علاج بحة الصوت والبلغم

علاج بحة الصوت والبلغم يعاني بعض الأشخاص من علاج بحة الصوت والبلغم باستمرار أو على فترات متقطعة، مما يسبب لهم الإزعاج والألم والإحراج أحيانًا، وفي هذا المقال عبر موقع زيادة نوضح كافة التفاصيل حول هذا الأمر، من حيث الأسباب، أعراض الإصابة، العلاج بالأعشاب الطبيعية والطرق المختلفة، لتقديم الإفادة إلى جميع المهتمين بهذا الأمر.

تعد الإصابة في الحنجرة والأحبال الصوتية أحد الإصابات الصعبة والتى يبحث مريضها عن كيفية العلاج، ولكن كيف يتم اكتشاف هذه الإصابة؟ وما هي أعراضها؟ وكيفية علاجها، كل هذا وأكثر يمكنك التعرف عليها عبر مقال: علاج التهاب الحنجرة والأحبال الصوتية واعراضه واسبابه

بحة الصوت والبلغم

  • بحة الصوت عبارة عن تغيير في طبيعة الصوت الذي يصدر من الحنجرة، سواء ضعف الصوت أو قوته أو غلاظته عن المعتاد.
  • كما أنه عرض أساسي من أعراض التهاب الحنجرة سواء المزمن أو الطارئ.
  • حيث أن الشخص يعاني من بحة في الصوت لمدة لا تتجاوز أسبوعين على الأكثر إذا كان الالتهاب بسيط.
  • أما في حالة الالتهاب المزمن يستمر الأمر إلى أكثر من هذه المدة، وبالتالي يجب استشارة الطبيب المختص على الفور.
  • أما بالنسبة للبلغم، هو عبارة عن مؤشلا إلى محاربة الجهاز المناعي لهذا الالتهاب الناتج عن الإصابة بالجراثيم والميكروبات.
  • بحة الصوت والبلغم من الأمور المزعجة التي تسبب آلام بالغة للمريض خاصة إذا استمرت لفترة طويلة، كما أنها تسبب عدم القدرة على النوم ليلاً.
  • يمكن علاج بحة الصوت البسيطة باستخدام بعض الأعشاب الطبيعية والمشروبات الدافئة التي تحسن من الحالة في وقت قصير نسبيًا.

هناك عدة طرق يمكن للسيدة الحامل أن تستخدمها للتخلص من البلغ في المنزل اثناء فترة الحمل، وقد جمعناها لكم عبر موضوع: البلغم عند الحامل بنوع الجنين وكيفية التخلص منه في المنزل

أسباب بحة الصوت والبلغم

هناك عدة أسباب وعوامل ينتج عنها الإصابة ببحة الصوت والبلغم المرافق لها، ومن أبرز هذه الأسباب ما يلي:

