ما معنى غسيل المخ

ما معنى غسيل المخ؟ وما هي أشكال التحكم في التفكير؟ فمصطلح غسيل المخ أو الدماغ استخدم لأول مرة من قبل إدوارد هنتر بعد الحرب الكورية سنة 1950 ميلاديًا، وقد كان يصف به حالة الأمريكيين بعد عودتهم من أسر الصين لهم، وتبينهم للعقيدة الشيوعية المناقضة للعقيدة الليبرالية.

لهذا نحن في موضوعنا هذا، ومن خلال موقع زيادة سنساعدك في معرفة ما معنى غسيل المخ؟ وكل الأمور المرتبطة به بشيءٍ من التفصيل.

ما معنى غسيل المخ؟

إن غسيل المخ أقصى غزو لخصوصية الإنسان، فهو لا يهدف إلى التحكم في طريقة تصرف الناس وحسب، لكن أيضًا في الأشياء التي يفكرون فيها، كما أنه يمثل المعنى الحقيقي لفقدان الحرية بشكل لا إرادي، فهو الإقناع القسري والتحكم في الآخرين من خلال السيطرة على عقولهم.

يدخل غسيل المخ في العديد من المجالات، وهو ما يدفعنا للسؤال ما معنى غسيل المخ؟ الذي يدخل في السياسة وفي الدين، ووسائل الإعلام والإعلانات، بل وكذلك في التربية والصحة العقلية وحتى في القضاء والجيش.

إن غسيل المخ هو شكل من أشكال التأثير الاجتماعي، لكنه شكل متطرف منه، حيث يعمل على استخدام آليات يقوم بعض المتخصصين في دراستها وفهمها بشكل واسع حتى يتمكنوا من تطبيقها، وبالطبع فإن هذا التأثير يتفاوت ويختلف من حالة إلى أخرى.

إن هذا التأثير الذي يطلق عليه غسيل المخ يتم بعدة طرق، منها التسلل أو استخدام القوة أو كل منهما معًا، ويتم فيه إعادة تشكيل عقل شخص ما.

لكن نشير في البداية إلى عدم وجود أي أدلة علمية توضح ما يحدث في الدماغ مباشرة خلال غسيل المخ، حيث إن الاعتراضات الخلقية تمنع هذه الفحوصات، لكننا هنا سنساعدك في فهم ما معنى غسيل المخ؟ والعمليات الطبيعية التي تحدث عند غسيل المخ.

يعرف غسيل المخ في قاموس أكسفورد الإنجليزي على أنه تغيير للعقل بصورة جذرية، بحيث يتحول صاحبه إلى إنسان آلي أو دمية حية، بدون حتى أن يلاحظ هو ذلك، فهدف غسيل المخ هو خلق آلة من لحم ودم لها معتقدات وآليات تفكير جديدة، ويصبح صاحب الجسم أسير.

اقرأ أيضًا: ما الفرق بين المرض النفسي والعقلي؟

تاريخ أسلوب غسيل المخ

ولد مصطلح غسيل المخ أو الدماغ أثناء الحرب الكورية، وليس العالمية الثانية كما يظن البعض، على الرغم من أنه بالفعل تم استخدامه فيها، فقد نشأ المصطلح عام 1950 ميلاديًا عندما قامت دولة كوريا الشمالية بغزو كوريا الجنوبية بدعم من الصين الشيوعية.

كما قامت الأمم المتحدة، والتي كانت حديثة النشأة آنذاك بإرسال قواتها من جنسيات متعددة، وقد لاحظت الولايات المتحدة الأمريكية شيئًا عجيبًا ظهر على الجنود الأمريكيين خاصتها الذين كان قد أسروا من قبل قوات العدو.

حيث لاحظت أن الجنود حدث لهم تحول كبير في طريقة تفكيرهم ومعتقداتهم، فهم تحولوا على ما يبدو إلى الفكر الشيوعي، وقد أصبحوا على استعداد لرفض موطنهم الذي يحملون اسمه، وتغنوا بالطريقة الماوية الصينية في الحياة.

