علاج هشاشة العظام بالأعشاب وما هي الأسباب وطرق التشخيص

علاج هشاشة العظام بالأعشاب نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه تعد هشاشة العظام من الأمراض الشائعة التي تصيب كبار السن وبعض الشباب وتؤدي إلى أن تصبح العظام ضعيفة وسهلة الكسر، وذلك إذا تعرض الشخص إلى التصادم أو السقوط.

على الأغلب يحدث الكسر في بعض المناطق من الجسم مثل العمود الفقري والفخذ وغيرها من الأماكن، وينتج عن عدم قدرة العظام على البناء بشكل جديد وذلك مع فقد العظام القديمة، وتصاب بعض النساء في سن اليأس بالهشاشة ومع إتباع بعض الأشياء تقل حدة هذه المشكلة.

علاج هشاشة العظام بالأعشاب

عند إصابة الشخص بهشاشة العظام فلا تظهر الأعراض في بداية الإصابة وعندما تبدأ العظام في الإصابة والضعف تظهر مجموعة من الأعراض تتمثل في التالي:

  • حدوث تآكل في الفقرات مما ينتج عنه ألم شديد.
  • ظهور الانحناء أثناء الوقوف.
  • قلة الطول مع مرور الوقت.
  • التعرض لكسر العظام بطريقة أكثر حدة وبشكل متكرر مع التصادمات البسيطة.
  • إذا شعر الشخص بأي من الأعراض السابقة فعليه التوجه إلى الطبيب على الفور وعدم الانتظار حتى لا تزداد حدة المرض ويبدأ الطبيب في وصف العلاج.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عن العظام وما يتعلق بها من خلال: هشاشة العظام أسبابها وعلاجها وتشخيصها وطرق علاجها

أسباب هشاشة العظام

  • مع بداية حياة الشخص يكون تكوين العظام الجديدة أسهل من تكسير القديمة ومع مرور الوقت تبدأ عملية تشكل العظام الجديدة في التباطؤ.
  • يصل الشخص خلال عمر الثلاثين إلى أفضل تكوين خاص بكتلة العظام وبعد الانتهاء من هذا العمر تبدأ العظام في قلة كتلتها وتفقد قوتها أكثر من بنائها.
  • يتوقف تعرض الشخص لهشاشة العظام على حسب قوة عظامه في فترة الشباب وبناء كتلته الجسدية، وتتدخل العوامل الوراثية أيضاً في ذلك الأمر فنجد أن الأعراق المختلفة تختلف الكتلة العظمية لديها.
  • إذا أراد الشخص أن يتعرف على إمكانيات إصابته بهشاشة العظام فعليه مراقبة كتبة عظامه أثناء عمر الثلاثين فإذا كان رصيدها كبير فهذا يعني صحته القوية وقلة فرص إصابته بالهشاشة.

كما ندعوك إلى التعرف على المزيد من التفاصيل من خلال: لتقوية العظام بعد سن الأربعين والفرق بين هشاشة العظام وترقق العظام

عوامل تزيد من فرص حدوث هشاشة العظام

  • الكبر في السن.
  • الأعراق، يصاب أصحاب البشرة البيضاء بهشاشة العظام أكثر من السمراء وخصوصاً من الأصول الآسيوية.
  • النظام الحياتي الذي يتبعه الشخص من حيث تناول الطعام وممارسة الرياضة.
  • استخدام بعض أنواع الأدوية. الإصابة ببعض الأمراض.
  • تعتبر النساء أكثر عرضه لهشاشة العظام، وخصوصاً بعد انقطاع الطمث والوصول إلى سن اليأس.
  • إذا كان هناك فرد في العائلة مثل الأب أو الأم مصاب بهشاشة العظام فعلي الأغلب قد يصاب الأولاد بها أيضاً.
  • إذا كان الشخص يمتلك هيكل جسدي صغير فهو معرض بشكل أكبر لهشاشة العظام وذلك بسبب قلة الكتلة العظمية مع الكبر في السن.

وإليكم مجموعة أخرى من المعلومات التي يمكن التعرف عليها من خلال: أعشاب تساعد على التئام العظام وطرق المحافظة على العظام من الكسر

علاقة التغذية بهشاشة العظام

هناك بعض الأشخاص الذين يعتبروا أكثر عرضة لهشاشة العظام، وذلك بسبب طريقة التغذية الخاصة بهم وهم كالتالي:

  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف الشهية وعدم قابلية تناول الطعام وهذا يؤدي إلى قلة وزنهم وضعف العظام سواء كانوا من النساء أو الرجال.
  • إذا كان الشخص لا يتناول الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم وفيتامين دال فهو عرضه لهشاشة العظام بشكل كبير لأن نقص الكالسيوم من المشكلات الكبيرة التي تؤثر في تكوين العظام وكثافتها، وذلك يعرض الشخص إلى تكرار الإصابة بالكسور.
  • لجوء الشخص إلى بعض أنواع جراحات المعدة والجهاز الهضمي مثل إزالة جزء معين من المعدة فقد يؤدي ذلك إلى إصابته بالهشاشة نتيجة لضعف امتصاص بعض المواد في المعدة مثل الكالسيوم.

هل تتحكم الهرمونات في هشاشة العظام

قد تتعلق هشاشة العظام بالهرمونات المتواجدة في جسد الشخص، فكلما زادت هذه الهرمونات عن حدها أو قلت قد يتعرض الشخص إلى الهشاشة، ومن أهم هذه الهرمونات:

  • إذا زادت هرمونات الغدة الدرقية عن الحد الطبيعي لها فمن الممكن أن تعرض الشخص بشكل أكبر إلى هشاشة العظام، وإذا كان الشخص يتناول الأدوية الخاصة بالغدة الدرقية والتي تساهم في علاج قصورها.
  • زيادة النشاط الخاص بالغدة الكظرية.
  • إذا حدث انخفاض في نسبة الهرمونات الجنسية فقد يؤثر ذلك بالسلب على عظام الجسد، ويستدل على ذلك بانخفاض هرمون الإستروجين الذي يقل مع حدوث انقطاع العادة الشهرية.