  • بحة الصوت تنتج في أغلب الأحيان عن إصابة الحنجرة والأحبال الصوتية بالتهاب ميكروبي أو فيروسي، يتسبب في تضخم الأغشية المخاطية مما يسبب البلغم الشديد.
  • هناك عوامل محفزة للالتهاب والبلغم، من أهمها التعرض إلى استنشاق الغبار والأتربة، أو التعرض إلى التلوث الهوائي والمبيدات الحشرية والمواد الكيميائية.
  • الارتجاع المريئي أيضًا من أسباب بحة الصوت، حيث أن العصارة المعدية التي ترتد إلى الحنجرة تسبب التهاب سواء مزمن أو حاد.
  • التدخين من أسباب التهاب الحنجرة وبحة الصوت المستمر مع مرور الوقت، وقد ينتهي الأمر بالإصابة بسرطان الحنجرة.
  • تورم الغدد الدرقية ومضاعفة حجمها عن الحد الطبيعي يسبب بحة الصوت أيضًا.
  • قد يكون السبب أيضًا ضعف في نسيج الغضاريف التي تعد من أحد المكونات الرئيسية للصندوق المسئول عن إصدار الصوت في الحنجرة.
  • التعرض إلى الجروح في الحنجرة بشكل متكرر بسبب السعال الشديد مثلاً، قد يسبب مع الوقت تهتك الحنجرة وبحة الصوت والآلام الشديدة.
  • حدوث خلل في الحنجرة بسبب ضعف العصب المسئول عن تغذيتها.
  • المبالغة في البكاء خاصة عند الأطفال من الأسباب الأساسية للإصابة بالتهاب الحنجرة وبحة الصوت.
  • ابتلاع مواد كيميائية أو مواد كاوية عن طريق الخطأ مثل الكلور وغيرها من المواد الحارقة للحنجرة.
  • تسلل أي من الأجسام الغريبة إلى المريء أو القصبة الهوائية.
  • كما أن دور البرد الشديد أو الانفلونزا من مسببات بحة الصوت المؤقت.
  • هناك عوامل أخرى يمكن أن تندرج تحت مسببات بحة الصوت والبلغم مثل التقدم في العمر، أعراض جانبية لتناول بعض الأدوية والعقاقير.

من الأمور المقلقة للأم هو إصابة رضيعها بالبلغم والأعراض المصاحبة لذلك، لذا يمكنك الآن التعرف على كل ما تحتاجه عنه وأسباب الإصابة بها وكيفية علاجها عبر مقال: علاج البلغم عند الرضع بالطرق الطبيعية بعمر شهرين وأسبابه وأنواعه

أعراض الإصابة بالالتهاب الحنجرة

هناك أعراض أساسية يشعر بها الشخص الذي يتعرض إلى الإصابة بالتهاب الحنجرة، ومن أبرزها ما يلي:

  • بحة الصوت عرض أساسي ومؤشر قوي على الإصابة بالتهاب الحنجرة سواء الحاد أو المزمن.
  • السعال الشديد والمستمر إلى فترة طويلة.
  • التهاب في الحلق مع الشعور بآلام بالغة أثناء ابتلاع الطعام.
  • السعال المصحوب بالبلغم.

من الأمور المؤرقة للأم هو وجود البلغم على صدر الطفل، حيث يترتب عليه العديد من الأعراض الصحية التي تشعر الطفل بالتعب وتزيد من حدة هذا العرض مع الوقت، ولكن ما هو السبب في وجود هذا البلغم وكيف يتم علاجه؟، دعني أدعوك للتعرف على الإجابة عبر مقال: علاج البلغم عند الاطفال وما هي أسبابه

علاج بحة الصوت والبلغم

هناك بعض الأساليب البسيطة التي يمكن إتباعها منزليًا لعلاج بحة الصوت الناتج عن تهيج الحنجرة، وذلك في الحالات البسيطة التي لا تستدعي اللجوء إلى الطبيب، ومنها الآتي:

  • في حالة تعرض الأحبال الصوتية إلى التهاب، يجب على الشخص أن يأخذ قسط كافي من الراحة لمدة يومين على الأقل، حيث يجب عليه عدم التحدث تمامًا، وفي حالة الضرورة يمكنه التحدث بصوت منخفض وهادئ.
  • تناول المشروبات الدافئة بكثرة أثناء اليوم، مع تجنب العصبية والصراخ تمامًا.
  • عدم التحدث في الهاتف لتجنب الكلام بصوت مرتفع، وفي حالة الضرورة القصوى يفضل الاكتفاء بالرسائل النصية.
  • تجنب التعرض إلى الأدخنة والأتربة تمامًا، وتجنب التدخين سواء الإيجابي أو السلبي.
  • استخدام محلول الماء مع الملح في الغرغرة مرتين يوميًا على الأقل.
  • استخدام حبوب الاستحلاب التي يتم الحصول عليها من الصيدلية لتليين الحنجرة، والتي تعمل على تحسين الحالة بشكل ملحوظ.

