ما هي التجارة الإلكترونية

ماهي التجارة الإلكترونية يعد هذا السؤال الأبرز الذي يدور في تفكير الكثير من الناس حيث أنهم قد يستخدمون الشيء ولا يعلمون المسمى الحقيقي له، وأننا من خلال هذا المقال على موقع زيادة سوف نجيب على سؤال ماهي التجارة الإلكترونية ونتعرف على أهم الخطوات التي تساعد على بدأ العمل في هذا المجال ، أهم المزايا، وأبرز العيوب.

ماهي التجارة الإلكترونية

يبدأ تاريخ التجارة الإلكترونية من عام 1994 م حيث قام أحد الأشخاص ببيع قرص مضغوط لفرقة Sting إلى أحد أصدقائه وكانت وسيلة البيع من خلال موقعه الإلكتروني Net Market؛ وهو اليوم واحد من أهم مواقع البيع بالتجزئة الأمريكية، وكان هذا هو المفتاح أو نقطة البداية التي جعلت الفكرة تأتي إلى أذهان أغلب أصحاب شركات التجارة الإلكترونية ومواقع البيع عبر الإنترنت لعرض المنتجات، بأسعارها، ويتم الطلب من خلال هذه المواقع، وإذا أردنا الإجابة على سؤال ما هي التجارة الإلكترونية بالإنجليزية : ( Electronic Commerce) تعريف فسنجد أنها هي العملية التي يتم من خلالها إجراء معاملات تجارية مثل بيع المعلومات، والخدمات، والسلع من خلال شبكة الإنترنت، والأمر لا يتوقف عند هذا الحد تعريف بسيط وأنما يكون هناك نوع كبير من النشاط الاقتصادي، إضافة إلى عمليات العرض من قبل الشركة، والطلب من قبل العملاء أو المستهلك، إضافة إلى بعض المعاملات التجارية الداخلية التي تساعد بدورها على دعم التجارة وزيادة الربح، ومن أهم وأشهر المتاجر الإلكترونية المعروفة في وقتاً الحالي؛ أمازون، Uber ،eBay والكثير غيرهم.

كما نقدم لكم : مفهوم التجارة الخارجية والفرق بين التجارة الداخلية والتجارة الخارجية

أنواع التجارة الإلكترونية

يتم من خلال التجارة الإلكترونية مجموعة من التفاعلات بين البائع وهو أصحاب الموقع الإلكتروني، وبين العميل وهو المشترى، ويكون الهدف الأساسي وراء ذلك هو تقديم الخدمة، أو السلعة التي يريدها المشترى فالأمر لا يتوقف على بيع المنتجات وأنما تقديم بعض الخدمات مثل: تحويل الأموال، وتبادل المعلومات، وتوصيل الطلبات، وطلب سيارات الأجرة، ويمكن تقسيم العمليات التي تتم في التجارة الإلكترونية إلى أربعة أنواع تباعاً إلى المشاركين في هذه العملية، وهذه الأنواع الأربعة هي :

الأعمال إلى المستهلك (B2C)

عند الإجابة على سؤال ماهي التجارة الإلكترونية يجب الحديث عن هذا النوع من التجارة الإلكترونية حيث يعد أشهر الأنواع حيث يتم فيه توفير السلعة التي يريد الموقع بيعها، على صفحاته، كما يرفق لها صور أو فيديوهات، ويقوم بإرفاق كل ما يتعلق بالسلعة المعروضة، ويقوم العميل بالنظر إلى ما يرغب في شرائه ويطلبه مباشرة من المتجر الإلكتروني ، أو من الموقع الخاص بالشركة، كما يجب على العميل ( المشتري) أن يكون على علم بكل ما يخص المنتج الذي يريد شرائه، فإن كان ملابس فلابد أن يكون على علم دقيق بالمقاسات المناسبة له، ويضع البيانات المطلوبة، لشحن المنتج ، وبعدها تقوم الشركة بشحن المنتج مباشرة إلى العميل وتخبره بالوقت الذي تصل فيه المنتجات ومن أمثلة هذه المواقع موقع : Amazon و Flipkart و Jabong.

