علاج التهاب المسالك البولية بالثوم وأسباب الإصابة بالإلتهاب

علاج التهاب المسالك البولية بالثوم من الموضوعات المنتشرة حديثًا ويبحث عنها الكثير من الناس، تعد عدوى المسالك البولية من أبرز المشكلات التي تواجه معظم النساء، وتحدث عندما تدخل البكتيريا في المسالك البولية وتؤثر على المثانة، وقد تكون العواقب وخيمة، وفيما يلي عبر موقع زيادة سوف نتعرف على طرق العلاج بالتفصيل.

ماهي أسباب التهاب المسالك البولية

بعض الناس أكثر عرضة للإصابة بعدوى المسالك البولية من غيرهم تشمل أسباب وعوامل خطر التهاب المسالك البولية ما يلي:

  • الجنس: حوالي نصف النساء تصاب بعدوى في المسالك البولية في مرحلة ما من حياتهن، وبعضهن سيصاب بأكثر من عدوى واحدة، والسبب الرئيسي لهذا هو تشريح الجسد الأنثوي، الإحليل عند النساء أقصر من مجرى البول عند الرجال، مما يجعل المسافة التي يجب أن تقطعها البكتيريا للوصول إلى المثانة أقصر.
  • النشاط الجنسي: النساء اللواتي يمارسن النشاط الجنسي أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية، قد يؤدي الاتصال الجنسي إلى تحفيز فتح مجرى البول، مما يسمح للبكتيريا بالدخول والانتشار إلى المثانة بسهولة أكبر.
  • استخدام وسائل منع الحمل: مقارنة بالنساء اللائي يستخدمن أقراص منع الحمل، فإن النساء اللواتي يستخدمن العازل الأنثوي لمنع الحمل أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • العمر: بعد انقطاع الطمث تصبح التهابات المسالك البولية أكثر شيوعًا لأن المهبل، والإحليل، وأنسجة قاع المثانة تصبح أرق وأرق بسبب فقدان الأستروجين.
  • الأمراض التي تصيب المسالك البولية مثل حصوات الكلى أو غيرها ممثل المرض السكري والأمراض المزمنة الأخرى التي يمكن أن تدمر جهاز المناعة.
  • استخدم قسطرة في المثانة لفترة طويلة يؤدي الي الإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • يلعب الجهاز المناعي للمرأة دورًا مهمًا جدًا في خطر الإصابة بالتهابات المسالك البولية المتكررة، والتي تعد من أهم أسباب التهابات المسالك البولية عند النساء، قد ترتبط البكتيريا بسهولة بخلايا المسالك البولية لأنها تفتقر إلى المكونات الواقية التي تحمي المثانة عادةً من الغزو البكتيري.

كما ندعوك للتعرف على مزيد من المعلومات من خلال: فلاجيل لالتهاب المسالك البولية والجرعات المناسبة منه

علاج التهاب المسالك البولية بالثوم

علاج التهاب المسالك البولية بالثوم

ما يميز الثوم أنه يحظى بشعبية كبيرة بين الكثير منا، لكن هل تعلم أنه يمكن علاج المسالك البولية بالثوم؟ الثوم غني بالعناصر الغذائية الأساسية فإن:

  • مضغ فصوص الثوم، يحتوي الثوم على مادة الأليسين ومضادات الميكروبات والمواد المضادة للالتهابات، والتي لا تساعد فقط في علاج التهاب المسالك البولية بالثوم، بل تقضي أيضًا على مسببات الأمراض الرئيسية التي تسبب هذا المرض، مثل الإشريكية القولونية.
  • بعد مضغ أقراص الثوم، يتم تنشيط هذه المكونات ونقلها إلى الجسم من خلال تدفق الدم عبر الأوردة والشرايين.
  • تمتص الكلى هذه المواد وتوصيلها إلى مجرى البول والمثانة (بغض النظر عن مكان وجود البكتيريا) من أجل المقاومة، هذه المواد التي تسبب التهابات المسالك البولية، تناول ثلاث أو أربع قطع من الثوم على الأقل لمدة أربع أيام قبل الذهاب إلى الفراش، وبعد ذلك يمكنك رؤية تحسن في حالتك.
  • يمكن أن يساعد تناول الكثير من الخضار الورقية المغذية في التغلب على هذه الحالة، ويمكن أيضًا إضافة الثوم إلى هذا الغذاء الصحي لزيادة فعالية علاج التهاب المسالك البولية بالثوم.
  • يمكنك تحضير الثوم المهروس وخلطه مع الزبدة أو الخل ثم استخدامه لتزيين السلطات، وهذا يساعد على تحسين جودة السلطة، ويمكن للمكونات الفعالة في التركيبة مقاومة البكتيريا المسببة لالتهابات المسالك البولية، وبالتالي علاج التهاب المسالك البولية بالثوم.
  • يساعد الثوم على تقوية جهاز المناعة عن طريق تحفيز السيتوكينات (بروتين مهم يستخدم للتعرف على الخلايا) ويرسل إشارة إلى الجسم لمقاومة أي أمراض غريبة تدخل الجسم وتخفيفها قبل أن تدركها، ويساعد الثوم فإنه تعزيز السيتوكينات، وترسل هذه السيتوكينات إشارات لتجعل الخلايا المناعية تقاوم البكتيريا الموجودة في المسالك البولية.

