كيف يكون صداع ورم الغدة النخامية

كيف يكون صداع ورم الغدة النخامية هو سؤال هام يطرحه الكثير من الأشخاص، حيث تعتبر أورام الغدة النخامية من أخطر أنواع الأورام التي تصيب الأشخاص ويسبب الكثير من الأعراض المزعجة، لذلك نهتم من خلال هذا المقال عبر موقع زيادة بتوضيح كيف يكون صداع ورم الغدة النخامية.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع ورم الغدة النخامية

كيف يكون صداع ورم الغدة النخامية

كيف يكون صداع ورم الغدة النخامية

يعتبر صداع الغدة النخامية من الأورام التي قد تكون حميدة وقد تكون خبيثة، وفي أغلب الحالات تكون أورام الغدة النخامية أورام حميدة، وينتج عن هذا النوع من الورم بعض الأعراض وأكثرها انتشاراً هو الصداع، حيث توجد علاقة وثيقة بين الشعور بالصداع وبين وجود ورم الغدة النخامية للمريض.

يكون سبب الصداع في الكثير من الأحيان والذي يشتد بشكلٍ كبير هو زيادة حجم الورم عن المعدل الطبيعي، ويقوم باحتلال مكان كبير وهو ما يسبب الصداع المستمر بشكل يسبب الكثير من الإزعاج للمريض، وهناك بعض الحالات التي يكون بها الصداع مرتبط بأسباب أخرى لدى المريض غير الورم الموجود في الغدة النخامية.

من أهم هذه الأسباب هي إصابة المريض بفقر الدم، أو الإصابة بحالات الصداع النصفي، ولكن في حالة الشعور بصداع شديد من الضروري أن يتم مراجعة الطبيب المعالج ومن ثم إجراء أشعة رنين مغناطيسي أو إجراء أشعة مقطعية، وذلك لمعرفة التطور الخاص بالوزن والحجم الذي وصل إليه الورم، منعا لتطور الحالة وحدوث المضاعفات التي تنشأ عن كبر حجم الورم في الغدة النخامية.

اقرأ أيضًا: هل ورم الغدة النخامية خطير

كيف ينمو ورم الغدة النخامية؟

أورام الغدة النخامية هي نوع من أنواع الأورام التي تعتبر نمو بشكل شاذ لبعض الخلايا الموجودة في الغدة النخامية، حيث نجد أن بعض الأورام التي تصيب الغدة النخامية في بعض الحالات قد تؤدي إلى تقليل المستويات الخاصة بإنتاج الهرمونات الموجودة في الغدة النخامية، ونجد أن أورام الغدة النخامية في الكثير من الأحيان تكون عبارة عن أورام حميدة وغير خبيثة.

حيث أن هذا النوع من الورم يظل في الغدة النخامية ولا يشكل خطورة من حيث الانتشار والتوسع في مناطق الجسم كما هو الحال في الكثير من الأورام الأخرى، كما أن عملية علاج الورم في الغدة النخامية متاحة ولها أكثر من طريقة، حيث يمكن إجراء ذلك من خلال التدخل الجراحي لاستئصال الورم من الغدة النخامية، ومن ثم يتم اتباع نظام في العلاج ليتم علاج المستويات الخاصة بالهرمون.

أعراض ورم الغدة النخامية

أعراض أورام الغدة النخامية تختلف بشكل كبير من شخص لآخر، حيث أنه في كثير من الأحيان لا تظهر الأعراض بشكل واضح ويتم اكتشاف الورم عن طريق الصدفة في حالة إجراء الأشعة والتحاليل، مثل أشعة الرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية.

وتختلف أورام الغدة النخامية تبعا لحجمها، فنجد أن أورام الغدة النخامية الكبيرة والتي يصل حجمها إلى سنتيمتر أو أكثر من ذلك يطلق عليها اسم الأورام الغدية الكبيرة، كما أن أشهر الأعراض المرتبطة بورم الغدة النخامية تتمثل فيما يلي:

  • صداع ورم الغدة النخامية: ويعتبر الصداع الشديد هو أبرز أعراض أورام الغدة النخامية.
  • فقدان وتشويش الرؤية: وبشكل خاص قد يفقد المريض الرؤية المحيطية.

اقرأ أيضًا: ورم الغدة النخامية وهرمون الحليب

أعراض ورم الغدة النخامية المرتبط بالتغير في مستويات الهرمونات

هناك بعض الأعراض التي تظهر على المريض نتيجة الإصابة بورم الغدة النخامية الذي يرتبط بالتعريف بالمستويات الخاصة بالهرمونات، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

أولا: حدوث قصور في إنتاج الهرمونات

فنجد أن القصور في الهرمونات يؤدي إلى ما يلي:

  • الضعف الشديد: حيث يشعر المريض في هذه الحالة بالضغط نتيجة القصور في مستويات الهرمونات.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في القيء.
  • الشعور بالبرد بشكل مستمر.
  • بالنسبة للنساء فقد يؤدي ذلك إلى حدوث تغيرات وقلة في الدورة الشهرية، وفي بعض الأحيان يؤدي إلى انقطاعها بشكل نهائي.
  • يؤدي إلى حدوث الخلل الوظيفي الجنسي.
  • الرغبة في التبول بشكل مستمر: حيث أنه يؤدي إلى زيادة كمية البول لدى المريض.
  • تغيرات في الوزن: في بعض الحالات يحدث فقدان في الوزن، وفي حالات أخرى يؤدي إلى اكتساب الوزن.

