ركعتي الطواف ماذا يقرأ فيها

ركعتي الطواف ماذا يقرأ فيها هذا الأمر يريد معرفته عدد كبير من الأشخاص، حيث يوجد الكثير من المعلومات عن ركعتي الطواف وعن مكان صلاتها والأوقات المنهي عن صلاتها فيه وغير ذلك، لذلك سوف نوضح عبر موقع زيادة كل هذه المعلومات من خلال هذا المقال.

اقرأ أيضًا: حكم من ترك ركعتي الطواف

ركعتي الطواف ماذا يقرأ فيها

ركعتي الطواف ماذا يقرأ فيها

  • لقد اتفق عدد كبير من الأشخاص أنه يستحب قراءة سورة الكافرون في الركعة الأولى، أما الركعة الثانية يتم قراءة سورة الإخلاص، وكان دليلهم على ذلك ما فعله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • كما أوضح الخرشي المالكي أنه يجب قراءة سورة الكافرون في الركعة الأولى وسورة الإخلاص في الركعة الثانية، وهذه القراءة مستحبة في كل ركعتي طواف كما يستحب قراءتهم في ركعتي الإحرام.
  • وقد أقر العلماء أن قراءة هذه السور دليل على التوحيد علمي وعملي، فسورة الأولى سورة الكافرون تدل على التوحيد العملي، أما سورة الإخلاص تدل التوحيد علمي، لذلك كان يجب معرفة ركعتي الطواف ماذا يقرأ فيها.

اقرأ أيضًا: دعاء الطواف حول الكعبة

هل يتم الجهر بركعتي الطواف ليلاً؟

  • فقد قال ابن حجر أنهم جهر حتى إن كان بوجود الناس ليلاً في الفترة ما بين الفجر حتى طلوع الشمس ولا يعارضه بخلاف لمن ظنه قولهم أن التوسط في النافلة ليلاً تكون بين الجهر والإسرار، هذا لأن محله في النافلة المطلقة.
  • إما إن نواها مع سن الإسرار كراتبة العشاء فهذا يحتمل ندب الجهر، وهذا يكون مراعاة لها ويتم تميزها بالخلاف الشهير في الوجوب ويكون السر مراعاة للرتبة لأنها تكون أفضل منها.
  • وقد قال المحلي والبلقيني أن التفرقة بين النهار والليل مع أن في النوافل يكون ليلاً التوسط، ولا يتم القياس على الخسوف لأنه سبب ليلي وأيضاً ليس على الكسوف لأنه نهاري، والجماعة تكون في الكسوفين.
  • أما الترجيح فيكون توسط ما بين الإسرار والجهر وهذا هو المطلوب في النافلة، فقد قال الله تعالى:

(ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلاً) صدق الله العظيم.

  • بينما قال ابن كثير فقد روى الإمام أحمد عن ابن عباس رضي الله عنه قال:

(نزلت هذه الآية ورسول الله صلى الله عليه وسلم متوار بمكة وهي:

(ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلاً) صدق الله العظيم.

  • وقال أنه كان إذا صلى بأصحابه رفع صوته بالقرآن، فلما سمع ذلك المشركون سبوا القرآن وسبوا من أنزله ومن جاء به، فقال الله لنبيه صلى الله عليه وسلم ولا تجهر بصلاتك، أي بقراءتك فيسمع المشركون فيسبوا القرآن.

(ولا تخافت بها).

  • وهذا عن أصحابك فلا تسمعهم القرآن حتى يأخذوا عنك،

(وابتغ بين ذلك سبيلاً).

  • وكذا رواه الضحاك عن ابن عباس وزاد، فلما هاجر إلى المدينة سقط ذلك أي يفعل ما يشاء.
  • وعن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جهر بالقرآن وهو يصلي تفرقوا عنه، وأبوا أن يسمعوا منه، وكان الرجل إذا أراد أن يسمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض ما يتلو وهو يصلي.
  • استرق السمع دونهم؛ فرقاً منهم فإذا رأى أنهم قد عرفوا أنه يستمع وذهب خشية أذاهم، فلم يسمع فإن خفض صوته صلى الله عليه وسلم لم يسمع الذين يستمعون من قراءته شيئاً.
  • فأنزل الله:

(ولا تجهر بصلاتك).

  • فيتفرقوا عنك.

(ولا تخافت بها).

  • فلا يسمع من أراد أن يسمع، ممن يسترق ذلك منهم؛ فلعله يرعوي إلى بعض ما يسمع فينتفع به.

(وابتغ بين ذلك سبيلاً).

  • وهكذا قد قال الحسن البصري وعكرمة وأيضاً قتادة أن هذه الآية في القراءة في الصلاة، أما ابن كثير أنها قد نزلت في الدعاء.

اقرأ أيضًا: أول من طاف بالكعبة

هل يجوز صلاة ركعتي الطواف قاعداً؟

هل يجوز صلاة ركعتي الطواف قاعداً؟

  • فقد قال الشافعية في هذا الأمر قولين في ركعتي الطواف ووجوبها، لمن الرأي الأصح أن هذه الصلاة سنة، وقد ذكروا أنه يجوز لأي مصلي صلاة ركعتي الطواف وهو جالس مع القدرة على القيام مثل أي نوافل أخرى.
  • بينما قال الماوردي في ملخصه أن ركعتي الطواف سنة ويمكن صلاتهم وأنت قاعد، أما إن قلنا أنهم واجب وليس نافلة فصلاتهم وأنت جالس لا يجوز نهائياً؛ هذا لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم طاف راكباً ثم نزل وصلى خلف المقام.
  • فلو قد فعلها جالساً لأجزأ فعلهما راكباً فالنبي صلى الله عليه وسلم نزل ثم صلاهما، أما الرأي الآخر يجزيه هذا لأنهم تبع الطواف فلما طاف راكباً لذلك يجوز صلاتهم وأنت قاعداً على الرغم من قدرتك على القيام.
  • وهذا يشمل إن كان الطواف خاص بالحج أو العمرة أو القدوم والزيارة وأيضاً الوداع، وبعد أن كان رأي أغلب العلماء أن ركعتي الطواف سنة فنقول أنه يجوز أن نصلي ركعتي الطواف قاعدين مع القدرة على القيام ونقول دائماً والله أعلم.

اقرأ أيضًا: كيف تؤدي مناسك العمرة

في الختام لقد تناولنا ركعتي الطواف ماذا يقرأ فيها، ثم أوضحنا هل يمكن صلاة ركعتي الطواف قاعداً؟.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.