ما هو صداع tmj

ما هو صداع tmj؟ وما هي أعراضه؟ فالمفصل الفكي الصدغي هو أحد المفاصل المنزلقة الذي يعمل على ربط عظام الفك بالجمجمة، ويوجد مفصل واحد في كل جانب من جوانب الفك، وهناك العديد من العوامل التي تسبب الاضطراب بالفك الصدغي، لذا سنجيبكم من خلال موقع زيادة على سؤال ما هو صداع tmj وكل ما تحتاجون معرفته عن هذا النوع من الصداع.

ما هو صداع tmj

يسمى المفصل الفكي الذي يربط بين عظام الفك والجمجمة بال (TMJ)، وعند حدوث اضطراب بالمفصل الفكي الصدغي قد يكون ذلك سببًا في الإصابة بألم في المفصل، كما يطول الألم العضلات التي تتحكم في حركته.

هذا الألم يمتد إلى أن يشعر المصاب بالصداع بسببه، والصداع هو النهاية الشائعة والمتوقعة لذلك الألم، وهنا يسمى بالصداع الفكي الصدغي أو صداع TMJ، والمختصر أن إجابة سؤال ما هو صداع mtj هي حدوث مشكلة تصيب العظام الموجودة في نهاية الفكين.

يعد هذا المفصل الصدغي والعضلات التي تحيط به من أكثر العضلات نشاطًا في جسم الإنسان، فهي أول العضلات التي تتحرك عند الكلام أو مضغ الطعام أو الشرب أو الضحك، لذا فهي مهمة ومن العضلات التي إذا أصيبت قد يكون ذلك سببًا في عدم قدرة المصاب على القيام بالعديد من الأمور التي ذكرناها.

اقرأ أيضًا: فوائد وأضرار خلع ضرس العقل

أسباب إصابة المفصل الصدغي الفكي TMJ

بعد أن أجبنا على سؤال ما هو صداع tmj، سنعرض لكم الأسباب التي تؤدي إلى إصابة المفصل الفكي الصدغي الذي يعد سببًا في الإصابة بالصداع الفكي الصدغي tmj.

في الغالب يصعب تحديد سبب الإصابة باضطراب المفصل الفكي الصدغي، حيث إن هناك العديد من العوامل التي قد تكون سببًا في هذا، منها ما قد يكون وراثيًا أو عائدًا إلى التهاب المفصل أو إصابة الفك، كما قد تكون هناك العديد من الأسباب التي قد يصعب التعرف عليها، ومنها ما يلي:

  • تآكل القرص الصغير الذي يوجد لامتصاص الضربات أو الصدمات الخفيفة التي قد تصيب الفك، أو قد يسبب تحرك هذا القرص من مكانه الصحيح إلى نفس النتيجة من الإصابة.
  • إصابة غضروف المفصل بالتلف بسبب التهاب المفاصل.
  • أن يتلف المفصل نتيجة ضربة أو أي تأثير آخر.

في بعض الحالات التي تصاب بألم الفك أيضًا قد يميلون إلى ما يسمى بانقباض أو طحن الأسنان، على الرغم من أن هناك العديد من الحالات التي تقوم بشد الأسنان أو طحنها، ولكن لا يصابون بألم المفصل الفكي الصدغي الذي يسبب صداع ال TMJ، وفي الكثير من الحالات قد يصعب تحديد أيٍ من الأسباب السابقة هي سبب إصابة مفصل الفك الصدغي.

