علاج التهاب المثانة وحرقان البول

علاج التهاب المثانة وحرقان البول يمكن أن يتم في المنزل ومن خلال الاعتماد على بعض الأعشاب قبل اللجوء إلى الذهاب للطبيب والاعتماد على الأدوية العلاجية، لهذا سوف نتعرف اليوم عبر موقع زيادة  على تفاصيل أكثر حول أسباب التهابات وحرقان البول وطريقة علاجها وكيفية الوقاية من الإصابة بالتهابات المثانة.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب المثانة بالأعشاب

أسباب التهابات المثانة وحرقان البول

أسباب التهابات المثانة وحرقان البول

قبل التعرف على علاج التهاب المثانة وحرقان البول ينبغي التعرف على أسباب التهاب المثانة لتجنب هذه الأسباب وهي:

  • حدوث التهابات في البروستاتا أو في غدد البروستاتا عند الرجال.
  • أو الإصابة بالأمراض الجنسية مثل الهربس، الكلاميديا وغيرها.
  • استعمال بعض المنتجات التي تؤدي إلى تهيج المناطق التناسلية وتتسبب في التهابات المثانة.
  • كذلك في حالة استعمال بعض الأنواع من الأدوية التي قد تتسبب في حدوث تهيج في المثانة وتعرضها للالتهاب.
  • بعد التعرض لإجراء عملية جراحية أو إجراء فحوصات في منطقة المسالك البولية نتيجة استعمال أدوات غير معقمة.
  • تكون حصوات في المثانة.
  • التعرض لالتهاب الحالب.
  • التهابات المهبل قد تتسبب في التهابات المثانة.
  • التعرض لأي عدوى في المسالك البولية.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب المثانة بالعسل من المنزل

أعراض التهاب المثانة والمسالك البولية

من أهم أعراض التهاب المثانة والمسالك البولية ما يلي:

  • وجود ألم شديد أثناء التبول.
  • زيادة عدد مرات التبول.
  • يكون البول داكن اللون وله رائحة كريهة.
  • ظهور إفرازات مهبلية عند السيدات.
  • وجود ألم في منطقة الخاصرة.

علاج التهاب المثانة وحرقان البول

علاج التهاب المثانة وحرقان البول

لكل من يعاني من حرقان البول والتهاب المثانة يمكنه الاعتماد على بعض الطرق المنزلية للعلاج ومن أهم طرق علاج التهاب المثانة وحرقان البول ما يلي:

1- استعمال كمادات دافئة

الكمادات الدافئة التي يتم وضعها على منطقة المثانة الموجودة أسفل البطن تساعد في تقليل الشعور بالألم وتقلل من الالتهاب.

أو يمكن الجلوس في حوض استحمام به حمام دافئ لمدة 30 دقيقة يساهم في علاج التهابات المثانة.

2- شرب مقدار كافي من الماء

يعمل الماء على التخلص من الأملاح والحصى والرمل الذي يتكون في الكلى وقد يتسبب في حرقان البول والإصابة بالتهابات المثانة.

كما أن الماء يقوم بغسل الكلى ويحافظ عليها من العدوى، لأنه يطرد السموم والبكتيريا والعدوى خارج الجسم من خلاله طرحها في البول.

3- استخدام خل التفاح

يتميز خل التفاح بأنه يحتوي على مواد مضادة للفطريات والجراثيم، لهذا فإن لديه القدرة على محاربة العدوى التي تؤدي إلى التهابات المثانة.

كما أن خل التفاح يحتوي على عنصر البوتاسيوم بالإضافة إلى العديد من المعادن الأخرى التي تعيد توازن الحموضة في الجسم وتقضي على الالتهابات.

يتم الاعتماد على العسل في العلاج من خلال تخفيفه بالماء ويحلى بالعسل ويشرب هذا المشروب عدة مرات في اليوم للحصول على أفضل النتائج.

اقرأ أيضًا: اعراض التهاب المثانة عند الرجال

علاج حرقان البول نهائيا

من طرق علاج التهاب المثانة وحرقان البول في المنزل القيام بالآتي:

1- استعمال صودا الخبز

تحتوي صودا الخبز على مركبات تعمل على تقليل الحموضة في البول مما يساهم في التخلص من حرقان البول، بالإضافة إلى أنها تساعد في تحقيق التوازن في الجسم.

