علاج سيلان الأنف ودموع العين

علاج سيلان الأنف ودموع العين سريع وفعال، حيث يعاني الكثير من الناس من سيلان في الأنف وخاصة في فصل الشتاء وفصل الربيع ويزداد بشكل كبير لمن يعانون من حساسية في الجهاز التنفسي وفي العين أيضًا، لذلك يلجؤون إلى الطرق العلاجية التي تمكنهم من الشعور بالراحة، ومن خلال موقع زيادة سنتعرف إلى علاج سيلان الأنف ودموع العين بشتى الطرق الممكنة.

علاج سيلان الأنف ودموع العين

تتنوع الطرق لعلاج سيلان الأنف ودموع العين، ولكن يجب معرفة أن سيلان الأنف هو عبارة عن أن الأنف تقوم بإنتاج سوائل لزجة ولكنها زائدة عن الحد الطبيعي، ومن ثَم تقوم بالتخلص منها خارج الأنف في هيئة سيلان.

السائل المخاطي الخارج من الأنف قد يكون سميكًا أو حتى رفيعًا، ولكن يجب الحذر من أن سيلان الأنف قد يكون له الكثير من الأسباب، لذلك يجب التوجه للطبيب المُختص من أجل معرفة الحالة المرضية الصحيحة لك، في حين أن دموع العين ليست كدموع العين الطبيعية التي تخرج عند البكاء.

لكنها عبارة عن إفرازات بشكل مستمر وكبير من القناة الدمعية بالعين، والتي يكون لها العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور تلك الحالة المرضية، ومن خلال الفقرات القادمة سنوضح لكم الطرق المختلفة لعلاج سيلان الأنف ودموع العين:

1ـ علاج سيلان الأنف بالأعشاب والمواد الطبيعية

الأعشاب هي الحل السحري والسريع لعلاج الكثير من الأمراض والتي يتضمنها أيضًا سيلان الأنف، حيث إن كل عشب يتوفر فيه مجموعة من الخصائص التي تساعد على التهدئة خاصة عند الإصابة بنزلات البرد، ومن تلك الأعشاب والمواد الطبيعية ما يلي:

  • وصفة الماء الساخن مع الليمون والعسل: هي واحدة من أنجح الوصفات مع حالات الإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد، حيث إن الليمون يحتوي على مصدر لفيتامين c والذي بدوره يعمل على تقوية المناعة، وهذا المشروب يعمل على إمداد المريض بالدفء الذي يحتاجه أثناء فترة علاجه.
  • يوجد مجموعة من الأعشاب التي تعمل على علاج سيلان الأنف لدى المريض، حيث إنها تحتوي بشكل طبيعي على مضادات للأكسدة وللالتهابات وأيضًا مضاد للهستامين أي للحساسية التي تُصيب المريض، ومن تلك الأعشاب النعناع، الزنجبيل، البابونج وغيرهم.
  • خليط الزنجبيل بالقرفة: والذي يتم تحضيريه مثل الشاي وإضافة له العسل أو السكر مثلما تحب، وهو يقوم بإعطاء الجسم الدفء الذي يحتاجه، بالإضافة إلى تقوية الجهاز المناعي لديه.
  • تناول المشروبات الساخنة مع التأكد من ابتعاد المريض عن تناول الكافيين، لأن الكافيين يعمل زيادة جفاف الجسم لأنه مدر للبول.

اقرأ أيضًا: علاج سيلان الأنف والعطاس

2ـ علاج سيلان الأنف ودموع العين منزليًا

يوجد مجموعة من الطرق التي يمكنك اتباعها لعلاج سيلان الأنف في المنزل، ومن تلك الطرق ما يلي:

  • البخار واستنشاقه: يقوم البخار بفتح مجرى التنفس في الأنف وبالتالي تقليل سيلان مخاط الأنف، والذي بدوره يشعر المريض بحالة أفضل، ومن أجل تطهير المجرى التنفسي يُضاف في الماء الخاص بالاستنشاق القليل من زيت النعناع مثلُا.
  • نيل قسط من الراحة من أجل الشفاء بشكل أسرع، لأن الجسم في ذلك الوقت كل ما يحتاجه هو الراحة.
  • يتناول المريض الأعشاب الحارة أو الكاري عن طريق وضعهم على الأطعمة أومن خلال تناولهم كالشاي الساخن.
  • يجب على المريض في تلك الفترة أن يتناول الأطعمة التي تعمل على زيادة قوة الجهاز المناعي لديه، من أجل القضاء على المرض سريعًا، ومن تلك الأطعمة المكسرات والتوت والعديد من الخضراوات لعلو محتواها من العناصر الغذائية، بالإضافة إلى الخضراوات الورقية بشكل خاص الداكنة منها، وأيضًا البيض الذي يحتوي على بروتينات، والسلمون والتونة، وغيرها من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
  • استخدام المكيفات الهوائية بدلًا من فتح النوافذ من أجل التوعية، وذلك للإبعاد عن أي مصدر للأتربة عن المريض.