اقرأ أيضًا: أفضل علاج للصداع النصفي الشديد

أعراض إصابة المفصل الفكي الصدغي TMJ

في صدد تعرفنا على ما هو صداع tmj، سنذكر بعض الأعراض التي تظهر على المريض في حال إصابته بأي اضطراب في المفصل الفكي الصدغي، والذي يسبب بدوره الإصابة بما يسمى صداع ال tmj، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • الإصابة بالصداع الذي يسمى صداع tmj، والذي يعد أول وأبرز الأعراض التي تظهر على المصاب باضطراب المفصل الفكي الصدغي.
  • الشعور بالألم الشديد الموجع في الآذان والمنطقة التي تحيط بكلًا منهما.
  • الألم الشديد الذي يصيب منطقة الفك المصابة والذي يزداد سوءًا عند لمس الفك أو القيام بأيٍ من الأنشطة التي تعمل على تحريك عضلات الفم والتي ذكرناها سابقًا.
  • إيجاد صعوبة شديدة في مضغ الطعام.
  • الشعور بآلام شديدة موجعة بكامل الوجه.
  • حدوث إطباق المفصل، الأمر الذي يجعل المصاب غير قادرًا على فتح فمه أو إغلاقه.
  • سماع صوت طقطقة والإصابة بشعور مزعج عند فتح الفم أو محاولة المضغ.
  • الشعور بآلام في الكتف والرقبة من ناحية الفك المصاب.
  • حدوث صرير بالأسنان.
  • تصاب الأسنان بالحساسية دون وجود أمراض مسبقة تصيب الفم.
  • حدوث تغير في تناسق الأسنان العلوية والسفلية معًا.

في حال عدم الشعور بأيٍ من تلك الأعراض التي سبق ذكرها، فقد لا تكون الحالة تستدعي علاج إصابة مفصل الفك الصدغي.

تشخيص إصابة المفصل الفكي الصدغي TMJ

عند الشعور بأيٍ من الأعراض السابقة والذهاب إلى الطبيب ليحاول تشخيص الحالة وإيجاد سبب الشعور بالألم، فيبدأ الطبيب بمناقشة بعض الأعراض التي يتسائل ما إذا كانت قد ظهرت على المريض أم لا، ثم يبدأ الطبيب بفحص الفك من الجانبين وقد يقوم بفعل ما يلي:

  • السماع الجيد للصوت الذي يصدر من الفك عندما يقوم المريض بفتحة أو إغلاقه.
  • الفحص الجيد لنطاق حركة وعضلات الفك.
  • قد يقوم الطبيب بالضغط على المنطقة المحيطة بالفك، وذلك للتعرف على ما إذا كان هذا الأمر يشعر المريض بعدم الراحة أم لا.

في حال شك الطبيب المعالج أن المشكلة الخاصة بالمريض هي مشكلة خاصة بالأسنان، أو أن سبب إصابة مفصل الفك الصدغي يعود لإصابة الأسنان بالضرر، فقد يحتاج المريض إلى بعض الفحوصات التي تتمثل فيما يلي:

  • عمل أشعة التصوير بالأشعة السينية، وذلك ليتمكن الطبيب من فحص الأسنان واللثة والفكين بشكلٍ جيد.
  • الخضوع للتصوير بالأشعة المقطعية التي تساعد الطبيب على رؤية عظام الفك التي قد تكون هي المصابة بالضرر بشكلٍ أفضل.
  • إجراء أشعة التصوير بالرنين المغناطيسي، الذي يعمل على توضيح ما إذا كان سبب إصابة المفصل عائدًا إلى حدوث بعض المشاكل بغضروف المفصل أو في بعض الأنسجة التي تحيط به.

في بعض الحالات التي لا يجد الطبيب من الأشعة السابقة التي تم إجراءها نفعًا، قد يضطر إلى استخدام التنظير لتشخيص الحالة، فيقوم الطبيب بإدخال انبوبًا صغيرًا محملًا بكاميرا دقيقة إلى منطقة الفراغ التي توجد بالمفصل، ومن خلال ذلك يتمكن الطبيب من معرفة السبب وراء إصابة المفصل الذي نتج عنه ما يسمى بصداع الـ TMJ.

اقرأ أيضًا: ألم في الجانب الأيمن من الرأس فوق الأذن

عوامل خطر إصابة المفصل الفكي الصدغي TMJ

هناك العديد من عوامل الخطر التي قد تزيد فرصة الإصابة باضطراب المفصل الفكي الصدغي، ومن أبرز تلك العوامل ما يلي:

  • أن يكون الشخص مصابًا مسبقًا بأي نوع من أنواع التهابات المفاصل، مثل التهاب المفاصل الرماتويدي و التهاب الفصال العظمي.
  • أن يكون الشخص مصابًا بحدث صرير الأسنان باستمرار، على أن تكون الإصابة مزمنة وليست بسيطة يمكن علاجها.
  • حدوث أي إصابات بالفك.
  • إصابة الشخص مسبقًا ببعض أمراض الأنسجة الضامة التي قد ينتج عنها مشاكل إصابة مفصل الفك الصدغي.

