علاج الاستفراغ عند الأطفال عمر خمس سنوات

علاج الاستفراغ عند الأطفال عمر خمس سنوات مفيد ومن الممكن اتباعه في المنزل، فهناك مسببات عديدة للاستفراغ عند الأطفال، وتختلف حسب حالة كل طفل، لكن هناك أمورًا شائعة مصاحبة للاستفراغ يمكن للآباء والأمهات أن يلاحظوا حدوثها عند أطفالهم، وبالتالي يتم التمكن من وضع الخطة العلاجية، ومن خلال موقع زيادة سنقدم لكم علاج الاستفراغ عند الأطفال عمر خمس سنوات.

علاج الاستفراغ عند الأطفال في عمر خمس سنوات

علاج الاستفراغ عند الأطفال عمر خمس سنوات

عندما يتقيأ الطفل تكون إشارة على أنه ابتلع شيئًا غير مستساغ أو مؤذي، فيمكن أن يكون الأمر مقلقًا لكنه في أغلب الأحوال الاعتيادية لا يستدعي القلق.

من حيث الفيزيولوجيا المرضية فالاستفراغ هو الجزء الأخير من سلسلة الأحداث التي يتم تنسيقها بواسطة مركز القيء الموجود في النخاع، والذي يمكن تنشيطه من خلال مسارات عصبية واردة من الجهاز الهضمي.

لا يحتاج معظم الأطفال الذين يعانون من الاستفراغ إلى الرعاية الخاصة من الطبيب، فمن الممكن أن يقوم الوالدين بمراقبة العلامات والمسببات الدالة على أن الطفل يزداد سوءًا أو لا يتحسن بسهولة.

بالنسبة للأطفال في عمر الخمس سنوات فسبب الاستفراغ الأكثر شيوعًا هو التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي الحاد، فقد تسبب العدوى المعوية الغير معدية إلى نوبات عديدة من الاستفراغ.

أما عن الأسباب الأخرى فمن الممكن أن تكون:

  • القيء الدوري.
  • الصدمة أو الورم فيجعل هناك زيادة في الضغط.
  • العدوى الخطيرة مثل التهاب السحايا والكلية.
  • آلام البطن الحادة مثل التهاب الزائدة الدودية.
  • كما أن الاستفراغ أقوى من البصق أو القذف، لأنه من الممكن أن يتسبب في فقدان السوائل لدى الطفل، لذلك من المهم مراقبة الجفاف لديه.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: علاج الاستفراغ عند الاطفال بسبب البرد وما هي أسبابه وأعراضه

خطوات علاجية عليك فعلها

في إطار الحديث عن علاج الاستفراغ عند الأطفال عمر خمس سنوات، يمكنك اتباع هذه النصائح والإرشادات حتى يمتنع طفلك عن الاستفراغ، ومنها:

  • إطعام الطفل في وضع رأسي.
  • الإبقاء على الطفل في وضع مستقيم على الأقل لمدة 20 دقيقة بعد إطعامه.
  • تجنب الضغط على معدة الطفل عند قيامه بالتجشؤ.
  • تجنب تحريك الطفل كثيرًا أثناء الأكل وبعده مباشرة.
  • إعطاءه سوائل بكميات صغيرة، فإذا تقيأ بعدها يجب الانتظار لمدة 20 دقيقة ثم إعطاءه السوائل مرة أخرى.
  • غسل يدي الطفل بشكل متكرر، وكذلك يفضل تشجيع بقية أفراد الأسرة على فعل الشيء نفسه، خاصة بعد الذهاب إلى المرحاض أو التعامل مع الحفاضات، وقبل تحضير الطعام أو تقديمه أو تناوله.
  • إذا كان طفلك يعاني من الإسهال وكان مدربًا على استخدام المرحاض، فشجعه على استخدام مرحاض دافق إن أمكن، فهناك الكثير من المقاعد والمقاعد الخاصة المتاحة لتسهيل ذلك.
  • اغسلِ المناطق التي يتم لمسها بشكل متكرر في الحمام يوميًا على الأقل، على سبيل المثال مقاعد المرحاض ومقابض التنظيف والصنابير والأسطح ومقابض الأبواب.
  • لا تدع طفلك يشارك ملابسه الداخلية أو المناشف مع بقية أفراد الأسرة أثناء تعرضه للطقس.
  • اغسلِ ملابس طفلك وأغطية الأسرة بأقصى درجة حرارة غسيل ممكنة.

