شرب فيتامين د مع العصير

شرب فيتامين د مع العصير هام جدًا، حيث يعتبر العصير من أهم المواد التي تحتوي على فيتامين د، كما يوجد العديد من الفوائد لفيتامين د بصفة عامة وخاصة مع العصير، وله العديد من الاستعمالات المختلفة، ويجب معرفة كل معلومة تخص هذا الفيتامين مع العصير أو الماء وأعراض نقصه ونتائج فحصه، ويوجد العديد من العصائر والمواد الغذائية التي تعوض نقص هذا الفيتامين، وسنقوم بمناقشة هذا الموضوع من خلال موقع زيادة وشرح كل ذلك بالتفصيل.

شرب فيتامين د مع العصير

لفيتامين د دور مهم في جسم الإنسان ويجب تعويض نقصه والاهتمام بنسبة وجوده في الجسم بشكل مستمر وعمل الفحوصات الخاصة به، وعند نقصه يلزم شرب الكثير من العصائر التي تحتوي على فيتامين د وأيضًا تناول المواد الغذائية التي تحتوى على هذا الفيتامين.

إقرأ أيضًا: قراءة تحليل فيتامين د وأعراض نقصه والأسباب وما هي أهميته

شرب فيتامين د مع عصير البرتقال

يوصى الطبيب بالاهتمام بشرب العصائر بشكل عام للحصول على فيتامين د وخاصة شرب عصير البرتقال، لأن عصير البرتقال الطازج الذي يحضر من المنزل يحتوي على فيتامين سي وفيتامين د الذي يحتاجه جسم الإنسان إذا كان الأشخاص نباتيين لا يفضلون المواد الغذائية الحيوانية فذلك يعطي نفس النسبة التي يحتاجها الجسم ولإمداد الجسم بالطاقة.

فيتامين د

سنقوم الآن بالتحدث عن فيتامين د بشكل تفصيلي أكثر، يعتبر فيتامين د من أهم العناصر التي تقوم بتقوية مناعة الجسم وحماية الجسم من العديد من الأمراض وعلاج آلام المفاصل والظهر وتقوية العضلات، وبعض الأطباء اعتبروا أن فيتامين د هرمون يفرزه الجسم ليس مجرد عنصر نستطيع الحصول عليه من المواد الغذائية وينحضر تحت من عائلة هرمونات (الأستيروئيد) ويشابه إنتاجه جميع إنتاج الهرمونات الأخرى في الجسم، يمكن الحصول على فيتامين د عن طريق تعرض الأشخاص الذين يعانون من نقص في هذا الفيتامين إلى الشمس ويمكن الحصول عليه أيضًا من مختلف العصائر.

أهمية فيتامين د

سوف نقوم بشرح أهمية  فيتامين د وفوائده بشكل مفصل ولماذا نحتاج إليه في الجسم من خلال النقاط التالية:

1- تقوية العظام:

يقوم فيتامين د بالحفاظ على مستوى الكالسيوم في الجسم الذي يساعد على تقوية العظام مع تنظيم وجود مادة الفوسفور في الدم وهذه العناصر من أهم العناصر للعظام، لذلك الجسم يحتاج فيتامين د لزيادة نسبة الكالسيوم في الجسم.

2- يقلل من نسب الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا:

يقوم فيتامين د بتقليل الإصابة من أمراض الأنفلونزا والبرد خلال فصل الشتاء، حيث أثبتت الدراسات مؤخرًا أن حصول الأطفال على 1200 وحدة من فيتامين د يقلل الإصابة بنزلات البرد في فصل الشتاء بنسبة 40%.

3- الحماية من الداء السكري:

يوجد علاقة كبيرة تربط بين مرض السكري وفيتامين د، حيث أن حصول المريض على جرعات مناسبة من فيتامين د يساعد ذلك على حمايته من المرض السكري، وإذا قلت نسبة فيتامين د في الجسم مع مصابين المرض السكري لم يستطع الجسم إفراز مادة الأنسولين وتحمل الجلوكوز.