2- تناول الليمون

على الرغم من أن الليمون يعد من الحمضيات، إلا أنه يحتوي على مواد تساعد في قتل البكتيريا المسببة للالتهابات ويعالج مشكلة حرقان البول.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب المثانة بوسائل طبيعية وبالطب النبوي

علاج التهاب المثانة وحرقان البول بالأعشاب

يمكن الاعتماد على الأعشاب الطبيعية في علاج التهابات المثانة ومن أهم هذه الأعشاب ما يلي:

1- شراب الشعير

من طرق علاج التهاب المثانة وحرقان البول بالأعشاب شرب مغلي الشعير عدة مرات في اليوم، لأن هذا المشروب يقوم بتنظيف الكلى ويساعد في التخلص من الحصوات.

2- الحبة السوداء

تتميز الحبة السوداء باحتوائها على مواد مضادة للالتهاب ومحاربة للبكتريا، لهذا يمكن الاعتماد عليها في التخلص من مشاكل التهابات المثانة وحرقان البول.

يتم تحضير مشروب الحبة السوداء من خلال إضافة مقدار مناسب منها إلى الماء المغلي ويتم تحلية هذا المشروب بالعسل الطبيعي.

3- التوت البري

يحتوي التوت على خصائص مضادة للبكتيريا تمنع من التصاق البكتيريا في الجهاز البولي، لهذا يتم الاعتماد عليه في محاربة الالتهابات.

للحصول على أفضل النتائج يتم شرب 3 أكواب من التوت البري كل يوم لمدة أسبوع للحصول على أفضل النتائج.

4- الثوم

يعد الثوم من الأعشاب التي تحتوي على مضادات الميكروبات ومضادات الأكسدة بجانب عنصر الأليسين الذي يحارب الفطريات والبكتريا المسببة للالتهاب.

لهذا يتم الاعتماد على الثوم في العلاج من خلال إضافته إلى الأطعمة أو تناوله بشكل مباشر من خلال بلع للحصول على أفضل النتائج.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب المثانة بالطب النبوي

علاج التهاب المثانة بالأعشاب

من أهم الأعشاب التي يمكن الاعتماد عليها في علاج التهاب المثانة بالأعشاب ما يلي:

1- أعشاب ذيل الحصان

هذه الأعشاب تنمو في الغالب في المناطق الباردة، لأن هذه الأعشاب تحتوي على نسبة كبيرة من البوتاسيوم، الفلافونيدات، الأحماض الفينولية، المنجنيز، فإن لها القدرة على مقاومة الالتهابات.

2- أعشاب عنب الدب

هذه الأعشاب عرفت منذ سنوات قديمة بقدرتها على علاج حرقان البول وأيضًا هي من الأعشاب المميزة في إدرار البول والتخلص من السموم الزائدة في الجسم.

يتم استخدام هذه الأعشاب من خلال تجفيف أوراقها واستعمال مطحون هذه الأعشاب وغلي مقدار مناسب منها في الماء وشربه مرتين في اليوم لكي يتم التخلص من حرقان البول.

اقرأ أيضًا: اعراض التهاب المثانة والمسالك البولية

علاج حرقان البول وألم أسفل البطن والظهر

علاج حرقان البول وألم أسفل البطن والظهر

من أهم طرق علاج حرقان البول وألم أسفل البطن والظهر ما يلي:

1- تناول المضادات الحيوية

في حالة فشل الطرق المنزلية في العلاج يحتاج الشخص إلى الاعتماد مضادات حيوية تعتمد على تحديد نوع البكتيريا المسببة للعدوى وتكون تحت الإشراف الطبي الكامل لتحديد النوع والجرعة المناسبة.

كما تساهم المضادات الحيوية في التخلص من البكتيريا التي يتم انتقالها من العدوى الجنسية.

2- المسكنات

قد يكون الاعتماد على المسكنات أحد الطرق التي يمكن الاعتماد عليها وذلك في بعض الأنواع من عدوى الجهاز التناسلي.