توصيات لعلاج الاستفراغ في المنزل

أنتِ أفضل شخص يمكن أن يعرف طفلك، لذا ثقي في غرائزك إذا كان طفلك لا يبدو جيدًا، وتأكدي من العلامات التي تشير إلى أن طفلك يعاني من مرض خطير يتطلب عناية طبية عاجلة كالألم الشديد، والنعاس، وشحوب الجلد أو الزرقة، والجفاف، واضطراب التنفس، والنوبات، وانخفاض الاستجابة.

مراقبة مستوى الجفاف

من علاماته الواضحة هي العطش أو جفاف الفم، من الممكن أن يصاحبه أيضًا قلة التبول أو قلة الدموع عند البكاء، أو حينما تكون اليدين والقدمين باردة أو رطبة، كما أنه يتم ملاحظته من خلال خمول الطفل.

التوصيات الغذائية

يمكن للأطفال الذين يشعرون بالاستفراغ، ولكنهم غير مصابين بالجفاف، أن يستمروا في تناول نظام غذائي منتظم وتعويض السوائل المفقودة، ومن الشائع أن تكون شهية الأطفال قليلة أو معدومة أثناء إصابتهم بالقيء.

بالإضافة إلى تجنب المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر مثل عصير التفاح والكمثرى والكرز، أو المشروبات الرياضية لأنها تحتوي أيضًا على الكثير من السكر ولديها مستويات إلكتروليت غير مناسبة.

أما عن الأطعمة الموصي بها، فهي:

  • التي تحتوي على مزيج من الكربوهيدرات المعقدة كالأرز والقمح والبطاطس.
  • اللحوم الخالية من الدهون، لأن الأطعمة الغنية بالدهون أكثر صعوبة في الهضم وبالتالي يجب تجنبها.
  • الخضروات والفواكه والزبادي.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: علاج الاستفراغ عند الأطفال عمر ثلاث سنوات

الأدوية

قد يوصي باستخدام أدوية لتقليل القيء أو الاستفراغ وتسمى مضادات التقيؤ في مواقف معينة لتقليل مخاطر الجفاف عند الأطفال الذين يستفرغون بشكل متكرر أو للحد من دوار الحركة)، وتتطلب هذه الأدوية وصفة طبية، ويجب ألا تعطها للطفل إلا إذا أوصى بها طبيب طفلك، ولا يُنصح بالعلاجات غير الموصوفة من الغثيان أو القيء للأطفال.

في معظم الحالات، يتوقف القيء دون علاج طبي محدد، فمعظم الحالات ناتجة عن فيروس وستتحسن من تلقاء نفسها.

يجب ألا تستخدم أبدًا العلاجات التي لا تستلزم وصفة طبية أو العلاجات الموصوفة إلا إذا وصفها طبيب الأطفال الخاص بك على وجه التحديد لطفلك ولعلاج هذا المرض بالذات.

محاليل الإماهة الفموية

التي تتوافر على شكل مغلفات تحتوي على مركبات من كلور البوتاسيوم، وبيكربونات الصوديوم، والجلوكوز، ويتم تفريغه في كمية قليلة من الماء، وهذه الأملاح مناسبة لجميع الأعمار ومناسبة بالطبع للأطفال.

تساعد على علاج الجفاف والإسهال وانتظام حركة الأمعاء، كما أنها تحد من الآثار المصاحبة للاستفراغ لدى الأطفال.

إذا رفض الطفل تناول المحلول وكان يعاني من الاستفراغ الشديد، فيجب إعطاءه إياه على كميات قليلة وبشكل منتظم، فإذا لم يتوقف الاستفراغ أصبح لزامًا إخبار الطبيب.

