علاج نقص فيتامين دال الشديد عند النساء

علاج نقص فيتامين دال الشديد عند النساء حيث يختلف فيتامين د عن باقي الفيتامينات الأخرى في أنه الوحيد الذي يستطيع الجسم تصنيعه عند تعرضه لأشعة الشمس بينما يمكن الحصول على الفيتامينات الأخرى من النظام الغذائي؛ لذا يطلق على فيتامين د اسم فيتامين الشمس، وكذلك يمكن الحصول عليه من بعض الأطعمة والمكملات الغذائية، ويعتبر تعرض الجسم لأشعة الشمس لمدة 10 دقائق مرتين أسبوعيًا كافيًا لتصنيعه، ولا يخزن فيتامين د في الجسم لوقت طويل، بل يتكسر بسرعة في الجسم وخاصةً في فصل الشتاء، لذا سوف نتعرف من خلال مقالنا على كيفية علاج نقص فيتامين دال الشديد عند النساء عبر موقع زيادة

فوائد فيتامين د للجسم

فيتامين د له العديد من الفوائد الصحية للجسم، ومنها ما يلي:

1- تعزيز صحة الرضع

حيث أثبتت الدراسات أن إعطاء 2000 وحدة دولية من فيتامين د للأطفال الرضع بشكل يومي، لمدة 16 أسبوع، يساعد على تقليل الإصابة بتصلّب جدران الشرايين، ويعمل على تعزيز الهرمونات القشرية السكرية المضادة للالتهاب، الأمر الذي يساعد على علاج حالة الربو المقاوم للستيرويدات.

2- تقليل خطر الإصابة بالسرطان

يساعد فيتامين د على الوقاية من خطر الإصابة بمرض السرطان؛ حيث يعمل هذا الفيتامين على إبطاء نمو أوعيةٍ دمويةٍ جديدةٍ داخل الخلايا السرطانية، الأمر الذي يقلل انقسامها وتكاثرها، ويساعد على موتها.

3- تعزيز صحة العظام

يعمل فيتامين د على تنظيم معدلات الفوسفور والكالسيوم المفيدين لصحة عظام الجسم، ويساعد أيضًا على امتصاص عنصر الكالسيوم من الأمعاء، حيث تشير الأبحاث إلى أن توافر الكالسيوم وفيتامين د في الجسم بنسب كافية، يساعد على الوقاية من الإصابة بهشاشة العظام، وتقليل التعرض لكسو العظام.

» نوصي أيضًا لمزيد من المعلومات بقراءة: تجربتي في رفع فيتامين د والأعراض التي يتسبب بها نقص فيتامين د

أسباب نقص فيتامين د في الجسم

قد يحدث نقص فيتامين د بسبب قلة تناول الأغذية المحتوية عليه، أو لعدم استطاعة الجسم امتصاصه، أو بسبب عدم التعرض لأشعة الشمس بشكل كافي، وهناك بعض الأسباب الأخرى التي قد تسبب نقص هذا الفيتامين في الجسم، ومنها ما يلي:

  • العيش في المناطق التي تتميز بمناخها البارد والغائم طوال العام، حيث لا يستطيع هؤلاء الأشخاص الحصول على كمية كافية من أشعة الشمس.
  • قضاء وقتًا طويلًا في الأماكن المغلقة؛ حيث يحجب ذلك دخول أشعة الشمس إلى المكان.
  • العيش في الأماكن الملوثة.
  • استخدام واقي الشمس بكثرة؛ حيث يعمل ذلك على منع وصول الأشعة الفوق بنفسجية للبشرة، مما يؤدي إلى تقليل قدرة الجسم على امتصاص فيتامين د.
  • امتلاك بشرة داكنة؛ حيث يعاني أصحاب البشرة الداكنة من نقص مستويات فيتامين د في الجسم.
  • زيادة الوزن؛ حيث تبين أن هناك ارتباط بين زيادة الوزن ونقص مستويات فيتامين د في الجسم، وهناك اعتقاد من العلماء بأن ارتفاع دهون الجسم قد يكون له تأثير على امتصاص الجسم لهذا الفيتامين.
  • مشاكل في الأمعاء؛ حيث قد تسبب بعض المشاكل في الأمعاء مثل مرض كرون مشاكل في مقدرة الجسم على امتصاص فيتامين د؛ الأمر الذي يؤدي إلى نقص مستواه في الجسم.
  • الحمل والرضاعة؛ حيث يحتاج الأطفال إلى فيتامين د، الذي يحصلون عليه من مخزون الأم من ذلك الفيتامين، مما يؤدي إلى نقصه، وخاصةً لدى السيدات المعرضة لذلك.