الأعمال إلى الأعمال (B2B)

لا يمكن أن يكون المستهلك طرفاً في عملية البيع والشراء هذه حيث أن العملية التجارية تتم بين شركتين تجاريتين، تعرض أحدهما المنتج وتقوم الأخرى بشرائه، ومن أمثلة مستخدمي هذا النوع من التجارة الإلكترونية هم : المصنعين، وتجار الجملة، وتجار التجزئة.

المستهلك إلى المستهلك (C2C)

في هذا النوع من التجارة الإلكترونية يكون البيع من قبل المستهلك، كذلك الشراء من قبل المستهلك فيعرض الشخص السلعة التي يريد بيعها على موقعه الإلكتروني، ويقوم مستهلك أخر بشرائه وتكون السلع عبارة عن منتجات محددة مرفقة بالصور، وسعر المنتج، ومن أبرز الأمثلة على هذه النوع من المواقع موقع :   Craigslist.

المستهلك إلى الأعمال التجارية (C2B)

هذا النوع من التجارة الإلكترونية يكون عكس النوع الأول حيث يعرض المستهلك الخدمة التي يقدمها  وتقوم المواقع الإلكترونية بشرائه، فهذا النوع يكون عبارة عن خدمات مقدمة يستطيع المستهلك توفرها الشركة وتقوم الشركة بإتمام عملية أكبر، مثل أن يكون أحد الأشخاص ببرمجة أحد المواقع، أو التطبيقات للشركة مقابل المال، أو يقوم أحد الأشخاص بتقدم أي نوع أخر من الخدمات.

وإليكم كذلك : رسائل ماجستير في التجارة الإلكترونية وما أهمية هذا التخصص

مجالات التجارة الإلكترونية

تتنوع وتختلف أشكال التجارة الإلكترونية، وبالتالي يترتب على ذلك اختلاف المجالات التي يمكن أن تتم من خلالها التجارة الإلكترونية، فالأمر متوقف على العلاقات، والمعاملات التي تتم بين البائع، والمشتري، إضافة إلى اختلاف السلع المقدمة، وبناء على هذه التعاملات التجارية تختلف هذه المجالات ومن أشهر هذه المجالات:

  • البيع بالتجزئة: وفي هذا المجال يكون التعامل بين الشركة والمستهلك مباشرة دون تدخل من أي طرف آخر.
  • البيع بالجملة : في هذه العملية يكون هناك طرف بين البائع، والمستهلك وهو تاجر التجزئة للسلع والخدمات من الشركة ، وبعدها تنتقل إلى المستهلك.
  • الطرف الثالث أو Dropshipping:عملية الطرف الثالث أو ما يعرف باسم Dropshipping ويكون ذلك من خلال شحن المنتج إلى طرف ثالث أولاً غير المستهلك من قبل الشركة، ثم يقوم هذا الطرف بشحنها إلى المستهلك.
  • التمويل الجماعي: في هذه العملية تعمد الشركة على جمع أموال المشترين ( المستهلكين ) قبل شحن المنتجات لهم بهدف زيادة الدخل، وتمويل الموقع الإلكتروني، وزيادة الأرباح، وهي الدفع قبل الاستلام.
  • الاشتراك: في هذه العملية يكون المستهلك يدفع قيمة الاشتراك في خدمة، أو في عملية تجارية بطريقة دورية متفق عليها من قبل الشركة الإلكترونية، والمستهلك، إلى أن يقوم المستهلك بإيقاف الخدمة.
  • المنتجات المادية: في هذه العملية يقوم الموقع الإلكتروني بتوفير السلعة المباعة باستمرار، وليس وفق طلب العملاء حيث تتوفر كميات كبيرة من كل منتج، وعند طلب العميل يتم شحن المنتج له حسب طلبه.
  • المنتجات الرقمية: هذه المنتجات المعروضة على الموقع الإلكتروني لا تكون مادية أنام تكون عبارة عن الدورات التدريبية والبرامج القابلة للتنزيل أو أي سلعة رقمية أخرى، حيث لا يتم استخدام هذه المنتجات بمجرد شرائها وإنما يجب الحصول على رخصة لاستخدامها.
  • الخدمات: تتم هذه العملية من خلال تقديم مبلغ من المال من قبل الشركة الإلكترونية، مقابل الوقت الذي يقدمه في تقديم الخدمة لهم.