لهذا بدأت الولايات المتحدة الأمريكية في عمل دراسات على ما أطلق عليه إدوارد هنتر عملية غسيل الدماغ، وبدأ الناس يتساءلون ما معنى غسيل المخ؟ فوصف هنتر ما يحدث على أنه ظاهرة عجيبة ومقززة للغاية، حينما تعامل مع أحد الأشخاص الذين تعرضوا لهذا التأثير.

إذ أشار أن الجندي منهم يسترسل في مجموعة من الأفكار البعيدة تمامًا عن أصله ومعتقداته الأساسية، فهو يتكلم عنها بمنتهى البساطة من بدايتها إلى نهايتها، حتى وإن كانت تلك الأفكار الجديدة سخيفة جدًا، كما لاحظ أنه تحت إكراه عجيب، على الرغم من ذكره أنه لم يوجه أي نوع من العنف.

لكن هذا التأثير الذي وقع على الأسرى لم يكن هينًا أبدًا، فلم يصبح الأسرى قادرين على استخدام إرادتهم الحرة، حتى في المواقف التي لا يكونون فيها مأمورين من أحد، أو مكرهين على شيء، كأن غرائزهم وحدها هي التي تتحكم فيهم، مع شعور غريب بنشوة تجاه هذه التقيد.

ولادة مفهوم غسيل المخ وتطوره

إن الباحث حول ما معنى غسيل المخ؟، سيجد أنه كان في البداية يشير إلى آلية سياسية تستخدمها الدولة للسيطرة على المنشقين سواء كانوا مواطنين أو أجانب، وقد شاع ذلك في النظم الشمولية، ولكن بعد تطوره وانتشاره أصبح لا يرتبط بالمجال السياسي وحسب.

بل سرعان ما انتشر في مجالات أخرى وعلى نطاق واسع، وقد كانت تصفه الثقافة الغربية على أنه تهديد شمولي كبير لها، نتيجة هوس المعسكر الشيوعي والمعسكر الرأسمالي في مناهضة بعضهم البعض، ومحاولة كل جانب في جذب جماهير ومؤيدين وإشراكهم في صفوفهم.

لكن أصبح المصطلح فيما بعد أكثر شمولًا مما سبق، وأصبح يُستَخدَم للتحوير العفوي المقصود به محاولة التأثير في عقول الناس، وأصبحنا نسمع كثيرًا اتهامات متعددة لوسائل الإعلام والصحافة والتلفاز وغيرها، بأنهم يحاولون تغيير عقل الجماهير وغسيل مخهم، وإقناعهم بأفكارهم.

أصبح كذلك يُستَخدَم كمصطلح للإهانة والتعبير عن التهكم، على عكس فترة الخمسينات التي كانت ينتشر فيها هذا المصطلح بشكل يرعب النفوس، إذ أنه كان يجعل الإنسان يخاف من فقدان سيطرته وإرادته الحرة، بل وحتى الخوف من فقدان الهوية، فكان معناه مرادفًا للشر.

مظاهر غسيل المخ

في سياق موضوعنا ما معنى غسيل المخ؟ هناك بعض المظاهر المتعلقة بغسيل الدماغ لا بد من ذكرها:

إن غسيل المخ والسياسة لا يمكن فصلهما كما يعتقد البعض، وهذا لا يعني أن لهما نفس المعنى، بل هناك حالة من التشابك بينهما، لكن يمكن بالتأكيد فصلهما عن بعض فصلًا وظيفيًا، مثل باقي مظاهر غسيل المخ.

إن وجه التشابك بين غسيل المخ والسياسة، هو أن غسيل المخ وظيفته السياسية هي التعبير عن الإساءة، وبالتالي فإنه من الممكن اعتباره آلية من آليات السياسة، لكن نشير إلى أنه ليست مجرد تقنية عند الساسة، بل هو حلم ورؤية وسيطرة ليس على السلوك وحسب بل على التفكير أيضًا.

أحد مظاهر غسيل المخ هو الإقناع، لكن غسيل المخ أكثر إرغامًا وطموحًا وقسرًا من مجرد الإقناع البسيط، إذ إنه آلية لتعديل الأشخاص الذين لا يتجاوبون بشكل تلقائي مع ما يدس إليه، فإن نجح هذا الأسلوب يمكنه أن يعيد تشكيل هوية الأفراد الذاتية.

