علاج عرق النسا بالطب النبوي

علاج عرق النسا بالطب النبوي نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أن المقصود بعرق النسا هو الألم الذي يحدث في الجزء السفلي من الحوض، أو بالساق، نتيجة الإصابة بتهيج العصب الوركي، حيث يشعر المريض بالآلام الخاصة بعرق النسا في أسفل الظهر، ووراء الفخذ، ويمكن أن يصل الألم لأسفل الركبة، ويُعتبر العصب الوركي بمثابة أكبر عصب في الجسم، ويبدأ من جذور أعصاب الحبل الشوكي القطني بأسفل الظهر، وحتى منطقة الأرداف، حتى نهاية العصب بأسفل الساق، كما يُطلق على ألم العصب الوركي اسم اعتلال الجذور، وسوف نتعرف على كيفية علاج عرق النسا بالطب النبوي، مع بعض التفاصيل الأخرى في سياق السطور التالية.

علاج عرق النسا بالطب النبوي

  • تتعدد أسباب الإصابة بعرق النسا،ـ ولكن يُعتبر الإصابة بالانزلاق الغضروفي من أكثر الأسباب الشائعة، نتيجة للضغط بشكل مباشر على العصب.
  • كما أن الالتهاب والتهيج بالعصب الوركي من الأسباب التي تؤدي لحدوث أعراض عرق النسا أيضا، حيث يشار لتهيج الأعصاب بالعصب الوركي باسم اعتلال الجذور.
  • من الأسباب المؤدية كذلك للإصابة بعرق النسا انزلاق الفقرات، وتورمها، والنزيف الداخلي، وضيق القناة الشوكية.
  • متلازمة ذنب الفرس، والتهابات العمود الفقري القطني، وتشنج الفقرات.
  • تضييق العمود الفقري، الذبحة الصدرية، هشاشة العظام، كما يمكن أن يحدث عرق النسا نتيجة لتهيج العصب الوركي خلال فترة الحمل.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل من خلال: عرق النسا في الرجل اليسرى والأعراض العصبية التي قد تصاحب ألم عرق النسا

ونرشح لك أيضًا: علاج عرق النسا في الطب النبوي واسبابه

أعراض عرق النسا

من أعراض عرق النسا ما يلي:

  • الألم الشديد، والإحساس الحارق، والتنميل والوخز بمنطقة أسفل الظهر، وفيما أعلى الأرداف، وحتى أسفل جزء الفخذ السفلي، وحتى نهاية الساق، وتكون النتيجة هي الشعور بالألم بشكل واضح في منطقة الأرداف، وبالورك، والألم في الساق، كما يمكن أن ينتشر الألم في بعض الحالات حول منطقة الأرداف، والفخذ، ويشعر المريض بألم في الفخذ.
  • من الأعراض الشائعة لمرض عرق النسا هو الشعور بالآلام في منطقة أسفل الظهر، ويمكن أن لا يتم الشعور بالألم في هذه المنطقة سوى في الحالات الشديدة، لذلك يكون المشي في هذه الحالة من الأمور الصعبة بل المستحيلة، وقد يؤدي زيادة أعراض عرق النسا في بعض الحالات للانحناء في منطقة الخصر، ويتم تخفيف هذه الأعراض من خلال الاستلقاء، كما يمكن تقليل الألم من خلال تغيير وضعية الجسم، ويمكن أن يكون الألم بشكل جزئي، أو كامل.

تشخيص عرق النسا

يمكن تشخيص عرق النسا من خلال الفحص السريري أو البدني للمريض، مع الأخذ في الاعتبار الحالة المرضية، والتاريخ المرضي للمريض، وقياس الأعراض، واجراء بعض الفحوصات التي تساعد الطبيب المتخصص على التشخيص الصحيح للحالة، كما يمكن اللجوء للأشعة السينية في عدد من الحالات، ومنها التصوير المقطعي، والتصوير الكهربي، والمسح باستخدام الرنين المغناطيسي، لتحديد أسباب حدوث عرق النسا بشكل دقيق، ووصف العلاج المناسب للحالة.

ولمعرفة المزيد: أسباب التعرق الزائد في الوجه والأمراض الناتجة عنه وكيفية جعل الوجه لامع

 التخصصات الطبية التي تعالج عرق النسا

من التخصصات الطبية التي يمكن اللجوء إليها لتشخيص ومعالجة عرق النسا ما يلي:

  • الطب العام.
  • الطب الباطني.
  • أمراض النسا.
  • طب الأسرة.
  • طب العظام.
  • طب جراحة المخ والأعصاب.
  • العلاج الطبيعي.

