ما هي اللحوم الحمراء وأين نجدها وما هي فوائدها وأضرارها

ما هي اللحوم الحمراء نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه مع انتهاء حقبة الاعتماد على النباتات كمصدر للطعام، وبدء عصر الاعتماد على صيد الحيوانات للحصول على الغذاء، صار اللحم مكون رئيسي من مكونات الطعام الذي يتناوله الإنسان، حيث نجد الناس في مختلف دول العالم يأكلون اللحوم على اختلاف أنواعها، فلا يتوقف الأمر على مذاقها المحبب للكثيرين، ولكن كذلك يوجد لها العديد من الفوائد الصحية.

ما هي اللحوم الحمراء

ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أن تناول اللحوم بشكل غير معتدل ومبالغ فيه له تأثير ضار على صحة الإنسان، فهناك بعض من هذه اللحوم يحتوي على نسب عالية من الدهون والسعرات الحرارية والكوليسترول، وكذلك فتناول كميات كبيرة من اللحوم غير المطبوخة جيدًا لها أضرار عدة على صحة الإنسان، ومن ثم، يوصى المختصون باستمرار بضرورة الاعتماد على نظام تغذية متكامل، حيث إن الاعتماد على مختلف العناصر الغذائية يعتبر من الأمور الجوهرية للمحافظة على صحة الإنسان.

كما ينصح كذلك بتناول أنواع اللحوم المفيدة للصحة، على اعتبار أنها الأفضل في إمداد جسم الإنسان بما يحتاجه من عناصر مغذية، فغالبًا ما تكون هذه اللحوم غنية بعنصر البروتين، وتتكون من نسب غير عالية من الكوليسترول والدهن المشبع.

ويوجد نوعين من اللحم، اللحوم الحمراء واللحوم البيضاء، وكل منهما يحتويان على عناصر هامة مثل البروتينات والأوميجا 3، ولكن ما يميز بين كل منهما هو: تركيز الدهن داخل كل نوع، حيث تحتوي اللحوم البيضاء على تركيز منخفض من الدهن المشبع مقارنة بتركيزه في اللحوم الحمراء.

وفي هذا المقال سنعرض لنوع واحد من اللحوم، هي اللحوم الحمراء.

فما هي اللحوم الحمراء؟، ومن أين تحصل عليها؟، وما هي فائدتها لجسم الإنسان؟، وما هو تأثيرها السلبي على صحته؟

هذا ما سنعرفه في السطور التالية، فتابع معنا!

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل من خلال: السعرات الحرارية في المعكرونة المسلوقة وأشكالها المختلفة

واقرأ أيضًا المزيد من خلال: الأشياء التي تتجنبها الحامل في الشهور الأولى وأنواع من الأطعمة يجب على الحامل الابتعاد عنها

أولًا: ما هي اللحوم الحمراء، وأين نجدها؟

اللحم الأحمر هو لحم يأتي من الثدييات، مثل اللحم البقري ولحم الضأن، وهي لحوم حمراء اللون في وضع ما قبل طهيها، ومصدر اللون الأحمر في اللحوم هو الميوجلوبين، المسئول عن توزيع الأكسجين داخل العضلات.

ونحصل على اللحوم الحمراء من الحيوانات الثديية ذات الأحجام الضخمة، مثل الخرفان والجاموس والبقر، وأحيانًا يصنف لحم الحمام والأوز والبط على أنه من اللحوم الحمراء.

وللمزيد من التفاصيل اقرأ: افضل مكملات غذائية لزيادة الوزن ونصائح وتعليمات لزيادة الوزن

