محتوى يحترم عقلك

رفرفة في الرحم في الشهر الثاني ونوع الجنين

رفرفة في الشهر الثاني ونوع الجنين من الظواهر التي تتعرض لها الكثير من النساء الحوامل في بداية حملهن، وتثير هذه الظاهرة القلق وعدم الفهم خاصة عند النساء التي يحملن لأول مرة، ولكن هذه الظاهرة ليست بالخطر إطلاقًا، وفي التالي نتعرف إلى المزيد من التفاصيل من خلال موقع زيادة.

رفرفة في الرحم في الشهر الثاني ونوع الجنين

إن ظاهرة رفرفة الرحم لا تمثل خطرًا على الجنين أو الأم أو تشير إلى وجود مشكلة، على النقيض فهي إشارة إلى أن الجنين في حالة جيدة وأنه ينمو، وتحدث هذه الظاهرة بسبب ما يلي:

  • تغير وزن الجنين بعد أن كان لا شيء إلى ثلاثين جرامًا.
  • ازدياد طول الجنين فيصل إلى خمسة سنتيمترات.
  • يصبح مكان إقامة الجنين في المشيمة.

بعد ذكر أسباب الشعور برفرفة في الرحم الشهر الثاني لا بد أن نوضح لكم أن هذه الظاهرة ليس لها أي علاقة بتحديد نوع الجنين، فلمعرفة نوع الجنين يجب الخضوع إلى الفحوصات الطبية التي تبين ذلك والتي أشهرها أشعة السونار.

يجدر الذكر أن الحركة التي تشعر بها المرأة الحامل في الشهر الثاني في بطنها يمكن أن تكون اضطرابات في المعدة وليست حركة من الجنين، ولكن بشكل عام يجب على المرأة في الشهر الثاني من الحمل الانتباه بشدة إلى سلوكياتها من وقوف وجلوس وحمل أغراض ثقيلة وكذلك تجنب الحيوانات الأليفة والتعرض لشم المبيدات الحشرية وأيضًا التعرض لأي أشعة ضارة.

الشهر الثاني من الحمل يكون فترة حساسة لأن فيه يبدأ الجنين بالنمو وخاصة عظامه التي تنمو في هذا الشهر، لذلك فإن أي حركة ليست محسوبة يمكن أن تؤدي على فقدان الجنين.

اقرأ أيضًا: هل يظهر نوع الجنين في الأسبوع الثامن

علاج اضطرابات المعدة ومشكلات الحامل في الشهر الثاني من الحمل

يمكن أن تشعر المرأة في الشهر الثاني بحركة في بطنها وتظن أنها حركة الجنين ولكن ذلك ليس مؤكدًا، لأن الجنين لا يتحرك في الشهر الثاني من الحمل بل يكون في رحلة تطوره ونموه، ولكن يمكن أن تكون هذه اضطرابات في المعدة من أعراض الحمل والتي يمكن أن يتم التخلص منها من خلال اتباع ما يلي:

  • شرب الماء بكثرة.
  • تناول الطعام على عدة وجبات.
  • الابتعاد عن البقوليات.
  • تجنب المحليات الصناعية.

أعراض نبض الجنين في الشهر الثاني

عند الحديث عن رفرفة في الرحم في الشهر الثاني ونوع الجنين، فإنه يجدر أن نذكر أن الجنين في الشهر الثاني يجب أن يكون له نبض، وهو ما عند وجوده يكون مؤشر إلى أن صحته جيدة وأنه لا يحمل أي تشوهات أو عيوب خلقية، أما عدم وجود نبض فإنه يكون إشارة إلى احتمالية وفاة الجنين.

الجدير بالذكر أن بعض النساء يضعن أيديهن على بطونهن لاستشعار نبض الجنين وهذا أمر غير صحيح، فالجنين له نبض مختلف عن الأم، والنبض الذي يتم سماعه في البطن هو نبض الأم، ولمعرفة إن كان الجنين به نبض أو لا يجب القيام بفحوصات عند الطبيب المختص باستخدام الموجات فوق الصوتية أو من خلال سماعة الطبيب.

