ما هو الضعف الجنسي أسبابه وعلاجه

ما هو الضعف الجنسي أسبابه وعلاجه؟ وما مدى علاقته بتأخر حدوث الحمل؟ على الرغم من أن مشكلة الضعف الجنسي أصبحت من مشكلات العصر، إلا أن وجودها من شأنه أن يتسبب في شعور الرجل بالخوف والقلق ظنًا منه أنها إصابة لا يمكن الشفاء منها، لذا ومن خلال موقع زيادة أردنا أن نسلط الضوء على الضعف الجنسي والأسباب التي أدت إلى الإصابة به وكيفية معالجة الأمر.

الضعف الجنسي من المشكلات القوية التي تداهم شريحة كبيرة من الرجال، حيث يأتي تحت مسماها العديد من الإصابات، فضعف الانتصاب أو انعدامه بشكل كلي أحد أنواع الضعف الجنسي، سرعة القذف أيضًا تعتبر من المشكلات التي تندرج تحت الضعف الجنسي.

الجدير بالذكر أن الأمر لم يعد بتلك الخطورة التي كان عليها سابقًا، فقد أصبح علاج المشكلة من الأشياء الميسرة في حالة وضع اليد على السبب الرئيسي لتلك الإصابة.

لذا شرعنا في البحث عن كل ما يخص الضعف الجنسي والأسباب التي أدت إليه وكيفية معالجة الأمر، وذلك عبر السطور التالية:

ما هو الضعف الجنسي؟

الضعف الجنسي أو الضعف الحميمي هو عدم قدرة العضو الذكري على الانتصاب، سواء بشكل جزئي أو كلي، فمن الممكن أن ينتصب العضو الذكري بشكل كامل لممارسة العلاقة الحميمة، ثم ينتهي الانتصاب بمجرد الدخول إلى المهبل، وهنا تكون حالة من حالات الضعف الجنسي.

أما في حالة عدم الانتصاب بشكل كلي، فهي عدم استجابة من قبل العقل لأي من المحفزات الجنسية، وهو الأمر الذي يحتاج إلى معرفة السبب، ذلك لتحديد نوع العلاج المناسب لتلك الحالة.

اقرأ أيضًا: خلطة مجربة لعلاج الضعف الجنسي وضعف الانتصاب بالأعشاب

أسباب الضعف الجنسي

هناك عدة أسباب من شأنها أن تتسبب في إصابة الرجل بالضعف الجنسي، منها النفسية ومنها الجسدية، كذلك هناك بعض الأنواع من الأدوية من شأنها أن تعمل على عدم الانتصاب، والتي يمكن إدراجها إلى قائمة مسببات الضعف الحميمي.

هناك العديد من التقنيات العلاجية التي تتسبب في إصابة الرجل بالضعف الجنسي أيضًا، والتي سنتعرف عليها بشكل تفصيلي مع الأنواع الأخرى من خلال ما يلي:

1-أسباب الضعف الجنسي النفسية

في إطار البحث عن الإجابة المثالية عن سؤال ما هو الضعف الجنسي أسبابه وعلاجه، وجدنا أن هناك العديد من الأسباب النفسية التي من شأنها أن تتسبب في الضعف الجنسي، حيث إن العملية الجنسية من العمليات التي تعتمد بشكل كلي على الحالة النفسية.

