علاج التهاب الأعصاب المزمن

 

علاج التهاب الاعصاب المزمن يبحث العديد من الأشخاص عنه نظراً لما ينتج عنه من آلام مبرحة، والإصابة بهذا المرض تنتج عن عدة أسباب أما عن أعراضه فتختلف باختلاف نوع الالتهاب وحدته، دعونا نتعرف سوياً من خلال هذا المقال على علاج التهاب الاعصاب المزمن وأعراضه وأسباب الإصابة به عبر موقع زيادة

أنواع التهاب الأعصاب

تختلف أعراض التهاب الأعصاب باختلاف نوع الأعصاب المصابة بالالتهاب، حيث أن الأعصاب داخل جسم الإنسان تنقسم إلى ثلاث أنواع هما كالتالي:

  • التهاب الأعصاب الحسية: يصاحب هذا النوع من الالتهابات الشعور بالخدر والوخز، أو فقدان الإحساس بالمنطقة المصابة بالالتهاب.
  • التهاب الأعصاب الحركية: يشمل هذا النوع أعراض فقدان قوة العضلات، وضعفها بشكل ملحوظ.
  • التهاب الأعصاب المختلطة: ينتج عن الإصابة بهذا النوع من الالتهابات تعقيدات أكثر شدة، إلا أن الإصابة به نادرة نسبياً.

ولمعرفة هل يشفى مريض التهاب الأعصاب نوصي بقراءة هذا المقال: هل يشفى مريض التهاب الأعصاب ؟ وما هي أنواعه وأسبابه ؟

أعراض التهاب الأعصاب

أما عن الأعراض الأكثر شيوعاً بين الأشخاص المصابون بالتهاب الأعصاب، فهى كالآتي:-

  • ألم شديد في المنطقة المصابة.
  • وخز في الأطراف.
  • الشعور بتنميل، وخدر في اليدين والساقين.
  • ضعف ملحوظ بالأطراف، مع الشعور بالثقل من حين لآخر.
  • فقد القدرة على حمل الأشياء.
  • شلل الوجه، وهذا العرض ينتج في حال إصابة العصب الوجهي.
  • التعرق الشديد.
  • ارتفاع وانخفاض مفاجئ في ضغط الدم.
  • ترقق الجلد.
  • العجز الجنسي، وهو أكثر الأعراض شيوعاً لدى الرجال.
  • الإصابة بمشاكل عديدة في الجهاز الهضمي، مثل الإمساك والإسهال.
  • ألم في أسفل الظهر.
  • الإصابة، بالتهابات الجلد والأظافر.
  • قرح القدم والساق.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول أعراض التهاب الأعصاب في القدم نوصي بقراءة هذا المقال: أعراض التهاب الأعصاب في القدم والتعرف على الأسباب وطرق العلاج

أسباب وعوامل خطر الإصابة بالتهاب الأعصاب

هناك مجموعة من الأسباب التي ينتج عنها الإصابة بالتهاب الأعصاب، ومن أهم وأبرز هذه الأسباب الآتي:

  • تعرض الأشخاص للصدمة الميكانيكية، والتي تحدث عادة نتيجة حدوث إصابة موضعية أو ضغط ينتج عنه تلف بعض الأعصاب والتهابها.
  • وجود مشاكل بالأوعية الدموية، فقد يؤدي تلف الأوعية الدموية الواصلة للأعصاب إلى حدوث نزيف وتلف بها.
  • التعرض لبعض أنواع العدوى التي تستهدف الجهاز العصبي، مثل عدوى القوباء المنطقية، الدفتريا، الكزاز، الجذام وشلل الأطفال.
  • الإصابة بالصدمات الكيميائية، وهى عبارة عن إصابة الأعصاب بالتلف نتيجة تعرض الجسم للتسمم المعدني بالزرنيخ أو الزئبق أو الرصاص، وقد يكون ذلك نتيجة آثار جانبية للتطعيم.
  • يقد ينتج التهاب الأعصاب في بعض الحالات عن الإصابة بالسكري أو نقص الفيتامينات والحمض الاستقلابي، وغير ذلك من الحالات.
  • الإفراط في تناول الكحول، إذ أن تناول كميات كبيرة منه تؤدي إلى تلف الأعصاب.
  • الإصابة ببعض الأمراض الوراثية.
  • سوء التغذية إذ أن نقص الفيتامينات بالجسم ينتج عنه تلف الأعصاب، ومن ضمن هذه الفيتامينات E، B12، B6، B1 حيث أن هذه الفيتامينات مهمة لصحة وسلامة الأعصاب.

