ما هي أيام التشريق

ما هي أيام التشريق هي: الأيام الثلاثة التي تلي عيد الأضحى وهي: الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من شهر ذي الحجة، وهي من الأيام المباركة التي ذكرها الله تعالى.

ما هي أيام التشريق 

  • أول قول مرجح والعلم عند الله  أو اسمه اختلف العلماء في ذلك بقولتين أحدهما أنهم كانوا يلمعون فيها لحوم الأضاحي، أي يخدمونها يظهرونها للشمس.
  • والقول الثاني: أنها سميت بهذا الاسم لأن صلاة العيد تصلى بعد طلوع الشمس، ولهذا فإن كل الأيام تسمى أيام، التشريق حسب اليوم الأول بعد معرفة أيام التشريق وتسميتها، وخلال ذلك  المقال أبرزنا فضائل أيام التشريق وحكم الصيام فيها.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على المزيد من المعلومات حول هل يجوز المعايده قبل صلاة العيد بساعات أو أيام ؟ من خلال الرابط التالي: هل يجوز المعايده قبل صلاة العيد بساعات أو أيام ؟

سبب التسمية 

  • سُميت أيام التشريق بهذا الاسم؛ لأن الناس كانوا يقطعون اللحم هذه الأيام ويقدمونها التشريق هو التشريح ويُقال: لا تذبح الأضحية إلا بعد طلوع الشمس، ويقال أن سبب تسميتها بذلك أن الناس كانوا يتألقون فيها للشمس بمنى ولا بيوت ولا أبنية وقيل: التشريق صلاة العيد، لأنهم يؤدون فقط عند شروق الشمس والارتفاع الكبير.

مسميات يوم التشريق 

  • يوم القر: ويسمى أول أيام التشريق بيوم القر، وفتح القاف، وضيق الراء، وسمي بهذا الاسم، لأن الحجاج بعد يوم التروية ويوم عرفة ويوم النحر سئموا مما حصل لهم، وهم يدركون منى.
  • يوم النفر: اليوم الثاني من أيام التشريق يسمى اليوم الأول من نفر، وذلك لأنه يجوز فيه للحاج الذي فر من رمي الجمرات، ويحب أن يبتعد عن منى، أي ينقل إلى مكة باتفاق العلماء، كما يصادف رجم اليوم الثالث من أيام التشريق الأول وقال الله تعالى: (فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَىٰ).
  •  اختلف الفقهاء في موعد انتهاء المجموعة الأولى وذهب جمهور المالكي والشافعي والحنبلي إلى أن الإقبال يجب أن يكون قبل غروب الشمس، وقال الحنفية إن الجماعة ستستمر ما لم يطل فجر اليوم الثالث.
  • واليوم الثالث من أيام التشريق يسمى اليوم الثاني من النفر، فإذا انتهى الحاج من رمي الجمرات في هذا اليوم وجب عليه الرجوع إلى مكة، ولا يسن له أن يميت بعد الرجم، واختلف الفقهاء في وقت رمي ​​الجمرات في هذا اليوم، ذهب جمهور الفقهاء المالكي والشافعي والحنبلي إلى أنه بعد زوال الشمس، وذهب الحنفية إلى جواز الرمي قبل طلوع الفجر، وأما آخر مرة والرجم اتفق الفقهاء على أن ينتهي بغروب الشمس، وذلك لأن وقت مناسك الحج ينتهي بغروب اليوم الثالث من التشريق. 

للمزيد من المعلومات حول هل يجب صيام العشر من ذي الحجه كامله؟ وفضائل الأيام العشر من ذي الحجة يمكنك النقر على الرابط المرفق: هل يجب صيام العشر من ذي الحجه كامله؟ وفضائل الأيام العشر من ذي الحجة

أعمال الحج في أيام التشريق 

  1. – المبيت في منى: من واجبات الحج فينبغي للحاج المتسرع أن يمضي ليلة الحادي عشر والثاني عشر من ذي الحجة، ومن تأخر عليه أن يمضي ليلة الثالث عشر أيضا.
  2.  رمي الجمرات: إن ذكر الله تعالى في هذه الأيام يتضمن رمي الجمرات الثلاث: ثانوي، ثم وسط، ثم كبير، حيث كل جمرة لها سبع حصى.
  3. الذبح: قد يكون ذبح الأضحية واجبة، كذبيحة التمتع  أو في حال عدم الذهاب من أجل أداء مناسك الحج، أو قد يكون طوعاً، وقت الذبيحة: يبدأ الذبح في يوم العيد ويمتد حتى نهاية ثلاثة أيام التشريق، ليس لها ميعاد محدد للذبح، ومن عجز عن شراء الأضحية يجب أن يصوم عشرة أيام، ثلاثة منهم في الحج قبل يوم عرفة، فإن لم يستطع صيامهم في أيام التشريق وصيامهم سبعة بعد رجوعهم من الحج.

