علاج الرهاب الاجتماعي بالاستغفار وكيف يكون

علاج الرهاب الاجتماعي بالاستغفار نقدم لكم تفاصيله عبر موقعنا زيادة حيث أن الرهاب الاجتماعي أو الاضطراب الاجتماعي هو مرض لا يميز بين صغير أو كبير ولا بين رجل أو امرأة، ولا يفرق بين غني أو فقير، وهو نوع من الاضطرابات النفسية التي تصيب الشخص عندما يتحدث إلى شخص لأول مرة، أو يواجه عدد كبير من الجمهور.

وفي هذا الموقف يصيب هذا الشخص التوتر والقلق والخجل، ويظن أنه تحت المجهر وأن الجميع أعينهم عليه ويراقبون وأنه حلقة التركيز، مما يجعله يتلعثم ويخطئ في الكلام وبالتالي لا يتصرف بالطريقة التي ينبغي التعامل بها، وتظهر على مريض الرهاب الاجتماعي أعراض الخفقان والارتجاف وضيق التنفس وأعراض أخرى.

علاج الرهاب الاجتماعي بالاستغفار

  • عمل فحص بدني للشخص للتأكد إذا كان هناك حالة طبية أو أن المصاب يتناول أدوية تزيد من القلق.
  • معدلات وأوقات حدوث نوبة القلق هذه ومناقشتها مع المريض.
  • مراجعة هذه المواقف للتأكد أنها بالفعل تدعو إلىالقلق أم لا.
  • رجوع الطبيب إلي معايير التشخيص المذكورة في الدليل الشخصي والإحصائي للاضطرابات الشخصية والنفسية DSM-5 والذي أصدرته جمعية الطب النفسي الأمريكية.
  • الدليل الشخصي والإحصائي للاضطرابات الشخصية والنفسية DSM-5 الصادر عن جمعية الطب النفسي الأمريكية
  • القلق والخوف الشديد في العديد من المواقف ظناً بالشخص بسوء ظن الآخرين فيه وأنه قد يتعرض للأذىأو السخرية.
  • تجنب الظهور في المواقف الاجتماعية لشعوره بالقلق حيال الأشخاص المحيطينبه.
  • القلق والخوف الزائد في مواقف لا تستدعي ذلك.
  • الخوف الذي ليس له تفسير طبي، أو أنه ناتج عن تناول العقاقير والأدوية المخدرة.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عن الاستغفار من خلال زيارة المقالة التالية: فضل الاستغفار في استجابة الدعاء وأدعية الاستغفار وصيغها

ونرشح لك أيضًا المزيد من المعلومات من خلال: فوائد الاستغفار 1000 مرة في اليوم وأهميه

صفات الشخص المصاب بمرض الرهاب الاجتماعي

يحمل الشخص المصاب بهذا المرض عدة صفات وهي:

  • الانكفاء علىالذات.
  • حب الوحدة والعزلة عن الناس.
  • الكراهية والخوف من مواجهة الآخرين.
  • متقلب المزاج.
  • دائما يهرب من الواقع.
  • يخاف ما لا يخاف منه الأطفال.
  • لا يستطيع التعبير عنشعوره.
  • التلعثم والخطأ أثناء الكلام.
  • الشخص الذي لديه رهاب يكون سريع الانهيار.
  • التعرق الشديد وخفقان القلب.
  • الإلحاح الشديد في التبول بكثرة.
  • احمراربالوجه والشعور بالاختناق.
  • الانسحابمن المواجهة.
  • لا يستطيع تحمل الصدمات.
  • عدم الثقة في النفس.
  • قد تصل أعراضه إلى المماطلة والكذب والقراراتالمتقلبة لعدم قدرة هذا الشخص على اتخاذ القرار.
  • استعراض المواقف الحرجة التي تعرض لها في مخيلته.

واقرأ أيضًا المزيد من التفاصيل من خلال: فضل استغفر الله العظيم واتوب اليه وقولها عدة مرات في اليوم

من مسببات مرض الرهاب الاجتماعي

  • الجينات الوراثية التي تعد سبب للعديد من الاضطرابات النفسية بشكل عام.
    العنف الأسري.
  • قسوة أب وأم لا تعرف الحنان والرحمة بأطفالها.
  • تعرض الطفل للضرب أو العنف بقسوة لفترات طويلة.
  • نشأة الطفل في بيئة لا تعرف الله حق المعرفة.

الآثار السلبية لمرض الرهاب الاجتماعي

  • عندما تتعرضصاحب هذا المرض للخوف والقلق والتوتر فإنه يحاول تجنب المواجهة وعدم المشاركة في المواقف الاجتماعية بشكل كامل، ولا يشارك في أي ندوة أو مؤتمر أو أي تجمع.
  • في حالة لم يتم علاج مرض الرهاب الاجتماعي واستمر فترة طويلة لدى الفرد مما يجعله يفقد الثقة في نفسه، ويصبح شخص سلبي يهرب من المواقف الواجب المشاركة الفعالة فيها والتعامل معها بإيجابية، مما يجعل الأمر أكثر سوءا وتعقيدا في المستقبل لهذا الشخص.
  • أغلبية المصابين بمرض الرهاب الاجتماعي وخصوصا الإناث يرفضون العلاج النفسي أو يتأخرون في طلب العلاج لسنوات طويلة وذلك بسبب شعورهم بالخجل من المرض نفسه أو الخوف من مواجهته ولا يعترفون به.
  • ومن المشكلة المترتبة عليه أن الشخص يفتقر إلى المهارات والسلوك الاجتماعياللازم للعيش بطريقة سليمة وذلك بسبب بعده عن الناس وعدم الاختلاط بهم، ولكن إذا استطاع التغلب على هذا الأمر وحاول الاندماج وبشكل بسيط معهم مع الوقت ستتحسن مهاراته وسلوكه الاجتماعي.
  • يواجه الطفل المصاب بالرهاب أو الاضطرابالاجتماعي إلى تكوين الصداقات ويظل في جانب مظلم مع نفسه في المدرسة أو الفصل، ولا يستطيع حينها التعامل مع الآخرين.

