ما هي شروط الصيام وما هي أدابه

ما هي شروط الصيام يعتبر الصيام أحد أركان الإسلام، وهو ركن أساسي لاكتمال العقيدة، والصيام يعتبر فرض عين أي أن كل شخص مطالب بالصيام، ولا يسقط عنه بقيام غيره بتأدية ذلك الركن، الصيام عبادة خاصّة بين الله وعبده؛ لذلك ارتبط الصيام بالله، قال -صلى الله عليه وسلم-: “كلُّ عملِ ابنِ آدمَ يُضاعفُ الحسنةَ عشرةَ أمثالِها إلى سبعمائةِ ضعفٍ. قال اللهُ -عزَّ وجلَّ-: إلا الصومُ فإنَّهُ لي وأنا أجزي بهِ”، ومعنى الصيام لغوياً هو الأمتناع عن الأكل والشرب، أما معنى  الصيام الاصطلاحي الشرعي هو الإمتناع عن كل الشهوات الحلال، وتركها من أجل التقرب إلي الله، من بزوغ الشمس إلى مغربها، الإمتناع عن الأكل، والشرب، والجماع، ويشترط وجود النية على الصيام من الشخص المقبل عليه. 

ما هي شروط الصيام

فرض الله تعالى الصيام وجعل هناك شروط يجب توافرها حتى يصبح الصيام فرض ومنها:

  • الاسلام: فلا يعتبر فرض علي الكافر، أو من هم من أهل الكتاب، ومن دخل الإسلام ليس عليه صيام ما قد فاته. 
  • البلوغ: ويعتبر المسلم قبل البلوغ غير مكلف بالصيام، لا يأثم إن لم يصوم، ولا يحاسب على ذلك، وذلك لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم:  (رُفِعَ القلمُ عن ثلاثةٍ: عَن المَجنونِ المَغلوبِ على عَقْلِهِ حتى يَبْرَأَ، وعن النائِمِ حتى يَستيقِظَ، وعنِ الصبِيِّ حتى يَحْتَلِمَ)، ويعد البلوغ بالنسبة للصبي هو الإحتلام، أو ظهور علامات البلوغ ظهور الشارب، خشونة الصوت، أما عند الفتاة البلوغ هو حيض الفتاة، والجدير بالذكر أنه ليس على المسلمين انتظارهم حتى يبلغ أولادهم ولكن الأفضل تعليمهم وترغيبهم في الصيام منذ الصغر حتى يشبوا على هذا ويدركون قيمة الصيام وأهميته، يتعودوا عليه. 
  • العقل: من أهم المقومات المطلوبة للمسلم ليقع عليه وجوب تنفيذ أي ركن من أركان الإسلام هو العقل، والغير عاقل يسقط عنه القيام بالأركان، او من فقد عقله مؤقتا كشارب الخمر يسقط عنه حتى يزول تأثير الخمر، أي يسقط عنه الحكم مؤقتا ويطالب بتأدية الركن الذي لم يؤديه بعد زوال السبب، 
  • القدرة على الصيام: ومن أحد شروط وجوب الصوم القدرة على الصيام والاستطاعة وقد أجاز العلماء للبعض عدم الصيام ومنهم:
    • الشيخ الكبير: وهو الذي لا يكون لديه المقدرة على الصيام، أو الذي يجد في الصيام مشقة عليه، أجاز له العلماء عدم الصيام، وذلك استنادا لقول الله -تعالى-: (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ)، وقوله أيضاً: (لَا يُكَلِّفُ اللَّـهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا). 
    •  الحامل والمُرضع: أجاز العلماء الإفطار للحامل أو الرضع إذا كان هناك سبب يستدعي الافطار، أو إن خافت الأم علي نفسها وطفلها، ولكن وجب عليها القضاء بعد الأنتهاء من الحمل أو الرضاعة، ويري البعض أنه يجب على الأم القضاء والإطعام، ويرى آخرون أنه على الأم القضاء فقط، والبعض يرى أن عليها الإطعام فقط. 
    • المريض: أجاز بعض العلماء للمريض أن يفطر رمضان، مع وجوب قضائه بعد الشفاء، إذا كان مرضه عابر وغير مزمن، ولا يجب عليه الإطعام، قال تعالى: (فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ)، أما إذا كان المرض مزمن ولن يشفي منه، فيفطر ولكن عليه كفارة إطعام الطعام عن كل يوم أفطر فيه قال الله -تعالى-: (وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ)، والجدير بالذكر أن العلماء قرروا عدم جواز الإفطار في حالة المرض الخفيف، الذي لا يعود الصيام على صاحبه بالمشقة.
  • الإقامة: والمقصود بها الوجود في البلد المقيم بها، فالمسافر لا يجب عليه الصيام، وعليه القضاء عن الأيام التي أفطر بها، ولا يشترط وسيلة سفر معينة لوقوع الإجازة للإفطار، فأى وسيلة سفر يمكن معها الإفطار، ولكن هناك شروط لاستخدام هذه الرخصة، وهي أن يكون السفر لأمر حلال، أن تكون المسافة بين البلدين ثمانون كيلو مترا، ويفضل الصيام في حالة عدم وجود مشقة على المسافر، أما إذا كان هناك مشقة في الصيام فيجوز الإفطار. 
  • العلم بوجوب صيام رمضان: والمقصود به معرفة فرضية الصيام، فالمسلم الذي ولد وتربى في بلد غير مسلم قد يكون جاهل بفرضية الصيام، في هذه الحالة يسقط عنه الصيام.