ثانيًا: ما هي فائدة اللحوم الحمراء لجسم الإنسان؟

تكمن أهمية اللحوم الحمراء، فيما يلي:-

  • تمد الجسم بالعديد من المعادن والفيتامينات، التي تتركز فيها بنسب مرتفعة، ومنها:
  • الزنك: من العناصر الهامة لدعم صحة الجسد ونموه.
  • الحديد الهيمي: نوع من الحديد يستطيع الجسد استخلاصه وامتصاصه بفعالية كبيرة.
  • السيلنيوم: من العناصر المعدنية التي تساعد الجسم في أداء العديد من المهام.
  • النياسين: يحتاج الجسم لكميات كبيرة منه لتفادي التعرض لخطر أمراض القلب.
  • الفسفور: من العناصر الهامة للمحافظة على صحة الجسد ونموه.
  • فيتامين ب 6: من الفيتامينات الهامة في إنتاج الدم.
  • فيتامين ب 12: من الفيتامينات الهامة في إنتاج الدم، وكذلك لصحة المخ والجهاز العصبي.
  • تمد الجسم بالعديد من المركبات الحيوية الهامة لصحة الإنسان، ومنها:
  • حمض التورين: وهو نوع من الأحماض الأمينية المضادة للأكسدة، ويفرزه الجسم لأنه مهم للحفاظ على صحة القلب والجهاز العضلي.
  • الكرياتين: ويوجد بنسبة كبيرة في اللحوم الحمراء، وهو من العناصر الهامة للحفاظ على صحة الجهاز العضلي ودعم تكوينه، ويدخل في تكوين المكملات الغذائية المستخدمة في مجال كمال الأجسام.
  • حمض اللينوليك المقترن: وهو نوع من الدهن المتحول، وله أهمية كبيرة لصحة الجسم.
  • الجلوتاثيون: وهو نوع من المواد المضادة للأكسدة يتركز بنسبة كبيرة في اللحم.
  • يساعد في المحافظة على النسيج العضلي: فمن المعروف أن اللحوم كافة بما فيها اللحوم الحمراء غنية بالبروتين، أي أنها غنية بمختلف الأحماض الأمينية الرئيسية، ومن ثم فالتناول المتوازن للحوم مهم للحفاظ على النسيج العضلي، ومقاومة تدهوره مع مرور الزمن.
  • تساعد على ممارسة التمارين الرياضية بصورة أفضل: حيث يدخل الحمض الأميني “كارنوزين” في تكوين اللحم الأحمر، ويؤدي تركيزه في العضل بنسبة عالية إلى تقليل الشعور بالإجهاد، مما يساعد في ممارسة التمارين الرياضية على نحو أفضل، وتجدر الإشارة إلى أن النظم الغذائية النباتية القاسية تقلل تركيز الكارنوزين في العضل على المدى البعيد.
  • تساعد في الحماية من الأنيميا: فانخفاض معدل الحديد في الجسم يعد واحد من أشهر أسباب الأنيميا، واستهلاك اللحوم الحمراء بصورة متوازنة ومستمرة قد يساعد في الحماية من الأنيميا، فهي من الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الحديد، كما أنها تساعد على استخلاص الحديد غير الهيمي من الأطعمة النباتية.

ثالثًا: ما هو التأثير السلبي للحوم الحمراء على صحة الإنسان؟

لقد بينا فيما سبق الأهمية الكبيرة لتناول اللحوم الحمراء وما تمد به الجسم من فيتامينات ومعادن وأحماض مغذية وضرورية، إلا أنه يجب الإشارة إلى تأثير تناول اللحم الأحمر بإفراط على صحة الإنسان، حيث قد تتسبب فيما يلي:-

  • ارتفاع احتمالات التعرض لسرطانات البنكرياس والبروستاتا والمستقيم والقولون: وفق ما وضحته منظمة الصحة العالمية في حال أكل اللحم الأحمر المصنع، وهو اللحم الأحمر الذي جرى تمليحه ومعالجته وتخميره وتدخينه، إلى غير ذلك من خطوات التصنيع بهدف حماية اللحوم وإكسابها طعم أفضل، غير أن ما أفادت به منظمة الصحة العالمية يفتقد لبراهين أكثر، وكذلك فمن الشائع القول بأن قلي وشوي اللحم الأحمر على درجة حرارة مرتفعة من الأمور التي تزيد من احتمالات التعرض للسرطان.
  • الفشل الكلوي: أكل اللحوم الحمراء بإفراط من الأمور التي قد تسبب فشلًا كلويًا.
  • الرداب القولوني أو التهاب الرتج: وهو نوع من أمراض الجهاز الهضمي الخطيرة، وقد يتسبب فيها التناول المفرط للحوم الحمراء.
  • أمراض القلب: بينت الكثير من الأبحاث أن التناول المفرط للحوم الحمراء الغنية بالدهن والكوليسترول يزيد من احتمالات التعرض لأمراض القلب.

رابعًا: ما هي الأشكال المختلفة للحم الأحمر؟

يمكن التفرقة بين أكثر من شكل من أشكال اللحم الأحمر، فبعد ذبح الحيوان واستخلاص اللحم منه، يعالج هذا اللحم ويدخن وتوضع عليه مواد كيميائية وحافظة متنوعة، ومن ثم يوجد أكثر من نوع لحم أحمر يتباين في قيمته الغذائية وفائدته الصحية، وهذه الأنواع هي:-

  • اللحوم المعالجة: غالبًا تصنع من لحوم البقر المربى بصورة تقليدية، وبعد ذلك تعالج بأكثر من طريقة، ومنها اللحم المقدد، والنقانق.
  • اللحم الأحمر التقليدي: وهو لحم لا يعالج بصورة كلية، حيث يأتي من لحم البقر المربى داخل المصانع، ويجب الإشارة إلى أن اللحم الأحمر التقليدي هو نوع اللحوم الذي تركز على تناولها الكثير من الأبحاث.
  • اللحم العضوي المغذى بالعشب: وهو ذلك النوع من اللحوم الحمراء الذي يؤخذ من لحم الحيوان الذي تغذى وخضع لعمليات المعالجة بصورة طبيعية تمامًا وبدون أي استخدام لأي هرمون أو عنصر كيميائي أو تدخل دوائي.

وختامًا، نستطيع الحصول على فوائد اللحوم المختلفة وتفادى آثارها السلبية على الصحة، من خلال الالتزام بالنصائح المختلفة التي يقدمها المختصون عند تناول اللحوم.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم ما هي اللحوم الحمراء وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.