تأخذ عملية غسيل المخ على مظهر الملاذ الأخير، والاختيار الوحيد كي تسدل ستائرها على أهدافها الحقيقية، وعلى الهاوية التي تقود الأفراد إليها، ويمكن أن نقدم لكم مثال يوضح لكم أكثر مظاهر غسيل المخ انتشارًا:

  • قيام مجموعة من الأشخاص، بعملية انتحارية جماعية طوعية.
  • تعاطف مجموعة من ضحايا جرائم الاختطاف مع خاطفيهم، مثل باتي هيرست حفيدة وليام راندولف أحد أشهر الإعلاميين في الولايات المتحدة الأمريكية، التي تعاطفت مع من قاموا باختطافها التابعين لجيش التحرير التكافلي.

مفهوم الملاذ الأخير

إن فكرة الملاذ الأخير لا يمكن إنكارها عند الحديث عن مظاهر غسيل المخ، وما معنى غسيل المخ؟، لذا سنعرض لكم هذا فيما يلي:

الاختلاف المعرفي وغسيل المخ

إن الفارق أو الاختلاف المعرفي هو غرابة المعتقدات الجديدة على الشخص مقارنة بالمعتقدات القديمة، ولكن هذا يتم قياسه حسب الموثق، حيث إن اعتقاد شخص أن لاعب فريقه هو أفضل لاعب في العالم، وجزمه بأن ذلك بسبب أن مخه قد غسل، لن يعرضه لتعاطف كبير.

لكن على العكس في المثال الذي ذكرناه عن الشابة الأمريكية التي اختطفت بسطو مسلح، إذ أن قصتها تدل على تطبيق غسيل المخ عليها، وبالتالي تحصد الكثير من التعاطف.

أهم تقنيات غسيل المخ

إن غسيل المخ كما ذكرنا يعتبر مجموعة من الجهود المنظمة بشكل آلي، التي يتم استخدامها من قبل دولة أو جماعة أو حتى فرد، كي تقنع شخص آخر بقبول أمر ما معين، أو عقيدة أو فكر، يتم تطبيقها بأشكال عديدة كي يتم التلاعب بالعقل البشري، وكبح إرادته في الرفض، وإعاقة رغبته.

إن التقنيات والآليات التي يتم استخدامها في أغلب الحالات عادة ما تكون موحدة إلى حد ما في أغلب الحالات، لكن بالطبع شدة الضغط وطبيعته سوف تختلف على حسب أهمية الموضوع وطبيعة المطبق عليه، وكذلك جوانب القضية نفسها، ومدى كفاءة المسؤولين عن القيام بعملية الغسيل.

لهذا في سياق موضوعنا ما معنى غسيل المخ؟، سنعرض لكن أهم أساليب وتقنيات غسيل المخ فيما يلي:

السيطرة الكاملة

إن السيطرة الكاملة تتمثل في وضع الشخص في عدة مضايقات وإزعاجات نفسيه بشكل مستمر، وهذا من خلال إخضاع هذا الشخص لاستفزاز نفسي قاسي، فعلى سبيل المثال إن كان هذا الشخص أسيرًا أو سجين، يتم تطبيق قواعد صارمة عليه، وتشتمل على ساعات نومه وساعات استيقاظه، لإقناعه أنهم يمتلكون القدرة الكافية وهو عاجز.

إشعار السجين بعدم اليقين

يستخدم هذا الأسلوب مع السجناء، ولكن انتشر أكثر في زمن الأسرى والحروب، حيث يتم اعتقال الشخص وخلال الأسابيع الأولى من اعتقاله، لا يبلغه أي شخص بالتهم المنسوبة إليه، وفي نفي الوقت تتم مطالبته بالاعتراف على الفور بما قام بارتكابه، فيجد نفسه في معضلة صعبة.

أسلوب العزل

يتم عزل الأشخاص المراد عمل غسيل مخ لهم، بشكل فردي، وإبعادهم عن التواصل مع الآخرين، وهو ما يسهل على القائم بغسيل المخ، إعادة بناء شخصية السجين أو الأسير أو المعتقل وتشكيلها كما يشاء، وكما خطط.

