محتوى يحترم عقلك

ماذا يغطي جسم الضفدع

ماذا يغطي جسم الضفدع؟ وما هي الخصائص التشريحية لجلد الضفدع وأهم وظائفه؟ من منا لا يرغب في معرفة بعض الأشياء عن الضفادع خاصةً إن كنا نراهم كثيرًا في حياتنا اليومية، فالضفادع تتواجد كثيرًا حول المستنقعات والبحيرات والحدائق بشكل عام، لذلك سنعرض لكم إجابة هذا السؤال من خلال موقع زيادة.

ماذا يغطي جسم الضفدع

من المتعارف عليه أن الضفادع تنتمي إلى المملكة الحيوانية، وتصنف من الفقاريات، وشعبة الحبليات، وفئة البرمائيات، ورتبة البتراوات التي تنقسم إلى عدة عائلات، وهذا التصنيف لا يكون لديه أية قشور أو غشاء خارجي، لذلك فإن الضفادع يكون لها نفس الحال.

لذلك فإجابة سؤال ماذا يغطي جسم الضفدع، هي أن الغطاء الخارجي لها يتكون من طبقة رطبة من الجلد ورقيقة للغاية، وتُحيط بها الغدد المخاطية اللزجة، حتى تقوم بحماية الجلد من الجفاف.

بالإضافة إلى المساهمة في جعل جلد الضفدع يُحافظ على التوازن الجيد بين الملح والماء في الأنسجة الداخلية التي تُكون داخل جسمه.

اقرأ أيضًا: معلومات عن الضفدع للاطفال

خصائص جلد الضفدع

بعد أن تعرفنا إلى إجابة سؤال ماذا يغطي جسم الضفدع، وجب علينا أن نذكر لكم بعض الخصائص التي يتميز بها جلد الضفدع بشكل عام، وهذا ما سنعرضه لكم من خلال النقاط التالية:

  • من أهم الخصائص التي يتمتع بها جلد الضفدع أنه قابل لتغير درجة لمعانه، وذلك من خلال قدرة الضفدع على تحريك الصبغة الداكنة التي يتكون منها الجلد في الأساس إلى الأعلى والأسفل عن طريق الخلايا حاملة الصباغ (melanophores)، وبفضل هذه الخلايا يتميز الجلد بأنه رطب ومرن على الدوام.
  • يحتوي جلد الضفدع على بعض الخلايا الغير ليمفاوية التي تتواجد في الغدد الحبيبية، وتلعب هذه الخلايا بدورها على إنتاج الكثير من المواد المضادة للأكسدة والتي تُعرف بالببتيدات المضادة للبكتيريا والفطريات والفيروسات، وقد منَّ الله سبحانه وتعالى على الضفدع بهذه الخلايا، حتى يحميه من البكتيريا والفيروسات التي تتواجد بالطبع في الوسط الذي يعيش فيه.
  • فمن المتعارف عليه أن المستنقعات المائية دائمًا ما تحتوي على كائنات دقيقة تقوم بدور البكتيريا، وتعمل على التأثير بالسلب على الضفادع.
  • يتمتع جلد الضفدع بالنفاذية العالية، وهي التي تسمح له بانتشار الغازات بشكل سليم وسهل وسلس أثناء تواجده في الماء وحتى يتمكن من القيام بالأنشطة الحيوية، ومن أهم الخصائص التي تأتي للضفدع من خلال هذا الأمر أن الماء يُمكنه المرور من جلد الضفدع بكل سهولة ويسر، وهذا ما يُعرف باسم الخاصية الأسموزية.

وظائف جلد الضفدع

من خلال حديثنا حول إجابة سؤال ماذا يغطي جسم الضفدع، فمن الجدير بالذكر أن الخصائص التي يتمتع بها جلد الضفدع تجعله يقوم ببعض الوظائف التي تُميزه عن باقي الكائنات التي تتبع ذات التصنيف الخاص به، والآن سنعرض لكم بعض من هذه الوظائف من خلال الفقرات التالية:

1- حماية الضفدع

يمنع جلد الضفدع دخول الجراثيم والطفيليات والبكتيريا التي تتواجد في البيئة التي يعيش فيها، وذلك من خلال قيامه بعمل حاجز فيزيائي يعمل على إنتاج العديد من المركبات التي تعمل على منع هذه الطفيليات من الدخول إلى أنسجة الضفدع الداخلية وتقتلها بمجرد وصولها إلى جلده، كالمركبات الببتيدية على سبيل المثال.

