الفرق بين الفاشية والديكتاتورية

ما هي الفاشية؟ تعتبر الفاشية من النظم السياسية التي تشهدها إيطاليا، وهي تعتبر من النظم الاستبدادية في هذا العصر، واستمرت في إيطاليا من عام 1922 إلى 1945، وتعتبر من النظم الدكتاتورية أيضا في هذا الوقت، وظهرت نتيجة للأزمات الاقتصادية والاجتماعية والنزاعات بعد الحرب العالمية الأولى، لذا تابعوا السطور التالية عبر موقع زيادة للتعرف على المزيد.

يرتبط البطريق في أذهاننا بالثلج والحياة الباردة، ولكن كيف يعيش في وسط هذه الأجواء؟، وكيف يتعامل مع أسرته وأبنائه؟، كل هذا وأكثر يمكنك التعرف عليه عبر مقال: معلومات عن حياة البطريق وكيف يتعايش طائر البطريق مع درجة الحرارة؟

ما هي الفاشية؟

  • تعتبر كلمه فاشية ذات أصل إيطالي ثم تحولت من اللغة الإيطالية إلى اللغة الإنجليزية.
  • وتعرف الفاشية بأنها نظام من النظم الاستبدادية، لكل الأفكار الشيوعية والليبرالية، ويتم التحكم في هذا النظام بواسطة العسكر.
  • ويرى بعض الناس أن الفاشية حركته يمينيه أي طبقت على دول أقصى الأيمين، لأنها شددت على العراق ودول أقصى اليمين.
  • ظهرت الفاشية في العقد الثاني من القرن العشرين في أوربا، وقامت الغاشية بإعطاء السلطة التنفيذية جميع حقوقها. فضل النظام الفاشي السلطة التنفيذية عن بقية السلطات الموجودة داخل الدولة. وقام النظام الفاشي بتمجيد الدولة إلى حد تقديسها.
  • وفي النظام السياسي للفاشية يكون الرئيس هو النواة الصلبة للدولة ومصدر السلطات. ويرجع أصل كلمة فاشية إلى كلمة لاتينية تعرف بالرزمة والتي تعني حزمة من القضبان.
  • وظهر النظام الفاشي في أوروبا في القرن التاسع عشر بسبب التحولات التي حدثت داخل ارويا، ومنها رفض الحكام بالنظام الذي يقوم على الليبرالية والديموقراطية.
  • ومع مرور الوقت تنوعت الأحزاب الفاشية ولكن اشتركت في العديد من المبادئ والخصائص التي كانت تربط بينهم، مثل رفضها للنظام الديمقراطي، ورفضها للانتخابات، ورفضها للتعددات السياسية.
  • كما كان النظام الفاشر يقدس الوطن ويمجد القائد أو رئيس الدولة، كما آمنت بخضوع المصالح الشخصية لتحقيق مصالح الدولة.
  • فسيطر النظام الفاشي على معظم دول أوروبا فكان يوجد من يعارض ذلك النظام، ويوجد من يريده. وكانت من الدول الذين يريدون النظام الفاشي، الولايات المتحدة الأمريكية، وأمريكا اللاتينية، ودول الشرق الأوسط، واليابان.

نشأة وتاريخ الفاشية

  • بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى عانت إيطاليا من أزمة اقتصادية واجتماعية وسياسية ونفسية شديده جداً، ولا تستطيع الحكومة الإيطالية تخطى هذه ألازمه وفقدت إيطاليا اقتصادها وهيبتها.
  • وفي ظل هذه الأزمات استغل موسوليني هذه الأوضاع الاقتصادية الهابطة في إنشاء حزب الفاشية عام 1922.
  • فقام موسوليني بإنشاء مذهب الفاشية والذي تكون من صورتين، الصورة الأولى سياسية، والصورة الثانية اقتصادية، وكانت نشأة المذاهب في إيطاليا عام 1920.
  • وفي هذا الوقت حاول الكثير من العمال الاستيلاء على عناصر الإنتاج.
  • نجحوا العمال في الاستيلاء على عناصر الإنتاج، وقاموا بالاستيلاء على المصانع.
  • ومن المصانع التي تم الاستيلاء عليها، شركه فيات للسيارات، فأدى ذلك إلى ضعف حركه السوق الاقتصادية وظلت إيطاليا في الهبوط الاقتصادي حتى أوشكت على الانهيار.
  • وفي ظل الانهيار الاقتصادي في البلاد قام موسوليني بإعداد نظام الفاشية، فقام موسوليني بتولي الحكم عن طريق القوة.
  • وقام موسوليني بتصريح له، بأن الشعب ليست الوسيلة للوصول إلى الحكم، وإنما الوسيلة الوحيدة للوصول إلى الحكم هي القوة.
  • أثر نظام السياسة الغاشية على النازية في ألمانيا، التي كان يمثلها هتلر عام 1933، كما أثر على الحركة الفلاحية الإسبانية، التي كان قائدها فانكو عام.