بين أيام التشريق ونعيم الجنة 

  • وجود نهى عن القيام بالصوم في أيام التشريق بعد الحسنات في عدد عشرة أيام ذي الحجة لمن لم يقم بالحج، وبعد أداء الحج ذلك النهي عن القيام بالصوم  والإستمتاع بما قام الله سبحانه وتعالى بجعله حلال، والخيرات دلالة على حالة المؤمنين في الدنيا.
  •  الدنيا معظمها أيام سفر، مثل أيام أداء مناسك الحج، وذلك هو التوقيت الذي يتم تحريم فيه المؤمن بما جعله الله محرماً من الشهوات، فمن قام بالصبر في فترة سفره من أجل الإحرام، وترك الشهوات والذنوب، ونسي الأكل والشرب وذكر الله تعالى، وصارت ضيافة الله تعالى في حيه إلى الأبد، ولهذا يقال لأهل الجنة (كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) (الطور:19) (كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ) (الحاقة:24).
  • فالواجب على المسلمين أن يتقوا الله تعالى، وأن يبنوا أوقاتهم بذكره وشكره علي خيرات الدنيا  وطاعته، مثلما تمر هذه الأيام الفاضلة بالمبالغة والخير مع الفارق الكبير بين عملهم، هكذا يمر العالم أيضًا بالجميع.
  •  لا يتقدم المحسن قبل ميعاده، ولا يؤخره العاصي عن التوبة، بل إن جاء ميعادهم لا يؤخرون ساعة ولا يأتون بها، لكن المطيع ينسى مشقة الطاعة والصبر عليها، والصبر على الشهوات والذنوب والمعاصي، ويجد الثواب والخير في حياته، وكذلك فإن الخاطئ ينسى حلاوة الشهوات ويجد مرارة  في الذنوب التي قام بها والتي كُتبت عليه من ثواب تخلّفه عن الواجبات والتزامه بالنهي.

يمكنك الحصول على مزيد من المعلومات حول معرفة عدد ايام الغياب وقرار وزير التربية والتعليم لمعرفة عدد أيام الغياب عن طريق الرابط التالي: معرفة عدد ايام الغياب وقرار وزير التربية والتعليم لمعرفة عدد أيام الغياب

الذكر المتأكد في أيام التشريق 

  •  كان عمر رضي الله عنه ينشأ في قبة منى، فيسمعه أهل المسجد فيكبرون، ويكبر أهل الأسواق حتى هز منى التكبير وكان ابن عمر رضي الله عنهم ينشأ في منى في تلك الأيام، خلف الصلاة، على فراشه، وفي أحواض، وجلسه ومسيرته في كل تلك الأيام.
  • بل بلغ دلالة التكبير المقتصر على النسك أن قال العلماء: يقضيها إذا نسيها، وإن نسي التكبير بعد الصلاة يكبر إذا تذكر ولو حطم أو خرج من المسجد ما لم يطول الفراق بين الصلاة والتكبير. 
  • وبهذا فإن التكبير المطلق يشرع أيضا في السوق والبيت والمسجد وعلى الطريق تقديسًا لله تعالى وإظهارًا طقوسه.
  • إن أيام التشريق هي أيام الذكر والشكر لله تعالى، وإن كانت الحقيقة هي ذكر الله تعالى والشكر في كل وقت وزمان، إلا أنه ثبت في هذه الأيام. المباركة، وروى نبيشة الهذلي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أيام التشريق أيام الأكل والشرب وذكر الله) رواه مسلم وفي رواية الإمام أحمد أنه صائم فليفطر فهذه أيام أكل وشرب) صحيح مسلم. 
  • هذه هي الأيام المحسوبة التي قال فيها الله تعالى (واذكروا الله في أيام معدودات) (البقرة من الآية 203). 

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على المزيد من المعلومات حول أسرع طريقة لتطويل الشعر في ستة أيام ووصفة زيت الخروع والبيض لشعر صحي من خلال الرابط التالي: أسرع طريقة لتطويل الشعر في ستة أيام ووصفة زيت الخروع والبيض لشعر صحي

فضل أيام التشريق 

  • وقد شرع الله تعالى لعباده المخلصين في هذه الأيام نضحّي من أجل الفقراء والمساكين؛ من أجل أن يكتمل رضاهم بأكل لحومها، وتقوى أجسادهم ويعتادوا علي طاعه وذكر الله، وهذا من الشكر الكامل لله عز وجل على النعم الموجودة بحياتنا.
  •  أيام التشريق تذكّر المؤمنين بحقيقة العالم، فكما حُرمت أيام الحج على بعض الشهوات، فيمتد الإحرام حتى يصل الحاج إلى منى فيأكل ويشرب ويذكر الله -تعالى- لأن الدنيا هكذا ما هذه إلا أيام يصوم فيها المؤمن من الشهوات والمعاصى؛ ليأخذ نصيبه من الجنة في الآخرة.
  • الله سبحانه وتعالى يكرم عباده المخلصين في هذه الأيام بنعمتين: الأول هو النعيم في أجسادهم بالأكل والشرب بغير إسراف أو تبذير، والثاني نعمة قلوبهم في ذكر الله تعالى ودعائه، ويجب على الحاج أن يحرص على عدم إغفال ذكر الله تعالى فيه.

لقد قمنا في هذا المقال بالتعرف على ما هي أيام التشريق، وما سبب التسمية، ومسميات يوم التشريق، وأعمال الحج في أيام التشريق، وبين أيام التشريق ونعيم الجنة، وتحدثنا عن الذكر المتأكد في أيام التشريق، وفضل أيام التشريق.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.