فلا يمكن ممارسة العلاقة الحميمة على النحو الجيد لها إلا في حالة مزاجية جيدة تسمح بذلك، وإليكم بعض الأسباب النفسي التي أدت للضعف الجنسي، حيث تشكلت فيما يلي:

  • الضغط النفسي المتفاقم نتيجة مشكلات في العمل أو مع العائلة أو الأزمات المالية التي تكهل عاتق الرجل فتتسبب في شعوره بالضيق والحزن.
  • المشكلات التي تحدث بين الرجل وزوجته، لما لها من آثر غير محمود على العلاقة العاطفية بين كليهما، الأمر الذي يترجمه العقل إلى ضعف جنسي نتيجة عدم الاستجابة إلى أي من المؤثرات الحميمة.
  • الشعور بالقلق والتوتر، فهما من الأسباب الرئيسية التي تتسبب في الإصابة بالضعف الجنسي نتيجة عدم انتصاب العضو الذكري تأثرًا بالإصابة.
  • الاكتئاب، وهو من الإصابات التي تلعب دورًا رئيسيًا في كراهية الزوج للعلاقة الحميمة، كون الحالة المزاجية ليست على ما يرام لتخول له ممارسة العلاقة الزوجية على أكمل وجه.
  • الخوف من فشل الأداء الحميمي، في بعض الأوقات يصاب الرجل بالقلق حيال أدائه الجنسي، خاصة في بداية الزواج، الأمر الذي يتسبب في إصابته بالضعف المحقق إن لم يتم تدارك الأمر ومعالجته من خلال الاستعانة بالطبيب والمختص ودعم الزوجة.
  • كراهية الزوج لزوجته، ففي تلك الحالة لا يجد الزوج أي دافع لممارسة العلاقة الحميمة مع الزوجة، حيث يصبح الرجل لا يستثار بالاقتراب منها.

اقرأ أيضًا: 4 علامات تدل على الضعف الجنسي عند الرجل وطرق علاجه

2– أسباب الضعف الجنسي العضوية

مازلنا بصدد المحاولة في الإجابة على سؤال ما هو الضعف الجنسي أسبابه وعلاجه بشكل تفصيلي من خلال سرد كل ما يحيط بالأمر، فنحن الآن بصدد الأسباب العضوية التي تؤدي إلى الإصابة بالضعف الجنسي، والتي تمثلت فيما يلي:

  • الإصابة بضغط الدم المرتفع، فهو من الإصابات التي تؤدي إلى اضطراب مستوى الدم في العضو الذكري مما يمنعه من الانتصاب الذي يهيئه لممارسة العلاقة الحميمة.
  • مرض السكري، حيث يعمل ارتفاع مستوى السكر في الدم على تثبيط الشعور بالمؤثرات الجنسية.
  • قصور الغدد الهرمونية التي تعمل على فرز الفرمونات الجنسية التي تحفز الرجل للممارسة الحميمة.
  • أمراض الكبد والكلى، والتي من شأنها أن تؤثر على أداء الرجل الحميمي بشكل واضح.
  • الشلل الرعاش، حيث يفقد الرجل القدرة على التحكم في الأعصاب في سائر الجسد، بما في ذلك العضو الذكري.
  • الأرق، حيث إن اضطرابات النوم من شأنها أن تعمل على تراخي العضو الذكري وعدم انتصابه بشكل كلي.
  • الأمراض القلبية وتصلب الشرايين، فهي الإصابة التي تعمل على اضطراب الدورة الدموية في الجسم، مما يؤثر على تدفق الدم في العضو الذكري فيمنعه من الانتصاب.
  • مرض بيروني، وهو من الأمراض التي تتسبب في إحداث الندوب في العضو الذكري وتمنعه من الانتصاب بشكل كامل.

3- تناول بعض الأدوية

هناك بعض الادوية تحتوي على المكونات الخاصة التي من شأنها أن تقضي على قوة العضو الذكري على الانتصاب، والتي سنتعرف عليها في سياق الجواب عن استفسار ما هو الضعف الجنسي أسبابه وعلاجه، حيث تمثلت فيما يلي:

  • أدوية الاكتئاب.
  • المهدئات بأنواعها، والتي تعمل على إرخاء عضلات العضو الذكري.
  • أدوية الحساسية، والتي تحتوي على مضادات الهيستامين التي تؤثر بشكل سلبي على قدرة الرجل الجنسية.
  • علاج التهاب البروستاتا، والذي يؤثر بشكل واضح على أداء الرجل الجنسي ورغبته في إقامة العلاقة الحميمة.
  • العلاجات الكيماوية الخاصة بمرض السرطان بكل أنواعها، حيث تعمل على تلف أنسجة العضو الذكري بشكل مباشر وتضعف القهوة الجنسية على مدار الوقت.
  • أدوية حموضة المعدة، ومدرات البول، وذلك لاحتوائهما على مثبطات الهرمونات الجنسية.

