محتوى يحترم عقلك

علاج التوتر العصبي بالأدوية وأسبابه وأعراض الإصابة به

علاج التوتر العصبي بالأدوية فعال ويُحقق نتائج مُرضية، حيث إن التوتر العصبي هو حالة عصبية يتعرض لها الأشخاص وهذه الحالة لها عدة أسباب، ويمكن أن تحدث لنا هذه الأسباب بشكل يومي في حياتنا، كما أن التوتر العصبي تختلف درجاته ودرجات خطورته على الإنسان باختلاف العوامل المسببة له، ومن خلال موقع زيادة سنعرض لكم كيفية علاج التوتر العصبي بالأدوية وغيرها، كما سنعرض لكم ما هي أعراضه وأسبابه.

علاج التوتر العصبي بالأدوية 

علاج التوتر العصبي بالأدوية 

يتعرض الأشخاص إلي الكثير من المواقف التي يمكن أن تسبب لهم التوتر العصبي والقلق والخوف يوميًا، ويمكن التعرف على الوسائل المختلفة لعلاج التوتر العصبي من خلال الآتي:

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: طرق التخلص من التوتر والقلق النفسي وأسبابه

مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية

هذا النوع من الأدوية يساعد الإنسان في مشاكل التوتر العصبي والاضطرابات بعد الصدمة يقوم بنقل إشارات الخلايا العصبية للدماغ مما يؤدي إلى تعزيز نسبة السيروتونين لتنتقل الإشارات بصورة أفضل، وهى من الأدوية التي تمنع إعادة امتصاص السيروتونين، ومن الأمثلة على هذه الأدوية:

  • إسيتالوبرام.
  • فلوكسيتين.
  • سيتالوبرام.
  • باروكستين.

حاصرات مستقبلات البيتا

يقوم هذا النوع من الأدوية بالعمل على تثبيط وظيفة هرمون النورايبنيفرين، وهذا يؤدي إلى اتساع شرايين القلب، وهذا النوع من الأدوية يساعد في علاج التوتر العصبي، كما أنه خلال فترات العلاج بهذه الأدوية يمكن ان يتعرض الإنسان إلى بعض الآثار الجانبية مثل:

  • الشعور بالبرد في الساقين واليدين.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي ولكن هذا من الآثار الجانبية النادر حدوثها.
  • مشاكل في الجلد مثل الطفح الجلدي.
  • الشعور بالأرق اضطرابات في أوقات النوم.
  • كما يمكن أن تتمثل الآثارالجانبية لهذه الأدوية في الضعف الجنسي.

من الأمثلة على حاصرات مستقبلات البيتا:

  • الأتينولول.
  • بروبرانولول.

المهدئات

تقوم المهدئات بالعمل على تقليل نشاط الجهاز العصبي المركزي، وذلك يؤدي إلى شعور الإنسان بالهدوء والاسترخاء والتقليل من التوتر العصبي ومن الأمثلة على هذه الأدوية:

مجموعة البنزوديازيبينات

تقوم هذه المجموعة بالعمل على تهدئة الإنسان ومعالجة التوتر العصبي من خلال تعزيز حمض الغاما أمينوبوتيريك ومن الأمثلة على أدوية هذه المجموعة:

  • ألبرازولام.
  • ديازيبام.
  • كلونازيبام.
  • لورازيبام.
  • تريازولام.
  • كلورديازيبوكسيد.
  • تيمازيبام.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: ما هو الصداع التوتري؟ وما أسباب حدوثه؟ وكيف يمكن الوقاية منه؟

مضادات الهيستامين

تحتوي مضادات الهيستامين على خصائص تعمل على علاج التوتر العصبي والتقليل منه ومن الأمثلة على أدوية مضادات الهيستامين:

  • الهيدوكسيزين.
  • المنومات مثل الميثيبريلون والجلوتيثيميد، إيثكلورفينول.

دواء البوبروبيون

يمكن استخدام دواء البوبروبيون في علاج التوتر العصبي لأنه من الأدوية المضادة القلق، ولكن لا يجب استعماله لفترات طويلة الأجل أى لا يجب أن تزيد فترة استعماله عن أربعة أسابيع، لذلك لا يعتبر هذا النوع من الأدوية خيار جيد لعلاج التوتر العصبي.

بعد أن عرضنا لكم من خلال موقعنا كيفية علاج التوتر العصبي بالأدوية سنعرض لكم في السطور التالية كيفية علاج التوتر العصبي ببعض العلاجات الأخرى.

العلاج السلوكي المعرفي للتوتر العصبي

يمكن علاج التوتر العصبي من خلال العلاج السلوكي المعرفي والذي يتم بصورة فردية من خلال ذهاب الشخص الذي يعاني من التوتر لطبيب النفسي والتحدث معه بصراحة في كل ما يشعر به تجاه هذا المرض.

يمكن أن يساعده الطبيب النفسي من خلال الأدوية المعالجة أو من خلال جعل المريض يواجه مرضه من خلال مواجهته للمواقف التي تعرضه للإصابة بالتوتر العصبي.

كما يمكن أن يتم العلاج السلوكي المعرفي لتوتر العصبي بصورة جماعية من خلال الذهاب إلى الطبيب النفسي وتواجد مجموعة من الأشخاص يعانون من نفس المرض الذي تعاني منه وهو التوتر العصبي ويتحدث كل شخص عن هذا المرض وتجاربه في تخطيه، كما يمكن علاج التوتر العصبي من خلال الإبر أو من خلال روائح العطور أو من التأمل.

