علاج الانزلاق الغضروفي في الرقبة

ما أفضل طرق علاج الانزلاق الغضروفي في الرقبة؟ وما أسباب الإصابة بهذا العَرَض؟ يُعد الانزلاق الغضروفي من الأمراض المنتشرة بين كبار السن والشباب بشكل كبير، ومن الممكن أن ينتج عنه ضعف وتمزق فقرات الغضروف في فقرات منطقة الرقبة، لذلك من خلال موقع زيادة سوف نذكر الطرق المتعددة والمتاحة لعلاج الانزلاق الغضروفي في الرقبة.

علاج الانزلاق الغضروفي في الرقبة

يتعرض الكثير من الناس إلى الإصابة بانزلاق أحد أقراص غضروف الرقبة مما يتسبب في الشعور بالألم الشديد في تلك المنطقة خاصةً عند القيام بالأنشطة البسيطة، ويمتد الألم من الرقبة إلى الذراعين والساقين.

في حالة عدم علاج الانزلاق الغضروفي في الرقبة قد يسبب ذلك ضعف عام في العضلات وأيضًا الشعور بالحرقة في منطقة الرقبة، وتوجد العديد من الطرق لعلاج الانزلاق الغضروفي في الرقبة وتخفيف الألم الشديد الذي يشعر به المصاب، نذكر أهم تلك الطرق فيما يلي:

1– العلاج المنزلي

ذكر الأطباء العديد من الطرق المنزلية التي تساعد على تخفيف الألم الناتج عن الانزلاق الغضروفي في الرقبة، ومن أهم الطرق العلاجية المنزلية ما يلي:

  • يساعد ركوب الدرجات الهوائية في وضع مستقيم أثناء الجلوس على تخفيف ألم الرقبة.
  • تساعد كمادات الماء الباردة لمدة 20 دقيقة يوميًا على تحفيز تدفق الدم في الرقبة بالتالي يقل الشعور بالألم في منطقة الرقبة.
  • كما تعمل كمادات الماء الباردة على استرخاء عضلات المنطقة المصابة.
  • تساعد الحركة الدائرية للرأس لكلا الاتجاهين لمدة 10 دقائق يوميًا على تخفيف ألم الرقبة في حال المداومة عليها.
  • كما تساعد الحركة الدائرية للذراع لكلا الاتجاهين لمدة 10 دقائق يوميًا على تجنب ألم الذراع الناتج عن إصابة الرقبة بالانزلاق الغضروفي.
  • عدم حمل الأشياء الثقيلة التي قد تسبب في زيادة آلام الرقبة.
  • عدم ممارسة التمارين والأعمال العنيفة التي تؤثر على عضلات الرقبة.
  • تجنب وضعية النوم على منطقة البطن والجانبين.
  • يجب الجلوس في وضعية صحيحة ومستقيمة للرقبة.
  • القيام بعمل جلسات علاج طبيعي بعد زيارة الطبيب ومعرفة المعلومات اللازمة.

كذلك يعمل تناول بعض الأطعمة الغذائية الصحية على تخفيف ألم الرقبة، نذكر أهمها في السطور الآتية:

  • تناول الثوم: يمتاز الثوم بمساعدته في تخفيف ألم الرقبة بشكل كبير لاحتوائه على خصائص مضادة للالتهابات، يساعد تناول فصين منه بشكل يومي على تخفيف الألم.
  • تناول الزنجبيل: يتمتع الزنجبيل بالعديد من الخصائص المضادة للالتهابات والتي تساهم في تسكين الألم في منطقة الرقبة، ويمكن تدليك المنطقة بزيت الزنجبيل بدلًا من تناوله.
  • بذور السمسم: تمتلك بذور السمسم العديد من العناصر المهمة التي تساعد على تقوية العظام ولها دور فعال في تسكين ألم الرقبة، مثل: الكالسيوم، والنحاس، وفيتامين د، والزنك، وفيتامين ك، والماغنسيوم.