مزايا التجارة الإلكترونية

بعد تعريف ماهي التجارة الإلكترونية وأنوعها يجب أن نعلم أن هناك العديد من المميزات للتجارة الإلكترونية، وقد تم ملاحظة هذه المزايا في خلال الفترة السابقة بطريقة غير مسبوقة وتتمثل أهم هذه المميزات في :

  1. القدرة على زيادة الربح من خلال توفير المنتجات المباعة على مستوى ونطاق أوسع على مستوى العالم كله، حيث يمكن لأي شخص في العالم اختيار المنتج الذي يريده ويطلبه من جميع أنحاء العالم.
  2. تقليل سعر المنتجات، حيث يوفر عرض المنتج على الموقع الإلكتروني فقط الكثير من الأموال، أكثر من عرضه في أحد المتاجر التي تحتاج إلى صيانة طوال الوقت.
  3. توفير الوقت والجهد على البائع والمشترى، حيث أن البائع يوفر الوقت من خلال قضاء وقته في منزله وشحن المنتجات من خلال الهاتف، وكذلك المشتري يقوم بجولة في الموقع ويحدد ما يريده دون عناء التجول في المتاجر لساعات.
  4. معرفة الشكاوى، والاستفسارات التي يريدها العملاء وعلاجها بسرعة كبيرة.
  5. القدرة على شراء المنتجات في أي وقت من أيام الأسبوع، دون الحاجة لتعطيل.
  6. القدرة على طلب المنتج من أي مكان في العالم.

سلبيات التجارة الإلكترونية

لا يوجد عمل ليس محفوف بالمخاطر لذلك يجب على كل شخص ينوى العمل في مجال التجارة الإلكترونية أن يعلم أن هناك مجموعة من المخاطر يجب أن يحاول تفاديها قدر استطاعته، كما أن هناك مجموعة من السلبيات التي توجد في التجارة الإلكترونية :

  • يمكن أن يتعرض الموقع للقرصنة ، أو التعطيل، لذلك يجب عليك استضافة الموقع الخاص بك على موقع أخر موثق.
  • عدم قدرة المستخدمين على رؤية البضاعة على الحقيقة، أو معاينتها، تأكد من ملائمتها، أو أنها تستحق المبلغ المطلوب.
  • هناك منافسة قوية جداً بين المواقع الإلكترونية لذلك عند العمل في هذا المجال يجب أن يكون الموقع الخاص بك متميز حتى يجذب المشتري.
  • يجب أن يكون البائعين أو العاملين بالموقع للتواصل مع البائعين حاضرين طوال اليوم، وعلى مدار الساعة لرد على جميع الاستفسارات، وبيع المنتجات.
  • يمكن أن يتأخر المنتج الذي يطلبه العميل لمدة تصل إلى أسبوع أو أكثر عن الوقت الذي تحدده الشركة، لذلك يجب على المستهلك أن يقوم بطلب السلعة التي يريدها قبلها بوقت كبير.
  • كما يحدث في بعض الأحيان للمنتجات، أو تلف في الفترة التي يتم شحنها في فيها فلا تصل المنتجات، أو تصل في غير الحالة التي خرجت بها من الشركة.
  • يمكن أن يكون هناك بعض الشركات التي تحتال على المستهلك وهذه المواقع تملئ شبكة الإنترنت.

