علاج الطفح الجلدي عند الأطفال وأسبابه وأعراضه

علاج الطفح الجلدي عند الأطفال يختلف باختلاف المسبب له، حيث إنه تعددت أنواع البقع الجلدية الحمراء التي تعرف بالطفح الجلدي، والتي تظهر على جلد الأطفال، ليكون منها الطفيف الذي يتم علاجه بسهولة، ومنها الذي ينتشر على نطاق واسع ويلزم وقت أكثر للعلاج، لذلك سنقدم لكم اليوم من خلال موقع زيادة كيفية علاج الطفح الجلدي عند الأطفال بطرق مختلفة، بالإضافة إلى أننا سنوافيكم بكافة المعلومات اللازمة للموضوع.

علاج الطفح الجلدي عند الأطفال

علاج الطفح الجلدي عند الأطفال

الأطفال بطبيعتهم لديهم بشرة حساسة، مما يجعل من السهل تعرضهم للإصابة بالمشاكل الجلدية، حيث إنه من المحتمل أن يتعرضون للتغيير غير طبيعي في لون الجلد، والذي يتسبب في شعورهم بالألم والتهيج والرغبة في الحكة.

يكون هذا التغير في لون الجلد نابع أثر ظهور التهابات منتشرة على سطح الجلد تؤدي إلى احمرار البشرة وتورمها، حيث إنه يُسمى ذلك الحدث بما يعرف بالطفح الجلدي.

يعتبر الطفح الجلدي أمر طبيعي وشائع بين الرضع والأطفال، وفي الغالب لا يشكل خطرًا على صحة طفلك، لكننا نعلم بأنكِ كأم من المحتمل أن تقلقين منها لذلك سنساعدك في مقالنا هذا على التعرف على علاج الطفح الجلدي عند الأطفال، وكيف تتجنبينه.

من السهولة أن يتم علاج الطفح الجلدي لدى الأطفال وقد يختفي سريعًا، ولكن في بعض الأحيان قد تظهر بعض الأعراض المقلقة التي تستدعي منك زيارة الطبيب فورًا لتجنب المضاعفات، وإليك فيما يلي علاج الطفح الجلدي عند الأطفال من خلال بعض النصائح:

  • في حالة إذا كان الطفح الجلدي نتيجة لاستخدام الحفاض فإن أنسب علاج هو استخدام الوسائل المنزلية المرطبة كزيت الجلسرين مما يساعد على تهدئة هذا الطفح وتقليل التورم.
  • السوائل الكثيرة تعتبر علاج لمشكلة الطفح الجلدي حيث إنها تعمل على الوقاية من الجفاف الذي يتسبب في زيادة الطفح الجلدي.
  • من علاج الطفح الجلدي عند الأطفال استخدام المضادات الحيوية التي تحارب العدوى البكتيرية المصاحبة للطفح الجلدي، ويكون ذلك بعد استشارة الطبيب.
  • استخدام المراهم التي تحتوي على الستيرويد مما يخفف من أعراض الطفح الجلدي.
  • قد يُوصي الطبيب باستخدام المراهم الموضعية التي تكون مضادة للفطريات والبكتيريا.
  • التهوية الجيدة لمنطقة الطفح الجلدي يمكن أن نعتبرها وسيلة جيدة لعلاج الطفح الجلدي عند الأطفال.
  • يمكن وضع كيس من الثلج على منطقة الطفح الجلدي مما يؤدي إلى تهدئة الشعور بالحكة وتخفيف الالتهاب.
  • مراجعة الأدوية التي يتناولها الأطفال فربما يكون لها آثار جانبية سلبية تسببت في حدوث الطفح الجلدي.
  • يمكن استخدام زيت الزيتون كدهان موضعي على منطقة الطفح الجلدي وتدليكها برفق مما يؤدي إلى تخفيف التهاب الجلد وتهدئة الألم، وهذه طريقة علاج منزلية بسيطة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أشهر أمراض المناعة الذاتية الجلدية وهل يمكن علاجها في المنزل؟

أسباب الطفح الجلدي لدى الأطفال

بعد أن تعرفنا على كيفية علاج الطفح الجلدي عند الأطفال، فيما يأتي سنقوم بالتعرف على الأسباب التي تؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي عند الأطفال:

  • ظهور الطفح الجلدي نتيجة التعرض للحرارة المرتفعة وتعرق الطفل الذي يتسبب في انسداد مسام الجلد وظهور بثور ونتوءات حمراء اللون على منطقة ما في جسمه، وعادةً ما يظهر الطفح الجلدي عند الأطفال بين الفخذين.
  • استخدام الحفاضات من الأمور الشائعة لتعرض الطفل للطفح الجلدي وذلك في حالة تبول الطفل وتبرزه بكثرة، أو عند إهمال تغيير الحفاضة لوقت طويل.
  • الطفح الجلدي نتيجة الأرتكاريا وهي نوع من الطفح الجلدي الذي ينتج نتيجة تناول بعض أنواع الأطعمة مثل اللبن والبيض، ويظهر عادةً هذا النوع من الطفح الجلدي في الوجه وفروة الرأس.
  • قد يتعرض الطفل للإصابة بالطفح الجلدي نتيجة ملامسته لبعض الأشياء مثل الصابون ومستحضرات التجميل، ويًسمي هذا الطفح بالتهاب الجلد التماسي.
  • الإصابة بمرض الصدفية يؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي الذي يكون عبارة عن طبقة سميكة لونها حمراء مغطاة بالقشور البيضاء التي تجعل الطفل يشعر برغبته في الحكة، وغالبًا ما تنتشر الصدفية في الرقبة وفروة الرأس.
  • الإصابة بعدوى فيروسية تؤدي إلى الطفح الجلدي، والتي من الممكن أن تختفي لوحدها بمرور الوقت.
  • جفاف البشرة المستمر وعدم ترطيبها يؤدي إلى تعرض الأطفال للإصابة بالطفح الجلدي.

أعراض الطفح الجلدي بالنسبة للأطفال

إصابة طفلك بالطفح الجلدي أمر مزعج ومؤلم أيضًا بالنسبة لكِ وللطفل، وذلك لأن جلد الطفل يكون ملتهب بشدة ومثير للكحة، كما أنه يعاني من بعض الأعراض التي تتسبب له في المعاناة، وفي النقاط التالية سنقوم بتوضيح ذلك:

  • يؤدي الطفح الجلدي إلى جفاف الجلد بشكل يؤدي إلى الشعور بالألم.
  • يحدث تشققات في منطقة الجلد المصابة بالطفح الجلدي والتي من الممكن أن يصاحبها ظهور دم أثر التشقق.
  • وجود بثور ونتوءات على الجلد، بالإضافة إلى تقرحات جلدية مزعجة.
  • قد يكون هناك قشور بيضاء على الطفح الجلدي.
  • في الغالب يحدث تورم في منطقة الجلد المصابة بالطفح.
  • يعاني الطفل المصاب بالطفح الجلدي بالحرارة الموضعية في منطقة الطفح.
  • قد يكون الطفح الجلدي مصاحب لظهور إفرازات وسوائل رائحتها غير مستحبة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  علاج الحكة الجلدية المزمنة وأهم وصفات طبيعية لعلاج الحكة المزمنة

حالات الطفح الجلدي التي تتطلب زيارة فورية للطبيب

أولى خطوات علاج الطفح الجلدي عند الأطفال هي استخدام العلاجات المنزلية الصحية التي تعمل على ترطيب الجلد وتهدئة الألم خاصةً في حالات الطفح الجلدي البسيطة، ولكن في الحالات المتطور فإنه يتم اللجوء للعلاجات الدوائية والمراهم.

حيث إنه بمجرد ظهور الطفح الجلدي يجب معالجته لكي لا يتسبب في حدوث مضاعفات، ولكن قد لا يستجيب الطفح الجلدي للعلاج وتظهر بعض الأعراض الغير متوقعة والتي قد تشير إلى التعرض للوعكة الصحية، لذلك يجب استشارة الطبيب بشكل فوري.