علاقة بعض الأمراض بهشاشة العظام

هناك بعض الأمراض التي إذا كان يعاني منها الشخص من الممكن أن تساهم في إصابته بهشاشة العظام، ومن أهم هذه الأمراض:

  • الإصابة بمرض الذئبة.
  • أنواع الأورام المختلفة التي تصيب الجسد.
  • بعض أمراض الجهاز الهضمي والبطن مثل الداء البطني.
  • الإصابة بأمراض الكبد والكلى.
  • الروماتويد.
  • إذا كان الشخص يتناول الأدوية التي تحتوي على الكورتيزون بكثرة فقد يؤدي ذلك إلى ضعف بناء العظام مما يتسبب في حدوث الهشاشة، وهناك أنواع الأدوية الأخرى المستخدمة في علاج زراعة الأعضاء، وارتجاع المريء والتي قد تؤدي أيضاً إلى الهشاشة.

طرق الوقاية من هشاشة العظام

لا يمكن إتباع طريقة معينة حتى يقي الإنسان نفسه من هشاشة العظام، ولكن هناك بعض الأشياء التي مع الالتزام بها تقل فرص حدوث الهشاشة ومنها:

  • الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية وكذلك الغازية والتي تؤثر بشكل كبير في تكوين العظام.
  • الابتعاد عن التدخين لأنه يصيب العظام بالضعف.
  • الحرص على تناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على المعادن المختلفة والتي لها دوراً كبيراً في تقوية العظام ومن أهمها: الكالسيوم والفسفور.
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تزيد الوزن ومنها الأطعمة الممتلئة بالزيوت والدهون وذلك لأن زيادة الوزن تؤدي إلى الضغط الشديد على عظام الجسم.
  • الحرص على ممارسة الأنشطة الرياضية التي تقوي من صحة الجسم، ومن أهم هذه الرياضات رياضة الجري والمشي.
  • عدم الجلوس في نفس المكان لفترة طويلة والتحرك والمشي لفترات محددة كل اليوم.

أهمية فيتامين د للعظام

  • يعتبر فيتامين د من أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم في بناء العظام لأنه يساهم في امتصاص الكالسيوم وله علاقة كبيرة بتكوين العظام.
  • يستطيع الإنسان أن يحصل على فيتامين د من خلال الجلوس تحت أشعة الشمس في الصباح الباكر أو في وقت العصر.
  • يحتاج الأشخاص فوق عمر الخمسين إلى حوالي 600 وحدة دولية من فيتامين E ، ويزداد هذا الاحتياج مع التقدم في السن.
  • يجب الحرص على إعطاء الأطفال الصغار فيتامين E عن طريق الأدوية والأطعمة المختلفة التي تزيد من نسبته في الجسم وذلك يساهم في بناء عظامهم بصحة جيدة.
  • أما الأشخاص العاديين الذين لا تتوفر لديهم أشعة الشمس وخصوصاً في البلدان الباردة فعليهم الاستعانة بالمكملات الغذائية الخاصة بهذا الفيتامين.

احتياج الجسد إلى الكالسيوم

إذا كان الشخص فوق عمر العشرين في ما فوق فهو يحتاج إلى حوالي 1000 مليجرام من عنصر الكالسيوم بشكل يومي، ومع التقدم في السن ووصولا إلى عمر الخمسين يحتاج الشخص إلى حوالي 1200 مليجرام من هذا العنصر.

يمكن أن يحصل الشخص على عنصر الكالسيوم من الأدوية بالإضافة إلى العناصر الغذائية الأخرى، والتي تتمثل في التالي:

  • منتجات الألبان المختلفة.
  • بعض أنواع المكسرات.
  • بعض منتجات الصويا والحبوب.
  • بعض الأسماك مثل سمك السردين.

طرق علاج هشاشة العظام بالأعشاب

  • السمسم والحلبة: يعتبر السمسم من أفضل الأشياء التي تمد الجسم بالكالسيوم، ولذلك يمكن استخدامه مع الحلبة للاستفادة الكبيرة منهما حيث أن الحلبة تقلل من التهابات العظام، ويمكن استعمالهما عن طريق وضعهما داخل اللبن ثم الرفع على النار لعدة دقائق.
  • حب الرشاد: يعد حب الرشاد واحد من أهم الأشياء المستخدمة في علاج هشاشة العظام، وذلك نظراً لاحتوائه على الكثير من الفيتامينات بالإضافة إلى المعادن المختلفة التي تقوي من العظام، ويشتمل أيضاً على فيتامين c الذي يعالج حالات الالتهاب المختلفة، ويمكن استخدامه عن طريق وضعه داخل الماء المغلي ويتم تحليته بالعسل الأبيض.
  • الكركم: يستخدم الكركم في علاج العديد من الأمراض ومنها هشاشة العظام وذلك لأنه يقوي من صحة المفاصل نظرا لتواجد الكركمين به بالإضافة إلى مضادات الأكسدة، ويمكن تحضيره عن طريق غليه في الماء وتحليته بالعسل الأبيض.
  • الزنجبيل: يساهم الزنجبيل في تقوية العظام ومنع حدوث الهشاشة فهو من الأعشاب السحرية التي تواجه العديد من المشكلات في وقت واحد، ويمكن تحضيره أيضا عن طريق وضعه في الماء وغليه على النار.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم علاج هشاشة العظام بالأعشاب وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.