محتوى يحترم عقلك

كيف يكون ألم الثدي في بداية الحمل

كيف يكون ألم الثدي في بداية الحمل ذلك السؤال تسأله الكثير من السيدات التي تنتظر حدوث حمل، خاصة وأنها تشعر بالعديد من التغييرات الجسدية المرتبطة بحدوث الحمل والتي يكون من بينها حدوث بعض التغييرات في الثدي وهذا ما سوف نتعرف عليه من خلال ما يلي عبر موقع زيادة.

اقرأ أيضًا: شكل الحلمتين في بداية الحمل بالصور

كيف يكون ألم الثدي في بداية الحمل

كيف يكون ألم الثدي في بداية الحمل

تخلط الكثير من السيدات بين ألم الثدي بسبب الحمل وألم الثدي الذي يسبق الدورة الشهرية ولهذا سوف نوضح لكم كيف يكون ألم الثدي في بداية الحمل بالتفصيل فيما يلي:

  • في بداية شهور الحمل تشعر المرأة بأن الثديين أصبحوا أكثر حساسية تجاه اللمس.
  • بالإضافة إلى أنها تشعر بالامتلاء الذي يسيطر على ثدييها بسبب كثافة الأنسجة الموجودة في الثدي.
  • تبدأ المرأة بالشعور بهذه الأعراض بداية من الأسبوع الأول أو الثاني من الحمل.
  • السبب في حدوث هذه التغييرات التي تتعرض لها المرأة في الثدي هو ارتفاع نسبة هرمون البروجيسترون في الدم والذي يرتفع في فترة الحمل.
  • يختلف ألم الثدي في فترة الحمل عن فترة الدورة الشهرية لأنه يستمر طوال أشهر الحمل، أما في فترة الدورة فإنه يختفي بمجرد نزول الطمث بسبب هرمون البروجستيرون في الدم.
  • كذلك تلاحظ المرأة تغيير في لون الحلمات في بداية شهور الحمل بحيث تكون ذات لون داكن وأكبر في الحجم.
  • كما تظهر بعض النتوءات الصغيرة في منطقة الحلمة في الثدي.

اقرأ أيضًا: ألم الظهر بداية الحمل وجنس الجنين

متى تبدأ آلام الثدي عند الحامل

تسأل الكثير من السيدات عن موعد ظهور ألم الثدي الخاص بالحمل، ويبحثون عن معرفة كيف يكون ألم الثدي في بداية الحمل وهو ما سنتناوله بالتفصيل فيما يلي:

  • هذا الألم يبدأ في وقت مبكر لدى بعض السيدات في الأسبوع الأول من الحمل وقد يظهر لدى البعض الآخر في الأسبوع الثاني من الحمل.
  • تشعر المرأة بذروة هذا الألم في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، لأن الجسم يكون فيه مستوى عالي من الهرمونات التي تغير بنية الأنسجة في الثدي والحلمة ولهذا تزداد حساسيتهم.
  • يستمر ألم الثدي عند الكثير من السيدات طوال شهور الحمل والبعض الآخر يكون هذا الألم مرتبط بالثلاثة أشهر الأولى فقط من الحمل.

أسباب ألم الثدي في بداية الحمل

جسم المرأة به نسبة كبيرة من الهرمونات تزداد هذه النسبة في الثلث الأول من الحمل وخاصة هرمون البروجستيرون والأستروجين، وهذه الهرمونات تزداد بهدف تحضير جسم المرأة لتكوين الجنين في داخله والقيام بتغذية الجنين من خلال المشيمة.

كذلك تعمل تلك الهرمونات على إعادة بناء الثدي من الداخل من أجل الرضاعة بحيث يزداد تدفق الدم في الثدي ويكبر في الحجم، تبدأ قنوات الحليب في النمو داخل الثدي استعدادًا للرضاعة الطبيعية، لهذا يتم تحفيز الهرمونات المنتجة للحليب.

اقرأ أيضًا: نزول دم أحمر فاتح في بداية الحمل

التغييرات التي تطرأ على الثدي في فترة الحمل

كيف يكون ألم الثدي في بداية الحمل

1- ظهور الحبوب في الثدي من علامات الحمل

تلاحظ نسبة كبيرة من السيدات ظهور بعض النتوءات الصغيرة أو الحبوب الصغير في الثدي قبل فترة الحمل، هذه النتوءات تكون بسبب الغدد المنتجة للزيوت، حيث تعمل هذه الغدد على تليين الثديين لكي يقوم بالرضاعة الطبيعية وتجعل الرضاعة أكثر راحة للطفل.

