علاج سرطان الغدد الليمفاوية

علاج سرطان الغدد الليمفاوية سرطان الغدد الليمفاوية هو أحد أنواع سرطانات الدم، وهو ينقسم إلى نوعين من الأورام اللمفاوية المختلفة، وكل منهما يحتاجان إلى علاج مختلف؛ تمنحك هذه المقالة عبر موقع زيادة نظرة عامة موجزة على أنواع العلاجات المستخدمة للورم الليمفاوي فتابع القراءة.

تعرف معنا اليوم على كيفية قراءة تحليل الغدة الدرقية وما هي وظائفها الهامة في جسم الإنسان عبر موضوع: كيف تقرأ تحليل الغدة الدرقية وما وظائف الغدة الدرقية في الجسم

سرطان الغدد الليمفاوية

  • الجهاز الليمفاوي يتألف من مجموعة من العقد والأوعية المسؤولة عن نقل السائل اللمفاوي عبر الجسم، وتشتمل السوائل الليمفاوية على كرات الدم البيضاء المسؤولة عن مقاومة العدوى.
  • علاوة على ذلك، تقوم العقد الليمفاوية المتواجدة في الجهاز الليمفاوي بمثابة بوابات ترشيحية تستهدف البكتيريا والفيروسات وتلتقطها ومن ثم تقتلها، وذلك من أجل منع العدوى من الانتشار.
  • سرطان الغدد الليمفاوية (بالإنجليزية: Lymphoma) هو سرطان يبدأ في خلايا الجهاز المناعي التي تحارب العدوى، وتسمى الخلايا الليمفاوية؛ توجد هذه الخلايا في العقد الليمفاوية والطحال والغدة الصعترية ونخاع العظام وأجزاء أخرى من الجسم.

تغيرات الجسم نتيجة الإصابة بالغدد الليمفاوية

  • عندما يكون لدى أي جسم سرطان الغدد الليمفاوية، تتغير الخلايا الليمفاوية وتنمو خارج نطاق السيطرة ويمكن أن تؤثر الأورام اللمفاوية على أي جزء من الجهاز اللمفاوي.
  • بما في ذلك: النخاع العظمي، والغدة الدرقية والطحال واللوزتين والعقد الليمفاوية.

إليك من هنا فوائد القسط العجيبة مع الغدة الدرقية عبر موضوع: فوائد القسط الهندي للغده الدرقيه

أنواع سرطان الغدد الليمفاوية

  • النوعان اللمفيان الرئيسيان من سرطان الغدد الليمفاوية هما الليمفوما الهودجيكينية “Hodgkin lymphoma” و الليمفوما اللاهودجيكينية “(NHL) Non-Hodgkin lymphoma”.
  • في القرن التاسع عشر، قام الدكتور “توماس هودجكين” (أخصائي علم الأمراض) بتحديد الخلايا في ما يسمى الآن بـ”Hodgkin’s lymphoma”.
  • كما أن أولئك الذين لديهم تورم لمفاوي من نوع الليمفوما الهودجيكينية “Hodgkin lymphoma” لديهم خلايا سرطانية كبيرة تسمى خلايا Reed-Sternberg (RS)؛ ولا يمتلك الأشخاص المصابون بالليمفوما اللاهودجكينية هذه الخلايا.

أسباب سرطان الغدد الليمفاوية

السرطان هو نتيجة نمو الخلايا غير المنضبط؛ ومن المعروف أن متوسط ​​عمر الخلية قصير، بعد ذلك تموت الخلية، لكن في مرضى سرطان الغدد الليمفاوية، تزدهر الخلية وتنتشر بدلاً من الموت.

ومن غير الواضح ما الذي يسبب سرطان الغدد الليمفاوية، ولكن هناك عدد من عوامل الخطر المرتبطة بهذه السرطانات.

ولا يفوتك التعرف على أسباب وأعراض وجود الم تحت الابط الأيسر وتنميل اليد عبر موضوع: الم تحت الابط الايسر وتنميل اليد (أعراضه وأسبابه وطرق علاجه)

عوامل الخطر لسرطان الغدد اللمفاوية

لا يوجد سبب معروف لمعظم حالات سرطان الغدد الليمفاوية التي تم تشخيصها؛ ومع ذلك، يعتبر بعض الناس أعلى مخاطر.

1_ عوامل خطر سرطان الغدد الليمفاوية الغير هودجكينية

تتضمن عوامل خطر الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية الغير هودجكينية (NHL) ما يلي:

  • نقص المناعة: قد يكون هذا بسبب ضعف جهاز المناعة من فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) أو الإيدز، أو تناول دواء يقمع الجهاز المناعي بعد عملية زرع الأعضاء.
  • مرض يصيب جهاز المناعة: يعاني الأشخاص المصابون ببعض أمراض المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي ومرض الاضطرابات الهضمية، من خطر الإصابة بالورم الليمفاوي.
  • العمر: يعتبر سرطان الغدد الليمفاوية أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، ومع ذلك، فإن بعض الأنواع أكثر شيوعًا عند الأطفال والرضع.
  • الجنس: تزداد احتمالية إصابة النساء ببعض أنواع معينة من سرطان الغدد الليمفاوية، ويزيد احتمال إصابة الرجال بأنواع أخرى.
  • الأصل العرقي: من المرجح أن يصاب الأمريكيون البيض في الولايات المتحدة ببعض أنواع سرطان الغدد الليمفاوية من الأمريكيين من أصل أفريقي أو الأمريكيين الآسيويين.
  • العدوى: يرتبط الأشخاص المصابون بالعدوى مثل سرطان الدم human T-cell leukemia/lymphotropic virus (HTLV-1)، أوHeliobacter pylori، أو التهاب الكبد C، أو فيروس Epstein-Barr (EBV) بزيادة المخاطر.
  • التعرض للمواد الكيميائية والإشعاعية: أولئك الذين يتعرضون للمواد الكيميائية في المبيدات الحشرية والأسمدة ومبيدات الأعشاب هم أيضا في خطر متزايد؛ يمكن أن يزيد الإشعاع النووي أيضًا من مخاطر تطوير NHL.
  • حجم الجسم: تم ربط السمنة بالورم اللمفاوي كعامل خطر محتمل، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم عامل الخطر المحتمل هذا.

2_ عوامل خطر سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين

تتضمن عوامل خطر الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية هودجكين ما يلي:

  • العمر: يتم تشخيص المزيد من الحالات في الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 30 عامًا، وفي الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 55 عامًا.
  • الجنس: الرجال أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من سرطان الغدد الليمفاوية من النساء.
  • تاريخ العائلة: إذا تم تشخيص الإصابة بهذا النوع من السرطان، فإن خطر إصابته أيضًا يكون أعلى.
  • كريات الدم البيضاء المعدية:يمكن أن تسبب عدوى EBV كريات الدم البيضاء، كما يمكن أن تزيد هذه العدوى من خطر الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية.
  • الترف: الأفراد الذين ينحدرون من خلفية ذات وضع اجتماعي واقتصادي أعلى لديهم خطر أكبر لهذا النوع من السرطان.
  • نقص المناعة: الأفراد المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية لديهم خطر أكبر للإصابة بالورم الليمفاوي.

قد كشف علماء الطب البديل أنه يمكن علاج الالتهاب الظاهر تحت الإبط عبر استخدام الأعشاب، وللتعرف على هذه الوصفات يمكنك زيارة مقال: علاج التهاب الغدد الليمفاوية تحت الابط بالاعشاب

تشخيص سرطان الغدد الليمفاوية

  • عادةً ما يتم أخذ الخزعة إذا اشتبه الطبيب في وجود ورم ليمفاوي، ويتضمن هذا ازالة الخلايا من العقدة الليمفاوية المتضخمة؛ سيقوم طبيب يُعرف باسم أخصائي أمراض الدم بفحص الخلايا لتحديد ما إذا كانت الخلايا الليمفوما موجودة أم لا، وكذلك نوع الخلية.
  • إذا اكتشف أخصائي أمراض الدم خلايا الليمفوما، يمكن أن يحدد الفحص الإضافي مدى انتشار السرطان؛ يمكن أن تشمل هذه الاختبارات تصوير الصدر بالأشعة السينية، أو فحص الدم، أو اختبار العقد أو الأنسجة الليمفاوية القريبة.
  • قد تحدد عمليات التصوير، مثل التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أيضًا أورامًا إضافية أو تضخمًا في الغدد الليمفاوية.

كيف يتم تقرير العلاج الخاص بك؟

يتم تخطيط العلاج الخاص بك من قبل فريق متعدد التخصصات من المهنيين الصحيين المتخصصين في مجالات مختلفة.

يهدف فريقك الطبي إلى أن يقدم لك العلاج القادر على التخلص من الأورام اللمفاوية بنجاح بأقل عدد ممكن من الآثار الجانبية أو الآثار طويلة المدى على صحتك، كما يضعون في اعتبارهم عدة عوامل عند اتخاذ قرار بشأن أفضل علاج لك ويراعي فريقك الطبي العوامل الخاصة بالورم الليمفاوي.

1- عوامل خاصة بالورم الليمفاوي

  • نوع سرطان الغدد الليمفاوية التي لديك.
  • مرحلة مرضك.
  • مدى سرعة نمو الورم الليمفاوي.
  • حجم أي كتل من الأورام اللمفاوية.
  • ما هي أجزاء الجسم المصابة بالورم الليمفاوي؟.
  • إعراضك.
  • نتائج الاختبارات الجينية على سرطان الغدد الليمفاوية، والتي يمكن أن تخبر الطبيب إذا كنت من المحتمل أن تستجيب لبعض العلاجات.

2- عوامل فردية يجب مراعاتها

كما أنها تراعي العوامل الفردية، مثل:

  • كم عمرك.
  • صحتك العامة.
  • أي حالات طبية أخرى لديك.
  • أي دواء آخر تحتاجه.
  • أي عوامل أخرى تهمك.

