علاج انحراف الأنف بدون عملية

يتم علاج انحراف الأنف بدون عملية من خلال طرق منزلية بسيطة، وذلك في حال كان الانحراف بسيط، حيث يعتبر من أكثر المشكلات المنتشرة بين ما يزيد عن 80% من الأشخاص، لذا ومن خلال موقع زيادة سوف نتعرف على طرق علاج انحراف الأنف بدون عملية بالمنزل، وطرق العلاج الطبية الأخرى للتخلص من هذه المشكلة من خلال الفقرات التالية.

علاج انحراف الأنف بدون عملية

إن أغلب الناس يخافون من العمليات الجراحية ومن حقن التخدير، وخاصةً الجراحة التي تتم بالوجه، لهذا يبحثون عن طرق للشفاء من انحراف الأنف بدون عملية جراحية، ولكن يجب العلم أن هذه الطرق قد لا تجدي نفعًا مع حالات الانحراف القوية، إنما تصلح لعلاج الحالات التي يكون فيها مستوى الانحراف بسيط وغير ملحوظ.

كما أن هذه المشكلة ينتج عنها أعراض مزعجة بجانب مظهر الأنف السيء، وسوف نتعرف على بعض الطرق التي تساعد في معالجة مشكلة انحراف الأنف دون الخضوع لعملية جراحية فيما يلي:

  • تعتبر من أهم طرق علاج انحراف الأنف بدون عملية هي استعمال ملاقط بلاستيكية ذو 4 أطراف، ويثبت من طرفين من خارج الأنف والطرفين الآخرين يتم إدخالها من ممري الأنف، وذلك كي يضغطا على حاجز الأنف الذي يسبب هذا الانحراف كي يعود بشكله الطبيعي.

يجب الحرص على أن يتم ارتداء هذه الملاقيط لفترة حوالي 20 دقيقة كل يوم، كي يجدي نفعًا، ويعتدل الأنف.

  • هناك بعض التمارين اليومية التي يمكن من خلالها استخدام الأصابع للضغط على حاجز الأنف البارز كي يعود معتدل بشكل طبيعي، ولكن يجب الاستمرار على هذا التمرين لفترة زمنية طويلة حتى يتم الحصول على النتائج المطلوبة.

الجدير بالذكر أن هذه الطريقة تجدي نفعًا مع الأطفال ويكون تأثيرها أكبر على البالغين.

  • استخدام طوق يتم ربطه حول الرأس، وتثبيت طرفه على جانبي الأنف، وذلك كي يضغط على الحاجز ليصبح معتدل، يتم عمل هذه الطريقة بشكل يومي، لعلاج انحراف الأنف بدون عملية.
  • ارتداء أغطية مصنعة من مادة مطاطية مخصص للوجه، وذلك لمدة ١٥ دقيقة كل يوم تقوم بنفس التأثير محاولةً تعديل الانحراف
  • كما توجد بعض تمارين تنظيم التنفس، للتخلص من انحراف الأنف.

تجدر الإشارة أن هناك فتيات ينزعجن من انحراف الأنف البسيط فيلجأن إلى استخدام حيل بسيطة، فيقمن باستخدام مساحيق التجميل لتغطيته هذا الاعوجاج بحرفية شديدة، حيث تظهر أنفهن بشكل طبيعي رائع.

اقرأ أيضًا: علاج انحراف الحاجز الأنفي بدون عملية

طرق علاج انحراف الأنف الطبية

إلى جانب عرض طرق علاج انحراف الأنف بدون عملية سوف نتعرف على بعض الطرق الأخرى التي يقوم الأطباء باستخدامها لعلاج هذه المشكلة، وتختلف هذه الطرق تبعًا لحالة هذا الانحراف، وتأثيرها على صحة الشخص، وفيما يلي سنعرض هذه الطرق:

١- الفيلر في علاج انحراف الأنف

نجد أن كثير من الأشخاص لا يفضلون الخضوع لعملية جراحية، وذلك في حال كانت هذه المشكلة لا تؤثر على صحتهم، أي لا تؤثر على عملية التنفس فنجد أنهم لا يفضلون التعرض إلى أي جراحة، كما أن تكلفة هذه العمليات باهظة من الممكن ألا يقدر الشخص على تحملها.