خيارات علاج عرق النسا

العلاج التقليدي:

يوجد أكثر من خيار لعلاج عرق النسا، وتتضمن العلاج التقليدي، من خلال الاستلقاء في السرير، وذلك حوالي 15 يوم مما يساهم في الحد من الألم، وتجنب القيام بأي تدخل جراحي وممارسة بعض التمارين، ومنها تمارين للظهر، وتناول الأدوية المسكنة، ومرخيات العضلات، والأدوية المضادة للالتهاب، وبعض العقاقير الطبية مثل (Neurontin) و duloxetine (Cymbalta). كما يمكن استخدام حقن الكورتيزون في بعض الحالات .

كيفية علاج عرق النسا بالطب النبوي

يقول الرسول عليه الصلاة والسلام في الحديث الشريف” «يا معشر المهاجرين خمس إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا، ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المئونة وجور السلطان عليهم ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوا من غيرهم فأخذوا بعض ما في بأيديهم وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم ” سنن ابن ماجه، وحسنه الشيخ الألباني .

كما يقول عليه أفضل الصلاة والسلام في حديث رواه أنس بن مالك رضي الله عنه قول رسول الله عليه الصلاة والسلام: ” في عرق النسا يأخذ إلية كبش عربي ليست بأعظمها ولا أصغرها فيقطعها صغارا ثم يذيبها فيجيد إذابتها ويجعلها ثلاثة أجزاء فيشرب كل يوم جزءا على ريق النفس ” أخرجه الإمام البخاري .

نستنتج من الأحاديث السابقة هو إمكانية علاج عرق النسا بالطب النبوي من خلال أخذ إلية كبش، وتقطيعها لبعض الأجزاء الصغيرة، حتى تُذاب، ويتم تقسيمها زيتها للمريض بعرق النسا لثلاثة من الأقسام، ويتناول كل قسم منهم بشكل يومي على الريق.

شروط يجب توافرها في العلاج بالطب النبوي

من الشروط الواجب توافرها في الشاه أو الكبش، هو كونها شاه عربية، تأكل من النبات الطبيعي الذي يحتوي على زيت الأوميجا 3، مثل القيصوم، والشيح، والتي تتربى في المراعي الطبيعية التي تحتوي على النباتات الغنية بالفيتامينات، والتي لا يتم رشها بالمواد الكيماوية، وتكون صالحة لغذاء الشاه التي يتم الاستفادة منها في علاج عرق النسا بالطب النبوي.

ويتم استخدام هذه الأعشاب التي تتغذى عليها الشاه في صناعة العقاقير الطبية في العصر الحديث لمعالجة عرق النسا.

علاج عرق النسا بالأعشاب الطبيعية

يمكن استخدام العلاج باستخدام الأعشاب الطبيعية في معالجة عرق النسا، من خلال بعض الوصفات الطبيعية ومنها:

وصفة الكركم

يتميز الكرم بامتلاكه خواص مضادة للالتهاب، حيث أن المادة الفعالة به اسمها الكركمين التي تعالج آلام عرق النسا التي تُسبب الوخز والتنميل، ويتم استخدامه كذلك في معالجة التهاب المفاصل، ولكن لا يُنصح باستخدامه مع من يعانون من مشاكل بالمرارة والمعدة، وفي حالة انقطاع الطمث عند النساء.

يمكن استخدام الكركم مع الحليب، وزيت جوز الهند، والفلفل الأسمر، للحد من آلام عرق النسا، أو تناول مشروب الشاي مع الكركم، أو إضافة الكركم للوجبات الغذائية، ويمكن تناول كبسولات الكركم بتركيز من 250-500 ملجم مرة واحدة بشكل يومي.

وصفة بالثوم

يمتلك الثوم خواص مضادة للالتهاب مما يرفع من مناعة الجسم، ويمكن تناول 4 من فصوص الثوم مع كوب من الماء بشكل يومي على الريق، أو إضافته للوجبات الغذائية للحد من آلام عرق النسا.

زهرة العطاس أو الأرينكا

يتم استخدام الأرينكا أو زهرة العطاس، في علاج التمزق بأربطة الرجل، وتخفيف الضغط على العضلات المجاورة للعصب الوركي المُسبب الرئيسي لعرق النسا.

عشبة الجامايكا

يتم استخدام الكبسولات المصنوعة من عشبة الجامايكا، أو صبغة هذه العشبة، للتخفيف من آلام الأعصاب، والحد من آلام عرق النسا، ويتم استخراجها من لحاء شجرة اسمها قرانيا.

نصائح للوقاية من الإصابة بعرق النسا

  • عدم الجلوس لمدة طويلة أكثر من خمسون دقيق.
  • أن تكون وضعية الجسم سليمة عند الجلوس.
  • القيام بتحريك المفاصل والعضلات بين الحين والآخر.
  • الابتعاد عن القيام بالحركات الخاطئة والمفاجئة.
  • الحفاظ على اللياقة البدنية، وممارسة الرياضة.
  • عدم حمل الأشياء الثقيلة.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم علاج عرق النسا بالطب النبوي وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.