3- ملاحظات يوضحها الطبيب

يجب أن يتحدث الفريق الطبي معك حول علاجك قبل أن يبدأ؛ حيث يجب أن يشرحوا:

  • الهدف من علاجك – سواء كان يهدف إلى التخلص من جميع الأورام اللمفاوية؛ أو أكبر قدر ممكن من الورم الليمفاوي.
  • الأدوية الدقيقة التي يريدون استخدامها.
  • كيف يتم علاجك.
  • كم مرة تحتاج إلى العلاج والمدة التي تستغرقها عادةً.
  • حيث تحصل على علاجك وما إذا كنت بحاجة إلى البقاء ليلاً.
  • أي آثار جانبية أو آثار متأخرة (آثار جانبية تظهر بعد شهور أو سنوات من العلاج) قد تتطور.
  • أي أعراض أو علامات يجب أن تبحث عنها أثناء العلاج.
  • مكان الحصول على المساعدة إذا كان لديك أي مشاكل أثناء العلاج.

قد يكون من الصعب استيعاب كل ما يقال لك، وقد ترغب في تدوين الملاحظات أو تسجيل الاستشارة لمساعدتك على التذكر؛ قد يكون من المفيد إحضار أحد الأقارب أو الأصدقاء للتشاور معك؛ وإذا كانت لديك أي أسئلة حول علاجك، فاتصل بفريقك الطبي.

يعد مرض السرطان هو أحد أمراض العصر التي يجب الانتباه لها والبعد عن مسبباتها، ولقد كشف الأطباء أعراض هذا المرض وكيفية علاج مراحله المختلفة، وقد جمعنا لك كل ما تبحث عنه عبر مقال: اعراض مرض سرطان الدم وعلاج سرطان الدم

علاج سرطان الغدد الليمفاوية

  • سرطانات الدم، بما في ذلك سرطان الغدد الليمفاوية، غير متجانسة للغاية، ويمكن أن تنطوي على مجموعة متنوعة من خيارات العلاج، وغالبًا ما تكون مجتمعة.
  • عادة ما يستخدم شكل من أشكال العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي أو العلاج المناعي أو المزيج لعلاج “الليمفوما هودجكين” (نوع من أنواع سرطان الغدد الليمفاوية).
  • كما يمكن أيضًا إجراء نخاع العظم أو زرع الخلايا الجذعية في بعض الأحيان في ظل ظروف خاصة؛ يعيش معظم مرضى “ليمفوما هودجكن” حياة طويلة وصحية بعد العلاج الناجح.
  • سيتلقى العديد من الأشخاص الذين تم علاجهم من “ليمفوما غير الهودجكين” شكلاً من أشكال العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي أو العلاج البيولوجي أو العلاج المناعي أو مزيجًا من هذه العلاجات.
  • يمكن في بعض الأحيان استخدام النخاع العظمي أو زرع الخلايا الجذعية أو العلاج بالخلايا التائية CAR؛ يمكن استخدام الجراحة في ظروف خاصة، ولكن في المقام الأول للحصول على خزعة لأغراض التشخيص.

متي يحتاج مريض سرطان الغدد الليمفاوية للعلاج؟

  • على الرغم من أن الأشكال بطيئة النمو لورم الغدد اللمفاوية غير الهودجكينية غير قابلة للشفاء حاليًا، إلا أن التشخيص لا يزال جيدًا جدًا؛ قد يعيش المرضى لمدة 20 عامًا أو أكثر بعد التشخيص الأول.
  • وفي بعض المرضى الذين يعانون من شكل بطيء من المرض، قد لا يكون العلاج ضروريًا حتى تظهر علامات التقدم.
  • يمكن أن تتغير الاستجابة للعلاج بمرور الوقت؛وقد يكون العلاج الذي نجح في البداية غير فعال في المرة القادمة، مما يجعل من الضروري دائمًا مواكبة أحدث المعلومات حول خيارات العلاج الجديدة أو التجريبية.

من أنواع الالتهابات التي قد تظهر تحت الإبط هي التهاب الغدد اللمفاوية، وعلى هذا يجب عند شعورك بالقلق حيال هذا الأمر التعرف على أعراضه وأسباب حدوثه وما هي أفضل طرق علاجه؟، والتي قد جمعناها لك عبر مقال: إلتهاب الغدد اللمفاوية في الإبط .. أعراضه وأسبابه وطرق علاجه

خيارات علاج سرطان الغدد الليمفاوية

تشمل أنواع خيارات علاج سرطان الغدد الليمفاوية ما يلي:

  • علاج الخلايا التائية CAR.
  • العلاج الكيميائي.
  • التجارب السريرية.
  • العلاج المناعي.
  • العلاج عن طريق الفم.
  • الإشعاع.
  • زرع الخلايا الجذعية.

في نهاية رحلتنا مع علاج سرطان الغدد الليمفاوية، نرجو أن تكونوا الآن على علم وافي بسرطان الغدد الليمفاوية، وأنواعه، وطرق علاجه، كما نرجو أن يكون الموضوع قد أفادكم، ونال استحسانكم، وانتظرونا في المواضيع القادمة.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.