2- القدرة على التنفس

في إطار حديثنا حول إجابة سؤال ماذا يغطي جسم الضفدع، فتعمل الغدد المخاطية التي تتواجد على سطح جلد الضفدع على امتصاص الأكسجين الذي يتواجد بحالة سائلة في الماء، والذي يتواجد في الهواء كذلك.

بالإضافة إلى أنه يعمل على إفراغ ثاني أكسيد الكربون الناتج من عملية التنفس في الهواء، حتى لا يؤذي الرئة الخاصة بالضفدع، ولهذا السبب كان جلد الضفدع رقيق حتى يتمكن من عمل هذه العملية بكل بساطة.

من الجدير بالذكر أن لهذا السبب لا يتمكن الضفدع من التنفس بشكل جيد إلا إذا كان بالقرب من البيئات المائية أو الرطبة على الأقل، لأنه يأخذ الأكسجين من الهواء والماء معًا.

اقرأ أيضًا: ماذا يسمى السطح السفلي الفاتح اللون في الضفدعة

3- المسامية وامتصاص الماء

يتمكن جلد الضفدع من شرب أو امتصاص الماء طوال اليوم، حتى يُحافظ على نسبة رطوبته إذا كان في المياه أو خارجها، إلى جانب أن الغدد المخاطية التي تتواجد على سطح الجلد تُحافظ كذلك على رطوبته كثيرًا، وذلك من خلال المخاط التي تقوم هذه الغدد بإفرازه.

من أهم الخصائص التي يتمتع بها جلد الضفدع وتُساعده في امتصاص الماء، أنه خشن وجاف، بالإضافة إلى أنه مُتعرج كذلك، مما يؤدي إلى منح الجلد مساحة أكبر حتى يمتص أكبر قدر من الماء، خاصةً من البيئات القاحلة التي تكون فيها نسبة الماء ضئيلة جدًا.

يُساعد هذا الأمر أيضًا في جعل جسم الضفدع تحت درجة حرارة عالية خارج الماء، وبداخله تكون الحرارة منخفضة، حتى لا تؤثر درجة حرارة الماء على ضغط دم الضفدع، وتؤدي إلى هلاكه بشكل عام.

4- الحماية وتغيير اللون

من أهم مميزات ووظائف جلد الضفدع أن له قابلية لتغيير لونه إلى الكثير من الألوان كالأخضر الداكن، أو الأسود، أو البني على سبيل المثال، والذي يقوم الضفدع باستخدامها بغرض التمويه والحماية، وهذا ليس فقط ما يتميز به جلد الضفدع عند الحديث عن الألوان.

حيث يتواجد في جلده بعض البقع الداكنة التي تتناوب مع الألوان الزاهية، فإذا كان الضفدع يتخذ اللون الأخضر سواء الداكن أو الفاتح على سبيل المثال، ستكون هذه البقع سوداء وهكذا.

هذا الأمر يُساعده أيضًا على الحماية من الحيوانات التي تتواجد في الوسط الذي يعيش فيه، حيث يظن الكثير من الحيوانات والبشر كذلك أن هذه البقع الداكنة سامة، مما يؤدي إلى الابتعاد عنه وعدم لمسه، خاصةً عند رؤية العلامات الحمراء أو الصفراءفاقعة اللون التي تتواجد على جانبي الأطراف السفلية.

من الجدير بالذكر أن هذه الخاصية لا يتمتع بها جميع أنواع الضفادع المختلفة، بل معظمها فقط الذي يتمتع بهذا الأمر، حيث يُعد الضفدع الأمريكي الذي يعيش على الأشجار، هو أكثر الأنواع القادرة على تغيير ألوانها، حيث يتمكن من تغيير لونه بحسب لون البيئة، مما يعطيه حماية أكبر.

اقرأ أيضًا: ما اسم أنثى الضفدع

5- تغيير الجلد

يقوم الضفدع بتغيير جلده بشكل يومي، تحديدًا الطبقة الخارجية من الجلد، وذلك يتم من خلال الالتواء المتواجد في الجلد عند الرقبة، حيث يقوم بإزالته من رأسه، ولكن يجب العلم أن الضفدع في أغلب الأحيان لا يتمكن من إزالة هذه الطبقة الخارجية بالكامل، بل يزيل جزء منها كل يوم، حتى تُزال بشكل نهائي.