الحالات الطبية التي تنتج عن التهاب الأعصاب

على الرغم من تعدد أنواع الأعصاب بالجسم إلا أن هناك بعض الأعصاب هى الأكثر عرضة للإصابة، وهى كالتالي:

  • التهاب العصب الوجهي، والذي يطلق عليه شلل بيل.
  • التهاب العصب البصري، وهو النوع الذي يستهدف الأعصاب الواصلة بين العين والدماغ.
  • التهاب العصب العضدي، والذي عادة ما يستهدف الكتف والذراع.
  • التهاب العصب الدهليزي، وهذا النوع يستهدف الأذن الداخلية.

كيفية تشخيص التهاب الأعصاب

يستند الطبيب المختص إلى مجموعة من الفحوصات الطبية من أجل تشخيص  التهاب الأعصاب، وتتمثل هذه الفحوصات في الآتي:

1- فحوصات الدم

يتم إجراء هذا النوع من الفحوصات للكشف عن وجود أي مشاكل قد ينتج عنها الإصابة بالتهاب الأعصاب مثل العدوى، الالتهابات، مستوى السكر في الدم، نقص فيتامينات محددة، ارتفاع مستوى المعادن، وأمراض المناعة الذاتية.

2- فحص العيون

يلجأ الطبيب المختص لإجراء هذا الفحص في حال الشك بوجود التهاب بالعصب البصري، ومن خلال هذا الاختبار يتم توجيه المريض لاختبار رؤية الألوان، حدة البصر، اختبار انعكاس الضوء والاستجابة البصرية، بالإضافة إلى الفحص العضوي للعين.

3- البزل القطني

هو فحص يتم استخدامه لاستخراج وفحص السائل الدماغي الشوكي، وعادة ما يلجأ إليه الطبيب في حال الشك بإصابة المريض بالتهاب السحايا، أو التهاب الدماغ.

4- اختبار كهربية العصب

يتم من خلاله فحص مدى الآداء الكهربائي للأعصاب، لقياس سرعة وقوة الإشارات العصبية التي تنقلها الأعصاب للتأكد من سلامتها.

5- خزعة الأعصاب

هو اختبار روتيني يتم إجراءه في حالة التهاب الأعصاب، ومن خلاله يتم أخذ عينة من العصب المصاب وإجراء الفحص عليها.

6- الفحص الإشعاعي

يتم إخضاع المريض لهذا النوع من الفحوصات للحصول على صورة واضحة للأعضاء الداخلية، للكشف عن وجود أورام أو ضغط على العصب.

طرق علاج التهاب الاعصاب المزمن

يتوقف تحديد العلاج المناسب لالتهاب الأعصاب على معرفة السبب وراء حدوث هذا الالتهاب، ومن ثم يتم وصف العلاج المناسب له ومن ضمن العلاجات المستخدمة في علاج التهاب الأعصاب الآتي:

أولاً: العلاج بالأدوية الطبية

يوجد أنواع كثيرة من الأدوية الطبية التي يمكن الاستعانة بها من أجل علاج التهاب الأعصاب، ومن ضمن هذه العلاجات الآتي:

  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، والذي يتم وصفها في حالات الألم الخفيف.
  • مسكنات الأفيون مثل ترامادول، تركيبات الهيدروكودون أو أوكسيودون لحالات الألم المعتدل إلى الشديد.
  • الستيرويدات القشرية لحالات الألم الحاد، أما حالات الألم العصبي المزمن الذي لا يفارق المريض فقد يستوجب تناول أدوية معينة كالكابسسين، البريجابالين وبرولوكسيتين وغيرها من الأدوية.
  • يمكن تخفيف الأعراض الأخرى من التهاب العصب مثل الأحاسيس غير الطبيعية عن طريق الكورتيكوستيرويدات، وهذا الدواء من أفضل الخيارات التي يتم وصفها لمرضى التهاب العصب البصري، لأنه يحد من تفاقم المشكلة ويمنع فقدان الرؤية.

ثانياً: علاج التهاب الأعصاب بالعلاج الطبيعي

هناك العديد من طرق العلاج الطبيعي التي يلجأ إليها الأطباء لعلاج التهاب الأعصاب، وتتمثل هذه الطرق في الآتي:

  • العلاج بالتبريد.
  • تحفيز الأعصاب الكهربائية عبر الجلد.
  • كمادات الحرارة.
  • العلاج بالإبر.
  • الوخز بالإبر.
  • التدليك.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول علاج التهاب الأعصاب والعضلات بالأعشاب نوصي بقراءة هذا المقال: علاج التهاب الأعصاب والعضلات بالإعشاب والأسباب التي تؤدي إلى ذلك

ثالثاً: علاج التهاب الأعصاب بالمكملات الغذائية

إن تناول المكملات الغذائية وتعديل السلوك الغذائي المتبع في حالات التهاب الأعصاب له دور فعال في تخفيف الألم العصبي والحد من أعراضه المزعجة، ومن ضمن هذه المكملات الآتي:

  • فيتامين B12 الذي يتمثل دوره في تعزيز نمو الأعصاب، وتجديدها.
  • الثيامين (فيتامين ب 1) والذي يساهم بشكل كبير في شفاء إصابات الأعصاب، والحد من أعراض التهاب العصب.
  • الكالسيوم والمغنسيوم، وهما عنصران مهمان في التوصيل النبضي العصبي.
  • الليسيثين، الذي يتميز بدوره الكبير في حماية الأعصاب.
  • البروتين، نظراً لأهميته الكبيرة في إصلاح الأعصاب ووظيفتها.

رابعاً: علاج التهاب الأعصاب بالجراحة

إن اللجوء للتدخلات الجراحية هي الحل الأخير الذي يلجأ إليه الطبيب لعلاج التهاب الأعصاب، في حال فشل العلاج بالطرق العلاجية السابقة حيث أن جراحات الأعصاب دقيقة للغاية، لذلك اللجوء إليها يكون بحرص شديد.

وقد يلجأ الأطباء لهذا النوع من العلاج في حالات ضغط العصب، والإصابة الجسدية.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول مدة علاج التهاب الأعصاب الطرفية نوصي بقراءة هذا المقال: مدة علاج التهاب الأعصاب الطرفية

نصائح للحد من آلام التهاب الأعصاب

هناك مجموعة من النصائح الواجب اتباعها للحد من الآم الناتجة عن الإصابة بالتهاب الأعصاب، وتتمثل هذه النصائح في الآتي:

  • تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية، التي تحتوي على فيتامين ب.
  • الامتناع عن التدخين.
  • التحكم بمستوى السكر في الدم، وذلك باتباع نظام غذائي مناسب وتناول أدوية السكر بانتظام.

من هنا وبعد أن توصلنا إلى نهاية المقال نكون قد استعرضنا كافة المعلومات عن علاج التهاب الاعصاب المزمن وتعرفنا على الطريقة المُثلى التي تمكِّنا من التعامل مع هذا المرض، ونوصيكم في حال ظهور أي من الأعراض سابقة الذكر سرعة التوجه للطبيب المختص للاطمئنان على الحالة واتخاذ ما يلزم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.