ما هو الإسقاط النجمي؟ وكيف يحدث في للبشر؟ ومرحلة الدخول في السفر النجمي

ما هو الإسقاط النجمي

ما هو الإسقاط النجمي؟ وكيف يحدث في للبشر؟ ومرحلة الدخول في السفر النجمي يمكنك التعرف عليه وأكثر اليوم عبر موقع زيادة ، حيث أن الإسقاط النجمي هو ظاهرة الخروج من الجسد والتي يقوم بها بعض الأفراد بطرق ما، ولكن العلماء لم يثبتوا صحتها أو مدى فعالية تطبيقها وفي مقالة اليوم سوف نتعرف على ما هو الإسقاط النجمي.

كما أقدم لك: ما هو الاسقاط النجمي وماهي أنواعه ونماذج له

ظاهرة الإسقاط النجمي

"ما

  • قد يكون الإسقاط النجمي هو تجربة عميقة، لكن المشكلة الأساسية هي أنه لا توجد طريقة فعلية لقياس ما إذا كانت روح الشخص “تترك” أو “تدخل” الجسد أم لا.
  • أبسط وأفضل تفسير لتجارب الخروج من الجسد هو أن الشخص يكون في مجرد تخيل أو حلم، نظرًا لعدم وجود دليل علمي على إمكانية أن يكون الوعي خارج الدماغ، فإن الإسقاط النجمي يرفضه العلماء.
  • عندما نفكر في تجربة “الخروج من الجسد”، فإن الأمر يشبه المواجهات القريبة من الموت أو وقوع أحداث خيالية للغاية، ويبدو أنها تخرجك من واقعك الحالي، لكن الممارسة الصوفية للإسقاط النجمي تسمح للناس في الواقع بالحصول على تجارب روحية خارج الجسم عن قصد.
  • من المحتمل أنك تكون سمعت المصطلح بشكل عابر من قبل، أو ربما تكون على دراية بفكرة التأمل لدرجة مغادرة جسدك وهو ما يبدو نوعًا من الظواهر الخارقة للطبيعة لكن اتضح أن الإجابة على سؤال ما هو الإسقاط النجمي يتضمن أكثر من ذلك بكثير.
  • الإسقاط النجمي هو ظاهرة تحدث بشكل طبيعي أثناء النوم ومن أجل نجاحها يجب أن تتذكر أن تعمل على فقدان خوفك من المجهول.
  • لذا لا تحاول أبدًا استخدام الإسقاط النجمي وأنت تحت تأثير الكحول أو المخدرات وابدأ التجربة بأفكار إيجابية وصحية عن نفسك وأقاربك.

ما هو الإسقاط النجمي؟

ما هو الإسقاط النجمي

  • يعتمد مفهوم الإسقاط النجمي على الاعتقاد بأنه بالإضافة إلى أجسادنا المادية، يمتلك البشر أيضًا “جسمًا نجميًا”، والذي يشار إليه أحيانًا بالجسم الأثيري أو الجسم الخفي أو الجسم الخفيف وقد يُنظر إلى هذا أيضًا على أنه “روحك”.
  • وفي العديد من الممارسات الباطنية، هناك أيضًا ما يسمى “الطائرة النجمية” والتي يمكن للناس استكشافها أثناء الإسقاطات النجمية حيث تعتبر الطائرة النجمية موطنًا ليس فقط للأرواح التي تجد طريقها إلى حياتها التالية أو مكان الراحة الأخير، ولكن أيضًا الملائكة والأرواح.
  • حيث تم العثور على ممارسات السفر النجمي في ثقافات من جميع أنحاء العالم وعبر التاريخ، كما أنها تمارس بشكل شائع اليوم في الممارسات الصوفية والروحية الحديثة.
  • الإسقاط النجمي أو السفر النجمي هو القدرة على السماح لجسمك بالمغامرة خارج الجسم المادي وإبراز نفسه في مكان محدد، وحتى مواقع معينة في الوقت المناسب.
  • حيث أن هناك أشخاص عملوا مع الإسقاط النجمي لمشاهدة الحضارات القديمة والأماكن المقدسة الأخرى على الأرض، واستخدموها أيضًا للتواصل مع عوالم أخرى لاكتساب نظرة ثاقبة حول العالم الآخر.
  • حيث تسمح هذه الممارسة لجسمنا النجمي بالسفر إلى ما وراء العالم المادي من حولنا باستخدام عقولنا.
  • وفقًا لمن قام بتجربة الظاهرة، يمكننا بعد ذلك المغامرة في العوالم الأثيرية التي تتجاوز الزمان والمكان وهو نوعًا ما يشبه الحلم، إلا أنك تكون مستيقظ ومدرك لما يحدث.