لكن نجد أنه قد ظهرت بعض طرق للتخلص من مشكلة اعوجاج الأنف دون عملية التي تساعد من يعاني من هذه المشكلة على علاجها وتجميل الأنف دون تدخل جراحي، وهي العلاج بالفيلر الذي يعتبر من أفضل الطرق الفعالة لحل هذه المشكلة، حيث يعتبر الفيلر عبارة عن خليط من المواد الطبيعية التي تكون مقسمة على أنواع مختلفة.

لعل أشهرها هو الفيلر المكون من حمض الهيالورونيك وأيضًا مادة الكولاجين ومشتقاته، كما توجد أنواع أخرى مكونة من مواد دهنية وذلك كي تزيد من لزوجة وقوام الفيلر مما يجعله قابل لتشكيل المكان المنحرف فاعلية شديدة وثابت لفترة طويلة، ومن مميزات هذه الطريقة أنها لا ينتج عنها أي آثار جانبية خطيرة.

ذلك لأن الطبيب يقوم بحقن الفيلر في جانب الأنف الفارغ نتيجة الانحراف، حتى يصبح متساوي مع الجانب الآخر، وهذه الطريقة لا تأخذ أكثر من 10 دقائق للتنفيذ، وتتم بحقنة خاصة للفيلر، وهي وسيلة غير مؤلمة مثل العمليات الجراحية، ولا تستدعي أي تجهيزات قبل الخضوع لها، بالإضافة إلى أنها لا تتم بتكاليف مرتفعة مثل العمليات الجراحية بالأنف.

٢- علاج انحراف الأنف بالتنظير

أما عن هذه الطريقة فهي مثل تقنية جراحة انحراف حاجز الأنف، ولكن هنا يقوم الطبيب باستخدام المنظار، كل ما في الأمر أن المنظار يوفر خاصية تصوير دقيق لتجويف الأنف ويقلل من حجم التدخل الجراحي، ولكن هناك دراسة تم إجراؤها لمعرفة الفرق بين الجراحة التقليدية للأنف واستخدام المنظار لعلاج اعوجاج الأنف.

حيث أظهرت هذه الدراسات أن معدل نجاح التنظير لعلاج ونتائجها الجيدة التي تصل إلى 87.5%، كما أنها لا تحتاج إلى إجراء أي تعديل عليها، وينتج عنها أي مضاعفات، ذلك بالمقارنة بمعدل العملية الجراحية التقليدية التي تصل إلى 71.4% وقد وصل معدل المضاعفات الناتجة عنها إلى 14.3% ونسبة الاحتياج لعملية المراجعة للتعديل إلى حوالي 7.1%.

تجدر الإشارة أن استخدام التنظير في عملية علاج انحراف الأنف بحاجة إلى فترة أكبر من العملية الجراحية التقليدية، كما أنها تعتبر تكلفتها باهظة أكثر من الأخرى، وذلك لأن المنظار يجعل الطبيب يتحكم بدقة خلال عملية تصحيح الأنف، الأمر الذي ينتج عنه نتائج مذهلة في القدرة على استئصال العظام والغضاريف بدقة عالية، وذلك بسبب خاصية مراقبة الشاشة والتكبير والرؤية الواضحة.

كما نجد أن عملية التنظير بالرغم من أنها من العمليات الغير مفتوحة، ولكنها تجعل الطبيب يرى الهيكل العظمي للأنف والحاجز الأنفي بشكل واضح مما يجعله يصل إلى سبب هذا التشوه.

