محتوى يحترم عقلك

فضائل عبد الله بن عباس

هناك الكثير من فضائل عبد الله بن عباس في الإسلام، يُعد عبد الله بن عباس ابن عم الرسول، كان في بداية حياته من المُستضعفين الذين لا عذر عليهم وبعد ذلك قد دخل في الإسلام، وكان يُصاحب النبي والصحابة، كان كثيرًا ما يسأل الصحابة من أجل معرفة الكثير من المعلومات عن الغزوات ونزول سور القرآن الكريم، ومن خلال موقع زيادة نقدم مقال عن عبد الله بن عباس من حيث النشأة والصفات حتى نقتدي بصفاته وصفات الصحابة.

فضائل عبد الله بن عباس

عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر الهاشمي القرشي المكي، أن عبد الله بن عباس هو ابن عم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان عبد الله أبيض اللون، وطويل القامة، وعرض الجسم، ووسيم الوجه.

جاء في قول شمس الدين الذهبي “كان وسيمًا، جميلًا، مديدَ القامةِ، مهيبًا، كاملَ العقلِ، ذكي النفسِ، من رجالِ الكمالِ“، كما جاء في قول عطاء بن أبي رباح “مَا رَأَيْتُ الْقَمَرَ لَيْلَةَ أَرْبَعَ عَشْرَةَ إِلَّا ذَكَرْتُ وَجْهَ ابْنِ عَبَّاس”، وكان عبد الله بن عباس إذا جلس يأخذ مكان رجلين.

كان ابن عباس يرتدي الحُلة، والعمامة السوداء اللون، ويرتدي أزرارًا إلى مُنتصف الساق وعند الصلاة يضع القطيفة الرومية، كما أن من فضائل عبد الله بن عباس ما يلي:

1- كثير الكرم والعطاء

أنه كان كثير الكرم لدرجة السخاء، حتى أنه في يومًا ما كان أبو أيوب مُستاء وبدأ في الشكوى أن عليه دينًا، وذهب أبو أيوب إلى البصرة ونزل في بيت ابن عباس وكان في ذلك الوقت ابن عباس هو والي البصرة.

قال ابن عباس: ” يا أبا أيوب أريد أن أخرج لك عن مسكني كما خرجت لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فأمر أهله فخرجوا وأعطاه كل شيء، أغلق عليه الدار.

فلما كان انطلاقه قال: حاجتك؟ قال: حاجتي عطائي وثمانية أعبد يعملون في أرضي وكان عطاؤه أربعة آلاف فأضعفها له خمس مرات فأعطاه عشرين ألفا وأربعين عبدًا” ومن المواقف الأخرى التي أثبتت كرم ابن عباس عندما جاء إليه شخص وسأله ” أتشهد أن لا إله إلا الله وأن مُحمدًا رسول الله؟

قال عبد الله: نعم، قال الشخص: وتصوم رمضان؟ قال عبد الله: نعم، قال الشخص: “سألت وللسائل حق إنه لحق علينا أن نصلك”، قام عبد الله بإعطائه ثوب ثم قال عبد الله: “ما من مسلم كسا مُسلمًا ثوبًا إلا كان في حفظ الله ما دام عليه منه خرقة”

اقرأ أيضًا: من بنى بيت المقدس

2- عبد الله في الإسلام

بينما من فضائل عبد الله بن عباس أنه كان كثير التعبد، وجاء في قول أبن أبي مليكة: “صَحِبْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ مِنَ الْمَدِينَةِ إِلَى مَكَّةَ وَمِنْ مَكَّةَ إِلَى الْمَدِينَةِ فَكَانَ يُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ، وَكَانَ يَقُومُ شَطْرَ اللَّيْلِ يُكْثِرُ وَاللَّهِ فِي ذَلِكُمُ التَّسْبِيحَ”، وكان كثيرًا ما يقرأ القران الكريم حرفًا حرفًا.

