علاج نزول المخاط من الأنف إلى الفم وأبرز الطرق للوقاية منه

علاج نزول المخاط من الأنف إلى الفم حيث أنه يعتبر عرض من الأعراض المنتشرة بين الكثير من الأشخاص، خاصةً الذين يعانون من التهاب في الجيوب الأنفية المزمنة، فيحدث نتيجة لوجود خلل في طريقة سير السائل.
وهذا العرض يؤدي إلى الكثير من المشاكل في صحة الإنسان، لذلك سنشرح لكم في هذا المقال كل المعلومات الخاصة بعلاج نزول المخاط من الأنف إلى الفم عبر موقع زيادة

ما التهاب الجيوب المزمن

هو عبارة عن التهاب يحدث في المناطق المحيطة بالجيوب الأنفية، ويؤثر على قدرة خروج السائل من مكانه الطبيعي من خلال أنبوب Drainage ويعاني منه الكثير من الأشخاص.

إن الأشخاص الذين لديهم التهاب في الجيوب المزمن نجد أنهم لا يستطيعون التنفس بشكل طبيعي من خلال الأنف، ونلاحظ وجود بعض التورم في منطقة العين و أجزاء من الوجه، ويمكن أيضًا أن يسبب صداع وآلام في الوجه.

ومن الأسباب الشائعة التي بسببها قد يظهر هذا الالتهاب هي وجود ورم في الجيوب (سلائل أنفية)، ويمكن أن يظهر أيضًا نتيجة لحدوث عدوى، أو بسبب وجود تشوه في الحاجز الأنفي.

ونلاحظ أنه يوجد كثير من الناس قد يصابوا لفترة قصيرة بالتهاب الجيوب الحاد، وعلى النقيض يمكن أن يستمر مع أشخاص آخرين لمدة أطول قد تصل إلى ٨ أسابيع ويسمى بالتهاب الجيوب المزمن، ولذلك يريد من يعاني منه معرفة علاج نزول المخاط من الأنف إلى الفم.

أهم الأعراض التي تؤكد على وجود التهاب الجيوب المزمن

يوجد بعض الأعراض التي تدل على وجود التهاب الجيوب المزمن وهي كالآتي:

  • وجود بعض الافرازات ذات اللون الأصفر أو الأخضر ويكون قوامها لزج عن طريق الأنف، أو من المنطقة الموجودة وراء وأسفل الحنجرة.
  • وجود انسداد داخل الأنف أو احتقان، والذي يؤدي إلى أن عملية التنفس تكون صعبة من خلال الأنف.
  • وجود حساسية، بالإضافة إلى الشعور ببعض الآلام في الوجه، ووجود انتفاخات حول العين.
  • الشعور بآلام في الفك من الأعلى والأسنان.
  • ضعف في حاسة الشم، وحاسة التذوق أيضًا.
  • الإصابة بالسعال وخاصة أثناء الليل.
  • الشعور ببعض الألم في الأذن.
  • وجود حساسية في الحلق.
  • وجود رائحة فم كريهة.
  • الشعور بالإرهاق، والتوتر، والعصبية.
  • الشعور بالغثيان.

وقد تتشابه أعراض التهاب الجيوب المزمن مع التهاب الجيوب الحاد، ولكن الأولى تطول مدتها لتصل إلى ٨ أسابيع، كما تصيب الشخص بتعب أشد، كما أن التهاب الجيوب الحاد يؤدي إلى ارتفاع في درجة الحرارة، وهذا لا يوجد في التهاب الجيوب المزمن، ولذلك يبحت الكثير عن علاج نزول المخاط من الأنف إلى الفم.

نوصي أيضًا بقراءة هذا المقال: أعراض نزول السائل النخاعي من الأنف وما هي أسباب حدوثه

أسباب التهاب الجيوب المزمن

يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى التهاب الجيوب المزمن، وتتمثل في الآتي:

  • وجود أورام السلائل الأنفية.
  • الإصابة بالحساسية.
  • وجود بعض التشوهات التي تصيب الحاجز الأنفي.
  • الإصابة بتلوث في مجرى التنفس.
  • ضعف المناعة.