وقت ظهور مرض الرهاب الاجتماعي

الرهاب الاجتماعي من الاضطرابات النفسية المزمنة التي قد تستمر مع الشخص لسنوات طويلة وتؤثر على حياته الأسرية والاجتماعية، مما يدمر حياة الفرد العملية، وغالبا ما تحدثت الإصابة بالرهاب الاجتماعي في سنوات الطفولة، أو قد تحدث من سن المراهقة والتي قد تبدأ غالبا من سن 15 عام، ويظل و تم تأكيد الخبراء له أن الإصابة به تظهر في مرحلتين أساسيتين وهما:

  • فترة ما قبل المدرسة عندما يبدو علىطفلك الخوف عندما يأتي شخص غريب إلي المنزل ويظل يبكي متمسكا بك طول فترة وجود الشخص الغريب.
  • ظهوره في سن المراهقة من سن 12 إلى 17 عاماخصوصا الفتيات بسبب طبيعة تربية الإناث في بيئة ذات معايير مختلفة، وتظهر على الشخص علامات القلق من أن يقوم أحد بنقده أو تقويمه الاجتماعي وخصوصا في الدراسة.

الفرق بين الخجل والرهاب الاجتماعي

أعلم جيدا أنه يوجد فرق كبير بين الخجل والرهاب الاجتماعي، فالاثنان ليس لواحد، فكثير منا يشعر بالخجل في مواقف معينة ولكن بنسب معينة ويزول الشعور به سريعا، ولكن الرهاب الاجتماعي هو بشعور يملؤه الخجل والقلق والخوف، والشخص الخجول ليس بالضروري أن يكون مصابا بالرهاب الاجتماعي، ودعنا نشير أن هذا الشخص المصاب بالرهاب الاجتماعي لا يعادي المجتمع ولكنه غير اجتماعي إلي حد ما، لذلك يبدو لنا أنه كذلك.

مضاعفات الرهاب الاجتماعي

الإسراع في الوصول إلى علاج من خلال مصحة نفسية أو دكتور نفسي مختص أو العلاج بالاستغفار أو بالرقية الشرعية مع وجود مختص في العلاج السلوكي وذلك حتى لا يصل إلي مضاعفات نحن في غني عنها مثل:

  • الاكتئاب النفسي الحاد نتيجة الإحباطالشديد وصعوبة العيش بطريقة سليمة، مما يزيد الأمر صعوبة ويدفعه إلي تناول العقاقير والمخدرات والخمور، ويتحول الشخص من مريض نفسي إلى مريض نفسي مزدوج، مما يزيد الأمر سوءا وصعوبة في العلاج.
  • نوبات الهلع التي تجعل المريض يفقد القدرة في السيطرة علىنفسه ويصيبه التوتر الشديد، مما يظن أنه سيغمى عليه أو النبض سيتوقف، ولكن دقائق وتنتهي هذه النوبة ولكن بعدها يشعر المريض بالوهن والضعف الشديد، ولكن لن يتعرض لأي مرض أو أذى عضوي.

هل يمكن الشفاء من الرهاب الاجتماعي؟

نعم، وبالطبع يمكن ذلك فما من داء ليس له دواء، فقد تم علاج الكثيرين المصابين بالرهاب الاجتماعي وذلك بعد أن تغلبوا على مخاوفهم في طلب المساعدة والذهاب إلى المستشفى النفسية للعلاج وأيضا العلاج بالاستغفار، وسنتناول استراتيجية هذا العلاج فيما بعد.

علاج الرهاب الاجتماعي بالاستغفار

الاستغفار هو تفريج للهموم والكروب، فمن لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضِيقٍ مخرجا، وما جعل الله داء إلا وله دواء، وأن يرقى الشخص المصاب نفسه أو يرقيه غيره بالقرآن الكريم والأدعية الشرعية، ويقوي ثقته بالله وذكر الله عز وجل كثيرا والمحافظة على الذكر، وأيضا الأذكار المفيدة خصوصا أذكار الصباح والمساء، وأذكار النوم والاستيقاظ والخروج من المنزل، وذكر دخول الخلاء والخروج منه. وإن يجالس أهل الخير وأصحاب الهمم والعزم القوي واللجوء إلى الله والاستيعاب من الشيطان دائما، وقراءة القرآن الكريم.

ولكن أيضا يجب اللجوء إلى أصحاب التخصصات، قال تعالى: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ، فالتخصص من الأمور الهامة في حياتنا، والتخلص من الرهاب الاجتماعي ليس بالأمر المستحيل، ولكن نسرع في التواصل مع المختصين لبدء العلاج في وقت مبكر.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم علاج الرهاب الاجتماعي بالاستغفار وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.