علاج صداع الفك الصدغي TMJ

للتعرف أكثر على إجابة سؤال ما هو صداع tmj وكل ما يختص به، ينعرض أشهر الطرق العلاجية التي يتم استخدامها لمعالجة ألم المفصل الفكي الصدغي، وبالتالي يتم علاج صداع الـ tmj الناتج عنه.

هناك العديد من الحالات التي قد لا تحتاج لنظام علاج محدد لمعالجة اضطراب المفصل الفكي الصدي الذي يترتب عليه إصابة الدماغ بصداع الـ TMJ، إلا أن هناك العديد من الطرق العلاجية التي يلجأ الأطباء إليها في حال استمر المريض في الشعور بالألم وازدادت حالته سوءًا، ومن الطرق العلاجية الشائعة ما يلي:

أولًا: علاج عن طريق الأدوية

من أول الطرق التي يتم بها العلاج الذي يمنع بدوره الإصابة بصداع ال TMJ، ومن أبرز العلاجات الدوائية ما يلي:

  • تناول مسكنات الآلام التي تعمل على تخفيف الشعور بكلًا من آلام الفكين والصداع الناتج عن الشعور بالألم، وفي حال لم تعمل المسكنات التي يمكن تناولها دون وصف الطبيب، يمكن استشارة الطبيب لكي يصف أحد المسكنات الأقوى فعالية مثل الأيبوبروفين المركز الذي لا يصرف إلا بوصفةٍ طبية.
  • بعض أدوية مضادات الالتهاب التي تعمل على تقليل التهاب المفصل أو العضلات التي تحيط به.
  • أدوية مرخيات العضلات، هذا النوع من الأدوية قد يصفه الطبيب لبضعة أيام أو أسابيع لكي تعمل على تخفيف الألم الذي ينتج عن الإصابة بتشنج عضلات الفك والذي ينتج عنه الإصابة بالصداع.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، مثل أميتريبتيلين الذي يتم استخدامها غالبًا لعلاج الاكتئاب، وفي هذه الحالات من الإصابة تعمل على تخفيف الشعور بالألم والصداع، كما أنها تسيطر على تقليل صرير الأسنان.

اقرأ أيضًا: أسباب وجود ألم في الأذن اليسرى وعلاجه

ثانيًا: بعض العلاجات الغير دوائية

تتعدد الطرق العلاجية الغير دوائية والتي تعمل على علاج الصداع الناتج عن ألم المفصل الفكي الصدغي وعلاج الآلام التي تصيب المفصل نفسه، ومن هذه الطرق ما يلي:

  • ارتداء جهاز يسمى بالجبائر الفموية أو أجهزة الإطباق، وهو جهاز يتم إدخاله على أسنان المصاب، ولكن الأسباب وراء استخدام هذا الجهاز لا يمكن تحديدها بعد.
  • القيام ببعض تمارين العلاج الطبيعي.
  • تغير بعض السلوكيات اليومية مثل مضغ الطعام الصلب.
  • تقليل الشعور بالإجهاد الذي يسبب اعتياد المريض على بعض السلوكيات الخاطئة التي تسبب له إطباق الفم.
  • تجنب فعل الحركات بالفك التي تحدث ندب التثاؤب وفتح الفم بشكل كبير.

في بضع الحالات قد يحتاج الأمر من الطبيب أن يلجأ للتدخل الجراحي مثل تقويم الأسنان وغيرها من عمليات الأسنان الاخرى، ويمكن اعتبار كل ما سبق إجابة سؤال ما هو صداع tmj وهو أحد أنواع الصداع التي يصاب بها الشخص نتيجة لإصابة المفصل الفكي الصدغي.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.