علاج نوبات الهلع والخوف من الموت

علاج نوبات الهلع والخوف من الموت له عدة طرق، وذلك نظرًا لكون الاضطراب النفسي الذي يصيب الإنسان يختلف من شخص لآخر، ويتم تحديد طريقة العلاج المناسبة للمريض حسب قوة الهلع.

لذا من خلال هذا الموضوع الذي سيعرضه لكم موقع زيادة سنتعرف سويًا على كيفية علاج نوبات الهلع والخوف من الموت بشيءٍ من التفصيل.

علاج نوبات الهلع والخوف من الموت

قبل أن نتطرق لعرض علاج نوبات الهلع والخوف من الموت، توجب علينا أن نشير إلى ماهية الهلع؛ فهو شعور شديد بالخوف يتزايد ويتصاعد لعدة دقائق، وهنالك أشخاص قد يأتيهم مرة أو مرتين في حياتهم.

أما المرضى الذين يحدث لهم حالة هلع شهريًا؛ فهو يعد اضطراب نفسي يصاب به الإنسان بسبب صدمة أو خبر سيء تعرض له، وتتكرر هذه الحالة باستمرار ويشعر بضربات قلب سريعة وتبدأ بعد دقائق أنها تتلاشى ببطء، ولأن هذه الحالة قد تؤثر على عمر المريض.

تجدر الإشارة إلى أن الهلع أو الفزع والخوف الذي يتعرض له المريض لاعتقاده أنه سوف يموت يؤثر على صحته النفسية تؤدي به للاكتئاب الحاد؛ لذا سنقوم فيما يلي بعرض علاج نوبات الهلع والخوف من الموت:

  • الابتعاد عن الكافيين.
  • يجب على المريض ممارسة الرياضة بشكل منتظم ومستمر.
  • عليه تناول أدوية خاصة لمنع الاكتئاب.
  • وضع جدول ثابت يوميًا.
  • الحصول على وقت كافي للراحة والنوم ليلًا.

اقرأ أيضًا: كيف تتخلص من الخوف من الموت؟

أعراض الخوف من الموت

بعض الأشخاص لديها ذعر من الموت وتعاني من خوف شديد وفوبيا عند الحديث عن الموت، وهو يعد شكل من أشكال القلق والخوف ويسمى رهب الموت وتؤثر في نفسية المريض وتسبب له اضطرابات، المصطحبة بالاكتئاب في الحياة والعزلة ومن هذه الاضطرابات:

  • اضطراب القلق المرضي
  • اضطراب ما بعد الصدمة
  • الاضطرابات النفسية وحالات الهلع المستمرة

أسباب نوبات الهلع والخوف

بعدما تعرفنا على كيفية علاج نوبات الهلع والخوف من الموت، تجدر الإشارة إلى أن أسباب الإصابة تختلف من مريض لآخر، فهنالك مريض يخاف من الأدوية، وهنالك مريض تعرض لصدمة بحياته مما أدت إلى اضطراب الحالة النفسية.

لذلك العلاج النفسي يأخذ وقت كافي ليشفي المريض من أي ذكريات سيئة والتصالح معها حتى لا تسبب له نوبة هلع وينتهي الخوف من الموت، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • تحدث عندما يمر الشخص بمراحل انتقالية بحياته مثل الزواج أو الانتقال للدراسة أو إنجاب الأطفال.
  • الجينات والعوامل الوراثية قد تكون سبب رئيسي في اضطراب النفسية لدى الإنسان وتعرضه لنوبات.
  • تعرض الشخص لأمور ومحادثات تسبب في انزعاجه وقلقه باستمرار، كما أنها تسبب له أزمات نفسية وتراكمات ويترجمها الجسم لانهيار أو نوبة من الهلع.
  • النساء هم الأكثر عرضة من الرجال لنوبات الهلع واخوف من الموت بسبب ضعفهم.
  • يفرز الجسم هرمون الادرنالين، في وقت الجسم غير قادر على استعمال الادرنالين الزائد، لعدم وجود خطر فيتسبب الادرنالين الزائد في حالة من الهلع الحاد.

أعراض نوبات الهلع والخوف

إذا حدثت نوبة هلع أو اضطراب في سن ما قبل النضوج أو المراهقة قبل سن الخمسة وعشرون عامًا، تتولد داخل المريض كمية كبيرة من الخوف والقلق ويسيطر عليه لحوالي 10 – 20 دقيقة وفي حالات حادة قد تستغرق ساعة كاملة، فهي حالة نفسية تختلف من شخص لآخر ومن أهم أعراضها:

  • الدوخة والدوار
  • الخوف من الموت أو الحديث عنه
  • الشعور بالانفصال عن الجسد والهلوسة
  • الغثيان
  • انقطاع النفس لعدة دقائق
  • زيادة التعرق فجأة والقشعريرة
  • تسارع دقات القلب والخفقان
  • الشعور بضيق الصدر والاختناق والضغط على الرئتين والجهاز التنفسي قد يؤدي للموت المفاجئ.
  • تخدر أجزاء في الجسم وتنميل الأطراف

يشعر ايضًا المريض بالتعب والألم في جميع أعضاء جسمه، خاصة الصدر ويشعر بعدم اتزان في حركة جسده مما يجعله غير مسيطر على أفعاله خاصة الأطراف.

يبدأ ظهور علامات الذعر والخوف والاختناق مما يؤثر على الجهاز التنفسي واضطراب في ضربات القلب، ونوبات الهلع الخوف لها تأثير جانبي على أجهزة الجسم الأخرى مثل الجهاز الهضمي.