أنواع غسيل المخ

كما تحدثنا حول ما معنى غسيل المخ؟ وذكرنا المقصود بمصطلح غسيل المخ، لا بد من التعرف على أنواع غسيل المخ.

غسيل المخ بالقوة

عند الحديث حول ما معنى غسيل المخ؟، فلا بد من طرح أسلوب غسيل المخ بالقوة.

حيث يتم غسيل المخ بالقوة من خلال بعض التفاعلات بين غاسل الدماغ والضحية بشكل شخصي وقسري للغاية، سواء كان غاسل المخ يسير وفقًا لأجندة خاصة به أو يتصرف بصفته جزء من نظام اجتماعي كبير، وذلك كما حدث عند تعديل التفكير الشيوعي.

يرتكز غسيل المخ بالقوة كما ذكر جورج أوريل وإدوارد هنتر على الإكراه والعواطف، وعدم تكافؤ قوى الأطراف، كما يعتمد على التفاعلات المتبادلة التي يتم تكثيفها للتأثير بشكل أسرع، على الرغم من أن القدرة على غسيل المخ بشكل عام تستغرق وقت أكبر.

إن الحكومات لم تقم باستعمال غسيل المخ بشكل كبير، في بداية ظهور الفكرة والمصطلح، لكن الجماعات الصغيرة تستطيع استعماله بصورة أكبر، وهذا لأن المجموعات الصغيرة مثل الأحزاب أو الطوائف الدينية تمتلك مساحة أكبر للوصول إلى الناس، بل أيضًا الاقتراب جدًا من بيئتهم.

لهذا فإننا نؤكد أنه في أغلب التقنيات تكون الفرصة للتأثير والإقناع، وغسل المخ أكبر عند المجموعات الصغيرة، وجماعات المصالح، والأحزاب، منه عند الحكومات، خاصة في هذا العصر الذي يتيح للمجموعات الصغيرة امتلاك كافة أدوات التأثير والإقناع للجمهور.

اقرأ أيضًا: ما هو العنف الروحي

غسيل المخ بالإعلان

يرتبط غسيل المخ بالإعلان ولكن في حالات قليلة جدًا، فعلى سبيل المثال، عند قيام إحدى الطوائف الدينية بفرض نظام فكري ما، أو مذهبي على أتباعها، فإنها قلما تستخدم إعلانات هادفة لغسيل المخ إلا بشكل محدود، على صعيد آخر نجد أن الموضوع يختلف في إنجلترا.

حيث نجد أن الإعلانات على التلفزيون البريطاني تفرض خلفية رأسمالية وحرية فردية ونمط استهلاكي في صورة ضمنية مؤثرة على المواطنين، حيث إن طريقة الأسلوب الإعلاني الذكي، شكل من أشكال التأثير القوي، والذي لا يمكن أبدًا الاستهانة به، ويعبر كذلك عن غسيل المخ بالتسلل.

غسيل المخ بالتسلل

عند الحديث حول ما معنى غسيل المخ؟، فلا بد من طرح أسلوب غسيل المخ بالتسلل، حيث إن غسيل المخ بالإكراه أو التسلل جزء من عدة تقنيات في التأثير، وهي تمتد من التلفاز وصولًا لمرحلة الإرهاب، فالتأثير بالتسلل يبدأ من أخف درجات الإقناع، وصولًا لتقنية الإكراه الكارثي لغسيل المخ.

تأثير غسيل الدماغ على العواطف والأفكار

إن مفهوم غسيل المخ حسب تعريف علماء النفس، هو مفهوم وجداني ومعرفي في نفس الوقت، بمعنى أنه يدخل على العقل والقلب، أي أنه يؤثر على المنطق والعواطف، حيث يثير غسيل المخ مخاوف من فقدان السيطرة على الذات والشعور أو الأفكار.

إن هذا الخوف من التأثر يعد تأثرًا بحد ذاته، حيث يشعر الأشخاص بالخوف من فقدان هويتهم الذاتية، وهو أمر يشكل خطرًا على الذين يعانون من اضطرابات نفسية في الشخصية، مثل المصابين بمرض الانفصام.