4- العمليات الجراحية

هناك بعض العمليات التي من شأنها أن تتسبب في ضعف الرجل الجنسي، والتي سنذكرها عليكم من خلال جواب سؤال ما هو الضعف الجنسي أسبابه وعلاجه، حيث تمثلت أنواعها على النحو التالي:

  • عمليات الحبل الشوكي أو العمود الفقري.
  • الإصابة في منطقة الحوض التي أدت إلى خضوع المريض إلى هذا النوع من العمليات المعقدة.
  • عمليات المثانة.
  • عملية معالجة المستقيم.
  • البواسير.
  • البروستاتا، حيث إنها الغدة الرئيسية المسئولة عن العلاقة الحميمة والأداء الجنسي الخاص بالرجل.

اقرأ أيضًا: طرق علاج الضعف الجنسي للرجال

علاج الضعف الجنسي

لم يبق لدينا سوى معالجة مشكلة الضعف الجنسي، والتي تنقسم إلى عدة أقسام حسب السبب الذي أدى إلى تلك الإصابة، لذا من خلال إجابتنا الشاملة عن سؤال ما هو الضعف الجنسي أسبابه وعلاجه، سنذكر عليكم كافة سبل العلاج والتي تنقسم إلى ما يلي:

1-العلاج بالأدوية

هناك بعض الأدوية الطبية من شأنها أن تعمل على معالجة مشكلة الضعف الجنسي بشكل نهائي، والتي سنذكرها عليكم من خلال الإجابة على سؤال ما هو الضعف الجنسي أسبابه وعلاجه، وذلك لاحتوائها على الكثير من المكونات التي تعمل على ذلك، حيث انقسمت إلى ما يلي:

  • عقاقير أفانافيل.
  • برشام سيلدانيفل.
  • علاج فيردينافيل.
  • دواء تادلافيل.

الجدير بالذكر أن تلك الأدوية من شأنها تعمل على دعم تدفق الدم في الأعضاء التناسلية، مما يساعد العضو الذكري على الانتصاب بشكل أقوى ولمدة أطول، إلا أنه يجب التنبه في تلك الحالة، حيث لا يجب تناول تلك الأدوية إلا تحت الإشراف الطبي.

2- العمليات الجراحية

في بعض الأحيان يضطر الطبيب إلى التدخل الجراحي لمعالجة أسباب الضعف الجنسي التي تم ذكرها، إلا أنه في تلك الحالة يقوم الطبيب بشرح سبل العلاج من خلال العمليات الجراحية التي تنقسم إلى ما يلي:

عملية زرع القضيب

هي من التقنيات غير المعروفة في الوطن العربي، إلا أنها أثبتت نجاحها في الكثير من الدول الغربية، حيث يقوم الطبيب بزرع دعامة داخل العضو الذكري، وتسمى القضيب الصناعي، وهي من السبل المضمونة لمعالجة الأمر.

كما أنها من التقنيات التي لا تتسبب في حدوث الآثار الجانبية التي لا يحمد عقباها كونها لا تعمل على اضطراب الهرمونات أو ما شابه.

عملية تحفيز العضو الذكري

للأسف هي من العمليات غير مضمونة النجاح، إلا أنه في بعض الحالات قد لا يكون هناك سبيل لحل مشكلة الضعف الجنسي إلا من خلالها، حيث تعتمد على تحفيز العضو الذكري عبر بعض التقنيات الطبية التي تستهدف الأوعية الدموية والأوردة المسئولة عن انتصاب العضو الذكري.

