ما هو الرياء

ما هو الرياء الرياء مصطلح إسلامي يشير إلى عبادة المرء لربه بغرض رؤية الناس له، وهو مصطلح إسلامي يُطلق على من يفعل شيئًا بقصد رؤية الناس له، أو ليُقال على أنه شخص طيب أو إرضاء الناس ولا يهتم بإرضاء الله.

ما هو الرياء 

  • الرياء من اشتقاق الرؤية، والمراد به إظهار العبادة بقصد رؤيتها وإشادة صاحبها.
  • ولفظ “السمعة” يشبه عبادة الإنسان، فيسمع الناس منه يذكرها، وينشر ذلك منه لذكرها، الرياء والسمعة، والرياء عمل يراه الناس، والسمعة للتذكر لسماع الناس.
  • يوجد الرياء بالقول، ورياء بالملابس والمظاهر، ورياء بالعمل، ورياء بالأصحاب والزوار.

أنواع الرياء 

  • جُمعت في خمسة أقسام، وهي مجموعات ما يُزين العبد عند الناس، وهي: للجسد، واللباس، والكلام، والعمل، والتابعين، وما هو ظاهر، وأما النفاق في الدين  بالجسد، فيظهر النحافة والصفرة، فإنه يوهم شدة الاجتهاد وعظمة الحزن على أمر الدين وغلبة الخوف من الآخرة.
  •  وأما التباهي بالمظهر واللباس، مثل حلق الشعر، وثني الرأس أثناء المشي، والهدوء في الحركة، والحفاظ على أثر السجود على الوجه، فكل هذا يدل عليه.
  • أما النفاق بالقول إن نفاق أهل الدين وهو الوعظ والتذكير والتلفظ بالحكمة والآثار لإظهار شدة الاهتمام بأحوال الصالحين وتحريك الشفتين في التذكر في حضور الناس.
  •  وأما النفاق في العمل فهو كمشاهدة المصلى بطول الوقوف وطول السجود والركوع وثني الرأس وتركه، وأما نفاق الصحابة والزائرين، كمن يتولى طلب العلم من أهل العلم فيقول: فلان زار فلان.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على مزيد من المعلومات حول ما هو السرد وما هي نظرية السرد؟.. تعرف على أنواع السرد وفق المدارس الأدبية المختلفة من خلال الرابط التالي: ما هو السرد وما هي نظرية السرد؟.. تعرف على أنواع السرد وفق المدارس الأدبية المختلفة

أقسام الرياء 

  • النفاق ظاهر ومخفي: الظاهر هو الذي يبعث عن العمل حتى لو قصد أن بأحد ثواب ويعتبر جليّ، وأخفى عنه القليل من الذي لا يقوم بالعمل بصورة مجردة إلا ذلك، إنه يقلل من العمل الذي يريد به وجه الله مثل من اعتياده على الصلاة كل ليلة ويثقل عليه.
  •  ومن النفاق الخفي أيضًا، أن العبد يخفي طاعته، ولكن مع ذلك إذا رأى أشخاصًا أُود أن ألتقي به بفرح و سعادة، وامدحه، وأكون فاعلًا في تلبية احتياجاته، ويتسامح معه في البيع والشراء، والثناء عليه، والعمل على إشباع حاجته، والمغفرة له في البيع والشراء، وتوسيع المكان له، إذا اقتصر ثقل ذلك على قلبه، ولا يزال المؤمنون خائفين من النفاق الخفي، يجتهدون في إخفاء طاعتهم أكبر مما يحرص الناس على إخفاء عارهم.

يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات عن ما هو برج شهر 3؟ وصفات المرآة والرجل في هذا البرج ومميزاتهم وعيوبهم من خلال الرابط المرفق: ما هو برج شهر 3؟ وصفات المرآة والرجل في هذا البرج ومميزاتهم وعيوبهم

الرياء الخفي 

  • «عَنْ مَحْمُودِ بْنِ لَبِيدٍ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “إِنَّ أَخْوَفَ مَا أَخَافُ عَلَيْكُمْ الشِّرْكُ الْأَصْغَرُ” قَالُوا: وَمَا الشِّرْكُ الْأَصْغَرُ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: “الرِّيَاءُ، يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِذَا جُزِيَ النَّاسُ بِأَعْمَالِهِمْ اذْهَبُوا إِلَى الَّذِينَ كُنْتُمْ تُرَاءُونَ فِي الدُّنْيَا فَانْظُرُوا هَلْ تَجِدُونَ عِنْدَهُمْ جَزَاءً”».

للمزيد من المعلومات حول ما هو هرمون الاستروجين؟ وكيف يتم علاج انخفاض هرمون الاستروجين؟ يمكنك النقر على الرابط التالي: ما هو هرمون الاستروجين؟ وكيف يتم علاج انخفاض هرمون الاستروجين؟

ترك الطاعات خوفًا من الرياء

  • من ترك العمل خوفاً من النفاق، وهذا خطأ ويوافق الشيطان، ويُجر إلى البطالة وترك الخير نهائياً، طالما أن الدافع للعمل صحيح ومتوافق في حد ذاته مع الشريعة الصحيحة، فإنه لا يُترك العمل لأنه هناك خطراً وهو النفاق، بل على العبد أن يقاوم الرياء ويجعل بقلبه بعض من الحياء من الله عز وجل.
  • قال الفضيل بن عياض: العمل من أجل الناس شرك، وترك العمل من أجل الناس رياء، والإخلاص أن يعافيك الله منهما، وقال غيره: من ترك العمل خوفا من الرياء فقد ترك الإخلاص والعمل.