اقرأ أيضًا: ألم المؤخرة ونوع الجنين

علامات توقف نبض الجنين في الشهر الثاني

كما ذكرنا في موضوع رفرفة في الرحم في الشهر الثاني ونوع الجنين، أن الجنين يجب أن يكون له نبض، وعند عدم وجود النبض فإن هذا قد يكون مؤشر إلى وفاته داخل الرحم، ومن علامات توقف النبض في الشهر الثاني ما يلي:

  • ألم شديد أسفل ظهر الأم مصحوب بتشنجات في البطن.
  • ارتفاع درجة حرارة الأم وقد تصل إلى الحمى.
  • غياب الرغبة في القيئ والغثيان وغيرها من الأعراض التي تصيب المرأة الحامل في بداية حملها.

كيف يكون شكل الجنين في الشهر الثاني

كما تعرفنا أثناء الحديث عن موضوع رفرفة في الرحم في الشهر الثاني ونوع الجنين أن الجنين يبدأ في النمو في الشهر الثاني وخاصة عظامه وطوله ووزنه، وعند شعور الأم بحركته في الشهر الثاني بداخلها فإنها تسرع لعمل سونار للتعرف على شكل جنينها وتطمئن أنه بخير بلا أي مشكلات صحية، ويكون شكل الجنين كما يلي:

  • حجم رأس الجنين يكون أكبر من حجمه ككل.
  • اختفاء الذيل الذي كان موجودًا في الشهر الأول مما يدل على نمو الجنين.
  • يمكن أن تظهر بعض الدلالات على أعضاء الجنين مثل وجود نقاط مكان الأعين والأنف، ونرى فجوة مكان الجمجمة والأيدي والأقدام.
  • الجلد موجود لكنه شفاف.
  • القلب والمخ والكلى والكبد موجودون ويقومون بالمساعدة في بناء العظام عن طريق تجميع الدم.
  • تكون معظم المفاصل.
  • تكون الأعضاء التناسلية.

الجدير بالذكر أنه بالرغم من تكون الأعضاء التناسلية للجنين في الشهر الثاني إلا أنه لا يمكن معرفة جنسه في هذه الفترة، ويظل الجنين يواصل تطوره على مدار فترات الحمل إلى الولادة.

يجب أن تظل الأم متابعة لحالة الجنين تحت إشراف الطبيب لحين ولادته حتى تتأكد أن التطور يسير بشكل صحيح وعدم وجود مشكلات أو عيوب وعلى وجه الخصوص إن كان عمر المرأة يتجاوز الخمس وثلاثين عامًا، أو إن كان هناك مشكلات وراثية في المشيمة.

اقرأ أيضًا: معرفة نوع الجنين في الشهر الثامن بدون سونار

طريقة استنتاج جنس الجنين

إن تحديد جنس الجنين من الأمور التي تتلهف كل الأمهات لمعرفتها، ولكن نوع الجنين لا يمكن معرفته إلا من خلال الفحص بالسونار عند الطبيب، كما أنه لا يكون مؤكدًا بشكل كبير إذ إن الفحص قد يخطئ، والجدير بالذكر أن الجنين لا يتحرك في الشهر الثاني وإن حدث ذلك فإنه يكون إشارة إلى وجود مشكلة صحية للجنين، ويمكن أن تكون الحركة ناتجة عن حدوث اضطرابات في المعدة بسبب الحمل.

تحديد جنس الجنين

كما تعرفنا أثناء الحديث عن رفرفة في الرحم في الشهر الثاني ونوع الجنين، فإن الجنين يبدأ في تكوين الأعضاء التناسلية لديه ولكن لا يتم تطور الأجهزة التناسلية إلا في منتصف الحمل، ويتشابه الذكر والأنثى بشكل نسبي خلال الفترة التي تتراوح بين الأربعة والستة أسابيع من الحمل.