2- إفرازات الحلمتين أثناء الحمل

تشعر المرأة بأن الثدي يبدأ في إنزال بعض السوائل الغير معتادة، بحيث يخرج سائل ذو لون شفاف أو أصفر أو أخضر أو حليبي، وبعض السيدات تعاني من إفرازات دموية في الثدي في فترة الحمل ولكن لا داعي للقلق لأنها إفرازات طبيعية في فترة الحمل.

3- ظهور الأوردة الدموية على سطح الثدي

أحد التغييرات الملحوظة التي تشعر بها المرأة هو ظهور بعض الأوردة الدموية بشكل واضح في سطح الثدي، والسبب في ذلك هو تدفق الدورة الدموية وزيادة كمية الدم في الأوردة الدموية مما يجعلها أكثر بروزًا، في الغالب ما تعود هذه الأوردة الدموية بعد الولادة أو بعد التوقف عن الرضاعة الطبيعية.

4- تضخم الثدي

يزداد حجم الثدي ويبدأ الثدي بالتضخم بداية من الأسبوع السادس في الحمل، لهذا يفضل أن تحرص المرأة على ارتداء حمالة صدر واسعة.

يختلف تضخم الثدي من امرأة إلى أخرى، لأن بعض السيدات يحدث ذلك لها بشكل بطئ والبعض الآخر يعاني من التضخم الزائد الذي يتسبب في تشقق الثدي ولهذا يفضل وضع مرطب على الثديين.

5- ارتشاح الثديين

  • في الأسبوع 16 من الحمل يبدأ الثدي في إنتاج الحليب، لهذا تلاحظ المرأة نزول بعض الإفرازات من الثدي بلون الحليب أو قد تكون صفراء.
  • يستمر الثدي في إفراز هذه السوائل إلى موعد قدوم الطفل بحيث يرضع الطفل من تلك السوائل المليئة بالأجسام المضادة والغذاء الذي يحتاجه الطفل.
  • لكن في حالة ما إذا كان الإفرازات مصحوبة بالدم يفضل استشارة الطبيب خاصة لو استمرت هذه الأعراض بعد الولادة.

اقرأ أيضًا: هل من الطبيعي نزول افرازات بنية في بداية الحمل

نصائح تساعد في تقليل الشعور بألم الثدي بسبب الحمل

هذه المجموعة من النصائح تساعد بشكل كبير في تقليل الشعور بألم الثدي بسبب الحمل وهي:

  • يفضل ارتداء حمالة صدر واسعة ويفضل أن تكون مزودة بشريط كؤوس الحمالة لكي لا تتسبب في ضغط على الثدي.
  • كذلك ينصح بارتداء حمالة الصدر اللينة قبل النوم لحماية الثدي من التعرض للكشط من الملابس أثناء النوم.
  • يمكن الاعتماد على ضمادات الثدي التي تبطن حمالة الصدر بحيث توفر حماية أكبر للحلمات.
  • تدليك الثدي برفق قد يساعد في التخلص من ألم الثدي.
  • تجنب تسريح الشعر الطويل في الناحية الأمامية لعدم تلامس المشط مع الثدي أو الاحتكاك معه.

أعراض الحمل المرافقة لألم الثدي

تظهر بعض الأعراض الطبيعية على المرأة في فترة الحمل وتكون هذه الأعراض مترافقة مع ألم الثدي ومنها:

  • كثرة التبول بسبب التهابات المسالك البولية بسبب التغيير في الهرمونات.
  • وجود انتفاخات أو غازات في البطن مع الإمساك أو الإسهال لأن ارتفاع هرمون البروجسترون يؤثر على الجهاز الهضمي.
  • الشعور بالتعب والخمول الدائم.
  • ظهور تكتلات في أسفل الإبط.
  • ظهور تجمع دموي في بعض المناطق في الجسم.
  • العصبية الزائدة والاكتئاب والمعاناة من بعض التغييرات المزاجية.
  • الرغبة في القيء والشعور بالغثيان والابتعاد عن تناول العديد من الأطعمة.
  • نزول بعض القطرات الدموية البسيطة في الأيام الأولى من الحمل.
  • الشعور بالمغص والتقلصات البسيطة في منطقة الرحم.

اقرأ أيضًا: ألم الظهر في بداية الحمل

بهذا أحبائنا الكرام نكون قد تعرفنا على إجابة سؤال كيف يكون ألم الثدي في بداية الحمل موضحين لكم كافة الأعراض التي تشعر بها المرأة في ثدييها في فترة الحمل، كما نؤكد على أن كل هذه التغييرات تعد طبيعية ولا داعي للقلق منها على الإطلاق.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.