ما هي صفات الزوج الصالح من الكتاب والسنة؟

ما هي صفات الزوج الصالح من الكتاب والسنة؟ والتي تعد من الأولويات التي يجب أن تضعها الفتاة نصب عينيها؛ لتستطيع على إثرها الاختيار الصحيح لزوجها المستقبلي، وقد أولى الإسلام الزواج أهمية خاصة وشرعه  في الكتاب والسنة، لذا أدعوك للتعرف على التفاصيل عبر موقع زيادة .

ننصحكم بزيارة مقال: صفات الزوجة الصالحة من الكتاب والسنة ومعايير اختيارها

الزواج في القرآن الكريم

ما هي صفات الزوج الصالح من الكتاب والسنة

أباح الله جل شأنه الزواج لعباده وذكره في كتابه الكريم، حيث قال الله تعالى:

(فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث  ورباع) وقال تعالى:

(ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة) ومن هنا يتجلى مفهوم الزواج  في الإسلام الذي شرعه ليكون كنف رحمة ومودة.

الزواج في السنة النبوية

تزوج النبي صلى الله عليه وسلم من النساء، وحينما أتاه رجال قد زهدوا في الدنيا وكان أحدهم قد تخلى عن الزواج ليتفرغ للعبادة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم له:

( أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سُنتي فليس مني).

الزواج عند علماء المسلمين

أقر علماء المسلمين بمشروعية الزواج، حيث يعود بالنفع على  الفرد والمجتمع، كما وأنه عفةُ للرجل والمرأة ويقيهما من الوقوع في الحرام، ومن أجل أن يكون زواجاً مباركاً فيجب على المرأة أن تختار بناءً على صفات الزوج الصالح من الكتاب والسنة.

إليكم من هنا: دعاء لتيسير الزواج من شخص معين وتسريع الزواج وتعجيله للبنات

صفات الزوج الصالح من الكتاب والسنة

ما هي صفات الزوج الصالح من الكتاب والسنة

تكوين الأسرة يقع على  عاتق كلا الزوجين، وأما وإن كان من حق الرجل أن ينتقي من بين النساء زوجته فالمرأة أيضاً من واجبها أن تنتقي من بين المتقدمين لها زوجاً تتفق صفاته مع صفات الزوج الصالح من الكتاب والسنة وهي كالآتي:

  • الأخلاق الحسنة، وحسن إسلامه فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(وإذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه)

  • وليست أخلاقه الطيبة في شدة تدينه، فقد يكون شديداً على أهله أو شديد الغضب ولا يعرف الكلام باللين، لذلك على المرأة أن تدقق أخلاق زوجها.
  • الرجل ذو السمعة الطيبة والمعروف بين الناس بسيرته الحسنة ومحافظته على الصلوات وكامل أركان الإسلام.
  • القدرة المادية والمالية للزواج، فهي من الأساسيات المهمة لانتقاء الزوج، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(يا معشر الشباب من استطاع منكم الباء فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء).

  • أن يكون الزوج رحيماً ويستوصي خيراً بالنساء كما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • أن يكون عادلاً في النظر إلى مميزاتها وعيوبها، فإن رأى منها ما لا يعجبه نبهها له.
  • أن يكون قادراً على تحمل المسئولية، فالحياة الزوجية تعتمد على المشاركة، ورعاية الأبناء تحتاج إلى أب واعي بمتطلبات بيته وأهله.
  • ومن صفات الزوج الصالح بالكتاب والسنة أن يتسم بحسن معاشرة زوجته، فيكرمها ويعاملها بالمعروف كما أمره الله تعالى

(وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً).

  • أن يقدم لأهله وزوجته أفضل ما لديه، فقد قال

رسول الله صلى الله عليه وسلم (خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي).

  • أن يكون الزوج من أكبر مصادر الأمان لأهل بيته وأن يكون في عونهم وفي مهنتهم.
  • أن يكون الزوج في أفضل هيئة له داخل المنزل قبل خارجه، فلا يقتصر الهندام والاهتمام بحسن المظهر على الزوجة فقط بل على الزوج أيضاً فقد قال تعالى:

(ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف).

اقرأ من هنا: آية قرآنية لجلب الحبيب والحب الشديد فى نفس اليوم وكيفية جذب الحبيب عن طريق القرآن

واجبات الزوج الصالح في الكتاب والسنة

بعد استعراض صفات الزوج الصالح من الكتاب والسنة، فعليك أن تعرف ما هي واجبات الزوج الصالح كما أقرها الكتاب الكريم والسنة النبوية الشريفة وهي كالآتي:

  • أن يقدم لها مهرها المتفق عليه مع ولي أمرها، ويوفر لها السكن المناسب.
  • أن ينفق عليها ويتكفل بتقديم احتياجاتها المادية حتى وإن كانت زوجته صاحبة مال، فقد قال تعالى:

(وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف).