كيف يعمل الإسقاط النجمي؟

  • ضع في اعتبارك أن بعض الممارسين يشبهون الإسقاط النجمي بالدخول ببساطة إلى حالة تشبه الحلم بينما تكون واعيًا.
  • وخلال هذه الحالة الواعية والواضحة التي تشبه الحلم، يكون الهدف هو تجاوز كيانك المادي من خلال عقلك ويظل جسدك المادي خاضعًا لعملية الإسقاط النجمي، وتحدث المغامرة بالكامل في ذهنك.
  • لا يُعتبر الإسقاط النجمي علمًا، لأنه يتضمن أمورًا سرية مثل الجسم الأثيري والمستوى النجمي.
  • ولكن مثلما يمكننا الدخول في حالات مختلفة من الوعي من خلال أشياء مثل الحلم أو التأمل، فمن المنطقي أن يتمكن بعض الأشخاص من تحقيق ذلك من خلال الإسقاط النجمي أيضًا.
  • لاحظ الباحثون دماغ شخص ما باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي بينما زعم أنه في حالة إسقاط نجمي.
  • ولقد تمكنوا من التعرف بنجاح على أجزاء فريدة من الدماغ كانت نشطة خلال رحلتها، مما ساعد في تسليط بعض الضوء على ما يحدث في رأس المرء خلال هذه الرحلة الروحية.
  • في حين أن العلم قد لا يكون قادرًا على إثبات أن روحك في مغامرة، فمن الواضح أن هناك بعض النشاط الدماغي المثير للاهتمام يحدث والذي يشير إلى حالة متغيرة من التجربة.

كيف يمكنني القيام بالإسقاط النجمي؟

  • الإسقاط النجمي هو تقنية متقدمة وظاهرة فريدة، وعلى الرغم من ذلك يمكن لأي شخص إتقانها من خلال الممارسة.
  • إذا كنت ترغب في تجربتها، فمن المفيد أن يكون لديك بعض الخبرة في التأمل، أو الحلم الواضح، أو التنويم المغناطيسي الذاتي، وكل ذلك يمنحك مزيدًا من التحكم في حالة وعيك.
  • لذا ابدأ بممارسة يومية للتأمل أو قم ببعض أعمال الأحلام الواضحة، ثم اعمل على استخدام تأملات الإسقاط النجمي الموجهة.
  • ستحتاج إلى معرفة كيفية وضع نفسك في نشوة تأملية عميقة للوصول إلى حالة التنويم المغناطيسي، ثم تثق بنفسك لاستكشاف العالم الأثيري، وبالطبع، ما يصلح لشخص ما قد لا يصلح لشخص آخر وضع في اعتبارك أنه من المهم إجراء البحث قبل محاولة الإسقاط النجمي.
  • تأكد من أن لديك نية واضحة وصافية حيث يعتقد البعض أن الإسقاط النجمي يشبه قانون جاذبية الروح مما يعني أن كل ما تعكسه سيعود إليك خلال رحلة روحك.
  • قبل السفر النجمي، تخيل دائمًا دائرة واقية حولك وتخيل ضوء أبيض من حولك وتخيل يدين كبيرتين تنزلان وتنظفان هالتك بلطف من الرأس إلى أخمص القدمين، وإزالة كل السلبية، وقم باحتضان والاستمتاع بالشعور النظيف الذي يمنحه هذا.
  • بعد ذلك، اتخذ وضعًا مريحًا في مكان هادئ حيث لن يتم مقاطعتك من قبل أحد، ويفضل أن تكون مستقيماً على كرسي بذراعين لأنك قد تغفو إذا كنت مستلقياً واستخدم موسيقى التأمل الهادئة والخالية من الطبل.
  • امسح رأسك من الأفكار العشوائية وركز على تنفسك للداخل من خلال أنفك، والزفير من خلال فمك وتخيل نفسك تتنفس في هدوء شديد.
  • ركز على كل جزء من جسمك بدءًا من قدميك وانتهاءً برأسك، وأثناء الزفير، فكر في أن جسدك يرتاح.