قد يطلب الطبيب إعطاء طفلك كميات صغيرة من محلول الإلكتروليت عن طريق الفم، كمعلقة واحدة يوميًا، أو العصير المخفف أو رقائق الثلج كل 15 دقيقة.

علاج الاستفراغ عند الأطفال عمر خمس سنوات بالأعشاب

من الممكن الاستعانة ببعض الأعشاب الطبيعية التي تقي من الاستفراغ أو تقلل من آثاره في حالة حدوثه، ومنها:

  • التمر الهندي، والذي يترك مفعوله السحري على الطفل فيقلل من شعوره بالتقيؤ، كما أنه يساعد على سرعة مفعول العلاج المتبع.
  • خل التفاح له خواص علاجية مضادة للرغبة في الاستفراغ عند غلي كوب من الماء، ثم إضافة معلقة من خل التفاح عليه ثم تقديمها للطفل ليشربه.
  • الزعتر، بالإضافة إلى علاجه للاستفراغ فإنه يساعد على فتح شهية الطفل.
  • منقوع قشر البرتقال الطازج يمتلك خواصًا فعالة للتخلص من الرغبة في الاستفراغ عند الطفل.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: اسباب الاستفراغ عند الاطفال في الليل وأفضل طرق العلاج

متى نخبر الطبيب؟

إن نوبة الاستفراغ من المفترض أن تتحسن تلقائيًا في غضون يوم أو يومين، فيكون أمر اعتيادي، دون وجود أعراض أخرى مصاحبة له بالضرورة.

إذا كان الطفل يتقيأ بشكل مستمر عليك أن تتصل بالطبيب فورًا، خاصة إذا كان يتقيأ بقوة، أو لا يكتسب الوزن ويعاني من التعب الشديد وعدم الحركة، فعليك الاتصال بالطبيب على الفور إذا كان الطفل يعاني من أي مما يلي:

  • القيء الصفراوي (الأخضر)، أو الدم المشوب (أحمر أو بني).
  • القيء الذي يستمر لمدة 24 ساعة عند الطفل قرابة عمر الخمس سنوات.
  • عدم الرغبة في التبول خلال 8 ساعات.
  • وجود آلام شديدة في البطن حتى لو كانت غير مستمرة.
  • أن يصاحب القيء نوعًا من الحمى لأكثر من 3 أيام.

أدوية لعلاج الاستفراغ عند الأطفال عمر خمس سنوات

بشكل عام تعتبر الأدوية المستخدمة بشكل متكرر في البالغين لتقليل الغثيان والقيء يتم استخدامها بشكل أقل عند الأطفال لأنه لم يتم إثبات فائدة العلاج بشكل مطلق، ولأن هذه الأدوية تنطوي على آثار ضارة.

مع ذلك، إذا كان الغثيان أو القيء شديدًا أو متواصلًا، فيمكن استخدام الأدوية المضادة للقيء بحذر عند الأطفال أكبر من عامين لتجنب آثارها الجانبية، ومن أشهر هذه الأدوية:

  • prochlorperazine: للأطفال أكبر من سنتين، 0.25 إلى 1 مجم / كجم (بحد أقصى 25 مجم) عن طريق الفم أو العضل أو الوريد أو المستقيم كل 4 إلى 6 ساعات.
  • metoclopramide: 0.1 مجم / كجم عن طريق الفم أو عن طريق الوريد كل 6 ساعات (بحد أقصى 10 مجم / جرعة).
  • Ondansetron: (بحد أقصى 8 مجم) عن طريق الوريد كل 8 ساعات أو إذا تم استخدام الشكل الفموي.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: علاج الم البطن والاستفراغ عند الاطفال

قدمنا لكم هذا الموضوع عن علاج الاستفراغ عند الأطفال عمر خمس سنوات من خلال اتباع عدة خطوات وتعليمات، ونشير أنه يجب أن تتضمن الخطة العلاجية المتبعة تقنيات للوقاية من أي تكرار لنفس المرض حفاظًا على صحة الأطفال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.