من المشاكل الصحية التي يجب عدم إهمالها هو خروج الدم مع البلغم، فما هي أسباب هذا العرض؟، ومتي يجب على المريض زيارة الطبيب؟، كل هذا وأكثر يمكنك التعرف عليه عبر مقال: أسباب خروج الدم من الفم مع البلغم ومتى يمكن زيارة الطبيب

علاج بحة الصوت والبلغم والسعال بالاعشاب في المنزل

هناك أيضًا طرق منزلية باستخدام الأعشاب الطبيعية تساعد في علاج التهاب الحنجرة وبحة الصوت والبلغم، منها ما يلي:

1- خل التفاح

  • من المعروف أن خل التفاح يحتوي على مواد مضادة للالتهابات والبكتيريا، ويساعد في علاج التهاب الحنجرة.
  • يتم إضافة ملعقتين من خل التفاح إلى ملعقة واحدة من عسل النحل، وإضافة نصف كوب من الماء الدافئ إلى الخليط مع التقليب جيدًا.
  • يتم تناول المشروب مرتين يوميًا لمدة خمسة أيام على الأقل، حتى يشعر الشخص بالتحسن.

2- عصير البصل

  • البصل من المواد الطبيعية التي تحتوي على مركبات مضادة للالتهابات، لذلك يستخدم عصير البصل في علاج التهاب الحنجرة وطرد البلغم.
  • يتم تقطيع حبة واحدة من البصل في كوب واحد من الماء، يترك البصل في الماء لمدة ساعتين على الأقل، حتى يصبح المزيج سميك نسبيًا.
  • يتم وضع أربع ملاعق من خليط البصل في نصف كوب من الماء الساخن، ثم إضافة ملعقة واحدة صغيرة من عصير الليمون.
  • يمكن إضافة قليل من عسل النحل لتحسين المذاق، ويتم تناول المشروب ببطء مع الغرغرة.

3- الزنجبيل

  • الزنجبيل من الأعشاب الطبيعية التي تعمل على ترطيب الحنجرة، لذلك ينصح بتناول مشروب الزنجبيل المغلي ثلاث مرات يوميًا.
  • يتم ذلك عن طريق وضع ملعقة من الزنجبيل المطحون أو قطعة من الزنجبيل الطازج في مقدار مناسب من الماء.
  • وضع الماء والزنجبيل على النار حتى الغليان لمدة خمس دقائق، رفع المزيج من على النار وتغطيته جيدًا لمدة عشر دقائق حتى يبرد قليلاً.
  • يمكن إضافة قليل من عصير الليمون وعسل النحل إلى المشروب للحصول على أفضل النتائج.

4- عصير الليمون

  • الليمون يحتوي على مواد حمضية تساعد في التخلص من البكتيريا والفيروسات، مما يساعد على طرد البلغم.
  • ينصح بتناول عصير الليمون مع الماء الساخن مرتين يوميًا على الأقل، أو إضافة عصير الليمون إلى الماء الساخن، وإضافة ملعقة من الملح، واستخدام الخليط للغرغرة.
  • يجب الاستمرار على الوصفة لمدة ثلاثة أيام على الأقل للحصول على نتائج مرضية.

5- عسل النحل

عسل النحل يساعد في علاج التهاب الحنجرة والتخلص من البكتيريا، لذلك ينصح بإضافة العسل على أي مشروب دافئ، كما ينصح بتناول ملعقة من العسل ثلاث مرات يوميًا.

6- الثوم

الثوم يحتوي على مركبات مضادة للفيروسات والميكروبات، لذلك ينصح بمضغ حبة واحدة من الثوم في الصباح على الريق، ثم تناول كوب من الماء للتخلص من المذاق المزعج.

