علاج ميكروب الدم للأطفال وطريقة تشخيص المرض ومضاعفاته

علاج ميكروب الدم للأطفال حديثي الولادة من أحد أشهر الموضوعات بحثًا على محركات البحث وذلك لأن ميكروب الدم من أكثر الأمراض التي تشكل خطر وقلق كبير على حياة الطفل خاصةً حديثي الولادة.

عادةً ما يطلق على ميكروب الدم تلوث الدم وهو أحد الميكروبات التي تدخل في جسم الأطفال وتؤثر على بعض وظائف الجسم والجدير بالإشارة أن يلعب الدم دور هام ورئيسي في جسم الإنسان وذلك لأنه هو المسؤول عن توصيل التغذية والأكسجين لكافة أعضاء الجسم.

يحتاج علاج ميكروب الدم للأطفال إلى عناية ورعاية خاصة لأن هذا الميكروب ينشر البكتيريا والجراثيم في الجسم والجدير بالذكر أن دم الإنسان وخاصةً الأطفال يكون بمثابة البيئة المعقمة وحين حدوث أي خلل يؤدي إلى حدوث خلل في الجهاز المناعي وبالتالي يتم إصابة الأطفال بالعديد من الالتهابات والعدوى الفيروسية والبكتيرية.

سوف نتحدث في هذا الموضوع عن علاج ميكروب الدم للأطفال وسوف نتناول الأعراض المصاحبة لهذا النوع من الميكروبات وكيفية تشخيصه والوقاية منه، وكل ذلك من خلال موقع زيادة

علاج ميكروب الدم للأطفال

الأطفال هم أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بالميكروبات وذلك لضعف جهاز المناعة لديهم وخاصةً الأطفال حديثي الولادة والجدير بالذكر أن مرضى السكري والتهاب السحايا والالتهاب الرئوي هم أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بالأمراض بسبب ضعف الجهاز المناعي لديهم.

تعددت طرق علاج ميكروب الدم للأطفال والتي تتم تحت إشراف الطبيب ومنها

  • استخدام المضادات الحيوية والتي ينصح بها الطبيب دائمًا في بداية خطة العلاج وذلك حتى يقوم المضاد الحيوي بمعرفة نوع الميكروب بالتحديد والتعرف على مصادر العدوى.
  • يقوم الطبيب في بعض الحالات بعمل إجراء يسمى الاختبار التحسسي للجراثيم والذي يمكن أن تتغير خطة العلاج على أساس نتائج هذا الاختبار.
  • ممكن أن يلجأ الطبيب المعالج إلى إجراء الجراحة في بعض الحالات وذلك لظهور جسم غريب وغير مألوف مثل الخراج فيقوم الطبيب باستئصاله بهدف التخلص من تجمع البكتيريا والجراثيم.

ملحوظة: لابد من أن تبدأ خطة علاج ميكروب الدم للأطفال من فترة مبكرة وذلك لعدم سهولة علاج مكروب الدم للأطفال بالطرق المنزلية ولكي تكون نتائج العلاج إيجابية وسريعة ويسهل السيطرة على الميكروب وبالتالي بشفي الطفل سريعًا، والجدير بالذكر أن مدة العلاج غير ثابته فيقوم الطبيب بتحديدها بعد الفحص وكلما تم اكتشاف الميكروب في وقت مبكر كلما كانت السيطرة عليه أسهل والشفاء أسرع.

اقرأ أيضًا: السن المناسب لإزالة اللحمية عند الأطفال ومتى ينبغي إجرائها لهم

أسباب الإصابة بميكروب الدم لدى الأطفال

تعددت أسباب إصابة الأطفال بميكروب الدم ولكن دائمًا يعود السبب إلى الجهاز المناعي لدى الطفل فعندما يكتمل نمو الجهاز المناعي لدى الطفل في وقت الولادة فسوف يستطيع التصدي للميكروبات وحماية الجسم من الضرر، وفي حال عدم اكتماله فلم يستطيع الجسم مهاجمة الأمراض والميكروبات والبكتيريا الخارجية التي تعرض الدم لحمل ميكروبات ومن هذه الأسباب

علاج ميكروب الدم للأطفال

  1. تعرض الأم لنزيف أثناء الولادة.
  2. الولادة المبكرة.
  3. حدوث انفجار في المشيمة قبل موعد الولادة بعدة ساعات.
  4. تعرض قناة الولادة إلى الإصابة بعدوى بكتيرية وبالتالي تنتقل للطفل ويمكن أن تكون العدوى ناتجة من الرحم.
  5. تعرض الأم بالإصابة بالتهابات حادة في البول أثناء فترة الحمل دون اتخاذ دواء مناسب.
  6. استخدام أدوات غير معقمة بطريقة جيدة أثناء الولادة من قبل الأطباء.
  7. حدوث التهاب في السائل الأمنيوسي والمشيمة.
  8. تعرض الأم أثناء الحمل إلى ارتفاع في عدد كريات الدم البيضاء.
  9. الإصابة بتلوث في منطقة المهبل لدى الأم مما يسهل انتقال البكتيريا الملوثة للجنين.
  10. تعرض الأم إلى الإصابة بـ الحمى خلال فترة الحمل.
  11. سرعة ضربات القلب لدى الجنين.
  12. أطفال الخداج أي ولادة الطفل في المرحلة السابع.