يرشح لك موقع زيادة الحصول على المزيد من المعلومات حول احتفالات اليوم الوطني السعودي وما هو موعد الاحتفال به سنويًا عن طريق الرابط التالي: احتفالات اليوم الوطني السعودي وما هو موعد الاحتفال به سنويًا

علامات الرياء 

لابد من ابتعاد المسلم عن الرياء والتخلص منه بشكل نهائي، ومن علامات الرياء:

  • أن يكون هناك رغبة من الشخص في شهرته وظهوره أمام الناس.
  • التكبر وعدم التواضع.
  • إنجاز أعمال خاصة بالأشخاص أو خوفاً منهم.
  • التسرع بالإفتاء وإبداء الرأي الخاطئ في الأمور الدينية.
  • ميول الشخص لمخالفة الرأي الآخر حتى وإن كان صحيحاً وعلى صواب.
  • الأبعاد عن الرأي المتفق عليه. 

خطر الرياء 

  • الرياء يُعتبر صفة من صفات المنافقين، ويجب على المسلم أن يتحلى بالأخلاق الحميدة، حيث أن صفة الرياء تم ذكرها في القرآن الكريم قال الله تعالى: (يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا).

علاج الرياء 

  • لقد حذر الإسلام من النفاق ووصفه بأنه شرك بالله تعالى، ويجب على المسلم أن ينأى بنفسه ويجنبه في كل ما يقوم به من أعمال وعبادات وطاعة، ومن كان عليه شيء من النفاق فعليه أن يعامل نفسه بعدة طرق.
  • أولاً: أن يستشعر العبد بأنه مُراقب من الله سبحانه وتعالى في جميع الأقوال والأفعال، مما يؤدي إلى تعظيم الله عز وجل في قلبه والخوف من الله عز وجل.
  • أن يستعين بالله سبحانه وتعالى من أجل التخلص من الرياء مثل: الدعاء وطلبه من الله  سبحانه وتعالى بالتخلص من صفة الرياء. 
  • معرفته النتائج الضارة التي تترتب على الرياء، وأن الرياء يغضب الله عز وجل ويحبط الأعمال والعبادات. 
  • الحرص والعمل على إخفاء العبادات، وعدم إظهارها وعدم القيام بها أمام الناس، وعدم التحقيق في أماكن تجمع الناس لأداء العبادات والطاعة، تجنباً من أجل ثناء الناس ومدحهم، مثل: الصدقة وقيام الليل.

حكم الرياء 

  • أظهرت الشريعة الإسلامية تحريم الرياء، وإن العمل الذي يصاحب الرياء لا يُقبل، حيث أن الرياء نوع من أنواع الشرك بالله تعالى.
  • ومن أدلة تحريم الرياء : قال الله تعالى: (قُل إِنَّما أَنا بَشَرٌ مِثلُكُم يوحى إِلَيَّ أَنَّما إِلهُكُم إِلهٌ واحِدٌ فَمَن كانَ يَرجو لِقاءَ رَبِّهِ فَليَعمَل عَمَلًا صالِحًا وَلا يُشرِك بِعِبادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا).
  • قال الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث القدسيّ فيما يرويه عن الله عزّ وجلّ: (أنا أغنَى الشركاءِ عن الشركِ، مَن عمِل عملاً أشرك فيه معِي غيرِي، تركتُه وشركَه).

تعريف الرياء اصطلاحا

  • أن يقوم الفرد بعبادة الله سبحانه وتعالى ويتعمد أن يظهر ذلك أمام الناس ليقوموا بالإعجاب به وليحمدوه على ذلك، القصد من النفاق تمجيد الناس، أو الرغبة في الإعجاب بهم، أو الخوف من الناس والخوف منهم، والاقتران بالنفاق هو العجب، هو أن الإنسان ينظر إلى نفسه بإعجاب لصلاحه أو عبادته.

تحذير الإسلام من الرياء 

  • ويرى علماء المسلمين أن صدق عبادة الله بالقول والعمل وإقرار السنة من الأعمال الصالحة المقبولة عند الله، وما يخالف تلك الحسنات وينقضها النفاق والسمعة ، ويشرك بالله في هذه العبادة، ولم يبق من أجره عليه، رغم سقوطه في وعد الله وسخطه، قال الله تعالى: قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا.

الإخلاص في العمل

  • وقد وصف الله تعالى عباده بعدد من العبادات. ومنها: الصلاة والصوم والحج والعمرة، وإقامة الأعمال وطقوس الإخلاص وطهارة النية لله تعالى، وعدم التظاهر بها بين الناس والتباهي بها، والإخلاص في العبادة شرط لصحتها وصلاحيتها والقبول بها عند الله تعالى.
  • قال الله تعالى: (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ).
  • أساس الفعل هو النية، والأفعال ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالنية، ويحاسب الإنسان يوم القيامة على نيته، حيث قال الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: (إنما الأعمالُ بالنياتِ، وإنما لكلِّ امرئٍ ما نوى). 
  • النية الحسنة هي السبيل لنيل رضا الله تعالى، وهي أيضاً سبيل دخول الجنة يوم القيامة، ومن واجب كل مسلم أن يخلص النية لله تعالى، وأن يجتنب نفسه أن يكون الدافع لأداء الأعمال الصالحة هو رغبته في مدح الناس له.

لقد قمنا في هذا المقال بالتعرف على ماهو الرياء، وأنواع الرياء، وأقسام الرياء، والرياء الخفي، وتحدثنا عن ترك الطاعات خوفاً من الرياء، وعلامات الرياء، وخطر الرياء، وعلاج الرياء، وحكم الرياء، وتعريف الرياء إصطلاحاً، وتحذير الإسلام من الرياء، والإخلاص في العمل.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.