ما هي صلاة البردين

يعتبر هذا السؤال من الأسئلة التي تراود جميع المسلمين وبما أننا على علمٍ بأهمية الصلاة التي هي الركن الثاني في أركان الإسلام الخمسة بعد الشهادة، والتي إذا صلحت صلح العمل كله، وهي الفريضة الواجبة على كل مسلم ومسلمة، وقد كُتبت على المسلمين في ليلة الإسراء والمعراج، فجعلها الله خمس صلوات في اليوم، وفرض إقامتها في أوقاتها، وكتب لمن يقيمونها في جماعة الثواب الأكبر، وهنا في هذا المثال سنجيب عن سؤال ما هي صلاة البردين بشكل موضح وسلس وذلك من خلال موقع زيادة.

ما هي صلاة البردين وسبب تسميتها؟

نستطيع تقسيم معنى كلمة “البردين” إلى معنى لغوي ومعنى اصطلاحي، وبذلك التقسيم نستطيع معرفة الإجابة بشكل واضح وبسيط، ونعرضه كالآتي:

المعنى اللغوي لكلمة “البردين”: هو اسم مثنى من أصل “بَرَد” بمعنى البرودة، أي انخفاض درجة الحرارة، لكنها تعني أيضًا “الغنى والعافية” باعتبار أن البرد هو الراحة كشُرب الماء البارد في يومٍ حار، وعلى هذا استخدمها العرب بهذا المعنى.

المعنى الاصطلاحي لكلمة “البردين”: أما في الاصطلاح فقد اختصت الكلمة بصلاتين من الصلوات الخمسة، وهما صلاة الفجر وصلاة العصر، وذلك لوجود علاقة بين وقت الصلاتين ووقت ظهور الابراد أو الانخفاض في درجة الحرارة، فصلاة الفجر تظهر في أكثر أوقات الليل برودة، وصلاة العصر تظهر في بداية زوال الشمس وبدء انخفاض حرارتها.

اقرأ أيضًا: كيفية صلاة الفجر عند المالكية

أهمية صلاة البردين وسبب ذكرها تحديدًا

ما هي صلاة البردين

في حديث صحيح عن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “منْ صلَّى الْبَرْديْنِ دَخَلَ الْجنَّةَ” متفقٌ عَلَيهِ، ورواه البخاري ومسلم.

وكما ذكرنا، فصلاة البردين التي ذُكرت في الحديث الشريف هما صلاتي الفجر، والعصر، وعرفنا سبب وصفهما بهذا الاسم، لكن ما سبب الاهتمام بهما على وجه التحديد؟ والإجابة هنا تكمن في أوقاتهما أيضًا، فصلاة الفجر التي تكون غالبًا تصادف وقت الاستغراق الشديد في النوم والشعور بلذته، وتقاعس وتكاسل الإنسان عن القيام من سريره لأجل الصلاة والذهاب للمسجد، وكذلك صلاة العصر التي تكون في وقت قيلولة الإنسان بعد يوم العمل المُتعِب، وربما أيضًا انشغاله بعمله عن الصلاة، ولهذا السبب فإن من يحافظ على صلاة البردين فهو يمتلك إرادة مسلم قوية تجعله صادقًا تجاه نفسه وربه، ولهذا جعل الله أجره الحفاظ على صلاة البردين الجنة.

الأخطاء الشائعة عند الصلاة وتصحيحها

يعلم كل مسلم أن الصلاة هي فرض أساسي لا يكتمل الإسلام إلا بها، وهي عماد الدين وأساسه، وكما هي فرض فالواجب أيضًا أن يُصليها المسلم وهو حاضرٌ بقلبه وعقله كما هو حاضرٌ بجسده، ونعني هنا الخشوع والطمأنينة في الصلاة، وقد توجد بعض الأخطاء الشائعة التي نقوم بها عند الصلاة ولا ننتبه لها أو نظنها أمر عادي ولهذا وجب ذكرها لكم، وهي كالآتي:

  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية والمظهر الخارجي عند الذهاب إلى المسجد للصلاة، أو حتى عند الصلاة في البيت، فالمسلم يُصلي أمام ربه ولهذا يجب أن يكون على أحسن وجه.
  • التفريط بشكل مبالغ في تأدية سنن الصلاة على ظن أنها غير واجبة، أو تأديتها بشكل متهاون فيه وعلى عجل.
  • الخروج من المسجد بمجرد الانتهاء من الصلاة مباشرةً.
  • التكاسل عن الذهاب إلى المسجد وتأدية جميع الصلوات في البيت بدلًا من صلاة الجماعة وبدون عذر.

اقرأ أيضًا: صلاة ليلة القدر عند الشيعة وطقوس إحياء الليلة

ما هي صلاة البردين وفضل تأديتها

بالطبع، فلا جائزة أفضل وأكبر من جائزة الجنة، وهي التي جعلها الله جائزة من يحافظ على صلاة البردين ويلتزم بهما على أوقاتهما، ولأن فضل صلاة البردين كبير فقد ظهر لهما أكثر من حديث صحيح لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ونعرض لكم بعضًا منها لنذكر أفضال صلاة البردين.

  • يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “لن يلج النار أحد صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها” (صحيح مسلم).
  • يقول -صلى الله عليه وسلم-: “إنكم سترون ربكم كما ترون القمر ليلة البدر لا تضامون في رؤيته، فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وصلاة قبل غروبها” (متفق عليه).
  • يقول -صلى الله عليه وسلم-: “يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار ويجتمعون في صلاة الصبح والعصر ثمّ يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم الله وهو أعلم كيف وجدتم عبادي فيقولون تركناهم وهو يصلون وأتيناهم وهم يصلون” (رواه مسلم).

من هذه الأحاديث الشريفة نجد أن فضل صلاة البردين كبير، فهي سبب لدخول الجنة والنجاة من عذاب النار، وهي سبب في رؤية الله سبحانه وتعالى يوم القيامة، وأيضًا سبب لنيل المغفرة من الله -عز وجل-.

فضل صلاة الفجر

وبالحديث عنهما منفردين، فلصلاة الفجر فضلٌ كبيرٌ على المسلم في الدنيا والآخرة ما بين تنظيم حياته ونفسه، وكذلك الحصول على ثواب عظيم ورضا ربه، كما أن مُصلي الفجر يكون في ذمة الله تعالى وحفظه، والمسلم الذي يُحافظ عليها يُعد من أهل النور التامّ، وقد ذُكر لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- حديثَا قال فيه أن ركعتا الفجر تعادلان الدنيا وما فيها، كما بارك النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم- بوقتها، وذكر أن في وقتها بركة.

فضل صلاة العصر

  • لصلاة العصر التي تُسمى بالصلاة الوسطى فضلٌ كبير، فقد خصها الله عزّ وجل بالمحافظة بعد التعميم بكل الصلوات، فقال في كتابه الكريم: (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ) [سورة البقرة: 238]
  • ذُكر أيضًا أن تارك صلاة العصر، أو الذي يتهاون في إقامتها في وقتها فكأنما سُلب منه أهله وماله، كما أن تاركها متعمدًا يُحبط عمله.
  • تشهد الملائكة لصلاة العصر، فقد روى أبو هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “تجتمِعُ ملائكةُ اللَّيلِ و ملائكةُ النَّهارِ في صلاةِ الفَجرِ، وصلاةِ العَصرِ، فيجتَمِعونَ في صَلاةِ الفجرِ، فتصعَدُ ملائكةُ اللَّيلِ، وتَثبتُ مَلائكةُ النَّهارِ، ويجتمِعونَ في صلاةِ العَصرِ، فتصعَدُ ملائكةُ النَّهارِ، وتثبُتُ ملائكةُ اللَّيلِ، فيَسألهُم ربُّهم: كيفَ تَركتُم عِبادِي؟ فيقولونَ: أتَينَاهم وهُم يُصلُّونَ، وتركنَاهُم وهم يُصلُّونَ، فاغفِرْ لهم يومَ الدِّينِ”

اقرأ أيضًا: دعاء صلاة الاستخارة للزواج وكيفيه الصلاة

المقارنة بين صلاتي الفجر والعصر

ما هي صلاة البردين

قد يراود أحدنا سؤال عن أي الصلاتين تحوز على الأفضلية من بين ركني صلاة البردين أي صلاة الفجر وصلاة العصر، وعلى الرغم من أنه قد يُعتبر سؤال في غير محله، نظرًا لأن الصلاتين من فرض الصلاة ولا تكتمل الصلاة بغيرهما أو بأحدهما دون الأخرى، ولكن توجد أيضًا إجابة لهذا السؤال.

يرى بعض علماء المسلمين أن صلاة العصر تُعد أفضل من صلاة الفجر لسبب ما، وهي أنها ذُكرت في القرآن الكريم على وجه الخصوص مع الصلوات الخمسة، فقد قال تعالى: (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ) [سورة البقرة: 238].

لكن الإجابة لم تكتمل، فصلاة الفجر تُعد أيضًا أفضل من صلاة العصر، لأنها ذُكرت في القرآن الكريم على أنها الصلاة المشهودة، فقد قال الله تعالى: (إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً)، وهذا ما يؤكد ما ذكرناه في البداية وهي أنهما ركني صلاة البردين ولكل منهما الأفضلية، والصلوات الخمس على وجه العموم لهم أهميتهم كونهم فروض واجبة.

وفي النهاية، نكون بذلك قد أجبنا على سؤال “ما هي صلاة البردين؟” الذي كانت إجابته أنهما صلاتي الفجر والعصر، وذلك بعدما وضحنا بشكل مفصل وبسيط فضلهما وضرورة الحفاظ عليهما.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.