حيث يتكون جلد الضفدع من طبقتين رئيسيتين هما؛ البشرة والأدمة، فالبشرة تنقسم بدورها إلى خلايا طلائية حرشفية، التي تتكون من ثلاث طبقات وهي: الطبقة القرنية، والطبقة الشوكية، والطبقة الجرثومية بالترتيب من أعلى لأسفل، أما الأدمة فتتكون من نسيج ضام فقط.

هو عبارة عن مجموعة من الألياف الكولاجينية التي تنقسم بدورها إلى طبقتين، وهم: الأدمة الإسفنجية، والأدمة المدمجة، ويتخلل هذه الطبقات مجموعة من الغدد التي تختلف في نوعها وفي وظيفتها كذلك، كالغدد المخاطية، والغدد المختلطة الصغيرة، والغدد الحبيبية على سبيل المثال.

التقسيم التشريحي لجسم الضفدع

من خلال حديثنا حول إجابة سؤال ماذا يغطي جسم الضفدع، فمن المتعارف عليه أن للضفدع مظهر فريد من نوعه لا يتشابه مع أي نوع من أنواع الحيوانات التي تتبع نفس الفصيلة الخاصة به، فمن أهم مميزات جسم الضفدع والتي تُميزه عن باقي فصيلته أنه لا يحتوي على الخياشيم.

بل تعمل بدورها مسامية الجلد، والغدد المخاطية التي تتواجد على سطحه، أما عند الحديث عن التقسيم التشريحي الخاص به، فهو يتكون من رجلان طويلتان خلفيتان، وهذه الأرجل هي التي تُساعده على القفز.

مع وجود العمود الفقري الذي يتكون من بعض الفقاريات المرنة، والتي ترتبط مع بعضها البعض من الخلف من خلال العظمة الذيلية التي يُطلق عليها العصعص، ومن الجدير بالذكر أن حجم الذيل الذي يُغطي هذه العظمة من الخارج يختلف باختلاف أنواع الضفادع، ولكنه يتراوح بشكل تقريبي من 10ملم إلى 30 ملم.

يكسي العمود الفقري من الجانبين بطبقة من اللحم والجلد، ونأتي في الحديث إلى الرأس التي تتكون من عينين، وهما يمتلكان ثلاثة أغشية، الأول عبارة عن غشاء شفاف حتى يحمي العين من الأتربة والمياه سواء تحت سطحها أو فوقها، أما الأغشية الباقية فهي عبارة عن أغشية ضبه شفافة ومعتمة.

يمتلك الضفدع أذنين، بحيث تكون واحدة على كل جانب من جوانب الرأس، وفي أغلب الأحيان تكون الأذن مُغطاة بطبقة من الجلد تتشابه مع جلد الجسم، أما فم الضفدع فهو يحتوي على أسنان صغيرة مُخروطية الشكل، في صف واحد، بحيث يكون في صف اللثة العلوية فقط، حيث يحتوي فم الضفدع على لثة سفلية، ولكنها خالية من الأسنان.

اقرأ أيضًا: هل يجوز أكل الضفدع؟

أنواع الضفادع

كما سبق القول إنه توجد الكثير من الأنواع الخاصة بالضفادع، والتي يتميز كل نوع منها بوجود شيء يختلف عن الآخر، لذلك من خلال حديثنا حول ماذا يغطي جسم الضفدع، سنعرض لكم الآن هذه الأنواع في النقاط التالية:

  • الضفدع الأرجواني.
  • الضفدع البرازيلي.
  • الضفدع الفيتنامي.
  • ضفدع الطماطم.
  • الضفدع الإفريقي.
  • ضفدع السلحفاة.
  • ضفدع المطر الأسود.
  • الضفدع الذهبي البنمي.
  • الضفدع السام.
  • ضفادع بكمن.
  • ضفدع مالاجاسي.
  • الضفادع الفيتنامية.
  • الضفدع الزجاجي.
  • ضفادع جالوت.
  • الضفادع داروين.
  • ضفادع جولدن مانتيلا.

عند الإجابة عن سؤال ماذا يغطي جسم الضفدع، فمن المتعارف عليه أن هناك الكثير من الأنواع الخاصة بالضفادع، ولكن على الرغم من ذلك، إلا أن مكونات جلد الضفدع لا تختلف كثيرًا في هذه الأنواع.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.