علاج التأخر العقلي البسيط عند الأطفال

علاج التأخر العقلي البسيط عند الأطفال يتم من خلال مجموعة من الخطوات، فالتأخر العقلي هو من ضمن المشكلات التي أصبحت تواجهها الكثير من الأمهات مع أطفالهن، وكان يُعرف قديمًا باسم التخلف العقلي، بالإضافة إلى وجود درجات مختلفة منه، لذا سنعرض لكم من خلال موقع زيادة كيفية علاج التأخر العقلي البسيط عند الأطفال.

علاج التأخر العقلي البسيط عند الأطفال

من أشهر الأمراض التي انتشرت في الآونة الأخيرة هو التأخر العقلي البسيط، حيث إنه من أكثر المؤثرات على عقل الطفل وسلوكياته المختلفة، ويمكن أن يتم اتباع بعض الخطوات من أجل علاج هذا الأمر والتخلص منه في أسرع وقت ممكن، ويمكن لأغلب الأشخاص استخدام هذا العلاج من أجل معرفة كيفية تحسين أداء طفلهم مع الوقت.

كما أن هذا الأمر يسمح للطفل بالنمو بصورة طبيعية دون الحاجة إلى تدخل آخر، وقد تتمثل خطط العلاج الخاصة به في الآتي:

  • الإرشاد النفسي المستمر لكيفية التعامل مع هذا النوع من الإعاقات، وخاصةً لدى العائلة، حيث تتمكن من اختيار الخطة التي تشمل احتياجات الطفل اليومية، بالإضافة إلى وجود مراكز الخدمات التي يحتاجها الطفل للنمو والتطور بصورة طبيعية.
  • العلاج السلوكي.
  • العلاج باستخدام الممارسة.
  • في بعض الحالات يتم استخدام العلاج الدوائي.
  • العلاج المهني.
  • في حالة كان الطفل في مرحلة الدخول للمدرسة يتم تقديم المساعدة إليه في الاحتياجات التعليمية عن طريق برنامج التعليم الفردي، وخصوصًا أن المصابين بالتأخر العقلي يستفيدون من برامج التعليم الخاصة بهم.
  • تقديم مجموعة من البرامج اليومية.
  • التدريب على تعلم المهارات الحياتية.
  • في حالة كان الطفل يحتاج إلى أي نوع من الخدمات النفسية يتم تقديمها إليه.
  • يمكن استخدام الأدوات التكنولوجية الملائمة للطفل.

كما يجب التنويه إلى أن تأخر النمو العقلي من الأمور التي يمكن أن ينتج عنها العديد من المشكلات، حيث إنه في كثير من الأحيان قد يؤثر على نطق الطفل أو حركته أو الرؤية، كما يمكن اتباع طريقة علاج معينة لكل مشكلة قد تظهر، حيث إن ظهور هذه المشكلات من الممكن أن يختلف من طفل لآخر، وتتمثل الطرق المتبعة لحل تلك المشكلات المختلفة في الآتي:

1- علاج مشكلات التحدث

من أشهر المشكلات التي يسببها تأخر النمو العقلي هو وجود مشكلات في القدرة على التحدث، وفي هذه الحالة يجب الذهاب إلى الطبيب في حالة كان الطفل يتراوح عمره من 3: 4 ولا يستجيب إلى الأصوات المرتفعة ولا يعمل على تقليد الأصوات، ومن ضمن الطرق العلاجية الآتي ذكره:

  • الذهاب إلى بعض جلسات علاج نطق والتي تساعده على النطق والكلام.
  • زيادة التواصل مع الطفل من خلال التحدث معه بشكل مستمر وقراءة المزيد من القصص.
  • تعزيز اللغة مع الطفل عبر نطق بعض الكلمات ببطء أمامه.
  • في حالة كان الطفل يعاني من التهاب الأذن الوسطى يجب الشروع في علاجه على الفور.

اقرأ أيضًا: الفرق بين التأخر العقلي والتخلف العقلي

2- مشكلات النظر

من المتعارف عليه أن النظر يكون غير واضح حتى الشهر السادس، وبعد ذلك تبدأ الرؤية في الوضوح بالتدريج، ولكن هناك بعض الحالات من تأخر النمو العقلي للطفل تؤثر على النظر بالسلب، ومن ضمن طرق علاج هذه المشكلة الآتي:

  • استشارة الطبيب حتى يتم استخدام النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة أو تصميم عدسات خاصة بالطفل.
  • استخدام رقعة على العين.
  • هناك بعض الحالات التي تحتاج إلى إجراء عملية جراحية.

