ما هو ثقب الاوزون والأسباب التي تؤدي إلى ثقبه

ما هو ثقب الاوزون نجيب عليه اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أن الأوزون هو أحد العناصر المهمة والضرورية من أجل العيش على كوكب الأرض فالأوزون لا يقل أهمية عن الماء أو عن الأكسجين فهما ضروريان من أجل الحياة على سطح الأرض ويعمل الأوزون على القيام بامتصاص غالبه الأشعة فوق البنفسجية التي تصل إلى الأرض منبعثه من الشمس وهو بهذه المهمة يحمي الكوكب وكل أشكال الحياة المتنوعة الموجودة على سطحه.

ما هو ثقب الاوزون

مع معرفتنا لأهمية الأوزون للحياة على سطح الأرض واستمرار الحياة بشكل طبيعي للإنسان ألا أن البشرية جميعها تتجاهل عن عمد أهمية الأوزن لنا وللحياة ولحقوق الأجيال القادمة.

هناك العديد من المواد الكيميائية التي يقوم بصناعتها الأنسان ويقوم باستخدامه والتي تضر بالأوزون بشكل قوي ومن امثله هذه المواد مركبات الكلوروفلوروكربون وأيضا والهالونات وهناك رابع كلوريد الكربون و1،1،1-ثلاثي كلور الإيثان وأيضا وبروميد الميثيل كل هذا المواد تعمل على الحاق الضرر البالغ بطبقه الأوزون في طبقه الستراتوسفير الموجودة فوق القاره القطبية الجنوبية.

ويجب أن نعلم أن ثقب الأوزون المقصود به الترقق الذي يصيب الطبقة في الستراتوسفير وهذا لا يعني وجود الثقب فعليا والذي نلاحظ به التغيرات الموسمية في بعض الأوقات المختلفة في العام فنلاحظ انه في بعض الأوقات يكون الثقب أوسع وفي بعض الأوقات يكون الثقب على العكس.

يمكنكم معرفة المزيد من التفاصيل عبر: حماية البيئة من التلوث وما هي أثار تلوث البيئه

ونرشح لك المزيد من خلال: بحث عن البيئة الزراعية وما هي عناصر البيئة الزراعية

اكتشاف ثقب الأوزون

لقد بداء العلماء الذين يقومون بقياس الأوزون الموجود في الغلاف الجوي الواقع فوق القارة القطبية الجنوبية في العام 1957 ميلاديا وقد استطاعوا أن يلاحظوا في العام1976 ميلاديا انخفاض واضح جدا في مستوي الأوزون.

وقد اعتقد العلماء في هذا الوقت أن هذا امر طبيعي وذلاك لأنهم اعتمدوا على المعلومات التي تخبرهم بان مستويات الأوزون تختلف من فصل إلى فصل أخر وهي تتغير كل موسم وتلاحظ التغييرات في الأوزون خاصه في فصل الربيع.

لقد استطاع العلماء أن يسجلوا الانخفاض الذي أصاب الأوزون في فصل الربيع بنسبه 10% واستطاعوا أيضا ا يلاحظوا أن هذا الأمر يزداد سوءا كل عام عن العام الذي سبقه بسب الانخفاض الذي يصيب مستوي الأوزون وبعده استطاع العلماء أن يكتشفوا أكبر ثقب للأوزون لكوكب الأرض واسطاعوا تحديد مكانه.

وقد أيقن العالم كله في العام 1985 ميلاديا أن هذه المشكلة هي خطيره للغاية وهي تهدد الحياة على كوكب الأرض وان السبب الذي يؤدي إلى هذه المشكلة هو الأنسان.

من المعروف أن العلماء قد استطاعوا اكتشاف وجود ثقب الأوزون وذلك بعد أن تشكل ومر عليه بعض السنوات وذلك كان في أواخر القرن العشرين وقد استطاعت وكاله ناسا أن تؤكد وجود هذا الثقب وذلك في العام 1985 ميلاديا.

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى ثقب الأوزون

أن الأسباب التي تؤدي إلى ثقب الأوزون هي نوعان أسباب تكون بشريه وأسباب طبيعية.

وإلكم مزيد من التفاصيل عبر: اثار التفاعلات الكيميائية علي البيئة وطرق التقليل من تلوث البيئة

الأسباب البشرية التي تؤدي إلى ثقب الأوزون

أن البشر الموجودون على سطح الأرض يتسببون في ثقب الأوزون عن طريق استخدامهم للكثير من المواد المختلفة والمتنوعة الضارة بثقب الأوزون ومن اهم هذه المواد أو المنتجات الاتي:

  • من المركبات التي تسبب ثقب الأوزون مركب كلوروفلوروكربون ويتم استخدام مركب كلوروفلوروكربون في الأجهزة الخاصة بالتبريد داو يتم استخدامه كماده تكون دافعه أو يتم استخدامه لإنتاج الرغوة وهي أيضا موجودة في الهباء الجوي وهي تعتبر من المواد أو المركبات الضارة التي لأنها تعمل على
    استنفاذ الأوزون مثل عنصر الكلور وعنصر البروم.
  • من المركبات التي تسبب ثقب الأوزون مركب الهيدروكلوروفلوروكربون وهو يعتبر كبديل مؤقت لمركبات كلوروفلوروكربون وبالرّغم من أنها تتمتع بعمر قصير إلا أنّها تساعد بقوه على أن تعمل على تدمير الأوزون بطريقه سريعة وذلك أكبر بكثير مما قد تفعل بعض المركبات الأخرى مثل كلوروفلوروكربون.
  • بروميد الميثيل: يتم استخدام بروميد الميثيل في مبيدات الآفات الضارة ومن المشاكل التي تصدر عن بروميد الميثيل انه يقوم بأطلاق البروم والذي يتمتع بقدره تدمر الأوزون أكبر 40 مره من الأضرار التي تنتج عن الكلور وتضر الأوزون.
  • مركبات هيدروبرموفلوروكربون: مركبات هيدروبرموفلوروكربون تعمل على أن تقوم بأطلاق العديد من المواد المضرة مثل  البروم إلى الجو وهي أيضا تدخل في تركيب المذيبات المختلفة وأيضا المنظفات وأيضا مثبطات الحرائق والمبردات.
  • مركبات بروموكلوروميثان: يتم استخدام هذه المركبات التي تسمي بروموكلوروميثان في العديد من الاستخدامات مثل طفايات الحريق ومن مساوئها العددية والخطيرة أنّها تنتج العديد من المواد الضارة مثل كل من البروم ومثل الكلور الذي يكون ضّار بالأوزون.
  • رباعي كلوريد الكربون: أن رباعي كلوريد الكربون يدخل في تركيب طفايات الحريق ويدخل أيضا في المبردات والمنظفات ومن الأضرار التي ينتج عنها انه يطلق الكلور الذي يضر بالإغلاق الجوي.

هناك العديد من الأسباب الأخرى التي تسبب أضرار عديده لثقب الأوزون والتي يرجع السبب في أضرارها الأنسان.

الأسباب الطبيعية لثقب الأوزون

أن الأسباب الطبيعية التي تساعد على ثقب الأوزون عديده زمن هذه الأسباب الانفجارات البركانية والتي تعمل على إطلاق الهيدروكلوريك والذي يعمل على نضوب طبقه الأوزون ولك إذا كان التركيز الخاص به مرتفعا.

وعلى سبيل المثال نجد أن هناك بركان يسمي الشيكون قد استطاع هذا البركان أن يسبب العديد من الأضرار فقد تسبب في تكوين سحابه عملاقه تحتوي بداخلها على 40% من حمض الهيدروكلوريك الموجود في طبقه الستراتوسفير ويعتقد العلماء أن هذه النسب تزداد بصوره كبيره مع وجود ثورات بركانيه عديده وخاصه التي تكون كبيره مثل براكين تامبورا وكراكاتاو واغونغ.

ومع ذلك فهناك العديد من العوامل العديدة التي تقلل من التأثير الذي يكون مباشر من حمض الهيدروكلوريك الذي يضر بالأوزون تقل الكمية الناتجة إذا انخفضت مستويات النشاط البركاني ولذلك فنلاحظ أن وجوده ينحصر على طبقه الترو وسفير ومنه أيضا انه يكثف في العمود البركاني الذي يتصاعد منه ويسهل حينها التخلص منه عن طريق المطر أو عن طريق الثلج.

ما هو الحل المناسب لمشكله ثقب الأوزون؟

نظرا إلى الخطورة التي يتسبب بها ثقب الأوزون وتهديده للحياة على سطح الأرض والتفاقم المستمر الذي ينتج عنه للمشاكل العديدة فقد استطاع البشر أن يجتمعوا على قرار واحد وهو الحد من الأسباب التي تسبب ثقب الأوزون.

وقد قرر المجتمع الدولي أن يقوم باتخاذ العديد من الإجراءات الصارمة والمشددة من أجل العمل على حمايه طبقه الأوزون وقد تم التوصل إلى اتفاقيه مونتريال في العام 1987 ميلاديا وقد نصت هذه الاتفاقية على وجوب التخلص من كل المسببات التي تؤدي إلى ثقب الأوزون والبدء بالتخلص من مركبات الكلورو فلوروكربون  وقد تم التصديق على القيام بتنفيذ هذه الاتفاقية في اقرب وقت وقد تم إدخال هذه الاتفاقية إلى حيز التنفيذ في العام 1989 ميلاديا وقد انضمت العديد من دول العام إلى هذه الاتفاقية منذ هذا الوقت وقد بلغ عدد الدول التي انضمت 196 دولة.

وذلك بالإضافة إلى جميع دول الاتحاد الأوروبي وتعتبر الاتفاقية مونتريال هي من انجح الاتفاقيات التي تم تنفيذها واتفاق العالم كله عليها حتى هذه اللحظة وتشير الكثير من الإحصائيات التي تم القيام بها بان التركيز الخاص بمركبات الكلورو فلوروكربون قد بدأت بالفعل في التراجع بصوره واضحة ومن المتوقع أن طبقه الأوزون سوف تتعافي تماما في منتصف القرن الواحد والعشرين.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم ما هو ثقب الاوزون وللتعرف على المزيد من التفاصيل يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.