كما أن غسيل المخ لا يتسبب للضحية في الخوف من فقدان السيطرة وحسب، بل إنه يؤثر كذلك على التصرفات الخارجية، لكن الأشخاص الذين ينجح معهم غسيل المخ بشكل كبير، ولا يشعرون أبدًا بهذا الخوف، ولا حتى أنه تم التأثير عليهم، لأنهم بالفعل قد تمت برمجتهم بشكل كلي.

العوامل التي تسهل غسل الدماغ

في سياق عرضنا ما معنى غسيل المخ؟ لا بد من الإشارة إلى أن هناك بعض الأمور التي ترتبط بغسل الدماغ، وتسهل على من يقوم به إيقاع الضحايا، ومن هذه العوامل ما يلي:

  • تعريض الضحية لصدمة نفسية مفاجئة.
  • تعريض الضحية للتهديد طوال الوقت.
  • إدخال الضحية أو تهديدها بإقحامها في المواقف الصعبة للغاية، مثل المعارك الدامية، أو الحرب، أو الكوارث بأنواعها.
  • ن تعريض الضحية للأذى النفسي بكافة أشكاله.
  • تعريض الضحية للأذى الجستعريض الضحية للأذى الجسدي، والإرهاق العصبي المستمر، مثل النوم المتقطع، والسهر بشكل متواصل، وتحديد ساعات النوم واليقظة على حسب ما يريد القائم على غسل المخ، وبالطبع فإن هذا يتم في معسكرات الاعتقال للأسرى، والسجناء.
  • تعريض تعريض الضحية للجوع أو للعطش بشكل مجحف للغاية.

الفارق بين الحرب النفسية وغسيل الدماغ

حينما يتم السؤال عن معنى غسيل المخ، فإن البعض يعتقد أنه هو الحرب النفسية، وأن لهما نفس المعنى، ولكن هذا غير صحيح، حيث إن الحرب النفسية عبارة عن استخدام منظم للدعاية بشكل منهجي، من أجل التأثير على أفكار ومشاعر وسلوكيات الآخرين، للوصول إلى مصلحة خاصة.

حيث إن الحرب النفسية هي أحد الأساليب الاستراتيجية التي تستعملها الدولة في تحقيق أهدافها السياسية الخاصة بها، وهي يمكن أن تتم في أي وقت، حيث يتم استخدامها وقت السلم ووقت الحرب، دون أن يشعر ضحايا الدولة الأخرى أنهم محاربون.

كما إن لها أشكال عديدة، ومن أبرز أشكالها غسيل المخ، هو أنه لا يتم بوسائل مادية أو من خلال القوة والإكراه، بل عن طريق التقنيات الحديثة، والتكنولوجيا، والسينما والفن، ووسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي، ويتم فيها كذلك استخدام الشائعات، تمامًا كما يُدَس السم في العسل.

أهداف غسيل المخ

في سياق عرضنا ما معنى غسيل المخ؟ يجب التطرق إلى أهدافه، حيث إن له العديد من الأهداف، والتي من الممكن إجمالها فيما يلي:

  • تهدف عملية غسل المخ للوصول بالشخص المستهدف غسل دماغه إلى درجة يصبح فيها فاقد للإحساس بالواقع، ومشوش التفكير، ويشعر بالإهانة الشديدة والذل أو الضعف، كما أنه لا يتمكن من مقاومة ما يتلقاه، وهذا ما يجعله سهل الاستسلام والإذعان.
  • يهدف كذلك غسيل المخ إلى شل الإرادة الحرة للشخص، وشل قدرته على التفكير بالطريقة التي كان يفكر بها من قبل، حيث تبدأ معتقداته بالانهيار والتبدد، ليتمكن القائم على غسيل المخ، باستبدالها بأفكار جديدة، ومعتقدات تخدم مصلحته، وهدفه الأساسي.
  • يهدف غسيل المخ إلى جعل الشخص، سهل الإيحاء، وأكثر قابلية على الموافقة والقبول بما يطلبه منه القائم على غسيل المخ، كما يصبح سهل التلقين.
    كما تصبح محاولات إقناعه بالأفكار الجديدة أسهل بكثير، أما عقائده القديمة، فهو لا يتذكرها من الأساس، ومدى أهميتها له.
  • يهدف غسيل المخ إلى جعل الشخص يستنكر الماضي، ويبدي الاستعداد الكبير على تلقي قواعد السلوك الجديد، ويظهر ذلك عند مناقشته في أفكاره الجديدة.
    حيث يبدأ في الاسترسال فيها من بدايتها إلى نهايتها بشكل تفصيلي، ويظهر لنا مدى إيمانه بهذه الأفكار، وعدم رغبته في العدول عنها.