إليك فيما يأتي الحالات التي تطلب منك استشارة الطبيب:

  • في حالة إذا انتشر الطفح الجلدي في جميع أنحاء جسم الطفل، مما يثير القلق حول وجود عدوى يجب معالجتها فورًا.
  • إذا لم يتم الاستجابة للعلاجات المنزلية أو المراهم المهدئة، وتطور الطفح الجلدي وزاد.
  • في حالة إذا تم اكتشاف حدوث الطفح الجلدي نتيجة استخدام دواء معين، أو التعرض للدغة حيوان.
  • إذا كان الطفح الجلدي مصاحبًا للحمى.
  • إذا شعر الطفل أنه غير قادر على التنفس بشكل طبيعي.
  • إذا أثر الطفح الجلدي على الأعضاء التناسلية للطفل، أو انتشر حول العينين.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  علاج الطفح الحراري عند الكبار وما هي أسبابه وطرق الوقاية منه

أنواع الطفح الجلدي للأطفال

فيما يلي سنقوم بالتعرف على أنواع الأمراض الجلدية التي تظهر في هيئة طفح جلدي بالنسبة للأطفال ومنها ما قد يكون يستدعى القلق لذلك يجب الاهتمام بعلاج الطفح الجلدي عند الأطفال لتجنب المضاعفات.

جُدري الماء

هذا النوع من الطفح الجلدي شائع الانتشار بين الأطفال، حيث إنه يظهر في شكل بقع حمراء دائرية الشكل وتكون منتفخة وممتلئة بالماء، وتؤدي تلك البقع الحمراء إلى الرغبة في الحكة الشديدة والشعور بالألم.

يمكن التعافي من جدري الماء باستخدام مضادات الهيستامين والكريمات المهدئة للألم ومضاد للحمى لأنه في الغالب يتسبب في ارتفاع درجة الحرارة، هذه العدوى تكون فيروسية لذلك يتعافى منها الأطفال بدون أي مشاكل.

لكن في بعض الأحيان قد يتحول الطفح الجلدي الناتج عن الجدري إلى عدوى بكتيرية فيتحول فيصبح لون البقع أكثر احمرارًا ومؤلم جدًا، لذلك يجب استشارة الطبيب سريعًا لوصف المضاد الحيوي المناسب للعلاج.

الطفح الجلدي نتيجة الأرتكاريا

الأرتكاريا هي نوع من الحساسية التي يتعرض لها الأطفال نتيجة حساسيتهم تجاه بعض أنواع الطعام، مما يؤدي إلى ظهور بقع حمراء متورمة مثيرة للحكة على جلد الطفل، ويمكن علاج هذه العدوى من خلال تجنب تلك الأطعمة وتناول أدوية الهيستامين.

التهاب السحايا الفيروسي لدى الأطفال

هذا النوع من الطفح الجلدي يمثل خطورة شديدة على صحة الطفل، وهو أمر مثير للقلق بالنسبة للآباء، وذلك لأن التهاب السحايا يصيح المخ والحبل الشوكي كما أنه يصيب الدم من خلال تسممه.

يظهر الطفح الجلدي الناتج عن التهاب السحايا شكل ثقوب حمراء ثم يتطور إلى أن يصبح بقع من العدوى الفيروسية اللازم معالجتها.

الإكزيما على الجلد

يعتبر الإصابة بالإكزيما أمر شائع بين الكثير من الأطفال، حيث إنه في الغالب يظهر الطفح الجلدي للإكزيما على منطقة الرقبة أو الخدين أو بداخل الكوعين مما يجعل الجلد جاف ومحمر ومثير للكحة.

يمكن استخدام كريمات الترطيب لتهدئة الإكزيما، ولكن في الحالة الشديدة منها يتم استخدام كريمات الستيرويد، وإذا تم تلويث الإكزيما يتم اللجوء للعلاج بالمضادات الحيوية.

الطفح الجلدي لحديثي الولادة

هناك نوع من الطفح الجلدي يُسمي الحمامى السمية، وهذا النوع منتشر غالبًا عند الأطفال حديثي الولادة، حيث إنه يظهر في صورة بقع صفراء محيطة بمناطق حمراء لا تمثل أي خطر على الرضيع حيث إنها تزول في غصون أسبوع ولا تحتاج لعلاج.

