مقال اليوم بعنوان علاج الخوف عند الأطفال عند النوم، وتناولنا فيه نوعين مختلفين من أنواع الخوف التي تصيب الأطفال عند النوم، نرجو أن نكون قد وفقنا في تقديم بعض المعلومات والنصائح المفيدة، ولكم منا كل التحية.

اليك موضعات خاصة بالطفل قد ترغب في قراءتها

بحث عن حقوق الطفل

كيفية التعامل مع طفل عمره 7 سنوات

 

 

 

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.