علام يدل كثرة أسماء سورة الفاتحة وأسباب نزولها ودروسها التربوية

علام يدل كثرة أسماء سورة الفاتحة نجيب عليه اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه من المعروف أن سورة الفاتحة الأولى في كتاب الله عز وجل بالنسبة للترتيب، ولها أسماء عديدة منها الكتاب، وأم القرآن، والسبع المثاني، والشافية، والكافية، وشرفها الله تعالى بافتتاحه به كتابه عز وجل، كما يجب على المسلمين أيضًا قراءتها في كل ركعة من ركعات الصلاة وجعلها صحيحة، وتلاوتها ركن من الصلاة، فلا تقبل الصلاة بدونها، يقال أن آياتها  تجمع معاني جميع آيات القرآن، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على علام يدل كثرة أسماء سورة الفاتحة بالتفصيل.

علام يدل كثرة أسماء سورة الفاتحة

  • تشير كثرة أسماء سورة الفاتحة إلى أهميتها في القرآن، وقد أتت في بداية القرآن، ونظل نرددها في بداية صلاتنا، إضافة إلى إننا نتلوها يوميًا وهذا يجعل لها أهمية كبيرة جدًا.
  • من بين الأسماء الشائع استخدامها، هناك عشرين اسمًا قرآنيًا من أسماء الفاتحة الكريمة، مما يدل على مكانتها الرفيعة وشرفها العالي، منها: فاتحة الكتاب، والنور، والوافية، الشافية.
  • حيث أن لها تأثير علاجي عند إصابة العين أو والحسد أو حدوث أمراض بشرية، إضافة إلى الأسماء المتعددة التي تسمى: الأساس، السبع المثاني، الكنز، الشكر والصلاة، الحمد، الشفاء والرقية، إضافة إلى تسميتها بالقرآن العظيم.
  • لقد اكتشف علماء الشريعة والدين أن تعدد الأسماء يرجع إلى مكانتها وشأنها، والسبب في ذلك لا يقبل المسلمون لأداء الصلاة إلا ويتلوها في أول الصلاة.
  • كما أنه يتكرر قرأتها 17 مرة في اليوم في كل صلاة فرض يؤديها المسلم.
  • على الرغم من ذكر العلماء أطلقوا على سورة الفاتحة عشرين اسمًا، فإنهم ينسبونها إلى الرغبة في التمكن من قراءتها وأن تراجعها بكل سهولة ويسر.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عبر: فضل قراءة سورة الفاتحة 1000 مرة وسبب تسميتها ومقصاد السورة

كثرة الاسم تدل على شرف التسمية

هناك عدد كبير من الأسماء لسورة الفاتحة حوالي عشرين اسمًا، فلما تدل هذه الأسماء، وتعددها ومعناها، وهذا ما نؤكد عليه في السطور التالية:

سورة الفاتحة تسمى “أم الكتاب” “وأم القرآن”:

  • لأنها تضم ​​سلسلة من العلوم والأحكام في القرآن، إضافة إلى ذلك فسميت “أم الكتاب”، لأنها قد تقدمت كل سور القرآن، كما يبدأ المصلون في قراءتها في الصلاة.

تُعرف سورة الفاتحة أيضًا بسورة السبع المثاني:

  • لأنها تحتوي على سبع آيات، وقراءتها تضاهي قراءة القرآن كله، أي أن كل آية من سورة الفاتحة تعادل قراءة القرآن كاملًا، ولفظ “المثاني” يشير إلى تقسيم السورة إلى نصفين فالأول كان مدحًا لله تعالى، والآخر هبة وعطاء من الله عز وجل، قيل أنها حملت على اسمها لاستبعادها من سائر الكتب، أي أنه لا توجد في كتاب غير ذكر الحكيم، وغير مدرجة في كتب التوراة والإنجيل والزبور.

قد أطلق عليها سورة الحمد:

  • حيث أنها من السور التي بدأت بالحمد لله.

كذلك سورة الفاتحة تسمى سورة الكافية:

  • لأن قراءتها تكفي عن قراءة كافة سور القرآن.

يطلق على سورة الفاتحة سورة الوافية:

  • لأنها تفي كل معاني القرآن.

تسمى أيضًا بسورة الشفاء:

  • لأن لها من تأثير في علاج الأمراض وشفائها.

تُعرف أيضًا بفاتحة الكتاب:

  • يرجع هذا الاسم إلى أنها افتتحت بالقرآن، ولأنها أول سورة في المصحف، إضافة إلى التلاوة في أول الصلاة.

تسمى أيضًا سورة الأساس:

  • لأنها أول سورة في المصحف، حيث يعدها العلماء أنها أساس القرآن.

فيما تعرف ب “القرآن العظيم”:

  • لأنها تشتمل على معاني كثيرة.

إضافة إلى تسميتها سورة الرقية:

  • لأنها تستخدم في الرقية الشرعية، لأنها تُخلص الناس من الشر والغيرة من عيونهم.