اقرأ أيضًا: التهاب الجيوب الانفية الحاد الأعراض والأسباب وطرق العلاج

٣- علاج انحراف الأنف بالليزر

تعتبر عملية تجميل الأنف بالليزر من العمليات التجميلية الشائعة في الآونة الأخيرة، ولكن العلاج بهذه الطريقة مقلق بعض الشيء، وذلك بسبب عدم كفاية الدراسات التي خاضت في هذه الطريقة، كما خواص الليزر تثير التساؤلات حول مدى قدرته على علاج انحراف الأنف ومشاكله.

لكن حقيقة الأمر أن استخدام الليزر وحده يعجز عن تصحيح اعوجاج الأنف بالكامل وتعديل شكله للطبيعي، ولكن من الممكن استخدامه كعامل مساعد في العمليات الجراحية التي تستخدمه في إجراء الشقوق الجراحية بدلًا من استخدام المشرط.

كما أن الليزر يساعد مع الكولاجين والخلايا في الأنسجة ويعمل على التئام الجروح لذلك فإن استخدامه لعمل شق داخل الأنف ضروري من أجل عملية انحراف الحاجز الأنفي، الأمر الذي يضمن عدم إصابة المريض بنزيف ناتج عن هذا الشق، ويجعله يلتئم بسرعة كبيرة بالمقارنة بالشق الجراحي.

كما يوجد استخدام آخر هو القدرة على علاج بعض العوامل التي تؤدي إلى هذا الانحراف، مثال على ذلك: من الممكن أن يساعد الليزر على حل مشكلة تورمات الغدد الدهنية التي تتواجد في الأنف، وفي بعض الأحيان يمكنه أن يساعد على علاج مشكلة التهاب الجيوب الأنفية المزمنة أو عمل استئصال اللحمية من الأنف.

٤- العملية الجراحية لعلاج انحراف الأنف

في إطار ذكر علاج انحراف الأنف بدون عملية سوف نتعرف على علاج هذه المشكلة بواسطة العملية الجراحية، تعتبر هذه العملية مثلها مثل أي عملية جراحية تحتاج إلى تخدير كلي، وتتم عن طريق إحداث شقوق دقيقة داخل الغشاء المخاطي للأنف، والعمل على استئصال العظام البارزة التي تسبب الانحراف، ولا ينتج عن هذه العملية جرح بهيكل الأنف الخارجي.

بعد استئصال العظام، يعمل على محاولة استرجاع الخلايا المخاطية لمكانها مرة ثانية كي تحيط بالحاجز الأنفي، وفي بعض الحالات الشديدة يقوم الطبيب بوضع دعامات في الأنف كي تقوم بدعم الحاجز، وجعله يتعافى بشكل معتدل بعد استئصال العظام الزائدة.

كما أن هذه العملية قد تأخذ عملية فترة زمنية تتراوح من ساعة إلى ساعة ونصف، ولا تحتاج إلى فترة طويلة كي يتعافى منها المريض، حيث تقدر فترة التعافي منها بحوالي 4 ساعات.

أما إذا كان المريض يعاني من تشوه في شكل الأنف بالكامل، فيلجأ الطبيب في الغالي إلى إجراء عملية تجميل الأنف بجانب عملية علاج الانحراف، كي يتم الحصول على النتائج المرجوة.

المضاعفات التي تنتج عن العملية الجراحية الانحراف الأنف

بعد أن تعرفنا على طرق علاج انحراف الأنف بدون عملية سوف نتعرف على أبرز المضاعفات التي يمكن أن تحدث بسبب إجراء عملية الأنف التجميلية لعلاج انحراف الحاجز الأنفي، إليكم مخاطر هذه العملية فيما يأتي:

1- التعرض للعدوى

قد يتعرض المريض للعدوى خلال العملية، وذلك بسبب أن الأنف لا تعتبر بيئة نظيفة ومعقمة، لذا يجب على الطبيب الحرص على تطهير الأدوات الجراحية التي يقوم باستخدامها جيدًا.