هناك العديد من الشخصيات التاريخية التي تجذب انتباهنا لنتعرف عليها وعلى ما قدمته للبشرية من علم غزير، وللتعرف على أحد هذه الشخصيات المؤثرة يمكنك زيارة مقال: من هو ابن العربي وتأثير ابن العربي على الصوفية وأهم أعمال ابن العربي ؟

الحياة في ظل النظام الفاشي

1- الحياة السياسية

  • عادة يتم مجيء الفاشيون إلى السلطة، في معظم الحالات التي يكون فيها انهيار اقتصاد البلاد، أو فشل عسكري، أو كارثة أخرى.
  • ولقد وعد الحزب الفاشي الشعب بتنشيط الاقتصاد واستعادة كرامة البلاد ودعم الشعب.
  • ويمكن للفاشيين استخدام خوف هؤلاء الناس من الشيوعية أو الأقليات، ونتيجة لذلك، يمكن للفاشيين الاستيلاء على السلطة من خلال انتخابات سلمية أو بالقوة.
  • بعد وصول الحزب الفاشي إلى السلطة، يتم تولى أعضاؤه وظائف إدارية وقضائية وتشريعية في البلاد.
  • وفي معظم الحالات، يقود الحكم شخص واحد فقط، وعادة يكون شخص استبدادي، وجذاب للجماهير.
  • وفي بعض الأحيان، قد تتولى منظمة حزبية قيادة الحكومة، لا يُسمح للشعب بإنشاء حزب آخر معارض للحزب الفاشي ومعارض لسياساته.

2- الحياة الاقتصادية

  • تسمح الفاشية بتشجيع النشاط الاقتصادي الخاص طالما لصالح الدولة، ومع ذلك، فإن الفاشية تسيطر بالكامل على الصناعة للتأكد من أنها تنتج ما تحتاجه البلاد.
  • فتمنع الحكومة الواردات من خلال فرض رسوم جمركية كبيرة جداً على بعض المنتجات أو حظرها إطلاقاً، ولا يريد النظام الفاشي الاعتماد على الدول الأخرى في إنتاج منتجات مهمة، مثل النفط والصلب.
  • كما تحظر الحكومة الإضرابات في البلاد حتى لا تعطل حركه الإنتاج.
  • تقوم الحكومة الفاشية بحظر النقابات العمالية ويتم استبدالها بشبكة من المنظمات في الصناعات الرئيسية، وتسمى هذه المنظمات المكونة من العمال وأصحاب العمل بالشركات.

3- الحرية الشخصية

  • تفرض الحكومة الفاشية قيودًا صارمة على الحرية الشخصية، فعلي سبيل المثال، تفرض الحكومة الفاشية قيودًا على السفر إلى دول أخرى.
  • وتقييد صارم على أي اتصال مع شعب آخر من بلاد أخرى، وتتحكم الحكومة الفاشية في صحف البلاد ووسائل الاتصال الأخرى.
  • يعتقد الفاشيون أن جميع الجماعات العرقية الأخرى أقل من جنسيتها، لذا فإن الحكومة الفاشية قد تضطهد أو تقتل الغجر أو الأقليات العرقية الأخرى.
  • ويجب أن ينضم جميع الأطفال إلى منظمات الشباب، حيث يمكن للمعارضة أن تؤدي إلى السجن والتعذيب والموت.

من الصحابة الأخيار هو الصحابي الجليل عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وللتعرف عليه يمكنك زيارة مقال: سيرة الصحابي عمر بن الخطاب مختصرة

مبادئ الحكم الفاشي

  • تعتبر الحكومة الفاشية شكل من أشكال الديكتاتورية تتركز من خلالها السلطة على رأس الحكومة الفاشية، ويطلق على زعيم الحكومة الفاشية اسم الزعيم.
  • تسيطر الحكومة الفاشية على القطاعين الصناعي والتجاري وتستخدم جميع الموارد المتاحة للبلاد لزيادة القوة السياسية والعسكرية.
  • تقديم مفهوم المواطنة العسكرية للناس في البلدان الفاشية، وخلق حالة متعصبة من القومية الفاشية لهم بحيث يكون الأفراد على استعداد للتضحية بكل شيء باسم السلطة والعرق الفاشي.
  • خلق عداوة بين النظم الليبرالية والماركسية واستخدام الأساليب الدعاية وبعض السياسات السرية كأدوات للدول الفاشية.
  • يتم استخدام التجنيد العسكري لتعزيز القوة العسكرية للنظام الفاشي وزيادة الرغبة في إبقاء الجيش الفاشي في حالة حرب في أي وقت، بالإضافة إلى استعداد الضباط للمشاركة في الشؤون المدنية.
  • استهينوا بالتجربة الديمقراطية واعتبروا أن الانتخابات عقبة أمام السلطة اللازمة للدفاع عن الحكم الفاشي.
  • الدعوة لفكرة أن حزبًا سياسيًا يتحكم في كل شيء، وتقييم الوضع العسكري للنظام الفاشي والاستعداد للحرب بشكل دائم، فإن الحزب لديه القدرة على إدارة شؤون الدولة على جميع المستويات الاقتصادية والاجتماعية.