قال أبي رجاء: “رأيت ابن عباس وأسفل من عينيه مثل الشراك البالي من البكاء”، كما أن عبد الله كان مواظب على صيام يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع، وعندما تقدم عبد الله في السن سقطت بعض قطرات الماء في عينيه فذهب إلى الطبيب.

قال له الطبيب يجب أن تتوقف عن الصلاة لمدة خمسة أيام قال له عبد الله لا والله ولا ركعة واحدة، فإنني قد قُلت إن من يترك الصلاة يغضب عليه الله سبحانه وتعالى، حيث إنه كان كثير التعبد مُحب للدين الإسلامي ودائم البُعد عن الشُبهات والذنوب وكان يتصف بالأخلاق الحميدة.

قال عنه أبي مليكة: “إنه كان ينزل ويقوم شطر الليل، ثم يرتل القرآن الكريم ويكثر من النحيب والتسبيح أثناء ذلك”، كما كان كثير المُشاركة في الجهاد والغزوات الإسلامية.

3- طلب بن عباس للعلم

من فضائل عبد الله بن عباس أنه كان كثير الطلب على العلم وخصوصًا بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث إنه بدأ في طلب العلم والحديث من الصحابة، وكان كثيرًا ما يقرأ القرآن الكريم على زيد بن ثابت، وأبي بن كعب.

كما كان عبد الله يجلس في مجالس الصحابة ويبدأ في سؤالهم عن غزوات النبي، وعن السور التي نزلت في تلك الغزوات، وكان أكثر الصحابة الذين يسألهم عبد الله هم على بن أبي طالب وعمر بن الخطاب ولكنه كان يتردد في سؤال عُمر بسبب هيبته، كما أنه قال:

“مكنت سنة أريد أن أسأل عمر بن الخطاب عن آية فما أستطيع أن اسأله هيبة له، حتى خرج حاجًا فخرجت معه، فلما رجعنا وكنا ببعض الطريق عدل إلى الأراك لحاجة له، فوقفت له حتى فرغ، ثم سرت معه، فقلت:

“يا أمير المؤمنين من اللتان تظاهرتا على النبي-صلى الله عليه وسلم- من أزواجه” فقال: ” تلك حفصة وعائشة”، فقلت: “والله إن كنت لأريد أن أسألك عن هذا مُنذ سنة فما أستطيع هيبة لك”، قال: فلا تفعل! ما ظننت أن عندي من علم فاسألني، فإن كان لي على خبرتك به”

4- مجلس تعليم بن عباس

عبد الله بن عباس كان له مجلس كبير قد أقامه من أجل قدوم طُلاب العلم إليه، وقد ظهر على عبد الله القدرة على التحدث والخطابة واقتناع تلك العقول الطالبة للعلم به، قال صعصعة بن صوحان: “أنه آخذ بثلاث وتارك لثلاث، أخذ بقلوب الرجال إذا حدث، ويحسن الاستماع إذا حُدث، وبأيسر الأمرين إذا خفت، وترك المراء، ومقارنة اللئيم، وما يعتذر منه”

كان ابن عباس يُقسم أيام المجلس، حيث إنه كان كل يوم يضع تعليم مُختلف عن اليوم السابق والذي يليه، كان يذكر الفقه في يومًا، والآخر يذكر التأويل، والآخر يذكر الغزوات، والشعر وما إلى ذلك.

5- علوم الفقه والتفسير

من فضائل عبد الله بن عباس أنه كان يتصف بالعديد من الصفات الحميدة في شخصيته، كما أنه قد أشتهر في العلوم الشرعية من الفقه والتفسير، وقد عاد عبد الله هذا الفضل وتلك المكانة للرسول -صلى الله عليه وسلم- وبسبب أنه قد صاحبه لما يقرب من سنتين من هجرة عبد الله.

حيث كان الرسول دائمًا ما ينصح عبد الله ويعلمه كل ما كان يجهله، وبعد وفاة الرسول عاش عبد الله بجانب الصحابة وبدأ يشتهر بعلوم الفقه، والتفسير، والأدب، وكان الكثير من الناس يستخدمون مراجعته من أجل الاستفادة، كما أن عبد الله كان يعتمد على القرآن الكريم في التفسير.