ولا يفوتك التعرف على المزيد من خلال: كم عدد أسماء سورة الفاتحة وسبب تسمية سورة الفاتحة بالسبع المثاني

سبب نزول سورة الفاتحة

نزلت سورة الفاتحة لأن النبي “ﷺ” كان يهرب إذا سمع نادى ينادي من الملائكة، فقال له ورقة بن نوفل أن يكون حازما ويجيب على الداعي، ثم أتاه، فقال رسول الله “ﷺ” لبيك، ثم لقنه المنادي الشهادتين وتلى عليه سورة الفاتحة.

وقت نزول سورة الفاتحة

  • سورة الفاتحة هي أول سورة في المصحف، ولها أسماء عديدة، وتشتهر بفضائل كثيرة اختارها الله تعالى عن كافة سور القرآن، أما فيما يتعلق بالوقت المحدد لنزول سورة الفاتحة، قد اختلف العلماء في ذلك ويقال أن نزلت بمكة، وقيل نزلت بالمدينة، ويقال: نزلت مرتين واحدة في مكة، والأخرى ​​في المدينة، لهذا عرفت بسورة المثاني.
  • أما الاحتمال الأرجح أنها مكية، والدليل على هذا أن آية في سورة الحجر هي: “ولقد آتيناك سبعًا من المثاني والقرآن العظيم” مما يقصد بها “سورة الفاتحة”، وسورة الحجر مكية واستنتج من ذلك أن سورة الفاتحة هي سورة مكية.

ولا يفوتك معرفة المزيد من خلال: فضل سورة الفاتحة ١٠٠ مرة وسبب التسمية بهذا الاسم

فضل سورة الفاتحة

  • تفرد القرآن بها ولم ينزل سورة أعظم منها أو مثلها في التوراة والإنجيل.
  • إنها أعظم سور القرآن الكريم، والنبي صلى الله عليه وسلم تحدث إلى أبي سعيد بن المعلى في المسجد وذكر له عظمة هذه السورة، وأخبره أنه سوف يعلمه أعظم ما في القرآن، ثم تلا عليه سورة الفاتحة.
  • إنها ركن من أركان الصلاة، فبدونها الصلاة لا تكون صحيحة أبدًا.
  • افتتح أول المصحف بها.

دروس تربوية من سورة الفاتحة

سورة الفاتحة بها سلسلة من الدورات التعليمية، وفيما يلي بعض منها:

  • الأفضل أن تقول “آمين” عند قراءة أو سماع “سورة الفاتحة”، كما يستحب ذلك سواء أكانوا فردًا أم جماعة، أو إمامًا ومأمومًا.
  • قسم ابن القيم سورة الفاتحة إلى ثلاثة أجزاء: الأول هو الرحمة، والوسط هو الهداية، والأخير هو النعمة، والرحمة تتمثل في صفاء الإيمان ومعرفة الله تعالى، أما الهداية فهي من خلال العبادات الواردة في السورة، واتباع الطريقة الصحيحة، والسير على الصراط المستقيم، واتباع أوامر الله، وهذا هو العبد الذي رزقه الله به من النعم.
  • أشارت سورة الفاتحة إلى أن المبدأ الأساسي للتربية الإسلامية هو الجماعة، وهو ما يدل عليه استخدام ضمائر الجمع في مواضع كثيرة من السورة.
  • أوضح الله تعالى أن القرآن هو أساس الهداية وعمودها، موضحًا الرابط والعلاقة بين سورة الفاتحة وأول سورة البقرة، حيث ورد طلب إرشاد في نهاية سورة الفاتحة، ذكرت سورة البقرة في أولها أن القرآن هو طريق الهداية.

لطائف من سورة الفاتحة

حذرت سورة الفاتحة من كثير من الأمور والدروس، وإليك بعض منها:

  • لفت الانتباه إلى أهم عملين للنفس: الصدق والتوكل.
  • ذكرت أن المسلمين بحاجة إلى كل أنواع الهداية والإرشاد والنجاح والتثبيت.
  • ميِّز بين كلمتَي الله والإله: اسم الله مخصوص به سبحانه وتعالى وحده، أما الإله: هو اسم للذات المقدسة، ولا يتّصف بها إلا من يستحق العبادة، أما الإله فهو لمن يعبد على حق أو باطل.
  • وأشار إلى ضرورة الوحدة الوطنية وأن تجتمع على كلمة الحق.
  • يجب أن تكون مهذبًا عند التحدث مع الله، لأن العبد يجب أن ينسب الفضل والنعمة إلى الله سبحانه وتعالى.
  • التصريح بأهمية الصداقة الطيبة وقدوة المسلمين.

أهمية سورة الفاتحة في الرقية والشفاء

تعتبر واحدة من الفضائل ومما يميز سورة الفاتحة أنها تقرأ على المريض كرقية، وقد ثبت ذلك على عهد النبي “ﷺ” وهذا عندما سافر أحد من أصحابه إلى منطقة سكنية عربية، لسع سيدهم ولم يكن هناك علاج حتى جاء أحد الصحابة “رضي الله عنه” فقرأ عليه سورة الفاتحة حتى شفى هذا الشخص كما لو كان عليه شيء، فلما أخبروا الرسول “ﷺ” بما حدث فقد أيد هذا القول، وقال: “وما يدريك أنها رقية”.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم علام يدل كثرة أسماء سورة الفاتحة وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.