اقرأ أيضًا: أسباب خروج قطع دم من الأنف

2- الإصابة بالنزيف

إن تعرض المريض للنزيف البسيط خلال العملية الجراحية من الأمور المتوقعة، لكن قد يحدث في بعض الحالات، إصابة المريض بنزيف شديد الأمر الذي يؤدي إصابة المريض لمضاعفات خطيرة، ويقوم الطبيب بإلغاء العملية في هذه الحالة، لذا نجد أنه يجب قبل البدء في العملية أخذ الاحتياطات اللازمة، مثل: تحضير أكياس من الدم تستخدم في حالة حدوث أي مضاعفات.

3- ثقب الحاجز الأنفي

في سياق طرح طرق علاج انحراف الأنف بدون عملية سوف نتعرف على واحد من مخاطر العملية الجراحية للحاجز الأنفي، هي الإصابة بثقب في الحاجز الأنفي خلال أي خط بسيط خلال إجراء العملية، أو بعد العملية نتيجة التعرض للعدوى، بالإضافة إلى أنه يمكن أن يسبب الإصابة بنزيف حاد، الأمر الذي ينتج عنه إجراء عملية جراحية أخرى.

4- تأثر حاسة الشم أو التذوق

هذا العرض قد يحدث في بعض الحالات النادرة، وهي أن يتعرض المريض إلى تغيير في حاستي الشم والتذوق بعد الانتهاء من عملية انحراف الأنف، بالإضافة إلى مصاحبة هذا العرض لبعض الآلام التي تقع في عظام الوجه، مما يجعل نبرة الصوت تتغير، وقد ينتج عنها أيضًا بعض العيوب البصرية، أو الإصابة بانتفاخ أو كدمات حول منطقة العين.

5- آلام الأنف والفك العلوي والأسنان

خلال إجراء العملية الجراحية، من الممكن أن تتأثر أجزاء العصب الذي يتصل باللثة، وكذلك الأسنان الأمامية والفك العلوي، لذا يعتبر ألم الأسنان والأنف من الأعراض الجانبية الشائعة، وهذه الأعراض من الممكن أن تستمر لبضعة أشهر بعد إجراء العملية، ولكنه يختفي بعد ذلك بشكل نهائي.

أعراض الإصابة بانحراف الأنف

بعد أن أوضحنا طرق علاج انحراف الأنف بدون عملية سوف نتعرف على الأعراض التي تحدث عند الإصابة بانحراف الأنف، وذلك لأن قد لا يظهر انحراف الأنف من الخارج، ولكن أن هناك بعض العلامات التي تشير على تواجده، وسوف نذكرها لكم من خلال السطور القادمة:

  • التنفس بصوت مرتفع.
  • إصابة الأنف باحتقان، على أن يكون أحد جانبي الأنف أشد احتقانًا من الجانب الآخر، بالإضافة إلى المعاناة من صعوبة شديدة في التنفس.
  • شخير خلال النوم.
  • التعرض لنزيف متكرر في.
  • المعاناة من صداع مزمن.
  • آلام في الوجه.
  • التنقيط الأنفي الخلفي.

اقرأ أيضًا: هل انحراف الحاجز الأنفي يسبب دوخة؟

مشكلات صحية تنتج عن الانحراف الأنف

إن الأمر في مشكلة انحراف الحاجز الأنفي لا يسبب مشاكل جمالية فقط في مظهر الأنف بل أنه يؤدي إلى بعض المشكلات الصحية الأخرى التي تسبب عدم الراحة والإزعاج للشخص الذي يعاني من هذه المشكلة، لذا نجد أن البحث يكثر حول علاج انحراف الأنف بدون عملية، وسوف نتعرف على هذه المشكلات فيما يأتي:

1- مشكلة صعوبة التنفس

في سياق عرض طرق علاج انحراف الأنف بدون عملية جراحية سوف نتعرف على مشكلة صحية من أبرز المشاكل التي تواجه مرضى انحراف الحاجز الأنفي، وهي مشكلة ضيق التنفس، وذلك لأن انحراف الحاجز الأنفي يتسبب في الضغط على أحد ممري الأنف أو إصابته بالضيق، وفي بعض الأحيان يجعل لا يعمل على الإطلاق، فيكون دون فائدة.