4- الحفاظ على الأطفال الرضع:

يلزم حصول الأطفال الرضع على كميات مناسبة من فيتامين د حتى يقوم بحمايته من العديد من الأمراض مثل الربو والأمراض الصدرية والكثير من الالتهابات المختلفة.

5- أهمية فيتامين د مع الحمل السليم:

النقص في نسبة فيتامين د لدى المرأة الحامل يؤدي إلى الإصابة بتسمم الحمل والقيام بالولادة القيصرية، ويجب التأكد أيضًا من عدم زيادة نسبة فيتامين د لدى المرأة الحامل قد يؤدى ذلك إلى العديد من المشكلات وإصابة الحامل بالأمراض.

6- يحمي الجسم من الإصابة بالسرطان:

الكميات المناسبة من فيتامين د يقوم بتنظيم نمو خلايا الجسم وحماية الجسم من مرض السرطان بكافة أنواعه.

الجرعات المناسبة في استخدام فيتامين د

يلزم استخدام فيتامين د بكميات مناسبة حتى لا نتعرض للكثير من المشاكل إذا زاد أو قل استخدامه، وتختلف الجرعات حسب حالة المريض وعمره وسوف نوضح ذلك في الجدول التالي:

الفئة العمرية الجرعة
الرضع (0-12شهر) 400 وحدة دولية أي 10 ميكروجرام.
الأطفال (1-18 سنة) 600 وحدة دولية أي 15 ميكروجرام.
البالغين (حتى 70 سنة) 600 وحدة دولية أي 15 ميكروجرام.
أكثر من 70 سنة 800 وحدة دولية أي 20 ميكروجرام.
السيدات الحوامل والمرضعات 600 وحدة دولية أي 15 ميكروجرام.

 

إقرأ أيضًا: النسبة الطبيعية لفيتامين د وطرق الحصول على فيتامين د

مصادر الحصول على فيتامين د

يمكن الحصول على فيتامين د من العديد من المصادر والتي سوف نقوم بتوضيحها:

اولآ: الإنتاج الذاتي من الجسم (التعرض للأشعة الفوق بنفسجية)

يستطيع الجسم الحصول على فيتامين د دون الحاجة إلى المصادر الغذائية الأخرى حيث يحصل عليها من تعرض الجسم للشمس والأشعة الفوق بنفسجية حيث تتحول المادة الخام (ديهيدروكوليسترول 7) إلى فيتامين  (Pre vitamin D3)ثم إلى فيتامين د.

يلزم الأخذ في الاعتبار أنه يوجد العديد من العوامل التي يجب أن يعرفها الأشخاص الذين يعرضون نفسهم للشمس وللأشعة الفوق بنفسجية وتتمثل هذه العوامل في:

لون البشرة ونوعها

إذا كانت لون البشرة فاتحة فإنها تحتاج إلى وقت أقل من التعرض للشمس والأشعة الفوق بنفسجية، وإذا كانت البشرة داكنة فإنها تحتاج إلى وقت أطول في التعرض للشمس والأشعة الفوق بنفسجية للحصول على نسبة فيتامين د مناسبة للجسم.

مدة التعرض للشمس

تحتاج التعرض للشمس لمدة تتراوح من 10- 15 دقيقة.

توقيت التعرض للشمس في اليوم

يكون الوقت الملائم للتعرض للشمس من 11صباحًا حتى 4 مساءًا

الشهور المناسبة للتعرض للشمس

قد أثبتت بعض الدراسات أن من أفضل الشهور التي يمكن التعرض للشمس بها شهر سبتمر وأكتوبر حيث تكون أشعة الشمس واقية للشخص ويستطيع الحصول على فيتامين د بدون أي مضاعفات أخرى.

ثانيا: الحصول عليه من مصدر غذائي أخر

يمكن الحصول على فيتامين د من مصادر غذائية أخرى مثل المواد التي مصدرها الحيوانات التي تحتوي على فيتامين D3  الذي ينتجه الجسم، ويمكن الحصول على فيتامين D2 الذى يحتاجه الجسم أيضًا من المصادر النباتية.