ومن هنا يمكنكم قراءة موضوع ما هي كفارة النذر؟ وأنواع النذر ووجوب الكفارة وشروط الناذر والمنذور وكفارة النذر بالصيام: ما هي كفارة النذر؟ وأنواع النذر ووجوب الكفارة وشروط الناذر والمنذور وكفارة النذر بالصيام

شروط صحّة الصيام في رمضان

  •  الخلوّ من الحيض والنفاس: أوجب العلماء شرط الطهارة سواء الطهارة من الحيض، أو من النفاس لصحة الصيام، ووجب علي الحائض القضاء، وقد ثبت ذلك فيما رُوي عن أمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-: (سَأَلْتُ عَائِشَةَ فَقُلتُ: ما بَالُ الحَائِضِ تَقْضِي الصَّوْمَ، ولَا تَقْضِي الصَّلَاةَ. فَقالَتْ: أحَرُورِيَّةٌ أنْتِ؟ قُلتُ: لَسْتُ بحَرُورِيَّةٍ، ولَكِنِّي أسْأَلُ. قالَتْ: كانَ يُصِيبُنَا ذلكَ، فَنُؤْمَرُ بقَضَاءِ الصَّوْمِ، ولَا نُؤْمَرُ بقَضَاءِ الصَّلَاةِ). 
  • النيّة: ويقصد بالنية الاعتقاد في قلب المسلم على القيام بالأمر، والإصرار على القيام به دون التردد، وقد أجمع العلماء علي أن الصيام يتطلب النية، وذلك يكون سواء الصيام فرن أو سنة في صحيح البخاري من قول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ)، ووجب النية للصوم من الليل روى عن عائشة -رضي الله عنها-: (مَنْ لمْ يُبَيِّتْ الصيامَ قبْلَ طُلوعِ الفجْرِ، فلَا صِيامَ). 