أهم مضاعفات الإصابة بالتهاب الجيوب المزمن

قد يؤدي التهاب الجيوب المزمن إلى الإصابة ببعض المضاعفات وأهمها ما يلي:

  • الإصابة بالربو.
  • ظهور بعض المشاكل في النظر.
  • التهاب السحايا: وهو التهاب يصيب الأغشية اللا مخاطية التي تحيط بالمخ والحبل الشوكي.

نوصي أيضًا بقراءة هذا المقال: ما هي أعراض الجيوب الأنفية والأسباب الشائعة للإصابة بها وأهم عوامل الوقاية

كيف يمكن للطبيب تشخيص التهاب الجيوب المزمن

ويمكن أن يتم ذلك عن طريق أن يقوم الطبيب بفتح الأنف عن طريق جهاز صغير، ثم وضع بعض قطرات من سائل يعمل على انقباض الأوعية الدموية في الأنف، حتى يستطيع الفحص وإثبات عدم وجود أي أمراض أخرى.

ومن بعض طرق الفحص لتشخيص التهاب الجيوب المزمن الاتي:

  • عمل منظار داخلي في الأنف.
  • عمل فحص بالأشعة.
  • عمل فحص للحساسية.

علاج نزول المخاط من الأنف إلى الفم

حيث يتم علاج نزول المخاط من الأنف إلى الفم حتى يتم التقليل من التهاب الجيوب الأنفية، وحتى يتم التأكد من نزول السائل من الجيوب الأنفية، ويتم التخلص من سبب الالتهاب، وتقليل عدد مرات الإصابة بالتهاب ويكون العلاج عن طريق:

  • بخاخ ماء الملح الذي يرش داخل الأنف.
  • كرتيكوستيرودات ويؤخذ عن طريق الأنف، ويمكن أخذه عن طريق الفم، أو بالحقن.
  • اخذ أدوية تخفف الاحتقان.
  • تناول بعض مسكنات الألم.
  • الأسبرين الذي يعمل على تخفيف الحساسية.
  • ويمكن أن يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية، وذلك في حالة كان الالتهاب ناتج عن تلوث جرثومي، وهذا احتمال ضعيف.

1- المعالجة المناعية

إذا كان السبب في وجود الالتهاب هو وجود حساسية معينة، فتكون حقن الحساسية مناسبة لعلاج التهاب الجيوب الأنفية.

2- العلاج بالجراحة

إذا لم ينجح العلاج بالأدوية السابقة، قد يلجأ الطبيب إلى اللجوء إلى المنظار الجراحي، حتى يقوم بإزالة السائل الذي يسبب في الانسداد أو يقوم بتوسيع احد الجيوب الأنفية الذي يكون فيه ضيق، وهذا يؤثر بشكل إيجابي في علاج نزول المخاط من الأنف إلى الفم.

كيف يمكن الوقاية من التهاب الجيوب المزمن

توجد بعض الطرق التي تقلل من الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية وهي:

  • يتم استخدام جهاز للبخار.
  • البعد عن الدخان وخاصةً دخان السجائر.
  • علاج الحساسية.
  • البعد عن أي شيء يسبب تلوث في مجرى التنفس.

نوصي أيضًا بقراءة هذا المقال: التهاب الانف من الداخل أعراضه وأسبابه وكيف يمكن الوقاية منه

الخلاصة في 6 نقاط

  • التهاب الجيوب المزمن هو عبارة عن التهاب يحدث في المناطق المحيطة بالجيوب الأنفية، ويؤثر على قدرة خروج السائل من مكانه الطبيعي.
  • أهم أعراض التهاب الجيوب المزمن، والفرق بين التهاب الجيوب المزمن والتهاب الجيوب الحاد.
  • يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى التهاب الجيوب المزمن كالإصابة بالحساسية وضعف المناعة.
  • قد يؤدي التهاب الجيوب المزمن إلى الإصابة ببعض المضاعفات مثل الإصابة بالربو.
  • يمكن علاج نزول المخاط من الأنف إلى الفم عن طريق المعالجة المناعية، والعلاج بالجراحة.
  • يمكن الوقاية من التهاب الجيوب المزمن عن طريق استخدام جهاز للبخار، والبعد عن الدخان وخاصةً دخان السجائر.
قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.