محتوى يحترم عقلك

علاج تأخر النطق عند الأطفال بإذن الله تعالى

علاج تأخر النطق عند الأطفال بإذن الله تعالى فتعد مشكلات تأخر الكلام عند كثير من الأطفال من المشكلات التي تعاني منها الأمهات في الوقت الحالي وتكثر التساؤلات عن أسباب هذه المشكلة، وفي مقالنا عبر موقع زيادة سنتناول ذلك الموضوع سنتعرف كيفية علاج النطق والاستيعاب عند الأطفال بإذن الله تعالي.

علاج تأخر النطق عند الأطفال بإذن الله تعالى

هناك بعض الطرق التي من الممكن عن طريقها نقوم بعلاج تأخر النطق عند الأطفال بإذن الله تعالى بإذن الله تعالي:

  • في عدم وجود مشكلة في قدره الاستيعابية أو مشكله عضويه، من الممكن تجربة بعض الطرق التحدث مع الطفل بصورة مستمرة وبشكل اعتيادي، وتعليمه الأشياء والتكلم معه فمثلا تقول الأم لطفلها أنظر أنا أصنع الطعام الأن.
  • لا يجب حصر الطفل على عدد معين من الكلمات، فمثلا لو كان الطفل يتحدث بجملة من أربع كلمات يجب على الأبوين أن يتحدثون مع الطفل بعبارات أطول ولكن لا يحصرون الطفل على التعقيد فيجب استخدام جمل بسيطة وكلمات سهلة.
  • بطبيعة الحال ينتبه الطفل للأصوات المقاربة لأصواتهم، فينصح الأطباء الأبوين الذين يملكون أطفال يعانون من تأخر في الكلام أن يتحدثوا معهم بنبرة صوت طفوليه أقرب لصوت الطفل.
  • يجب الحرص علي الغناء للطفل وقراءة القصص له في عمر مبكر بشكل دائم، فهذا يجعل من عقل الطفل يقظ منتبه ومنتظر للمتعة والتسلية.
  • منع الطفل دون العامين نهائيا من مشاهدة التلفاز.
  • الخروج إلي الشوارع والحدائق للتعرف على المحيط الخارجي.
  • وفي حالة وجود سبب عضوي أو علامات للتوحد يجب الرجوع إلي الطبيب الذي سوف يرشدك على الطبيب المختص بالعلاج.

علاج تأخر النطق عند الأطفال بإذن الله تعالى بالقرآن الكريم

أكد بعض الأطباء أن القرآن علاج فعال لتأخر الكلام، عند الرجوع الي سورة “طه” الذي يدعو فيها سيدنا موسى ربه قائلا ” رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي”.

فاللسان يحتوي على الكثير من العقد التي من اللازم أن تحل لكي يتمكن اللسان من النطق، وقد أجرت الأبحاث بوضع تلك السورة على أحد آلات التسجيل وسمعها بعض الأطفال المصابين بتأخر الكلام ومع تكرارها استطاع الأطفال تكريرها وتمكنوا من الشفاء.

العمر الطبيعي لنطق الطفل

  • إن مرحلة نطق الطفل من أمتع المراحل التي تمر بها الأسرة عندما يبدئ الطفل بالنطق والكلام ولكن عند التأخر تصبح العائلة في قلق شديد.
  • من المقرر أن يبدأ الطفل في الكلام من عمر سنه الى سنه  ونصف، ويكون ذلك معتمد على حصيلة الكلمات التي قد قام بإحيائها من علام الأبوين والمحيطين به.
  • يبدأ الطفل في تجميع الكلام من عمر الشهر، حتى يتمكن من النطق.
  • في بادئ الأمر يقوم الطفل بصنع بعض الأصوات ليعبر عما يريد ويحادث المحيطين، ثم يظل فتره يتحدث ببعض الكلمات غير المفهومة حتى يتمكن من التكلم بشكل سليم.

اكتشاف تأخر الطفل عن الكلام في مرحلة متقدمة

  • إذا كان طفلك تحت عمر 12 شهر ولم يبدأ في مرحلة المناغاة، هي الأصوات التي يفعلها الطفل للتواصل والنطق ” بابا، ماما”.
  • وكذلك عدم قدرة الطفل في ذلك السن من التفريق بين الأصوات المتنوعة، فلا يتفاعل الطفل مع المحيط الخارجي ولا مع الأشخاص.
  • وبالنسبة للطفل في عمر ما فوق العام، لا يوجد للطفل أي قدرة على الفهم أو الاستيعاب، كعدم فهم الطفل لأمه عندما تسأله هل يريد الأكل.