ومن هذه المواد الغذائية التي تساعدنا في الحصول على فيتامين د سوف نقوم بتوضيحها في الجدول الآتي:

1 البيض
2 اللحوم
3 الأسماك الزيتية (السلمون – السردين)
4 زيت كبد الحوت
5 عصير البرتقال
6 اللبن والزبادى
7 حليب الصويا
8 زيت السمك

 

ثالثًا: الأغذية المدعمة

حيث يتم تدعيم بعض من المواد الغذائية المختلفة وإضافة لها فيتامين د الذي بدوره يقوم بالحفاظ على الجسم من الأمراض وتقوية المناعة مثل حليب الأطفال وحليب البودرة.

تبلغ نسبة الاستهلاك اليومي لفيتامين د في الإنسان الطبيعي من (400- 600 وحدة دولية) ويتم الحصول عليها من التعرض للأشعة الفوق بنفسجية والشمس أو تناول المصادر الغذائية السابقة.

المشروبات الغنية بفيتامين د

يوجد الكثير من المشروبات الغنية بفيتامين د الذي يحتاجه الجسم يوميًا للحصول على النسبة المناسبة من الفيتامين وسوف نقوم بشرح بعض من مشروبات اللبن الغنية بفيتامين د بشكل مفصل في النقاط التالية:

1- الحليب كامل الدسم

ينصح الأطباء بتناول الحليب كامل الدسم حيث يحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين د الذي يحتاجه الجسم ويحتوي على 4% فقط من الدهون، ويمكن شربه مع الشاي أو أي مشروب أخر مثل العصائر أو الشكولاتة والكاكاو.

2- حليب الصويا

يعتبر بديلًا لبعض الأشخاص الذين يعانون من نقص الفيتامين ويعانون من عدم تحمل اللاكتوز وللأشخاص النباتين أيضًا حيث يحتوي على العديد من العناصر التي يحتاجها جسم الإنسان من الكالسيوم والماغنسيوم والبوتاسيوم والحديد والزنك مما يقوي جهاز المناعة للجسم ويزيد من قدرته على تحمل الأمراض.

3- مشروبات الزبادي

يحتوي على فيتامين د الذي يحتاجه الجسم ولكن هناك بعض الأشخاص الذين لا يفضلون تناول مشروبات الزبادى يوميًا فيمكنهم خلطه مع أي عصير لتغيير طعمه والحصول أيضًا على نكهة مختلفة.

إقرأ أيضًا: أخطر أعراض نقص فيتامين د وأهم أسباب نقص فيتامين د في الجسم

الأمراض الناتجة  عن نقص فيتامين د في الجسم

يؤدي نقص فيتامين د في الجسم للعديد من الأمراض التي يمكن أن يصيب بها الإنسان إذا أهمل عمل الفحوصات لمعرفة نسبة فيتامين د في الجسم وعلاجها بشكل دوري ومن هذه الأمراض:

  1. هشاشة العظام وعدم نمو العظام بشكل طبيعي وملحوظ.
  2. كساح الأطفال.
  3. الإرهاق المزمن والتعب الدائم.
  4. ضعف الجهاز المناعي للجسم مما يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة.
  5. ضعف الحركة بسبب ضعف العظام التي تنتج من نقص الكالسيوم في الجسم.
  6. الإصابة بأمراض القلب.
  7. تساقط في الشعر.
  8. الإصابة بمرض التصلب المتعدد.
  9. الإصابة بالصداع النصفى.
  10. الإصابة بأعراض الاكتئاب.
  11. الشعور بألام في الظهر والجسم.
  12. يسبب الخمول والكسل وعدم القدرة على عمل أي مجهود والرغبة الدائمة في النوم.
  13. الإصابة بالداء السكري.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا عن شرب فيتامين د مع العصير وأوضحنا كافة المعلومات التي تخص هذا الموضوع، بالإضافة إلى أننا قمنا بشرح معنى الفيتامين وفوائده وأعراض نقص هذا الفيتامين وكيف يمكن الحصول عليها من مصادر مختلفة.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.