حيث ينتج عن ذلك تقلص في الأمعاء والمعدة والإسهال المفاجئ، وتؤثر أيضًا على الجهاز الحركي، وكل هذه الأجهزة هي التي تنظم حركة وسير جسم الإنسان عامة.

كما أنها تؤثر على المخ والاعصاب وينتج عن ذلك صداع مزمن مستمر للمريض، وعدم التكريز حتى بعد الانتهاء من حالة الهلع.

تشخيص نوبة الهلع

أغلب من يمرون بنوبة هلع لأول مرة قد يظنون أنها نوبة قلبية أو ذبحة صدرية أو شيء خطير، وهذا بسبب تشابه الأعراض بينهم.

فقد يصل بهم هذا الهلع للموت في النهاية، وهذا نتيجة لخوفهم الزائد من الموت، فبدورهم يتجهون لغرفة الطوارئ حتى يقوم الطبيب ببعض الفحوصات والتي على أساسها يتم تحديد العلاج وحالة المريض.

عندما يكتشف المريض حالته الصحية عليه علاج نوبات الهلع والخوف من الموت حتى لا تتدهور الحالة للأسوأ.

اقرأ أيضًا: أعراض القلق النفسي الحاد وطرق علاجه

مضاعفات محتملة للخوف والهلع

إذا لم يتحدد للمريض علاج مناسب لحالته والسيطرة عليه أثناء حالة الخوف والاضطراب، قد يؤدي هذا الإهمال إلى كثير من الأزمات والخطر على حياته وكثير من المضاعفات مثل:

  • الإصابة بالفوبيا.
  • قد يتجه بعض المرض للهرب من واقعهم ومرضهم بالإفراط في تناول الكحول.
  • التفكير في الانتحار والتخلص من الحياة لينتهي الألم.
  • الابتعاد والانعزال عن المجتمع والعائلة والأصدقاء.
  • الهوس من الخوف من الموت ويذهب المريض بكثرة للمستشفى ليطمئن على حالته الصحية، كل يوم تقريبًا من خلال الفحوصات والتحاليل.

هل يمكن التخلص من نوبة الهلع نهائيًا؟

لا يمكن التخلص من حالة الهلع والخوف نهائيًا، ولكن الأدوية تساعد على الحد من حدوث الحالة والتخفيف منها، كما أنها تهدئ وتسيطر على الاضطرابات التي يتعرض لها المريض ومن أهم تلك الادوية هي:

  • سلبيرايد
  • إفيكسور
  • سوركويل
  • البروزاك

هل يمكن علاج الهلع بالأعشاب؟

في بعض الأحيان العلاج بالطرق التقليدية يؤثر بشكل فعال وله نتائج سليمة، خاصة أن الأعشاب مفيدة لتحسين الحالة المزاجية وتقلل من التوتر والقلق، لكن حالات الهلع والتشنجات تحتاج لجلسات علاج وأدوية مفعولها سريع وقوي حتى نسيطر على الحالة وعدم تدهورها.

هل نوبات الهلع خطيرة؟

إن نوبات الهلع ليست خطيرة ولكنها مخيفة للمريض لقوة أعراضها التي تأتي بشكل مفاجئ، ولحاجة المريض وقت النوبة لشخص بجانبه يطمئنه ويساعده في السيطرة على حالته بطريقة سريعة.

كيفية الوقاية من الإصابة بنوبات الهلع والخوف

بعدما أشرنا إلى علاج نوبات الهلع والخوف من الموت كان من الواجب علينا أن نشير إلى أن الوقاية لا تمنع حدوث المرض، ولكنها تقلل من نسبة الإصابة به؛ لذا يجب الاهتمام لأمر طرق الوقاية، والتي منها ما يلي:

  • تجنب المشاكل والحديث المليء بالطاقة السلبية والانتقادات التي تؤثر على الصحة النفسية وتسبب في التوتر والانزعاج.
  • الابتعاد عن تناول الكحول والمواد المخدرة نهائيًا.
  • الذهاب لطبيب مختص في نوبات الهلع والاضطرابات النفسية، للحديث معه وحل تلك العقد والانتهاء من الخوف التي يعاني منها المريض.
  • تجنب المشروبات المنبه والكافيين.

اقرأ أيضًا: أعراض نوبات الهلع عند النوم

نصائح لتخفيف نوبات الهلع

هنالك عدة نصائح تساعد المريض في علاج نفسه أو السيطرة على نفسه أثناء حدوث حالة الهلع والخوف، ومنها ما يلي:

  • يجب على المريض التفكير في كل ما يسعده ويملئ ذهنه بالأشياء الإيجابية.
  • التنفس بعمق لأن الهواء يساعد المريض على تنظيم أنفاسه، حتى لا يحدث له ضيق في التنفس أو تنقطع أنفاسه.
  • غلق الأعين لعدة دقائق.
  • حديث النفس الإيجابي يساعد الإنسان في تحفيز نفسه بصوت عالي ويؤثر في حالة النفسية وتعطيه الثقة بالنفس والتغلب على الأزمات.
  • يجب على المريض بتنشيط خياله، ويحاول أن يتخيل نفسه في مكان يشعر به بالراحة والأمان والسعادة، لتخلق في نفسه شعور جيد.

الاضطرابات النفسية تؤثر على أسلوب حياتنا ومسيرتها، لذلك علينا علاج أي مشكلة نفسية بشكل سريع، للتحكم في المرض والسيطرة عليه قبل أن يتحكم بنا وبحياتنا بشكل سيء.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.