3ـ الطرق الطبية لعلاج سيلان الأنف ودموع العين

على الرغم من توفر الكثير من الطرق من أجل القضاء على سيلان الأنف ودموع العين إلا أنهم كانوا مجرد وسائل للتهدئة ولكن الطرق الطبية هي أكثر الطرق نجاحًا في القضاء على المرض تمامًا، ومن تلك الطرق ما يلي:

  • مضادات الهستامين: وهو عبارة عن دواء يعمل على وقف إفراز الهستامين من الجهاز المناعي أثناء تفاعلات الحساسية في الجسم، وتتوفر مضادات الهستامين في العديد من الصور مثل الكبسولات أو الأقراص أو الشراب أو قطرات في العين أو بخاخات للأنف، أي أنه يوجد الكثير من الخيارات المتاحة لها.
  • كما أن مضادات الهستامين تعمل على وقف حكة العين واحمرارها الناتج من الحساسية في العين، وأيضًا تعمل على تقليل إفرازات القناة الدمعية للماء وتعمل تقليل من سيلان الأنف للمخاط، ولكن يجب معرفة أن مضادات الهستامين تسبب النعاس، لذلك يُفضل أن تتناوله أثناء الذهاب للنوم.
  • يمكن الحصول على مضادات الهستامين على صورة بخاخات الأنف أولوباتادين وأزيلاستين، ولهم مجموعة من الآثار الجانبية مثل الشعور بالتعب والنعاس أو بالطعم المر، ومن قطرات الأعين أولوباتادين وكيتوتيفين وفينيرامين.
  • مضادات الاحتقان والتي يجب أن تتناول وفقًا لمراجعة طبية أي تحت إشراف طبيب مختص.
  • ينصح أطباء الأطفال بأن الطفل الرضيع إذا كان يعاني من تلك المشكلة السابقة، فمن الأفضل أن تقومي بغسيل الأنف بمحلول ملحي من أجل توسيع مجرى التنفس لديه.

اقرأ أيضًا: أسباب سيلان الأنف من جهة واحدة وعلاجه

أفضل وقت للذهاب للطبيب عند الشعور بسيلان الأنف ودموع العين

دموع العين أو حتى سيلان الأنف قد تكون ناتجة عن أسباب مختلفة والتي قد تكون خطيرة في بعض الأحيان، لذلك إذا كنت تعاني من أحد الأعراض التالية مع سيلان الأنف، يجب عليك أن تتوجه إلى الطبيب بسرعة، ومن تلك الأعراض ما يلي:

  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم بشكل كبير.
  • يتلون المخاط باللون الأخضر أو الأصفر والذي يكون معه ألم في الأنف، والذي يكون دليل كبير على أن السبب في سيلان الأنف هو التهاب بسبب بكتيريا أصابت المريض.
  • بعد إصابة المريض بضربة قوية في الرأس ونزول من الأنف سائل شفاف مخاطي بشكل مستمر أو حتى نزول نزف دموي من الأنف.
  • استمرار أي عرض من الأعراض لفترة زمنية تزيد عن عشرة أيام بشكل متواصل.

إذا كنت تعاني من دموع فالعين بشكل كبير مع وجود الأعراض التالية، يجب عليك الذهاب إلى الطبيب بسرعة:

  • إذا أصبحت فجأة تعاني من ضعف في الرؤية.
  • الإحساس بوجود شيء غريب في العين يؤلمك.
  • الإحساس دائمًا بوجود ألم في المنطقة حول العين.

اقرأ أيضًا: علاج سيلان الأنف عند الأطفال

أسباب سيلان الأنف ودموع العين  

ينصح الأطباء المرضى بمعرفة الأسباب المؤدية إلى الإصابة بسيلان الأنف ودموع العين من أجل تفاديها مستقبلًا، ومن تلك الأسباب ما يلي:

  • استخدام قطرات الأنف دون توقف، وهي أكثر ما ينبه له الأطباء، وذلك لأنها تعمل على انسداد الأنف وبالتالي الصعوبة في عملية التنفس، لذلك يمكن استعمال قطرات ماء الملح لأنها أفضل وأكثر أمانًا.
  • من الأسباب الخطيرة والتي يجب الحذر عند التعامل معها هي ضربة على الرأس والتي ينتج عنها نزول سائل شفاف من الأنف بعد الضربة مباشرة، وهذا يكون السائل الخاص بالعمود الفقري، ولكنه يتسرب عن طريق الأنف للخارج.
  • الإصابة بالزكام وهو السبب الأول الذي يأتي في أذهاننا عند الإصابة بسيلان في الأنف أو دموع في العين أو كلاهما معًا، ولكن في حالة الزكام فإن الزيادة من المخاط تذهب إلى الخلف وتتجه ناحية الحلق والبلعوم وبالتالي تسبب ألم شديد به والشعور بالتعب الشديد، وقد يسبب أيضًا مشاكل في الأذنين كالالتهابات بداخلها.
  • الحساسية وهو السبب الأول الذي يرجحه الأطباء، مثل حمى القش والتي تعني الإصابة بسيلان في الأنف، ويوجد معها مجموعة من الأعراض الأخرى مثل حكة ودموع العين والعطس خاصة عند أخذ نفس في وجود أتربة أو مُسبب الحساسية.
  • الحساسية تزداد بشدة خلال فصلي الخريف والربيع بسبب انتشار مسببات الحساسية من حبوب لقاح وغيرها من المواد الأخرى المحفزة لها.
  • يوجد أيضًا حالة ليست بحالة مرضية ولكنها تسبب سيلان الأنف ودموع العين وهي البكاء.
  • إصابة المريض بالجيوب الأنفية أو باللحمية في الأنف.

إذا كنت تُعاني من سيلان في الأنف ودموع في العين، يجب عليك أن تبتعد عن مسببات تلك الحالة المرضية والتوجه إلى الطبيب في الحال من أجل تناول الدواء المناسب لحالتك.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.