3- المشكلات الاجتماعية

من أشهر المشكلات الناتجة عن تأخر النمو العقلي هي الاجتماعية، حيث يؤدي التأخر إلى فقد القدرة على التواصل مع أشخاص آخرين، ويمكن اتباع إحدى الطرق الآتية من أجل علاج هذه المشكلات:

  • من الممكن أن يقوم الطبيب بطلب استخدام نوع معين من العلاجات السلوكية والمهارات.
  • يعتمد الطبيب على تشخيص المريض فقد يُفضل استخدام العلاج باللعب أو خطوات المساعدة التي يمكن أن تعزز الترابط بين الطفل وأهله.
  • يمكن أن يستخدم الطبيب بعض الأدوية الطبية في بعض الحالات.

4- المشكلات الحركية

من أهم ما يجب الانتباه إليه عند علاج التأخر العقلي البسيط عند الأطفال هي المشكلات الحركية الظاهرة، حيث إنها تظهر من خلال عدم قدرة الطفل على الزحف أو المشي، أو استخدام الأصابع من أجل الإمساك بالأشياء البسيطة، ويمكن اختيار إحدى الأمور الآتية لحل هذه المشكلة:

  • يقوم الطبيب بوصف بعض الإجراءات والخطوات المعينة بالمنزل من أجل تعزيز النشاط البدني لدى الأطفال.
  • في حالة كان الطفل يعاني من مشكلات شديدة في الحركة يمكن أن يطلب الطبيب اللجوء إلى العلاج الفيزيائي.

اقرأ أيضًا: ما الفرق بين المرض النفسي والعقلي

5- المشكلات المعرفية

من أكثر المشكلات التي قد تنتج عن تأخر النمو العقلي هي المشكلات الخاصة بالقدرة على التفكير، والتي تنتج عن الإهمال أو تعرض الطفل لمؤثرات ضارة في البيئة، ومن أشهر طرق علاج هذا النوع الآتي:

  • البحث عن أفضل طرق التدخل العلمي من أجل تطوير المهارات الإدراكية المحددة.
  • استخدام العلاج السلوكي من أجل تطوير عملية التفكير عند الطفل بصورة أسرع.

أهم علامات التأخر العقلي عند الأطفال

في سياق التعرف إلى علاج التأخر العقلي البسيط عند الأطفال يمكن أن نتعرف إلى أهم علامات التأخر العقلي، حيث إن هذه العلامات تمكن الأم من معرفة إذا كان طفلها يعاني من أي مشكلة لسرعة حلها، ويمكن أن تنحصر أهم هذه العلامات في الآتي:

  • قيام الطفل بالزحف أو المشي في وقت متأخر عن المعدل الطبيعي.
  • تأخر الطفل في التحدث ووجود مشكلات أو صعوبة في إخراج الكلام.
  • عدم القدرة على تذكر الأشياء.
  • يكون الطفل غير قادر على تناول الطعام بمفرده أو ارتداء الملابس.
  • صعوبة ممارسة التدريبات التي يتم إعطاؤها له.
  • الشعور بالملل بصورة سريعة وباستمرار.
  • الشكوى بشكل متكرر من الشعور بألم في المعدة والصداع المزمن.
  • القصور في الأداء المدرسي.
  • ضعف تكيف الطفل مع أقرانه في المدرسة أو المحيطين به بشكل عام.
  • وجود الكثير من المشكلات وعدم القدرة على حلها أو التفكير بشكل منطقي بها.
  • يكون مستوى الذكاء أقل من 70 درجة.
  • اتسام الطفل بمجموعة من السلوكيات مثل الاعتمادية والبعد عن الأنشطة الاجتماعية، الرغبة في إيذاء النفس والعدوانية والعناد قلة احترام الذات.
  • عدم وجود صفة الفضول لدى الطفل والتي تعتبر من أكثر الصفات التي يمتاز بها الأطفال.

اقرأ أيضًا: الأعراض الطبيعية للطفل حديث الولادة

طرق تشخيص تأخر النمو العقلي

في إطار الحديث عن علاج التأخر العقلي البسيط عند الأطفال يمكن أن نتحدث عن طرق تشخيصه، حيث إنه في هذه الحالات يكون من أفضل الأمور التي يمكن فعلها هي الذهاب إلى الطبيب المختص ويقوم الطبيب بتطبيق الأمور الآتية:

  • يتم إجراء مجموعة من المقابلات مع الأهل.
  • يقوم الطبيب بمتابعة الطفل وأخذ بعض الملاحظات.
  • يتم عمل بعض الاختبارات للطفل ومن أهمها اختبار التخلص العقلي وهي يتضمن مجموعة مختلفة من الاختبارات الأخرى التي تقدر على تقييم قدرات ومهارات الطفل التي تتعلق بنشاطات الحياة اليومية ومقارنتها مع الأطفال من نفس فئته العمرية.

تأخر النمو العقلي أصبح من الأمراض الشائعة، لكن تم إيجاد الكثير من الطرق العلاجية التي يمكن اتباعها من أجل التخلص منه.

قد يعجبك أيضًا