علاج الأرق للحامل في الشهور الأولى

علاج الأرق للحامل في الشهور الأولى نقدمه عبر موقعنا موقع زيادة، هذا لأن الأرق من الأمور التي لا يمكن تحملها أبدا، وخصوصاً في فترة الحمل، وهذا لأن مرحلة الحمل تتطلب من الأم اهتمام ورعاية حتى يكبر جنيها بصحة وسلامة، ولن تستطيع أن تفعل هذا إذا لم تكن متيقظة وحصلت على مقدار كافي من النوم، والجدير بالذكر أن الأرق الذي يصيب السيدة الحامل يكون تحديداً في المرحلة الأولى من الحمل، وهذا بسبب التغييرات الهرمونية التي تحدث لها بهذه المرحلة.

علاج الأرق للحامل في الشهور الأولى

لكل من سأل عن علاج الأرق للحامل في الشهور الأولى نقدمه لكم الآن:

علاج الأرق للحامل في الشهور الأولى

النوم بوضع مريح

إن النوم بوضع مريح يساعد في إنهاء مشكلة الأرق التي تواجه السيدة الحامل، والوضعية المناسبة للنوم إذا كانت السيدة تعاني من أرق هي النوم على الجانب الأيسر ووضع وسادة بين الركبتين وخلف الظهر، وفائدة النوم على الجانب الأيسر أنه يعزز من تدفق الدم للجسم مما يفيد الجنين ويغذي المشيمة.

النظام الغذائي الصحي

إن الوجبات الصحية الغذائية وتناول الأغذية بطريقة بطيئة يجنبك حرقة المعدة، والتي تجعل مشكلة الأرق أكثر سوءاً، ولهذا من الأفضل أن يتم تناول وجبات غذائية غنية بالبروتين لكي تساعدك في الحفاظ على مستوى السكر طبيعي.

كما يجب تجنب تناول الطعام قبل النوم مباشرةً، وإذا كان هناك شعور بالجوع يمكن تناول وجبة طعام خفيفة، ويجب التنويه على أهمية ترك المشروبات المحتوية على الكافيين وبالتحديد في المساء، وهذا لأنها تؤدي لمواجهة الأرق.

اقرأ أيضاً: ما هي متاعب الشهر التاسع من الحمل؟ وأسبابها

اتباع العادات الصحية

إن اتباع روتين قبل النوم يساعد في انتهاء مشكلة الأرق، مثل تثبيت موعد للنوم فيه، أو مثل ممارسة الأنشطة الروتينية التي تحفز دماغ الإنسان على الإحساس بالنعاس بالقرب من موعد النوم، وأيضاً يجب تحديد موعد من أجل الاستيقاظ فيه كل صباح، ودليل على أهمية هذا الأمر أن هناك دراسات أثبتت أن الاستيقاظ بوقت محدد يومياً له تأثير مهم فيما يخص التخلص من الأرق.

ويمكن تناول كوب حليب ساخن قبل الذهاب إلى النوم ليساهم في الشعور بالنعاس، كما يمكن الاستحمام للاسترخاء وبالتالي النوم بشكل أسرع، الابتعاد عن الهاتف أو عن التلفاز قبل النوم مباشرة لما له من تأثير على الأرق.

الاسترخاء

يعد الاسترخاء أحد طرق علاج الأرق للحامل في الشهور الأولى ويمكن للمرأة أن تؤدي تمارين التأمل أو تمارين الاسترخاء الأخرى للنوم بشكل أسرع.

تشتيت الفكر

إن بقيت في السرير وأنت لا تشعر بالنعاس أو إذا كنت تفكر في عدة أمور يقلل هذا مقدرتك على النوم والاسترخاء، فإذا أم ينتابك النعاس يجب عليك النهوض من سريرك وأداء نشاط آخر مثل قراءة أحد الكتب، حيث أن القراءة ستساعدك على تشتيت أفكارك وبالتالي الشعور بالنعاس.

اقرأ أيضاً: ألم أسفل البطن أثناء الحمل في الشهور الأولى

ما هي أسباب الأرق عند النساء الحوامل؟

تعد اضطرابات الهرمونات من أبرز الأسباب التي تؤدي للأرق بفترة الحمل، وخصوصاً بالفترة الأولى من الحمل نظراً لأن الجسم لم يكن قد تعرض من قبل لهذا التغير، ومن أهم الهرمونات التي تؤثر في الأرق وتؤثر في الجسم كله في فترة الحمل هرمون البروجسترون.

حيث أن زيادته تتسبب في زيادة الشعور بالنعاس خلال اليوم، وهذا يدفع الأم للنوم في النهار وبالتالي عدم الشعور بالنعاس ليلا، وهناك أسباب أخرى تجعل السيدة تعاني من الأرق خصوصاً في بداية الحمل، وهذه الأسباب نقدمها في التالي:

ضيق النفس

الزيادة في حجم الرحم وبالتالي الزيادة في حجم البطن تتسبب في الضغط على الرئتين، وبالتالي تعاني الحامل من صعوبة في التنفس، وبالتالي تتسبب في الأرق.

مشكلات الهضم

إن تغير الهرمونات في الجسم أثناء الحمل تتسبب في انبساط عضلات الجهاز الهضمي للأم، وهذا يزيد احتمالية حدوث ارتجاع في المعدة، مما ينتج عنه الشعور بحرقة في المعدة والمرئ، وتؤدي أيضاً تلك التغييرات في تقليل سرعة عملية الهضم، وهذا ينعكس بدوره على الغازات فيتسبب في زيادتها وزيادة الشعور بالانتفاخ والأرق.

آلام الظهر

عند زيادة حجم البطن بسبب التقدم في الحمل ينتقل مركز جاذبية المرأة للأمام، والحقيقة أن هذا الأمر يتسبب في زيادة قوة الجهد على عضلات العمود الفقري أو الظهر عموماً، مما يجعل الحامل تشعر بألم في منطقة الظهر لديها، وتؤدي أيضاً التغيرات الهرمونية إلى ارتخاء أربطة الجسم وهذا يتسبب في زيادة احتمالية الإصابة بآلام الظهر أيضاً، مما يجعلها تشعر بالأرق.

القلق النفسي

إذا كانت تعاني السيدة الحامل من التفكير والقلق بأمور معينة، هذا سيتسبب في الأرق.

اقرأ أيضاً: ألم أسفل البطن أثناء الحمل في الشهور الأولى ما الحل؟ ومتى يجب الذهاب للطبيب؟

انتهينا من موضوعنا علاج الأرق للحامل في الشهور الأولى والذي تناولناه بالتفصيل، حيث تحدثنا فيه عن كل العلاجات المتاحة للتخلص من الأرق، كما قدمنا فيه كل الأسباب التي تتسبب في الأرق.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.