ثانيا: أورام إفراد هرمون القشرة الكظرية

حيث نجد أن هذه الأورام تؤدي إلى ظهور هرمون القشرة الكظرية، والذي ينتج عنه الكثير من الأعراض للمريض كما يلي:

  • حدوث تراكم في الدهون في بعض مناطق الجسم مثل أعلى منطقة الظهر وحول الوسط.
  • حدوث نحافة ملحوظة في منطقة الذراعين والساقين.
  • حدوث ضعف شديد في العضلات.
  • التعرض لارتفاع سكر الدم.
  • ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم.
  • ظهور حب الشباب.
  • التعرض لوهن وضعف شديد في العظام.
  • يتم حدوث استدارة الوجه بشكل ملحوظ.
  • ظهور بعض الكدمات في الجسم.
  • ملاحظة ظهور بعض علامات التمدد في جسم المريض.
  • سهولة الاستثارة والتعرض للتوتر والقلق بشكل مستمر والاكتئاب.

ثالثا الأورام التي تقوم بإفراز البرولاكتين

نجد أن الإفراط الملحوظ في إفراز مادة البرولاكتين قد يؤدي إلى حدوث انخفاض في المستويات الطبيعية الخاصة بالهرمونات الجنسية، والتي تختلف أعراضها من الرجال للنساء، وتتمثل أعراضها فيما يلي:

  • بالنسبة للنساء: فقد يؤدي إلى عدم انتظام في الدورة الشهرية وانقطاعها، حدوث بعض الإفرازات اللبنية من منطقة الثدي.
  • بالنسبة للرجال: فقد تحدث بعض الأعراض الواضحة أيضا مثل ضعف في الانتصاب، وفقدان الرغبة الجنسية، بالإضافة إلى كبر حجم الثدي لدى الرجال.

اقرأ أيضًا: حالات شفيت من ورم الغدة النخامية

عوامل الخطر لورم الغدة النخامية

كيف يكون صداع ورم الغدة النخامية

هناك بعض عوامل الخطر التي تشكل خطر على المريض، والتي تكون أهمها في حالة تواجد تاريخ عائلي للمرض أو لبعض الأمراض الوراثية الأخرى مثل مرض الورم الصماوي المتعدد، وهي الحالة التي يكون بها الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بأورام الغدة النخامية.

حيث أنه في حالة الإصابة بالورم الصماوي المتعدد، تكون هناك فرصة أكبر لتواجد ورم الغدة النخامية في أكثر من مكان في النظام الهرموني للشخص، كما يمكن اكتشاف هذا المرض بسهولة من خلال الاختبار الجيني.

مضاعفات الإصابة بورم الغدة النخامية

على الرغم من عدم انتشار أورام الغدة النخامية في نطاق واسع من جسم الإنسان، إلا أن هناك بعض المضاعفات التي تحدث والتي تؤثر على الصحة العامة للمريض، ومن أهم هذه المضاعفات ما يلي:

  • من الممكن أن يقوم ورم الغدة النخامية بالضغط على الأعصاب البصرية للمريض، وهو ما يؤدي إلى فقدان الرؤية.
  • يؤدي إلى نقص الهرمون الدائم، حيث نجد أنه في حالة الإصابة بورم الغدة النخامية أو في حالة القيام بإزالة أحد الأورام، يؤدي ذلك إلى تغيير إمداد الهرمون بشكلٍ دائم، وهو ما يؤدي في بعض الحالات إلى اللجوء لتعويض ذلك بالأدوية.

متى تلجأ إلى زيارة الطبيب؟

في حالة ظهور أي من الأعراض المرتبطة بورم الغدة النخامية، والتي قمنا بذكرها بشكل تفصيلي، فمن الضروري أن يتم زيارة الطبيب لكي يتم اتخاذ القرار الصحيح حول البدء في العلاج الذي يقوم بإعادة مستويات الهرمونات إلى معدلها الطبيعي، ومن ثم تخفيف الأعراض التي تظهر على المريض.

في حالة كان المريض لديه تاريخ وراثي لهذا المرض أيضا لابد من إجراء الأشعة بشكل دوري كل فترة لكي يتم الاطمئنان والتأكد.

اقرأ أيضًا: اعراض ورم الغدة النخامية

وفي ختام هذا المقال نكون قد تعرفنا على أهم المعلومات الخاصة بمرض ورم الغدة النخامية وأهم الأعراض التي تنتج عن المرض، وكيف يكون صداع ورم الغدة النخامية حيث من الضروري التوجه إلى الطبيب للاستشارة في حالة التعرض إلى أي من هذه الأعراض.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.