اقرأ أيضًا: أطعمة تقوي المناعة عند الأطفال ونصائح لتقوية مناعة طفلك

أعراض ميكروب الدم عند الأطفال

عادةً ما تظهر هذه الأعراض على الأطفال بعد مرور حوالي 7 أيام من الولادة أو خلال السنة الأولى من الولادة أي ليس بالضرورة أن تظهر الأعراض التالية في اليوم الأول من الولادة حيث تشمل هذه الأعراض التالي

  1. ملاحظة ارتفاع في درجة الحرارة وربما أن تكون الحرارة منخفضة عن المعدل الطبيعي.
  2. بكاء شديد ومتقطع ويكون ذات صوت منخفض في أغلب الحالات.
  3. ملاحظة نعاس وكسل وخمول للطفل في بعض الأحيان.
  4. ملاحظة سرعة في التنفس لدى الطفل وضربات قلب سريعة.
  5. تغير لون بشرة الطفل وتصبح مائلة إلى اللون الأزرق.
  6. فقدان الشهية لدى الطفل ويمكن أن يصبح غير قادر على تناول الحليب.
  7. تعرض الطفل إلى الإصابة بتشنجات حيث يتم ملاحظتها على الوجه وعلى أطراف الطفل أحيانًا.
  8. تعرض الطفل إلى الإصابة بـ حمى في بعض الأحيان.
  9. ملاحظة طفح جلدي على جسم الطفل ويكون على هيئة نقط حمراء صغيرة ويمكن أن يتغير لونها إلى لون داكن.
  10. ملاحظة انخفاض في معدل التبول لدى الطفل.
  11. ملاحظة رعشة في جسم الطفل في بعض الأحيان.
  12. نقص في نسبة صفائح خلايا الدم الحمراء لدى الطفل.
  13. ملاحظة ضيق في نفس الطفل.
  14. ملاحظة انخفاض في ضغط الدم من قبل الطفل.
  15. عدم قبول الطفل للرضاعة في أغلب الأحيان.
  16. وجود تقيح والتهاب في مفاصل الطفل خاصةً الأطفال حديثي الولادة.
  17. ملاحظة تغير السلوك العام للطفل مما ينتج عنه إصابة الطفل بالتوتر والصدمة.

كيفية تشخيص إصابة الطفل بميكروب الدم

  1. يقوم الطبيب بأخذ عينة من الطفل وتحليلها لمعرفة نسبة كريات الدم البيضاء.
  2. يقوم الطبيب بمراقبة ضغط دم الطفل.
  3. يقوم الطبيب بمراقبة كمية البول التي يقوم الطفل بإخراجها.
  4. يتم فحص السائل الشوكي الدماغي للطفل.

علاج ميكروب الدم للأطفال

مضاعفات الإصابة بميكروب الدم لدى الأطفال

لابد من علاج ميكروب الدم للأطفال حتى لا يحدث خلل كبير في الجهاز المناعي وحتى لا تتطور حالة الطفل إلى الأسوأ ويحدث مضاعفات مثل الإصابة بمرض السحايا، أو حدوث خلل في الجهاز العصبي لدى الطفل، ولتجنب إعطاء الطفل جلسات أكسجين من خلال الأنبوب الذي يمر قرب أنف الطفل وذلك بسبب المضاعفات التي تحدث للطفل في الجهاز التنفسي.

اقرأ أيضًا: علاج حرقان البول عند الأطفال وما هي الأسباب والأعراض ؟‏

خلاصة الموضوع في 7 نقط

  1. يحتاج علاج ميكروب الدم للأطفال إلى رعاية وعناية خاصة.
  2. تعددت أسباب إصابة الأطفال بميكروب الدم ولكن دائمًا يعود السبب إلى الجهاز المناعي لدى الطفل.
  3. الأطفال هم أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بالميكروبات وذلك لضعف جهاز المناعة لديهم وخاصةً الأطفال حديثي الولادة.
  4. ممكن أن يلجأ الطبيب إلى إجراء جراحة في بعض الحالات بسبب ظهور جسم غريب وغير مألوف مثل الخراج فيقوم الطبيب باستئصاله للتخلص من تجمع البكتيريا.
  5. لابد من بدأ خطة علاج ميكروب الدم للأطفال من فترة مبكرة وذلك لعدم سهولة علاج الميكروب بالطرق المنزلية ولكي تكون نتائج العلاج إيجابية.
  6. حدوث انفجار في المشيمة قبل موعد الولادة بعدة ساعات من أكثر الأسباب الشائعة لإصابة الأطفال بميكروب في الدم.
  7. تعرض الطفل إلى ظهور طفح جلدي على الجسم ويكون هذا الطفح الجلدي على هيئة نقط حمراء صغيرة من الأعراض الشائعة التي تظهر على الطفل عند إصابته بميكروب في الدم.
قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.