وإليكم كذلك : إنشاء موقع مجاني في دقائق ونسبة الربح العائدة منه

خطوات العمل في مجال  التجارة الإلكترونية

يعد العمل في مجال التجارة الإلكترونية من أكثر الأعمال المربحة، أن تم التخطيط له بعناية فائقة، حيث نجد أن أغلب الأشخاص الذين قاموا بالعمل في هذا المجال لديهم الكثير المواقع في هذا الوقت، والحقيقة أن هناك مجموعة من الخطوات والمعايير التي يجب اتباعها أن كنت تريد العمل في هذا المجال وأهم هذه الخطوات :

اختيار مجال عمل مناسب

عند اختيار المنتجات، أو المنتج الذي تود بيعه عبر الموقع الإلكتروني الخاص بك، فيجب عليك أن تعلم أنه يجب أن يكون هذا المنتج يكثر الطلب عليه من قبل المستهلكين، كما يجب أن تتوفر لديك خلفية كبيرة حوله.

دراسة سوق العمل

هذه الخطوة من أهم الخطوات التي يجب القيام بها قبل البدء في التجارة الإلكترونية، حيث أن دراسة سوق العمل توفر عليك التعرف على العقبات التي يمكن أن تواجهك، والأسعار المناسب، ومن أهم أكبر المنافسين لك في هذا المجال.

اختيار علامة تجارية مميزة

العلامة التجارية هي التي تميز الشركة الخاصة بك عن غيرها فأننا اليوم نجد أن هناك علامات تجارية عالمية بدأت من الصفر ثم أصبح لها شأن كبير في سوق العمل ، لذلك يجب عليك أن تضع علامة مميزة تلفت الانتباه ومناسبة للمنتج الذي تعرضه، والفئة المقدمة له.

وضع خطة جيدة

الخطة هي أهم الأمور التي يجب على الإنسان أن يقوم بها قبل البدء بأي عمل صغير، ولكن هذا الأمر هو من أكبر الخطوات التي يمكن أن يقدم عليها الإنسان ونجاح الخطة متوقف عليه نجاح المشروع، لذلك يجب على الشخص أن يكون مخيط بجميع الجوانب التي سوف يحتاج لها، كما يجب أن يكن على دراية كافية بالتكلفة التي يطلبها الموقع والمنتجات التي يعرضها.

إنشاء المتجر الإلكتروني

عند الوصول إلى هذه الخطوة يجب أن تكون قد أتممت جميع الخطوات السابقة بطريقة جيدة، واختيار صورة رائعة للموقع، كما يجب اختيار الأشخاص الذي سوف يعملون معك في الموقع بعناية فائقة لأنهم هم وجهة الموقع ويتوقف نجاحه عليهم.

اختيار طرق فعالة لجذب العملاء

توجد الكثير من الطرق التي يمكن لك من خلالها جذب العملاء مثل خفض سعر منتجاتك ولو بعملات قليلة جداً عن المواقع المنافسة، كما استخدام العروض، والمكافأت عند شراء المستهلك قدر كبير من المنتجات وإرسال الهدية له مع المنتجات، إضافة إلى الكثير من الأشياء التي يمكن لها أن تجذب العملاء وذلك يمكن التعرف عليه من خلال النظر في أساليب التسويق المختلفة.

وإليكم كذلك : الاطلاع على حسابي في البنك الشعبي المغرب ومميزات كشف الحساب الإلكتروني

وهنا نصل إلي ختام مقالنا الذي أجبنا فيه عن سؤال ماهي التجارة الإلكترونية، التي ساعدت كثيراً في عصرنا الحالي على توفير الوقت والجهد وشراء أغلب المنتجات من خلال الإنترنت، والذي يتوقع الكثير من الناس أن تصبح هي طريقة البيع والشراء الوحيدة بعد القليل من الأعوام .

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.