القوباء أو الحصف

هذا النوع من الطفح الجلدي يكون معدي، حيث إنه يعتبر عدوى بكتيرية تصيب الجلد وتظهر في شكل بقع حمراء ملتهبة ولها مظهر قشري باللون الذهبي، ومن الممكن أن تنتشر تلك البقع من مكان لآخر في جسم الطفل إذا لم يتم معالجتها بالمضادات الحيوية.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  كريم ديرموفيت لعلاج الالتهابات الجلدية: الجرعة ودواعي وموانع الاستعمال وآثاره الجانبية

طفح الحفاض الجلدي

هذا النوع من الطفح الجلدي منتشر لدى الأطفال الذين يستعملون الحفاض، حيق إنه غالبًا ما يظهر بين الفخذين وفي مؤخرة الطفل ويكون على شكل بقع حمراء ملتهبة تتطلب معالجتها بالكريمات المرطبة والمحافظة على رطوبة المكان وتهويته.

الطفح الجلدي الحراري

مع بداية دخول فصل الصيف يعاني الأطفال من تعرضهم لظهور الطفح الجلدي الحراري والذي ينتج أثر عدم تحملهم للطقس الحار والرطب، ويمكن تهدئة ذلك الطفح باستخدام الماء البارد وارتداء الملابس القطنية الخفيفة، بالإضافة إلى استخدام العلاجات المنزلية.

نصائح لوقاية طفلك من الطفح الجلدي

يمكن لكل أم أن تحمي طفلها من التعرض للطفح الجلدي، أو على الأقل يمكنها تقليل المضاعفات الناتجة عنه، وذلك من خلال اتباع الإرشادات التي تساعد على الحد من ظهور الطفح الجلدي، وإليكِ فيما يأتي تلك الإرشادات:

  • بمجرد الدخول في أوقات الحر وفصل الصيف يجب التقليل من قطع ثياب الطفل التي يرتديها وذلك لتجنب التعرض للطفح الجلدي الحراري.
  • تجنب استخدام المناديل المعطرة أو الصابون المعطر مما يساعد على الحفاظ على جلد الطفل من تعرضه للحساسية.
  • في حالة تناول الأطعمة الجديدة التي لا يعتاد عليها الطفل فإنه يلزم تناولها بشكل تدريجي وذلك لاختبار الحساسية ضد تلك الأطعمة والتأكد من أنها لا تتسبب له في ظهور الطفح الجلدي.
  • تجنب تناول الملابس الخشنة التي قد تتسبب في احتكاكها بالجلد والتهابه، ويُفضل ارتداء الملابس القطنية.
  • إذا كان الطفل يعاني من وجود قشور على الطفح الجلدي فيجب عليكِ مراقبته لكي لا يتم خدشها أو تقشيرها لكي لا يحدث مضاعفات ولكي لا تترك تلك البقع آثار على الجلد.
  • ترطيب جسم الطفل بشكل مستمر أمر ضروري لوقايته من الطفح الجلدي والتهاب الجلد.
  • في حالة استخدام الحفاضات يجب اختيار حفاضات مصنوعة من خامات جيدة، بالإضافة إلى انه يجب اختيار المقاس الذي يناسب طفلك.
  • في حالة استخدام المراهم كعلاج الطفح الجلدي عند الأطفال، فإنه يلزم شطف منطقة الطفح الجلدي في كل مرة بعد فترة من استخدام المرهم مع تنشيفها جيدًا.
  • في حالة ظهور مضاعفات جانبية للطفح الجلدي يجب التوجه لزيارة الطبيب بشكل فوري.
  • يجب المحافظة على نظافة اليدين في حالة استخدام العلاج الموضعي وذلك لمنع دخول البكتيريا إلى الطفح الجلدي وتدهور الأمر.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  هل الحكة من أعراض الحمل المبكرة وأسباب الحكة وطرق علاجها

الأطفال بطبيعتهم كائنات حساسة الطبع، بالإضافة إلى ذلك بشرتهم حساسة أيضًا، مما يجعلنا نقول بأن جلد الأطفال هو الأكثر عُرضة للإصابة بالأمراض الجلدية، حيث إنه من الشائع بينهم هو تعرضهم للطفح الجلدي بشكلٍ مستمر، بدءً من الوقت الذي كانوا يرتدون فيه الحفاض إلى باقي الفترة العمرية من طفولتهم، لذلك قدمنا لكم علاج الطفح الجلدي عند الأطفال، ونتمنى أن نكون أفدناكم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.