علامات تأخر الكلام للطفل في عمر الثلاث سنوات

  • عدم إدراك بعض الأوامر البسيطة.
  • عدم قدرة الطفل في التواصل مع المحيطين به من أشخاص.
  • عدم قدرة الطفل على تكوين بعض الجمل البسيطة.
  • صعوبة انفصال الطفل عن أمه .
  • في عمر الثلاث أعوام ونصف لا يتمكن الطفل من تحديد الحروف الساكنة في الكلام وبالتالي يصبح النطق غير مفهوم.

الوظائف الواجبة للنطق السليم

هناك عدة وظائف يجب توافرها لدى الطفل ليتمكن من النطق في الوقت المناسب وهي:

  • الوظيفة السمعية، يجب أن يكون الطفل مستطيع لسماع الكلمات المتداولة حوله بشكل سليم.
  • التمكن من النطق، وهي تعتمد على القدرات الشفوية واللسانية في تكوين الكلمات.
  • القدرة  على الفهم والاستيعاب، وهو القدرة على ربط الكلمات بالواقع وكذلك الأصوات فيمكنه التفريق بين أصوات الأشخاص والحيوانات.

فلو وصل الطفل إلى عمر الثلاث أعوام وكان يعاني من مشكلة في أي مما سبق، فإننا قد نواجه مشكلة مع الطفل في تأخر الكلام.

أسباب مشكلة تأخر الكلام لدى الأطفال

  • قد يكون السبب حول تأخر الكلام لدى الطفل هو سبب عضوي، ففي بعض الحالات قد يولد الطفل بمشكلة في اللسان كمشكلة ربط اللسان وهي مشكلة تظهر عقب ولادة الطفل يلاحظها الطبيب المختص، وفي تلك الحالة يجب التدخل الجراحي علي الفور.
  • وقد يرجع السبب إلى وجود مشكلة بالفم واللسان، فقد يعاني الطفل من ضعف في عضلات اللسان والفك والتي تسبب له مشكلات في الكلام والتي يلاحظها الطبيب المختص أو طبيب الأسنان.
  • قد يرجع السبب في مشكلة تأخر الكلام بالنسبة للطفل إلي مشكلة في المخ، مما يجعل لدى الطفل مشكلة في تنسيق الشفاه وتحريك اللسان والفك ليتمكن من إخراج الصوت.
  • من الممكن أن تعود المشكلة إلى وجود مشاكل في التغذية لدى الطفل، ولا تكون المشكلة في تلك المرحلة هي عدم القدرة على الكلام فقط بل قد تصل إلي عدم القدرة على المشي والحركة أيضا.
  • قد يرجع السبب في تأخر الكلام إلي وجود بعض المشاكل النفسية التلعثم.
  • من الأسباب أيضا إهمال الأبوين للطفل وعدم التكلم معه.
  • أن تكون لغة الأبوين مختلفة تصبح من المعوقات لدى الطفل للنطق في مرحلة مبكرة، سماعه لأكثر من لغة يجعل قدرته على النطق والتحصيل ضعيفة وقد لا تحدث تلك الظاهرة لدى بعض الأطفال.
  • ضعف القدرة العقلية لدى الطفل وضعف الاستيعاب من أحد أسباب عدم تمكن الطفل من الكلام.
  • صعوبة التعلم عسر القراءة لدى الأطفال تساهم كذلك في المشكلات الكلامية لدى الطفل.
  • ضعف السمع عند الطفل، فالطفل لا يسمع جيدا ويواجه مشكلة وبالتالي لا يستطيع التكلم.

الأسباب الأكثر شيوعا لتأخر الكلام عند الأطفال

هناك أسباب أخرى تعد هي الأكثر شيوعا في تأخر الكلام عند الأطفال وتتلخص في:

  • التخلف العقلي.
  • حدوث تطور بطئ.
  • التقصير الاجتماعي، فلا يقضي الطفل وقت كافي مع الأبوين والمحيطين به.
  • أن يكون الطفل توأم.
  • أن يكون الطفل مصاب بالتوحد.
  • حدوث شلل دماغي.

علامات التوحد

إذا ظهر على طفلك أحد العلامات التالية يجب عليك سرعة التوجه إلي الطبيب:

  • عدم انجذاب الطفل إلي الأشخاص، استحسانه للمكوث وهو يشاهد التلفاز أو يلعب الألعاب والأجهزة الإلكترونية.
  • أن يعبر الطفل عما يحتاجه بكلمات معينة ومتكررة لكافة الأشياء التي يحتاجها بدل من أن يقول الكلمات الملائمة.
  • بجانب عدم قدرة الطفل على الكلام فإنه يصبح غير قادر على الفهم والإدراك العبارات والمفردات الموجودة.
  • حدوث مشكله في السمع أو الكلام.

فيجب على الأم تعليم طفلها كلمات بسيطة عن الدين في حداثة سنه ككلمة الله ، الإسلام، فقد أثبت الدراسات أن كلمة الله والإسلام وسماع القرآن قد كانت علاج تأخر النطق عند الأطفال بإذن الله تعالى وأثبتت فاعليتها.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.