إعادة تشكيل المخ بعد غسل الدماغ

إن الهدف المؤكد لغسيل المخ، والذي لا يوجد أي خلاف حوله هو إنهاك القوة النفسية والعقلية والجسدية للضحايا، وذلك من أجل التمكن من الاستحواذ على مشاعرهم، والتحكم في أفكارهم، والسيطرة على معتقداتهم وفكرهم وسلوكهم واتجاهاتهم بشكل عام.

يتم ذلك من خلال تطهير عقل الضحية تمامًا من أي مبادئ قديمة، وإقناعها بعدم جدواها، وحينما يصبح العقل ناصع البياض، وفارغ تمامًا من هذه الأفكار يبدأ القائم على غسيل المخ في تشكيل وترسيخ الأفكار الخاصة به في عقل الضحية، ولكن ليست بنفس قواعد الأفكار السابقة.

إنما يؤسسها على قواعد أكثر ثباتًا، وأقل قابلية للتغيير، وهو ما يفسر لنا حالات الجنود الأمريكية بعد تحررهم من الأسر، وعودتهم إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وكيف وصف المفكر إدوارد هنتر وضعهم، بعد أن تمت برمجتهم بشكل كامل على الأفكار الجديدة.

إن غسيل المخ هو فعل معتمد، فهو سلوك مقصود من قبل الشخص الذي يقوم به، لكن لا يشترط أن يكون الهدف المقصود أو نية القاصد خبيثة، فقد يعتقد من يفعله تجاه شخص آخر، أن تلك الضحية سوف تستفيد من عملية تعديل الأفكار، وإعادة التعليم، ونحن لا نستطيع معرفة نية القاصد.

نشير إلى أن المحاولات الهادفة لتغيير مخ شخص ما، لا يمكن اعتبارها أنها غسيل مخ، وإلا لتم اعتقال الكثير من المحامين، وهيئات المحلفين، والقضاة في كثير من البلدان.

اقرأ أيضًا: هل يمكن الشفاء من كهرباء المخ

ممارسة غسيل المخ في الوقت الحالي

إننا قد أشرنا في موضوعنا حول ما معنى غسيل المخ؟ إلى أن أغلب حالات غسيل المخ كانت تتم بشكل أساسي في السجون، والمعتقلات الخاصة بأسرى الحروب، وكذلك المعتقلين لرفضهم للأنظمة أي أن أهدافه كانت سياسية بشكل أساسي، أما الآن فقد تغير الأمر.

حيث أصبح يُمارس غسيل المخ على نطاق أوسع، فمن الممكن لأشخاص عاديين أن يقوموا بممارسته على العديد من الناس دون أن يشعروا بذلك، فقد أصبحت وسائل الإعلام تستخدمه بشكل كبير، بالإضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعي.

كما يُمارس في مكاتب الشرطة، ومكاتب التحقيق، وفي المخابرات، ومع الجواسيس، كما يتم استخدامه من خلال الفن بكل أنواعه، والمسلسلات والأفلام وحتى الأغاني والكتب، ويُمارس من قبل القوى الكبرى في السينما بشكل أكبر.

كما يقوم به المسوقين والمنتجين للسلع والخدمات، من خلال وسائل الدعاية والإعلان، وأساليب الترويج والإقناع المختلفة، وهو ما يوضح ما معنى غسيل المخ؟ بصورة بسيطة جدًا في الوقت الحاضر.

التحكم في أفكار بعض الأفراد من الأمور التي يمكن التغاضي عنها، ولكن من الصعب تقبل تغيير مبادئ وانتماء الأشخاص عبر استخدام الوسائل الملتوية في غسيل المخ.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.