الجدير بالذكر أنه ينبغي على الطبيب في كل الأحوال أن يقوم بطلب الفحوصات والتحاليل التي تخص الأمر بأكمله، مع شرح كلتا العمليتين للمريض قبل أن يشرع في إجراء لإحداهما له.

اقرأ أيضًا: علاج الضعف الجنسي عند الرجال بالأدوية وآثارهم الجانبية

3- الأدوية الهرمونية

حال فشل معالجة الأمر بالأدوية والعقاقير الطبية، لا داعي للقلق، حيث إن هناك الكثير من السبل التي سنذكرها لكم من خلال ذكر
إجابة سؤال ما هو الضعف الجنسي أسبابه وعلاجه، حيث إن هناك بعض التقنيات الهرمونية العلاجية، والتي من شأنها أن تعالج الضعف الجنسي بشكل نهائي.

حيث إنه من الممكن أن يرجع سبب الضعف الجنسي إلى انخفاض معدل هرمون التستوستيرون الذكوري.

لذا يقوم الطبيب بطلب إجراء بعض الفحوصات قبل أن يشرع في وصف أحد أنواع علاجات الضعف الجنسي الهرمونية إن كان المتسبب في ذلك هو نقص الهرمون السابق ذكره، فإنه يصف له أحد أنواع الادوية التي تحتوي على الهرمونات الحميمية، والتي تؤخذ عن طريق الفم.

الجدير بالذكر أن هناك أنوعًا من العلاجات الهرمونية يتم حقنها في أوردة القضيب مباشرة عن طريق تقنية الحقن تحت الجلد، إلا أنه لا يتم اللجوء إلى تلك التقنية إلا في حالات الضعف الجنسي النهائي، والذي لا يرجى شفاؤه بالسبل الأخرى.

كما يقوم الطبيب بوصف أحد أنواع العقاقير السابق ذكرها، حتى تعمل على دعم مفعول الحقن الهرمونية وذلك للوصول إلى النتيجة المنشودة في أسرع وقت.

4- التقنيات العلاجية الأقل انتشارًا

هناك بعض التقنيات العلاجية التي قد لا تجدي نفع إلا في حالات قليلة، حيث إنها لا تتناسب مع الكثير من المصابين بالضعف الجنسي، وهي التي انقسمت إلى ما يلي:

  • الحقن الإحليلة، وتلك التقنية تعتمد على حقن الإحليل المنوي بالمواد التي تعمل على توسيع الأوردة، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة معدل الدورة الدموية في العضو الذكري، وهو ما يعالج الضعف الجنسي والنتائج المترتبة عليه.
  • مضخة القضيب، وهي الحلقة التي يتم تركيبها في أواخر العضو التناسلي، حيث تعمل على ضخ نسبة كبيرة من الدم بنسبة في العضو الذكري، مما يضمن للرجل انتصابًا أقوى من ذي قبل.

اقرأ أيضًا: علاج الضعف الجنسي عند الرجال بالأدوية

5- التمارين الرياضية

من المعروف أن التمرينات الرياضية من الأمور الهامة لتحسين صحة الجسم بشكل عام، لذا أردنا أن نذكرها عليكم من خلال ذكر إجابة سؤال ما هو الضعف الجنسي أسبابه وعلاجه، حيث إن

هناك بعض أنواع التمارين الرياضية التي أثبتت فاعليتها في القضاء على مشكلة الضعف الجنسي.

من أمثلتها تمارين كيجل، والتي تستهدف عضلات الحوض، وعظامه، مما يؤدي رفع مستوى سريان الدم داخل المنطقة التناسلية.