اقرأ أيضًا: هل يرجع الانزلاق الغضروفي إلى مكانه

2– العلاج الدوائي

في بعض الأحيان لا تستجيب فقرات الرقبة إلى الطرق المنزلية والطبيعة المتعددة لتخفيف ألم الرقبة، في هذه الحالة يلجأ الطبيب المعالج إلى وصف بعض الأدوية العلاجية التي تساعد على تخفيف ألم الرقبة وأهمها ما يلي:

  • تناول مسكنات الألم ومضادات الإلتهاب لتخفيف ألم منطقة الرقبة مثل: الإيبوبروفين، أو النابروكسين.
  • تناول أدوية الكورتيزون في حالة كان يشعر المصاب بألم شديد لا يُحتمل في المنطقة السفلية للرقبة.
  • أخذ بعض الحقن المسكنة لتخفيف الألم ويتم حقنها في منطقة الرقبة مثل: حقن ستيرويدية.

3– العلاج الجراحي

في حالة عدم استجابة فقرات الرقبة لكافة الطرق السابقة وزاد الشعور بالألم في المنطقة المصابة يلجأ الطبيب المختص إلى الإجراء الجراحي من خلال عملية جراحية، ويحدد ذلك حسب حالة الإصابة.

يتم في العملية الجراحية إزالة الأقراص المصابة من فقرات الغضاريف، مع ترك مساحة كافية بين فقرات الغضروف لتجنب الشعور بالألم لأنه يتم تقليل الضغط على العموم الفقري الناتج عن ممارسة الأعمال اليومية.

توجد العمليات الجراحية الأخرى التى تقوم بإزالة الفقرات المكسورة وزرع فقرات أخرى بدلًا منها، لكن لا يتم إجراء العملية بكثرة لصعوبة تواجد فقرات أخرى تصلح لجسم المصاب.

اقرأ أيضًا: اعراض التهاب أعصاب الرأس والرقبة

أعراض الإصابة بالانزلاق الغضروفي في الرقبة

في بعض الأحيان يشعر الشخص بألم في الرقبة دون العلم بسبب الإصابة، لذا يجب معرفة أعراض الإصابة وعلاجها مبكرًا تجنبًا لحدوث مضاعفات أخرى، لذا من خلال السطور الآتية نفيدكم بأعراض الإصابة بالانزلاق الغضروفي في الرقبة:

  • الشعور المستمر بالصداع.
  • ألم في منطقة الرقبة.
  • ألم مستمر في منطقة شفرات الكتف.
  • ضعف العضلات وعدم القدرة على انحناء الرقبة بسهولة.
  • ألم خفيف في الذراعين والأطراف.
  • الشعور بألم شديد عند القيام بإحدى الأعمال البسيطة مثل الجلوس، وتحريك الرقبة.
  • تنميل منطقة الرقبة والذراعين في بعض الأحيان.
  • صعوبة ميلان وتحريك الرقبة بسبب تصلب العضلات.

اقرأ أيضًا: أعراض ديسك الظهر والرقبة

أسباب الإصابة بالانزلاق الغضروفي

بعد أن قُمنا بتوضيح كافة الطرق لعلاج الانزلاق الغضروفي في الرقبة، يجب معرفة الأسباب التي تزيد من فرصة الإصابة حتى يتسنى تجنبها، وتتمثل أسباب الإصابة فيما يلي:

  • الجلوس في وضعية غير صحية لفترات زمنية طويلة تؤدي إلى تيبس العضلات وانزلاق غضاريف فقرات الرقبة.
  • الإصابة بالفصال العظمي والذي يتسبب في تأكل الغضاريف لوقت طويل وانزلاق الغضاريف.
  • كبر السن، حيث أثبتت الدراسات أن كبار السن هم الأكثر عرضة للإصابة بالانزلاق الغضروفي بعد إتمام الأربعين من العمر.
  • المشي في وضعية غير صحية وعدم الحفاظ على استقامة الظهر والرقبة جيدًا.
  • الإصابة بالسمنة المفرطة.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية المتعلقة بتقوية صحة العضلات.
  • ممارسة الأعمال الشاقة وحمل الأشياء الثقيلة تؤثر على فقرات الغضروف بالكامل.

يوصي الأطباء بممارسة العادات الصحية والحفاظ على وضعية الجسم أثناء القيام بالأعمال اليومية، وذلك لتقليل فرص الإصابة بالانزلاق الغضروفي في الرقبة وأيضًا الظهر.

 

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.