لمزيد من الإفادة يمكنك معرفة: ألم في مجرى البول: أسبابه وعلاجه وبعض النصائح المنزلية للعلاج من التهاب المسالك البولية

علاجات طبيعية لالتهاب المسالك البولية

يعاني الكثير من الأشخاص من التهابات المسالك البولية، وعلى الرغم من أن بعض العلاجات المنزلية يمكن أن تخفف الألم، يلجأ البعض إلى المضادات الحيوية والأدوية ومن العلاجات المنزلية:

  • شرب المزيد من الماء تناول السوائل، أظهرت الدراسات أن هناك علاقة خطيرة بين الجفاف والتهابات المسالك البولية، لذلك فإن تناول الكثير من السوائل يمكن أن يساعد في الترطيب، مما قد يؤدي إلى كثرة التبول، لأن كثرة التبول يساعد على إزالة البكتيريا من مجرى البول ويمنع عدوى.
  • أظهرت بعض الدراسات أن زيادة تناول فيتامين سي يمكن أن يمنع التهابات المسالك البولية لأنه يساعد على زيادة حموضة البول، وبالتالي قتل البكتيريا المسببة للعدوى، وتحتوي الفواكه والخضروات على كميات كبيرة من فيتامين سي، بما في ذلك الفلفل الأحمر والبرتقال، والجريب فروت، والكيوي.
  • يعتبر شرب عصير التوت البري غير المحلى من أشهر العلاجات الطبيعية لالتهابات المسالك البولية، لأن التوت البري يمكن أن يمنع البكتيريا من الالتصاق بالمسالك البولية، وبالتالي يمنع الالتهابات، ويوصى بشرب فنجان يومياً، وهو أفضل من العصائر المحلاة الأخرى.
  • علاج التهاب المسالك البولية بالثوم، يحتوي مستخلص الثوم على خصائص مهمة ويمكن استخدامه كعامل مضاد للجراثيم ضد البكتيريا التي تقاوم المضادات الحيوية التسعة التي تمت دراستها، لذلك قد يكون الثوم بديلاً واعدًا للمضادات الحيوية المستخدمة لعلاج التهابات المسالك البولية.
  • يحتوي العسل على أكثر من مائة مادة، بما في ذلك الأحماض الأمينية والفيتامينات والمعادن والإنزيمات، والعوامل المضادة للبكتيريا في العسل لها تأثير مثبط لما يقرب من خمسين نوعًا من البكتيريا التي تسبب العدوى في الجسم، بما في ذلك البكتيريا الهوائية واللاهوائية والبكتيريا موجبة الجرام وسالبة الجرام والتهابات المسالك البولية.

اقرأ أيضًا من هنا: أسماء أدوية التهاب المسالك البولية الفعالة وأعراضه

فوائد الكركم في علاج التهاب المسالك البولية

بالإضافة الي انه يمكن علاج التهاب المسالك البولية بالثوم يمكن استخدام الكركم أيضًا في علاج المسالك البولية حيث إنه:

  • الكركم دواء مضاد للبكتيريا، البكتيريا وخاصة الإشريكية القولونية، هي السبب الأكثر شيوعًا لعدوى المسالك البولية، وتتفوق هذه الكائنات الحية الدقيقة على نظام الدفاع في الجسم وتصيب المسالك البولية، وتشمل البكتيريا الأخرى المكورات العنقودية وشبه الفقاريات الهوائية، إلخ.
  • يمكن أن يمنع الكركم تطور أمراض الجهاز البولي، دور الخلايا في الاتصال الخلوي هو جانب مهم من الالتهابات البكتيرية، حيث يساعد هذا الأمر البكتيريا على تغيير الجينات، ويشارك الكركم بنشاط في تدمير مسببات أمراض المسالك البولية.
  • يمكن أن يمنع الكركم العدوى، عادةً ما تسبب التهابات المسالك البولية التهابًا في الكلى أو المثانة، مما يؤدي إلى مزيد من الألم والتهاب المثانة هو أحد التفاعلات الشائعة المسببة للالتهابات التي يسببها هذا المرض.
  • الكركم له تأثيرات مضادة للالتهابات ويمكن أن يمنع الالتهاب عن طريق التدخل في العديد من المسارات الأيضية المرتبطة بهذه التفاعلات، وقد ثبت أن الكركم فعال ضد عدوى الأمراض المعدية المختلفة (بما في ذلك الأمراض المعدية).
  • يمكن أن يقوي الكركم جهاز المناعة، ويساعد الكركم على مقاومة العوامل الخارجية مثل مسببات الأمراض التي قد يكون لها تأثير سلبي على جسم الإنسان، يمتلك الكركم خاصية تحفيز الجهاز المناعي الذي يؤديه، ويحتوي على مركبات تظهر هذا النشاط عن طريق قمع التعبير عن الجزيئات المختلفة في جهاز المناعة وتفعيل التعبير عن الجزيئات الأخرى.
  • يمكن أن يمنع الكركم تكرار هذا المرض: في المرضى الذين يعانون من هذه العدوى، تنتشر العدوى المتكررة لهذا المرض، حيث يمثل 25 ٪ من المصابين بالفيروس، ويمكن للكركم أيضًا منع الالتهاب الأيوني المتكرر.

يرشح لك موقع زيادة قراءة: طرق علاج التهاب المسالك البولية بالبقدونس وفوائده

يجب أن تتذكر أن الثوم وحده لا يستطيع التغلب على مشكلة التهابات المسالك البولية، لذلك يجب دائمًا طلب المشورة الطبية وتناول الأدوية المناسبة، بالإضافة إلى أن شرب الكثير من الماء واتباع العادات الغذائية السليمة وتناول الثوم يمكن أن يساعدك في علاج المسالك البولية تتعافى العدوى بسرعة.

 

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.