ونرشح لكم قراءة موضوع هل يجوز اخراج زكاة الفطر اول رمضان؟ وحكمها وشروطها وجوبها ووقتها: هل يجوز اخراج زكاة الفطر اول رمضان؟ وحكمها وشروطها وجوبها ووقتها

سنن الصيام

هناك بعض السنن التي ينبغي العمل بها في الصيام ومنها:

  • السحور: ويعد السحر من أسباب البركة في الصيام، يعطي الصائم القدرة على إكمال الصيام قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (تَسَحَّرُوا فإنَّ في السَّحُورِ بَرَكَةً).
  • التعجيل بالإفطار: حيث أنه من السنة الإفطار بمجرد سماع الأذان
  •  الدعاء عند الإفطار: بالمسلم عند إفطاره فرحة، وتكون ساعة الإفطار ساعة إستجابة.
  • الابتعاد عن ما يتنافى مع الصيام: فالصيام ليس معناه الامتناع عن الطعام والشراب فقط، ولكن الامتناع عن كل المحرمات، قال الإمام البخاريّ في صحيحه عن أبي هريرة -رضي الله عنه-: (مَن لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ والعَمَلَ به، فليسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ في أنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وشَرَابَهُ). 
  •  السِّواك: يعتبر استخدام السواك من السنن المحببة أثناء الصيام، ويكون في أي وقت، ويفضل أن يكون قبل الصلاة. 

ومن هنا سنتعرف علي موضوع كم عدد الأشهر الحرم؟ وترتيب وماهية الأشهر الحُرم والحِكمة من تحريم الأشهر الحُرم: كم عدد الأشهر الحرم؟ وترتيب وماهية الأشهر الحُرم والحِكمة من تحريم الأشهر الحُرم

آداب الصيام

هناك بعض الآداب المستحبة التي ينبغي الالتزام بها في الصيام ومنها:

  • قيام الصائم بتأدية كل العبادات المطلوبة، وأهم تلك العبادات الصلاة، فينبغي أداء الصلاة في وقتها. 
  • البعد عن سوء استخدام اللسان، كالغيبة، وذكر أعراض الناس، ذكر المسلم في عدم وجوده بالمساوئ، سخرية بعض الأشخاص لغيرهم، شتم المسلم لأخيه، أو التطاول عليه بالألفاظ. 
  • التأدب وعدم النظر إلى المحرمات، أو رؤية ما هو غير مستحب. 
  • قراءة القرآن والدعاء وأداء النوافل. 

ولا يفوتكم قراء موضوع دعاء قبل الافطار وما هي آداب الصيام وأهميته لصحة الإنسان: دعاء قبل الافطار وما هي آداب الصيام وأهميته لصحة الإنسان

مبطلات الصيام

المقصود بـ المبطلات هي القيام بعمل امر نهي الله عنه، وتنقسم المبطلات إلي جزئين :

  • المبطلات الناجمة عن الإفراغ:
    •  قيام الصائم بتفريغ  أي من سوائل الجسم باختياره، مما ينتج عنه ضعف الصائم، ويبطل الصيام حتى لا يجتمع الضعفين، ضعف الإفراغ، وضعف عدم الاكل، ومن المبطلات: حدوث جماع بين الزوجين، القيام بالأسماء، افراغ سائل المعدة أختياريا و بقصد، عمل حجامة. 
    •  الإفراغ غير الاختياري: يعتبر الحيض، والنفاس من المبطلات للنساء ولكنه ليس باختيارها. 
  •  المبطلات الناجمة عن الامتلاء: وهو ملأ المعدة، وذلك بتناول الأكل والشرب، وكل ما يقوم به الإنسان باختياره، الحقنة الشرجية، سعوط الأنف، حقن الوريد، دخول ماء للمعدة من خلال الأنف، الغسيل الكلوى.

وللتعرف علي موضوع هل يجوز الصوم يوم الجمعة وما هي الأشياء المكروهة في الصيام: هل يجوز الصوم يوم الجمعة وما هي الأشياء المكروهة في الصيام

وفي نهاية مقالنا نرجو ان نكون قد افدناكم بخصوص ما هي شروط الصيام، شروط صحة الصيام، سنن الصيام، آداب الصيام، مبطلات الصيام، فى إنتظار تعليقاتكم ودعواتكم. 

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.