ما هو الجاثوم وما هي أسبابه

ما هو الجاثوم وما هي أسبابه؟ وما هي العوامل التي تزيد من خطر الجاثوم؟ قد يصاب الشخص في نومه بشعورٍ بين النوم واليقظة، فيكون واعيًا لكن غير قادر عن التحرك، وقد اختلفت الثقافات في إرجاع تلك الأعراض إلى العديد من الأسباب، وكثر التساؤل حول ماهية الجاثوم وأسباب الإصابة به؛ لذا نعرضها لكم عبر موقع زيادة.

ما هو الجاثوم وما هي أسبابه؟

في إطار معرفة ما هو الجاثوم وما هي أسبابه، إن الجاثوم Sleep Paralysis  هو حالة من حالات الاضطراب التي تصيب الأشخاص أثناء نومهم، ويشعر فيها الشخص بأنه غير قادر على الحركة أثناء نومه، لا تتراوح فترة الشعور بالجاثوم مدة طويلة بل تستمر إلى ثوان أو دقائق معدودة.

يُعرف الجاثوم باسم الجافون أو “شلل النوم المؤقت”؛ نظرًا إلى أنه يجعل الدماغ في حالة يقظة لكن الجسم يكون نائمًا، فيؤدي إلى تساؤل العديد بـ”ما هو الجاثوم وما هي أسبابه؟”، وقد يعود سبب تسمية الجاثوم إلى أن الشخص يشعر بأنه يوجد شخص جاثم عليه.

كما يشعر الشخص بمجموعة من الأعراض كالهلوسة، ورؤية أشياء مرعبة، مثل رؤية شخص أمامه، أو تخيل شبح أو شيطان، أو الشعور بأن أحدًا يجلس فوقه ويصيبه بالاختناق، بالتالي فهي من الحالات المزعجة المرهقة التي تؤثر على الحالة النفسية للإنسان.

يعبر الجاثوم عن حركة العينين السريعة التي ترافق أحلامًا مزعجة، ويصاحبه الشعور بالارتخاء في العضلات، ويشتمل تعريف شلل النوم وأسبابه على ذلك.

يوجد العديد من الأسباب المؤدية إلى الإصابة بما يُدعى بالجاثوم، بالإضافة إلى أعراض كثيرة تصاحب الشخص المصاب به بعد ذهابه من النوم، أو أثناء محاولته الاستيقاظ منه، وقد قام العديد من الأطباء والباحثين بذكر أهم النصائح التي تقي من الشعور به.

يمنع الجاثوم الشخص من الحركة، أو التحدث، كما يمنعه أيضًا من القدرة على التنفس، وقد تتكرر مرات الإصابة بالجاثوم لمرات عديدة خلال اليوم، أو في أيام متباعدة.

اقرأ أيضًا: الاستيقاظ من النوم بدون وعي الأسباب الطبيعية والمرضية دليلك الشامل

أعراض الجاثوم

عندما يصاب الشخص بالجاثوم فإنه يشعر بعدة أعراض قد تؤدي إلى زيادة قلقه وتساؤله ما هو شلل النوم وما هي عوامله، ومنها ما يلي:

  • لا يكون في استطاعة الشخص التكلم.
  • يصيب الشخص شعور بالاختناق حال إصابته بالجاثوم.
  • لا يتمكن الشخص من تحريك جسمه كاملًا بما في ذلك الأطراف.
  • يصيب الجاثوم الشخص بالهلوسة، ويرى بعض الأشياء التي تخيفه، سواء أكان شعوره بصريًا أو سمعيًا.