ولا يفوتك زيارة: هل يمكن الفصل بين الإحساس والإدراك؟ أم لا؟

مرحلة الدخول في السفر النجمي

  • عندما تشعر بارتياح شديد، اختر عبارة أو تعويذة لتكرارها مرارًا وتكرارًا لنفسك مثل “أنا أطير، أعوم، أنا أرتفع” أو قم بالعد التنازلي من 10 إلى واحد.
  • وهنا سوف تدخل في حالة عالية من الوعي والاسترخاء في وقت واحد حيث تصبح نفسك الداخلية وحواسك مدركة للغاية ولكن جسمك يصبح ثقيلًا ومرتاحًا للغاية والآن أنت جاهز للإسقاط النجمي.
  • استمر في تكرار العبارة التي استخدمتها للتو وامسح رأسك من كل شيء وكرره مرارًا وتكرارًا وفي البداية، قد يدفعك الإدراك الذي توقعته إلى العودة إلى جسدك وهذا الأمر يصبح أسهل كلما تتدرب.
  • عندما تبدأ بمغادرة جسمك، ستشعر بالحركة، كما لو كنت في مركبة متحركة وهذه علامة على أن جسمك النجمي بدأ بالانفصال عن جسمك وسوف ترى عدد لا يحصى من الأضواء والألوان تظهر أمام عينيك وهنا يجب أن تستخدم أفكارك للتنقل على مستوى نجمي.
  • عندما يحين وقت العودة إلى بيئتك المادية، ببساطة اتخذ قرارًا بالعودة إلى جسمك وتخيل نفسك مرة أخرى في جسدك وعد من واحد إلى 10، وركز على كل جزء من جسمك وابدأ في تحريكهم ببطء ولا تستعجل فقد تكون ثابتًا جسديًا لساعات.
  • لا يُنصح بتجربة الإسقاط النجمي بنفسك في البداية حيث يوصى دائمًا بوجود دليل أو شخص متمرس.

كيف يحدث الإسقاط النجمي للبشر؟

  • بعد أن تعرفنا على ما هو الإسقاط النجمي؟ يجب أن نتعرف على آلية حدوثه حيث وفقًا للأدب الباطني أو الغامض، يتكون الإنسان من عدة طبقات من الأجسام المتداخلة مع اهتزازات متفاوتة ووفقًا لهذا الاعتقاد، هناك سبعة منهم تقليديًا والجسد المادي هو الأكثر كثافة والروح هو الأكثر رقة.
  • يمكن للجسم النجمي أن ينفصل عن الجسم المادي عادة أثناء النوم ويحدث هذا للجميع لكنهم لا يدركون ذلك ما لم يستيقظوا فجأة أثناء خروجهم من الجسد وعندها تبدأ المشكلة.
  • لكن الخروج من الجسم أو الإسقاط النجمي هو عملية طبيعية للغاية وغير ضارة، ولا ينبغي أن يكون هناك ما يدعو للقلق.
  • سيعود المرء بالتأكيد إلى جسده إذا لم يصاب بالذعر أو يكافح من أجل العودة حيث يمكنه الذهاب إلى أي مكان يريده، حتى فيما يتعلق بالسفر إلى القمر والكواكب الأخرى.

إليك من هنا: علاج السحر المعقود في الرأس واعراضه وانواعه وكيفية اكتشافه

انفصال الجسم النجمي عن الجسم المادي

ما هو الإسقاط النجمي

  • في اللحظة التي ينفصل فيها الجسم النجمي عن الجسد المادي، قد يسمع المرء صوتًا خافتًا، ثم قد يشعر بالريح النجمي الذي يحيط به حيث إنه يشعر بخفة الوزن، وكأنه يطفو، لأنه في الواقع يطفو في الهواء.
  • إذا نظر إلى أسفل، فقد يرى جسده المادي نائمًا وإذا حدث هذا له للمرة الأولى، فقد يصاب بالذعر ويكافح من أجل العودة إلى جسده المادي.
  • يمكن أن يكون الإسقاط النجمي مقصودًا أو لا إراديًا، كما هو الحال مع أحداث الاقتراب من الموت عندما يقول الناس إنهم يجدون أنفسهم يطفوا بالقرب من سقف غرفهم في المستشفى، وربما يلاحظون الطاقم الطبي يحاول إحياءهم.
  • مكن أن تؤدي الصدمات أو المرض أو الحرمان من الماء والغذاء، إلى حدوث الإسقاط.

خلاصة موضوع ما هو الإسقاط النجمي؟ في 7 نقاط

  1. الإسقاط النجمي (أو السفر النجمي) هو تفسير خارق للطبيعة لتجربة الخروج من الجسم وهو يعتبر إجابة كافية للسؤال المعتاد حول ما هو الإسقاط النجمي.
  2. يمكن أن يتم تحقيق هذه الحالة إما مستيقظًا أو عن طريق الحلم الواضح أو التأمل العميق.
  3. يفترض مفهوم الإسقاط النجمي وجود جسم آخر منفصل عن الجسم المادي وقادر على السفر إلى مستويات غير مادية للوجود.
  4. غالبًا ما يتم اختبار الإسقاط النجمي على أنه الروح أو الجسم النجمي والذي يغادر الجسم المادي للسفر في عالم الروح أو الطائرة النجمية.
  5. يرى كثير من الأشخاص أن الإسقاط النجمي هو شكل من أشكال التخاطر أو السحر.
  6. العلم ليس له تفسير لهذه الظاهرة، وكثير من العلماء لا يؤمنون بوجود الجسم النجمي.
  7. يمكن أن يحدث الإسقاط النجمي بصورة مقصودة أو لا إرادية.
قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.