من الدول العزيزة على قلوبنا المملكة العربية السعودية، فمن هو مؤسسها؟، إذا كنت ترغب في معرفة الإجابة يمكنك زيارة مقال: من هو مؤسس المملكة العربية السعودية وأهم أعماله

الفرق بين الفاشية والدكتاتورية

1- الاختلاف من حيث المفهوم

  • مصطلح الديكتاتورية مشتق من دكتاتوريين بطوليين، وقد لاحظنا أن الدكتاتوريين يلجؤون دائمًا إلى السلطة والاحتيال للسيطرة بشكل كبير على الديكتاتورية من خلال الإرهاب.
  • واستخدام أساليب الدعاية المختلفة ونشر الأكاذيب والشائعات، للحفاظ على الدعم الشعبي.
  • أما الفاشية ظهرت الفاشية في العقد الثاني من القرن العشرين، وخاصة في أوروبا، حيث أعطت الفاشية الفرع التنفيذي جميع الحقوق المختلفة دونا عن السلطات الأخرى.
  • وفي النظام الفاشي يتم تقديس رئيس الدولة والدولة، فإن رئيس الدولة هو مصدر السلطات، يمكن أن تؤثر الفاشية على أجزاء مختلفة من أوروبا وحصلت على دعم قوي في الولايات المتحدة الأمريكية وجنوب أفريقيا، واليابان.

2- الاختلاف من حيث النوع

  • هناك العديد من أنواع الديكتاتوريات، فالديكتاتورية العسكرية هي واحدة منها، وتستند إلى فكرة أن القادة يستخدمون القوة العسكرية للسيطرة على كمية كبيرة من السلطة والاحتفاظ بالسلطة لفترة طويلة.
  • ولا يحق للمواطنين تشريع هذا النوع من الديكتاتورية.
  • والدكتاتورية الميدانية، ويتميز هذا النوع بمرونة كبيرة وملكية مطلقة، ويتميز هذا النوع من الأشخاص أنه قادر على السيطرة الكاملة على البلاد، وقد لاحظنا أن معظم الممتلكات الحديثة دستورية، جنسية أو رمزية.

أهم الخصائص الديكتاتورية

  • لاحظنا أن الديكتاتورية تتميز بعدم تقسيم السلطة على الإطلاق، في حين يتم تأسيس السلطة السياسية في أيدي الدكتاتوريين أو مجموعات كبيرة من القادة.
  • وهناك العديد من القيود على حرية المواطنين المختلفين، والتي من الواضح أن التركيز عليها هو أن المواطنين ملزمون بأداء العمل الإلزامي.
  • وتقديم خدمات جماعية مختلفة بدلا من التعاون الطوعي لمختلف المجموعات والمجتمعات الاجتماعية والسياسية المستقلة.
  • التعرف على أساليب الاستبداد المختلفة للسيطرة السياسية والاجتماعية.
  • وتجدر الإشارة إلى أن الديكتاتوريات تبحث دائمًا عن طرق لنشر الإرهاب والخوف، لأن كل هذه الأساليب تنشر روح الخوف بين جميع المواطنين وفي نفس الوقت تعزز سيطرة الحاكم.
  • ويُظهر الدكتاتوريون عدوانية وانفعال كبير في عملية صنع القرار، وكثيراً ما نلاحظ أن السياسات الداخلية والخارجية التي يتبعها الدكتاتوريون والنخب السياسية متهورة إلى حد كبير.

   وجه الشبه بين الفاشية والنازية

  • ظهرت الفاشية بين الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية، تمامًا مثل النازيين.
  • تقوم الفاشية على مبدأ ألوهية القائد، مما يعني أن القائد له الحق المطلق في استعباد الناس واستخدامهم لخدمته، وحماية مصالحه ومصادرة حريته.
  • دعا النازيون إلى عدم التسامح مع العادات الألمانية والقيم التي يتمتعون بها، وكانوا في حالة فاشية، لأنهم كانوا يعتقدون أن القادة هم سادة السلطة الحاكمة.
  • والألمان فقط لديهم الحق في الرفاهية وحياة جيدة، وكلا النظريات استخدام وسائل الإعلام ومقالاتها وبرامجها الإذاعية والمنشورات للناس لاستخدام النظام في معسكرهم.

جرائم وأضرار النازية والفاشية على مجتمعاتها

  • استخدم النازيون وسائل مهيبة وقبيحة للقضاء على الأجناس غير النقية، وخاصة اليهود، مما أدى إلى إبادة الكثير من الناس.
  • وكان للحزب عدد كبير جدًا من الضحايا، وارتكبوا العديد من جرائم التعذيب البشري، واستخدموا التطرف من والمضايقات.

وبذلك نكون قد تحدثنا بالتفصيل عن مفهوم الفاشية، وذكرنا تاريخ نشأة الفاشية، وأثرها على المجتمع وأضرارها، وأهم مبادئ الفاشية، وذكرنا الفرق بين الفاشية والدكتاتورية واهم مبادئ الدكتاتورية.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.