أسباب التوتر العصبي

تتعدد الأسباب التي يمكن أن تحدث للإنسان ليعاني من التوتر العصبي، حيث إن هذه الأسباب يمكن أن تحدث لنا بشكل مستمر وعلى مدار اليوم سواء في المنزل او في العمل أو حتي في الشارع ومن الأمثلة على هذه الأسباب:

  • يمكن للإنسان أن يعاني من التوتر العصبي بسبب ذهابه إلى العمل أو إلى المدرسة.
  • كما يمكن أن يصاب الإنسان بالتوتر العصبي إذا قام الإنسان بتغير الأماكن التي كان قد تأقلم عليها مثل تغييره لمدرسته أو لمكان عمله.
  • تعد المشاكل المادية من أكثر العوامل التي يمكن أن يعاني الإنسان بسببها من التوتر العصبي.
  • من الأسباب التي يمكن أن تؤدي أيضًا إلى التوتر العصبي هي المشاكل الزوجية أو المشاكل التي تحدث بين العائلة والأقارب أو الأصدقاء.
  • كما أنه من أكثر الأشخاص عُرضة للإصابة بالتوتر العصبي هم الأشخاص الذين يتأثرون بنظرة وحديث المجتمع لهم وتشاؤمهم المستمر والحديث عن الأشياء السلبية.
  • يصاب الإنسان في مرحلة المراهقة في حياته بالتوتر العصبي من خلال التغيرات الجسمانية التي تحدث أو المشاكل بين الآباء وانفصالهم.
  • كما يعاني أيضًا كبار السن من التوتر العصبي والناتج عن التقاعد أو الخوف والقلق من وفاة شريك الحياة الذي يسانده دائمًا.
  • يمكن أن يعاني الأشخاص الذين يتوترون من الحديث أمام مجموعة كبيرة من الناس أو تسليط الأنظار والتركيز عليهم من التوتر العصبي.
  • كما يمكن أن تكون الأمور الإيجابية التي تحدث في حياة الإنسان سبب في التوتر العصبي مثل النجاح او الزواج أو شراء شيء جديد مثل منزل أو سيارة.
  • يمكن أيضًا أن يسبب ازدحام الطرق الشديد أثناء القيادة، وارتفاع درجات الحرارة والعوامل الطبيعية، والحيوانات والأماكن المغلقة أو المرتفعة التوتر العصبي للإنسان.
  • كما يمكن أن يعاني بعض الأشخاص من التوتر العصبي بسبب الوراثة، حيث إنه إذا كان احد من العائلة يعاني من التوتر العصبي هذا يزيد من احتمالية إصابتك بالتوتر العصبي.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أسباب رعشة اليد عند التوتر وكيفية علاجها

أعراض التوتر العصبي

يوجد الكثير من الأعراض والعلامات التي تدل على أن الشخص يعاني من التوتر العصبي ومن الأمثلة على هذه الأعراض:

  • الاكتئاب والعزلة.
  • الاضطرابات الشخصية.
  • ارتفاع ضغط دم الإنسان.
  • تكون ضربات القلب غير منتظمة.
  • السكتات الدماغية ونوبات القلب.
  • النحافة المبالغ فيها.
  • اضطرابات أثناء الدورة الشهرية للنساء.
  • مشاكل جنسية مثل فقدان الرغبة الجنسية.
  • ظهور حبوب الشباب.
  • مشاكل الجلد مثل الأكزيما والصدفية.
  • سقوط الشعر بشكل مستمر.
  • ارتجاع المريء.
  • التهابات القولون والمعدة.
  • التقرحات.
  • آلام في الجسد دون مبرر.
  • القلق الدائم.
  • اضطرابات النوم والأرق.
  • قلة التركيز.
  • الشعر الدائم بالغضب.
  • تجنب الناس وفقدان الثقة بالنفس.
  • تقلبات مزاجية وعدم التفاؤل.
  • ألم وصداع في الرأس والغثيان.
  • فقدان أو إفراط الشهية.
  • زيادة الرغبة في التدخين وتناول الكحوليات.
  • قضم الإنسان لأظافره.
  • ابتعاده عن تحمل المسؤوليات.

نصائح لتقليل من التوتر العصبي

إن ممارسة الرياضة والتمارين وخاصًة تمارين اليوغا من الطرق الفعالة التي تساعد الإنسان في التخلص من التوتر العصبي والشعور بالهدوء.

كما يمكنك تهدئة أعصابك والتقليل من التوتر العصبي الذي تعاني منه من خلال تنظيم أوقات نومك وأخذ قسط كبير من النوم، حيث يجب على الإنسان أن لا تقل عدد ساعات نومه عن 7 ساعات في الليل يوميًا.

كما يجب لتقليل التوتر العصبي التقليل من التدخين ومضغ العلكة، وقضاء وقت مع الأقارب والأصدقاء، أو سماع الموسيقى الهادئة.

تنظيم الوقت من العوامل التي تساعد الإنسان في التخلص من التوتر العصبي من خلال تنظيم الإنسان  لوقته والأعمال التي يجب أن يؤديها، وتحديد ووضع الأولويات أولًا وذلك يمكنه من عدم شعوربالقلق والتوتر حيال أنه لم يقوم بأداء وإنجاز المهام التي يجب أن يؤديها.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: نشفان الريق عند التوتر أسبابه وطرق علاجه ومدى خطورته

قدمنا لكم من خلال موقعنا كل ما يدور حول علاج التوتر العصبي بالأدوية وشرحها، كما قدمنا لكم طرق لعلاج التوتر العصبي دون استعمال أى أدوية من خلال العلاج السلوكي المعرفي وتم شرحه ومن خلال الروائح العطرية وغيرها، كما عرضنا لكم ما هي أسباب التوتر العصبي وأعراضه، وكيفية التقليل من الشعور به، ونتمنى لكم دوام الصحة والعافية.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.