3- فيتامين ج

يمكن الاعتماد على فيتامين ج الذي يتم الحصول عليه من المكملات الغذائية أو من خلال بعض الأطعمة  لأنه يعمل على تقوية الجهاز المناعي وبالتالي يجعله أكثر مقاومة للأمراض والالتهابات التي تصيب الرحم.

اقرأ أيضًا: علاج حرقان البول عند البنات

عوامل الخطر للإصابة بالتهابات المثانة

تتمثل عوامل الخطر التي قد تتسبب في التهابات المثانة والإصابة بحرقان في البول في الآتي:

  • استعمال السيدات ما يسمى التامبون وهي سدادات قطنية تدخل في المهبل، فقد تزيد من احتمالية إصابة المهبل بالبكتيريا المؤدي إلى حرقان البول.
  • استعمال القسطرة البولية التي تزيد من احتمالية دخول البكتيريا إلى الجسم وتؤدي إلى التهابات المثانة.
  • استعمال وسائل منع الحمل التي تعتمد على قتل الحيوانات المنوية لأنها تزيد من التعرض للالتهابات.
  • الأشخاص التي لا تقوم بتفريغ المثانة بشكل كامل قد يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات في المثانة.
  • الإفراط في ممارسة الجنس قد يكون أحد الأسباب التي تؤدي إلى التهابات المثانة وحرقان البول.
  • قلة مستوى هرمون الأستروجين عندما تقترب المرأة من سن اليأس يتسبب في زيادة الطبقة المبطنة لرحم وبالتالي تزداد فرصة إصابة المرأة بالعدوى والالتهابات.
  • تعرض الشخص للعلاج الإشعاعي للتخلص من مرض السرطان قد يتسبب في حدوث التهابات في المثانة.

اقرأ أيضًا: أسباب حرقان البول عند النساء

طرق الوقاية من الإصابة بالتهابات المثانة وحرقان البول

لكل من يرغب في وقاية نفسه من الإصابة بالحرقان في البول أو التهابات المثانة عليه اتباع الآتي:

  • لا يجب حبس البول وقت أطول من المعتاد والدخول إلى المرحاض عند الشعور بالحاجة للدخول إلى الحمام.
  • بعد الانتهاء من ممارسة العلاقة الحميمة ينبغي التبول للتخلص من أي بكتريا أو فطريات.
  • الحرص على شرب مقدار كافي من السوائل وشرب الماء بكثرة للوقاية من الإصابة بحصوات الكلى أو الأملاح.
  • ضرورة عدم ممارسة العادة السرية، لأنها تتسبب في احتقان الجهاز البولي وتتسبب في التهابات المثانة.
  • الحفاظ على هذه المنطقة نظيفة بقدر الإمكان لعدم تعرضها لأي بكتيريا أو ميكروبات قد تتسبب في التهابات المثانة.
  • كما ينصح بارتداء الملابس القطنية الواسعة، لأن الملابس الضيقة تساعد في انتشار البكتيريا عند الأعضاء التناسلية.
  • تجنب استعمال المواد الكيميائية والعطور والصابون العطري بالقرب من المناطق التناسلية، لأنها تؤدي إلى تهيج هذه المناطق.

اقرأ أيضًا: علاج حرقان البول عند النساء

الحالات التي يجب فيها استشارة الطبيب المتخصص

الحالات التي يجب فيها استشارة الطبيب المتخصص

توجد بعض الحالات التي ينبغي فيها سرعة التوجه للطبيب المتخصص:

  • في حالة ارتفاع درجة الحرارة لو كان مرافق مع حرقان البول.
  • نزول حصوات من البول.
  • لو كان رائحة البول نفاذة وغير محتملة.
  • لو نزلت إفرازات من العضو الذكري.
  • أو لو كانت المرأة حامل.
  • كذلك في حالة نزول دم مع البول.

اقرأ أيضًا: علاج حرقان البول عند الأطفال

بعد التعرف على طرق علاج التهاب المثانة وحرقان البول المنزلية وكذلك الطبية، لا يجب تجاهل أعراض حرقان البول والتهابات المثانة عند الظهور والبحث عن الأسباب والبدء في العلاج، لأن تجاهل هذه المشكلة قد يتسبب في مضاعفات خطيرة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.