أسباب الجاثوم

يوجد العديد من العوامل التي تؤدي إلى إصابة الشخص بالجاثوم في نومه، وقد تكون ناتجة عن تناول بعض الأشياء، أو عن مؤثرات نفسية، ومنها الآتي:

  • عدم شعور الشخص بالراحة أثناء نومه الناتج عن وضعيته.
  • اضطراب ساعات المخ البيولوجية مما يؤدي إلى عدم انتظام ساعات النوم.
  • أن يكون الشخص معرضًا للاكتئاب، والتفكير بصورة سلبية.
  • تعرض الشخص لضغط المهام اليومية، وشعوره بالتوتر والقلق على الدوام.
  • إصابة الشخص بالجاثوم قد تكون ناتجة عن تناول الأدوية المهدئة.
  • تعاطي المخدرات الذي يعود بالسلب على كافة النواحي الجسدية والنفسية.

كيفية التخلص من الجاثوم

حتى يتمكن الشخص المصاب بالجاثوم من تقليل أعراضه المزعجة فإن عليه تتبع بعض الإرشادات للتخلص منه، بعد معرفته لإجابة سؤال ما هو الجاثوم وما هي أسبابه، ويتم التخلص من الجاثوم عن طريق تطبيق الأمور التالية:

  • في حالة إصابة الشخص بالجاثوم فإن أول ما يقوم به الشخص هو محاولة تحريك اللسان حتى إن لم تتحرك بالفعل، ثم يقرأ سورة قصيرة من القرآن الكريم، أو آية مثل آية الكرسي.
  • يحاول الشخص تحريك أطراف الجسم أو عضلات الوجه، حيث إن تلك الحالة تصيبه بالخوف، ويرغب في الخروج منها بسرعة.
  • ينبغي على الشخص الابتعاد عن الضغوط النفسية والعصبية التي تؤدي إلى شعوره بأمور سيئة، وإصابته بالعصبية الزائدة.
  • ينبغي على الشخص الذي يعاني من الجاثوم أن يمارس التمرينات الرياضية بصورة منتظمة، خاصةً قبل النوم.
  • من الضروري أن يحصل الشخص على ساعات كافية من النوم المريح، عن طريق تعرفه على ما هو الجاثوم وما هي أسبابه.
  • إن ثبات مواعيد النوم والاستيقاظ كل يوم يعد أحد النصائح الهامة للتقليل من الإصابة بالجاثوم والوقاية منه.
  • يبتعد الشخص عن تناول الأدوية المهدئة أو المنومة، خاصة إذا لم تكن تحت إشراف الطبيب.
  • من المهم أن ينام الشخص على جانبه الأيمن؛ حيث إنه يكون سببًا في شعور الشخص بالراحة، وعند إصابته بالأحلام والهلاوس السيئة فإنه يحاول التغيير إلى الجانب الآخر.
  • ينام الشخص في مكانه المعتاد الذي يريحه دائمًا.
  • في حالة تكرر الإصابة بشلل النوم يعد من الضروري الذهاب لزيارة الطبيب حتى يصف للمصاب علاجًا بحسب حالته، فقد يكون الاكتئاب سببًا في الإصابة به.
  • غالبًا ما يصاب الشخص بالجاثوم في ثلث النوم الأخير؛ حيث إن عضلات الجسم تسترخي بالكامل ما عدا عضلات العين، والحجاب الحاجز.

اقرأ أيضًا: علاج الأعصاب المشدودة وأسبابها وكيفية التخلص منها وما هي التمارين المناسبة لها

عوامل تزيد من مخاطر الجاثوم

إن الإصابة بشلل النوم تعد من الأمور الشائعة بين كثير من الناس في مختلف أنحاء العالم، وقد يؤدي إلى العديد من الآثار السلبية التي تصيب الشخص بالضرر، ويزيد من نسبة ضررها ما يلي:

  • الفئة العمرية لسن الشباب والمراهقة.
  • عدم أخذ قسط كافي من النوم.
  • نمط النوم الغير منتظم الذي يصاب به الشخص نتيجة كثرة التفكير، والتعمق في فعل العديد من الوظائف المعتمدة على نظام المناوبات.
  • الإصابة بالنوم القهري، وهو عبارة عن الدخول فجأة في غفوة خلال أوقات غير مناسبة.
  • الإصابة بأحد أنواع الاضطرابات مثل اضطراب القلق العام، واضطراب ما بعد الصدمة، واضطراب الهلع، والأرق.
  • قد تعود أسباب زيادة الخطر إلى العوامل الوراثية، والتاريخ العائلي الذي عُرف عنه بكثرة التعرض للجاثوم.
  • تعرض الشخص لعوامل نفسية مؤثرة، مثل الإجهاد، والإصابة بثنائي القطب.
  • تزيد احتمالية إصابة العديد من الأشخاص بالجاثوم نتيجة نومهم على ظهرهم.
  • إدمان المخدرات يزيد من الإصابة بشلل النوم بصورة كبيرة.
  • تزيد مخاطر الجاثوم في حالة تعاطي الشخص المصاب لبعض أنواع الأدوية التي تستخدم في علاج اضطرابات نقص الانتباه، وفرط النشاط.
  • الإصابة بأحد المشكلات الجسدية أثناء النوم، مثل تشنجات الساق الليلية اللاإرادية، وهي من الحالات العصبية التي تسبب الشعور بالألم، وقد يمتد الشعور بها إلى الفخذي والقدمين.

ماذا يحدث أثناء الجاثوم؟

إن جسم الإنسان يتناوب بين نوم حركة العين السريعة، ونوم حركة العين الغير سريعة، وتستغرق كل دورة منهما حوالي ساعة ونصف أي تسعين دقيقة، ففي البداية تحدث حركة النوم الغير سريعة وتستغرق وقتًا يأخذ 75% من الوقت الإجمالي للنوم.

ثم يسترخي الجسم بالكامل ما عدا عضلات العين والحجاب الحاجز، وبعد استعادة الجسم لنفسه فإنه ينتقل من نوم حركة العين الغير سريعة إلى حركة العين السريعة، فتتحرك العين وتتمكن من الرؤية، بينما يظل الجسم في حالة الراحة والاسترخاء.

لذا في حالة أردت معرفة ما هو الجاثوم وما هي أسبابه، فإن الجاثوم أو ما يسمى بشلل النوم يحدث عندما يغفو الجسم ويرتاح بصورة بطيئة، وفي المعتاد يقل وعي المصاب، وهو غير مدرك لذلك، لكن إذا أدرك فإنه لا يستطيع التحدث أو التحرك.

اقرأ أيضًا: علاج المرض النفسي بدون طبيب بعدة طرق مختلفة

معلومات عن الجاثوم

استكمالًا للإجابة عن سؤال ما هو الجاثوم وما هي أسبابه فإن العديد من الثقافات حاولت وضع وصف للجاثوم بمختلف الطرق من خلال ربط الأمور المتعلقة به بالأساطير، والتخيلات.

بالإضافة إلى تشبيهها بالشخصيات الخيالية الشريرة التي احتوت القصص والأفلام عليها، ومنها شخصية الجنية العجوز التي مثلتها رواية روميو وجولييت للكاتب شكسبير، بالإضافة إلى فيلم الاختطاف الخارجي.

إن العديد من الأشخاص يصابون بنوبات شلل النوم مرة أو مرتين طوال حياتهم؛ نظرًا إلى تجنب مسبباته، وانخفاض عدد نوبات الجاثوم مع كبر سن الشخص وتقدمه في العمر، وقد يعالج الشخص تلقائيًا من الإصابة بالجاثوم، أو عن طريق تحسين طريقة النوم، والبيئة المحيطة بالشخص خلال نومه.

كما يوجد العديد من الحالات الأخرى التي تتشابه مع أعراض الجاثوم أو شلل النوم، ومنها نوبة الصرع الارتخائية، والشلل الناتج عن نقص البوتاسيوم في الدورة الدموية.

على الرغم من أن ممارسة الرياضة بانتظام تخفف من أعراض الجاثوم إلّا أنه ينصح بامتناع الإنسان عنها لأربع ساعات قبل الخلود إلى النوم، ومحاولة تهدئة النفس وقراءة القرآن على سبيل المثال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.