أعراض نقص فيتامين د

معظم الأشخاص المصابون من نقص فيتامين د قد لا تظهر عليهم أي أعراض واضحة لعدة سنين، وقد تتشابه أعراضه مع حالات صحية أخرى؛ لذا لا بد من إجراء فحص دم للتأكد من المعاناة من نقص فيتامين د من عدمه، ويمكن القول أن أعراض نقص هذا الفيتامين في الجسم تتمثل فيما يلي:

1- ضعف المناعة

حيث أن نقص مستويات فيتامين د في الجسم، قد يتسبب في كثرة التعرض للإصابة بالعدوى، والعديد من الأمراض مثل الأنفلونزا، نزلات البرد، التهاب القصبات الهوائية، وغير ذلك، وقد أوضحت بعض الدراسات أن تناول 4000 وحدة دولية يوميًا من فيتامين د يمكن أن يساعد على تقوية المناعة، وتقليل الإصابة بالالتهابات التي تصيب الجهاز التنفسي.

2- التعب والإجهاد

حيث أظهرت العديد من الدراسات أن هناك علاقة بين نقص فيتامين د في الجسم، وبين معاناة الشخص من التعب والإجهاد الشديد بشكل يؤثر على ممارسة حياته بصورة طبيعية.

3- آلام في العظام

حيث يوجد علاقة بين نقص فيتامين د في الجسم والمعاناة من آلام العظام؛ نظرًا لأن نقص هذا الفيتامين يؤثر على امتصاص الكالسيوم في الجسم، وقد أوضحت الدراسات أن الأشخاص الذي يعانون من نقص فيتامين د هم الأكثر تعرضًا بمرتين للإصابة بآلام المفاصل، وعظام الساق، ومنطقة أسفل الظهر، والأضلاع، وذلك بالمقارنة بمستويات هذا الفيتامين الطبيعية.

4- الاكتئاب

حيث أشارت العديد من الدراسات إلى وجود علاقة بين نقص مستويات فيتامين د في الجسم والإصابة بالاكتئاب، كما أوضحت الدراسات أيضًا أن قيام الأشخاص الذي يعانون من نقص فيتامين د بتناول مكملات فيتامين د، يعمل على تحسن المزاج لديهم.

5- بطء التئام الجروح

حيث يزيد فيتامين د من إنتاج الجسم لمركبات هامة تساعد على إنتاج خلايا جلد جديدة، والتي تساعد على تقليل التهاب الجروح، والمساعدة على التئامها؛ لذا فإن نقص هذا الفيتامين يؤدي إلى بطئ التئام الجروح.

6- تساقط الشعر

حيث يؤدي نقص فيتامين د إلى تساقط الشعر، كما قد يؤدي إلى الإصابة بمرض الثعلبة الذي يتسبب في تساقط الشعر.

» نوصي أيضًا لمزيد من المعلومات بقراءة: أعراض نقص فيتامين دال الشديد عند النساء وفوائده ومصادر الحصول عليه

علاج نقص فيتامين دال الشديد عند النساء

يمكن علاج نقص فيتامين دال الشديد عند النساء من خلال زيادة معدلاته في الجسم، وذلك باتباع الطرق التالية:

  • تناول مكملات فيتامين د: هي مكملات يتم صرفها دون الحاجة إلى وصف من الطبيب، وتختلف الكمية الموصي بها منه من شخص إلى آخر، ولكن ينصح البالغين بصفة عامة بتناول 600 وحدة دولية من هذا الفيتامين.
  • زيادة تناول الأطعمة الغنية بفيتامين د: من هذه الأطعمة السلمون، الماكريل، سمك التونا، كبد البقر، زيت السمك، صفار البيض، والجبن.
  • زيادة التعرض لأشعة الشمس: حيث أن الجسم يقوم بتصنيع فيتامين د عند التعرض لأشعة الشمس، إلا أنه يوجد بعض الأشخاص من ذوي البشرة الحساسة، لا يستطيعون التعرض للشمس حيث تصيبهم بالحروق؛ لذا فيجب عليهم استشارة الطبيب أولًا.

» نوصي أيضًا لمزيد من المعلومات بقراءة: حبوب فيتامين دال للحامل و بعض الأطعمة التي يوجد بها فيتامين د

حاجة النساء من فيتامين د

سوف نتعرف فيما يلي على الكمية التي ينصح بها من فيتامين د للنساء:

  • الفئة العمرية ما بين 14 سنة إلى 70 سنة: ينصح بتناول 600 وحدة دولية من فيتامين د.
  • الفئة العمرية الأكثر من 70 سنة: ينصح بتناول 800 وحدة دولية من فيتامين د.

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال وذلك بعد أن تم توضيح جميع المعلومات المتعلقة بأعراض وأسباب نقص فيتامين د في الجسم، والتعرف على كيفية علاج نقص فيتامين دال الشديد عند النساء وحاجة النساء من فيتامين د، ونرجو أن ينال المقال على إعجابكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.