  • وقد حدث أن دخلت هند بنت عتبة عند النبي صلى الله عليه وسلم تشكو عدم إنفاق زوجها أبي سفيان عليها فقال لها:

(خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف).

  • على الزوج أن يراعي حالة زوجته النفسية؛ فيعاملها بلطف ويدخل البهجة على قلبها.
  • ألا يهين زوجته أمام الآخرين، وألا يعاتبها بعنف على زلاتها، وأن يعاملها باللين والرفق.
  • أن يعين زوجته على طاعة الله، وأن تقوم بعبادة ربها على الوجه الذي يرضيه جل شأنه.
  • أن يكون عادلاً بين زوجاته في حالة كانت له أكثر من زوجة.

الصفات الغير مرغوب فيها عند اختيار الزوج

كما وأنه توجد صفات للزوج الصالح في الكتاب والسنة، فإنه بالتأكيد هناك صفات يجب ألا تقبل بها المرأة مثل:

  • الرجل الكاذب، لا يصلح الرجل الكاذب للزواج فدائماً ما سيقدم لك الأكاذيب والمبررات الغير منطقية والتسويفات التي سيجور بها على حقوقك، كما وأنه رجل لا يمكنك الاعتماد عليه في أي شيء.
  • الرجل البخيل، الشخص البخيل هو كذلك على المستوى المادي والمعنوي فلن يقدم لك متطلبات الحياة المادية ولن يقدم لك المشاعر التي تستحقينها أيضاً.
  • الرجل الفاسد، الفاسد مالياً وأخلاقياً لا يمكنك الزواج به ولا جعله والد لأطفالك وقدوة لهم.
  • الرجل المتغطرس، الإنسان المتعالي والمتكبر لا يمكن أن تكون هناك حياة معه فدائماً ما سيتعالى عليكِ ويحتكر آرائه الشخصية في النقاشات القائمة بينكما، والحياة الزوجية من المفترض أن تكون قائمة على الاحترام المتبادل والمودة والرحمة.
  • الرجل غير المتعاون، هو رجل صعب جداً في التعامل معه كما أنه قليل المشاركة في الأنشطة الأسرية الخاصة بأطفاله مما يلقي بالحمل كاملاً على زوجته وهذا أمر غير مقبول في حياة تعتمد على المشاركة.
  • الرجل الذي لا يراعي الله في تعامله وينظر إلى ما حرم الله، لن يراعي الله في تعامله معك ولن يصون حقوقك.

اقرأ أيضاً: دعاء لرد الزوج الزعلان ودعاء لتسخير الزوج مضمون بإذن الله

معايير اجتماعية تراعيها المرأة عند اختيار زوجها

  • البيئة الاجتماعية التي ينحدر منها، حيث يجب أن تراعي المرأة عند الاختيار الفروق الاجتماعية بينها وبين زوجها المستقبلي حتى لا يحدث تصادم بينهما مستقبلاً في هذه النقطة.
  • عائلة الزوج، من الجيد أن تهتم المرأة بأصل عائلة زوجها وأخلاقهم أيضاً مما ينعكس بنسبة كبيرة على زوجها وأطفالها مستقبلاً، فيجب أن تراعي كون الأسرة  لديها أخلاق حسنة ومتدينة.
  • المستوى التعليمي، من الأشياء التي يجب أن تُوليها المرأة اهتماماً كبيراً هي مراعاة الفروق التعليمية، وذلك حتى لا تخشى من النقاش معه وكي لا تتسبب الفروق في الثقافات بينهما في حدوث خلاف والشعور بأن كل طرف لا يتفهم الآخر.
  • العمر، العمر من أحد العوامل الرئيسية التي يتوقف عليها التفاهم بين الزوجين إلا أنها تختلف من شخص لآخر، فالعمر ليس بالأرقام ولكن بحجم الخبرات والتجارب والقدرة على رعاية الطرف الآخر واحتوائه، لذا كل سيدة تقرر المناسب لها من حيث العمر؛ لضمان التفاهم.

إليكم من هنا: حقوق الزوج على الزوجه في سبعة وخمسين حقًا بالاعتماد على الأحاديث والآيات القرآنية

اختيار الزوج  مسئولية كبيرة لا يكفي فيها أن تنبهر بالمظاهر التي يقدمها الطرف الآخر، ولا نتزوج لأن المجتمع يرى أن هذا هو الوقت، إننا نتزوج حينما نجد الشخص المناسب والذي حتماً يجب أن يكون لديه صفات الزوج الصالح التي وردت في الكتاب والسنة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.