اقرأ أيضًا: تفسير الاية الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم

نشأة عبد الله بن عباس

استكمالًا للتعرف على فضائل عبد الله بن عباس يجب أن نعلم نشأته، حيث إن عبد الله بن العباس هو ابن عم الرسول -صلى الله عليه وسلم- وقد ولد بن عباس في شعب بني هاشم قبل الهجرة إلى المدينة بثلاثة سنوات، وشعب بني هاشم تعني منازل أخرى غير التي كان يعيش بها قوم بني هاشم.

كانت والدة عبد الله بن عباس ترى في ابنها صفات الإسلام والأخلاق الحميدة والنبوغ وتتيقن بأنه يبلغ أعلى المراكز في الكبر، وقد عاش عبد الله بن عباس أول سنوات حياته في مكة المكرمة ومن ثم هاجر إلى المدينة وفي ذلك الوقت بدأ في التقرب من الرسول والجلوس معه ومع الصحابة.

في البداية لم يكن عبد الله وأمه من المُسلمين المُتعبدين بل كانوا من المُستضعفين ولكن دخلوا في الإسلام قبل فتح مكة، حيث إنه هو وأمه لم يُهاجرا إلى المدينة إلا وكان عبد الله يقول: “إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلاَ يَهْتَدُونَ سَبِيلًا” أي أن عبد الله وأمه كانوا من المُستضعفين ولذلك يجب عُذرهم.

كانت هجرة عبد الله في عام الفتح، حيث إنه كان من الصعب على عبد الله وأمه أن يُهاجرا قبل أن يدخل والده في الإسلام، وبعد ذلك هاجر عبد الله مع والده وأثناء المُهاجرة صادفا رسول الله وشاهدوا معه الفتح الذي حدث في السنة الثامنة من الهجرة النبوية.

زوجات عبد الله بن عباس

تزوج بن عباس أكثر من مرة ولذلك نوضح لكم زوجاته فيما يلي:

  • شميلة بنت أبي جناد كانت قبل عبد الله بن عباس زوجة مجاشع بن مسعود ولكنه قُتل في معركة الجمل، وبعد ذلك تزوج منها عبد الله بن عباس.
  • حبيبة بنت الزبير بن العوام وهي أم أبنه العباس بن عبد الله.
  • زرعة بنت مشرح هي أم باقي أبناء عبد الله بن عباس.

أبناء عبد الله بن عباس

بعد معرفة فضائل عبد الله بن عباس، نتطرق إلى ذكر أبنائه حيث أنجب عبد الله ثمانية أبناء من زوجاته، ونوضحهم لكم فيما يلي:

  • العباس بن عبد الله ويُعتبر من أكبر أبنائه، كان يتصف بالوسامة مثل أبيه وكان يُطلق عليه الأعنق وأمه حبيبة بنت الزبير بن العوام.
  • علي بن عبد الله هو أصغر أبناء عبد الله، وقد ولد في العام الذي قُتل فيه على بن أبي طالب ولذلك قد سُمي باسمه.
  • لبابة، وأسماء، ومحمد بن عبد الله، وعبد الرحمن بن عبد الله، وعبيد الله بن عبد الله، والفضل بن عبد الله.

اقرأ أيضًا: سيرة علي بن أبي طالب

وفاة عبد الله بن عباس

توفي عبد الله بن عباس في سنة 68 هجريًا وكان عمره وقتها 71 عامًا، وقد قيل إنه أثناء دفن عبد الله جاء طائر لونه أبيض جميل دخل في كفن عبد الله وتم دفنه معه وتم وضع آية لم يعلم من قرأها “يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ المُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّة”.

يجب على المُسلمين العلم بكافة المعلومات عن الصحابة ومن لهم دور كبير في الإسلام من أجل تزويد المعلومات الإسلامية.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.