الأمر الذي يؤدي إلى تركيز التنفس كله يكون على الممر الآخر، الأمر الذي يتسبب في تعرضه للجفاف، وقد يؤدي إلى إصابته بالنزيف المتكرر، وقد لا يقدر الشخص على التنفس بصورة طبيعية، فيقوم بالتنفس بصوت عالي.

كما أن هذه المشكلة قد تسبب مشكلة أكبر وهي تعود المريض على التنفس عبر الفم، لعدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي عبر الأنف، مما ينتج عنه دخول الميكروبات والشوائب والأتربة إلى الجهاز التنفسي، وذلك لأن التنفس الطبيعي من الأنف يساهم في تنقية الهواء من الأتربة والميكروبات.

اقرأ أيضًا: تكلفة عملية انحراف الأنف

2- مشكلة تشوه المظهر الخارجي للأنف

إن تأثير انحراف الأنف على مظهرها الخارجي من أكثر المشاكل التي تؤثر على المريض نفسيًا، وتسبب له الضيق والحرج، الأمر الذي يجعلهم يشعرون أيضًا بعدم الثقة في النفس، وأحيانًا يصابون بالاكتئاب، الأمر إلي يجعلهم يلجؤون إلى علاج انحراف الأنف بدون عملية أو بعملية جراحية، وذلك للتخلص من هذه المشكلة.

3- التهاب الحلق واضطرابات في النوم

إن أغلب الأشخاص الذين يعانون من انحراف الحاجز الأنفي يتعرضون إلى جفاف الفم المزمن، والإصابة باحتقان الحلق الحاد، ولا سيما في فصل الشتاء وخلال فترة النوم، ومن الممكن أن تزيد هذه المشكلة وتؤدي إلى التهابٍ في الرئتين، كما أن هؤلاء الأشخاص يعانون من مشاكل في خلال النوم.

قد تعاني حالات الانحراف الشديدة من نوبات اختناق خلال فترة النوم، الأمر الذي يجعل النوم بالنسبة إليهم أمر مستحيل، مما يسبب تأثير سلبي على حياتهم اليومية بالكامل.

اقرأ أيضًا: هل عملية اللحمية سهلة للكبار

4- التهاب الجيوب الأنفية المزمن

من خلال عرض طرق علاج انحراف الأنف بدون عملية جراحية سوف نتعرف على مشكلة من المشكلات التي تواجه مرضى انحراف الحاجز الأنفي، وهي تحدث عندما يكون الانحراف عميق للغاية، الأمر الذي ينتج عنه مضاعفات صحية خطيرة، وهي تتمثل في: (تورم في الأنف – تورم غدد الأنف – التهاب الأغشية المخاطية – التهاب الجيوب الأنفية المزمن – ألم شديد في الرأس – خلل في التوازن – تشوش التركيز).

كما أن هذه المشكلة أيضًا من الممكن أن تؤثر على قيام الشخص بنشاطه اليومي، الأمر الذي يجعله يحتاج إلى حل هذه المشكلة بأسرع وقت ممكن سواء عن طريق علاج انحراف الأنف بدون عملية جراحية أو بواسطة إحدى الطرق العلاجية الأخرى السابق ذكرها.

هناك طرق عديدة لعلاج انحراف الأنف بدون عملية جراحية، ولكن هذه الطرق لا تصلح إلا مع حالات الانحراف البسيطة، أما الحالات الشديدة توجد طرق أخرى لعلاجها تم ذكرها بالتفصيل في السابق.

 

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.