الأمر الذي يتسبب في معالجة الضعف الجنسي بصورة مباشرة، ويتحقق ذلك مع الانتظام وتطبيق خطوات التمرين على النحو الصحيح الذي يخول للرجل تحقيق أقصى استفادة من التمرين.

6- المعالجة بالطب البديل

إذا كان المريض ممن يحبون اللجوء إلى الطب البديل والأعشاب الطبيعية، كونها تعتمد على العناصر الربانية التي لا تتسبب في حدوث الآثار الجانبية، فإنه من الممكن أن يقوم الرجل بالتداوي عن طريق إحدى الوصفات التالية، والتي تعمل على التخلص من مشكلة الضعف الجنسي بشكل عام، حيث انقسمت إلى ما يلي:

  • زيت الزيتون، وذلك من خلال تدليك العضو الذكري به على وتيرة منتظمة، حيث إن من شأنه أن يعمل على تخليص الرجل من مشكلة ضعف الجنسي بشكل ملحوظ، وذلك لاحتوائه على الكثير من الفيتامينات والعناصر التي تعمل على ذلك بكل فاعلية وتستهدف الخلايا المسئولة عن ذلك.
  • تناول مشروب الزنجبيل، حيث إنه من العناصر التي تعمل على تنشيط الدورة الدموية بشكل فعال، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم، وهو الأمر الذي يتسبب في شعور الرجل بانتصاب العضو الذكري، فيخول له ممارسة العلاقة الحميمة على نحو أفضل.
  • غذاء ملكات النحل، حيث إنه من المعروف أن غذاء ملكات النحل يحتوي على الكثير من العناصر التي تعمل على التخلص من كافة المشكلات الجسدية والجنسية، وذلك عن طريق تناول جرام واحد أو خمس ملعقة صغيرة بشكل يومي ولمدة شهر على الأقل ثم إجراء التحاليل لمتابعة النتائج.

اقرأ أيضًا: علاج الضعف الجنسي عند الرجال بالقرآن

نصائح للتخلص من مشكلة الضعف الجنسي

بالنظر إلى إجابة سؤال ما هو الضعف الجنسي أسبابه وعلاجه، نجد أنه على الرغم من فاعلية كافة التقنيات سواء الطبية أو العشبية في معالجة الضعف الجنسي، إلا أن هناك بعض النصائح التي من شأنها أن تدعم تلك العلاجات وتعمل على التعزيز من مفعولها، والتي سنتعرف عليها من خلال ما يلي:

  • من المهم أن يتحدث الزوج مع شريكته في أمر الضعف الجنسي الذي يعاني منه، كما عليها أن تشاركه الرأي وتشعره أنها ليست مشكلة جسيمة، وأن يتوجها إلى أحد الأطباء المختصين معًا للتعرف على سبيل العلاج الذي يجدي نفعًا.
  • كما يجب على الرجل أن يحاول أن يعمل على التخفيف من الضغط النفسي حال وجوده، كونه من أحد الأسباب الهامة التي تعمل على عدم الرغبة والإصابة بالضعف الجنسي بشكل كبير.
  • ممارسة التمرينات الرياضية بكافة أنواعها، وعدم الاكتفاء بتمرينات كيجل فقط، حيث إن من شأنها أن تعزز من الدوية الدموية، الأمر الذي يساعد بشكل فعال على التخلص من مشكلة الضعف الجنسي.
  • كما ينبغي على الرجل الحصول على القسط الكافي من الراحة، حتى يتهيأ لجسده ممارسة العلاقة الجنسية دون الشعور بالتعب أو الإرهاق، والذي قد يفقده الشغف للممارسة مرة أخرى، كما يؤدي إلى إصابته بمشكلة الضعف الجنسي.

الضعف الجنسي لم يعد من المشكلات الجسيمة التي كانت تداهم الحياة الزوجية من قبل، حيث يمكن معالجة الأمر من خلال اتباع السبل الصحيحة بعد التعرف على السبب الحقيقي وراء الإصابة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.