تبدأ الاختلافات تظهر بين الذكر والأنثى في الفترة التي تتراوح بين العشرة والعشرين أسبوعًا من الحمل، وفي هذه الفترة يمكن للأطباء القيام بالعديد من الفحوصات للتعرف أكثر على الجنين من صفاته وحالته الداخلية، ويمكن للمرأة أن تقوم باختبارات وفحوصات للتعرف على نوع الجنين، ومن هذه الاختبارات والفحوصات ما يلي:

1 – الفحوصات الجينية

من الاختبارات التي ينصح بها الأطباء النساء لتحديد نوع الجنين، وهذه الاختبارات يمكن أن تتم في الأسبوع العاشر من الحمل، ولكن يجب الانتباه إلى أن هذه الفحوصات تشكل خطرًا على الجنين ويمكن أن تؤدي إلى الإجهاض في بعض الحالات، لذلك يجب التفكير بإمعان قبل القيام بها، واختيار مكان محل ثقة للقيام بها فيه لأنها تتطلب أن تتم تحت ظروف معينة.

تقوم هذه الطريقة على أخذ عدة عينات من أنسجة الجنين من المنطقة المحيطة به أو من السائل الأمينوسي، ولا تستخدم هذه الطريقة لمعرفة جنس الجنين ولكن لفحص ما إن كان هناك مشكلات أو خلل في الجينات الخاصة بالجنين، كما أنه يجدر الذكر بأن دقة الفحص تصل إلى مائة بالمائة.

2 – الموجات فوق الصوتية

هذه الطريقة من الطرق الأكثر انتشارًا في الاتباع والاستخدام لتحديد جنس الطفل، ويتم تطبيقها في المرحلة التي تقع بين الأسبوع الثامن عشر والأسبوع العشرين من الحمل، كما أنه في بعض الأحيان تفشل هذه الوسيلة في تحقيق المطلوب منها لأن الجنين يكون في وضعية لا تسمح رؤية أعضائه.

هذه الوسيلة تستطيع أن تظهر أطراف الجنين وبعض الأجزاء الأخرى من جسده، وهو ما يمكن الاعتماد عليه لتحديد إن كان الجنين ذكر أم أنثى.

الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى

يمكن اتباع هذه الفروق في تحديد جنس الجنين ولكن ليس بشكل قاطع لا يقبل الجدل، فالتمييز بين حركة الأنثى والذكر وهو أجنة تظهر جلية واضحة منذ بدايات تطور الأجنة.

بعض الخبراء استطاعوا ملاحظة أن الأنثى تظهر حركات بالفم أما الذكر فيحرك قدمه بشكل كبير، كما أنه يكون أكثر حركة ونشاطًا من الأنثى عامًة، وهذه الفروق ليست ثابتة أو يمكن الاستدلال بها وذلك وفقًا لكلام الخبراء.

اقرأ أيضًا: دوخة الحمل ونوع الجنين

متى يبدأ إحساس الأم بحركة الجنين

أثناء الحديث في موضوع رفرفة في الرحم في الشهر الثاني ونوع الجنين، تعرفنا أن حركة الجنين لا تحدث في الشهر الثاني، ولكن متى تحدث؟ إن الجنين يبدأ التحرك في الفترة التي تقع بين الأسبوع السادس عشر والأسبوع الخامس والعشرين من الحمل.

المرأة التي تتعرض للحمل أول مرة تشعر بحركة الجنين بعد الأسبوع الخامس والعشرين، بينما في المرة الثانية للحمل فإن الإحساس بحركة الجنين تكون أبكر من ذلك إذ تكون قبل الأسبوع الثالث عشر من الحمل.

يبرز الإحساس بحركة الجنين لدى الحوامل في حالة الجلوس أو الاستلقاء، وتبدو الحركة كأنها تشنجات.

إن من الجميل أن يملأ الشغف الأم لمعرفة نوع جنينها وللاطمئنان على صحته، ولكن لا يجب أن يكون ذلك مانعًا لتوخي الحرص والحذر في تتبع ذلك، إذ إن الإهمال وعدم الانتباه للإشارات قد يؤدي إلى أضرار وعواقب وخيمة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.