7- بخار الماء

  • في بعض الحالات يكون التهاب الحنجرة وبحة الصوت نتيجة لجفاف الحلق، وفي هذه الحالة من أفضل الأساليب في العلاج هو استخدام بخار الماء للترطيب.
  • يتم ذلك عن طريق وضع مقدار من الماء في وعاء على النار حتى الغليان، وإضافة بضع قطرات من أي زيت عشبي مثل البابونج.
  • يتم استنشاق البخار المتصاعد والتعرض له مباشرة مرتين في اليوم مدة لا تقل عن عشر دقائق.

8- الهيل

  • الهيل من المواد الطبيعية التي تعمل على ترطيب الحلق وتليين الأغشية المخاطية، لذلك فهو ذو فاعلية شديدة في حالات التهاب الحنجرة والأحبال الصوتية.
  • يتم استخدام الهيل للعلاج عن طريق مضغه يوميًا، أو إضافة بعض بذوره إلى عسل النحل وتناوله بشكل يومي.
  • كما يمكن إضافة الهيل المطحون إلى كوب من الماء الساخن وإضافة القرفة المطحونة إلى الخليط، وتناوله مرتين يوميًا مع الغرغرة.

في حالة استخدام كافة الطرق السابق ذكرها في المنزل، وعدم الحصول على نتيجة مرضية، مع استمرار الالتهاب والبحة لمدة تزيد عن أسبوعين، يجب استشارة الطبيب للتشخيص ووصف العلاج المناسب للحالة.

قد يشعر البعض بوجود شيء عالق في البلعوم ولكن لا يعرف ماهيته أو كيفية التخلص منه ولذا يشعر بعدم الراحة، ولهذا يمكنك التخلص من هذا الشعور عبر مقال: الاحساس بشيء عالق في البلعوم ما هو اسبابه

كيفية الوقاية من الإصابة بالتهاب الحنجرة وبحة الصوت

الوقاية دائمًا خير من العلاج، لذلك يجب على الجميع معرفة كيفية الوقاية من الإصابة بالتهاب الحنجرة المسبب لبحة الصوت بدلاً من البحث عن العلاج بعد الإصابة، ومن أهم أساليب الوقاية ما يلي:

  • تجنب التعرض إلى أي أمور تسبب تهيج الحنجرة والتهاب الأحبال الصوتية، مثل الإفراط في التدخين، استنشاق الأبخرة بكثرة، التعرض إلى مواد كيميائية أو ملوثات هوائية.
  • عدم تناول المشروبات الكحولية، وعدم الإفراط في تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل القهوة، والنسكافيه، والشاي.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل اليدين باستمرار للتخلص من الأتربة والغبار قبل لمس الأنف أو العينين لمنع تهيج الحنجرة.
  • عدم تناول الأطعمة التي تسبب حرقان المعدة والحموضة.
  • عدم البكاء طويلاً، وعدم الصراخ لتجنب خدش الحنجرة.
  • عدم التعرض إلى الأتربة وعدم الخروج من المنزل ثناء العواصف والرياح الشديدة، حيث أن الغبار يسبب تهيج الحنجرة والسعال الشديد الذي يسبب التهاب الأحبال الصوتية.

بعض العادات الخاطئة والتي قد تكون بسيطة في معظم الأحيان قد يترتب عليها حدوث كحة بمختلف درجاتها، وقد يؤلم الأم كثيرا أن صغيرها صاحب الشهور الأولى لديه كحة ويتألم منها، لذا يمكنك التعرف على أسبابها وكيفية علاجها عبر مقال: علاج الكحة عند الرضع 3 شهور وأسبابها

في نهاية المقال، وبعد أن أوضحنا كل المعلومات حول علاج بحة الصوت والبلغم ، نتمنى أن ينال المحتوى الذي تم تقديمه إعجابكم، حيث عرضنا بالتفصيل كل ما يخص أسباب الإصابة وأعراض المرض وغيرها من التفاصيل مثل العلاج باستخدام بعض المشروبات والأعشاب الطبيعية التي تعمل على تحسين الحالة.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.