افضل ما يقال عند ذبح الاضحية وشروط الأضحية والشروط الواجب توافرها في المضحي

ما يقال عند ذبح الاضحية

ما يقال عند ذبح الاضحية حيث ان الأضحية هي سنة سنَّها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تأسِّيًا بسيدنا إبراهيم –عليه السلام- مع ابنه سيدنا إسماعيل عليه السلام، وقد ضحى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن نفسه، وعن أهل بيته، وعن أمَّته جميعًا، كما ثبت من أقوال الصحابة في ذلك.

ومنهم ما رواه جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- حيث قال: “إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أتى بكبشين أملحين عَظيميْنِ مَوجوأَيْنِ، فأضجَعَ أحدَهما وقال: «بِسمِ اللهِ واللهُ أكبرُ، اللَّهمَّ عن محمَّدٍ وآلِ محمَّدٍ، ثمَّ أضجَع الآخرَ وقال: بِسمِ اللهِ واللهُ أكبرُ، اللَّهُمَّ عَن محمَّدٍ وأُمَّتِه مَن شهِدَ لكَ بالتَّوحيدِ، وشهِدَ لي بالبَلاغِ»، وسوف نوضح لكم في هذا الموضوع عبر موقع زيادة الإلكتروني ما يقال عند ذبح الاضحية من ادعية.

هل تعلم ما هي شروط الأضحية في الدين الإسلامي؟ اقرأ في هذ الموضوع للتعرف على المزيد من المعلومات حول شروط الاضحية من البقر الخاصة في المذاهب الأربعة والعامة من خلال الضغط على هذا الرابط: شروط الاضحية من البقر الخاصة في المذاهب الأربعة والعامة

ما هو المقصود بالأضحية؟

الأضحية هي: شعيرة من شعائر الله التي يتقرب بها العبد إلى الله بذبح الأضحيات من الكباش والبقر والأنعام من أول أيام عيد الأضحى حتى ثالث أيام التشريق، وذلك لقول الله تعالى في سورة الكوثر: ﴿فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ﴾[الكوثر:2]، وقد شرع الله الأضحية لنشكره بها على نعمه الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى، ومنها نعمة الحياة.

وقد قيل: أن الأضحية سميت بهذا الاسم لأنها شرعت في وقت الضحى، وهو الوقت الذي يستحب فيه بداية تقديم الأضحية.

ويرجع شبب مشروعيتها لقصة سيدنا إبراهيم وابنه سيدنا إسماعيل عندما رأى سيدنا إبراهيم في المنام أنه يذبح سيدنا إسماعيل، ورؤيا الأنبياء حق؛ ولكنه اعتبر أن ذلك حلم من الشيطان، فرأى نفس المنام مرة أخرى فعرف أنها رسالة وأمر من الله له، فأخبر سيدنا إسماعيل بذلك فلم يناقشه سيدنا إسماعيل بل قال له: ﴿يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ﴾[الصافات:102]؛ ففداه الله بكبش من السماء، ولهذا فُرضت الأضحية علينا حتى نتذكر نعم الله علينا بأن وهبنا الحياة.

كما يمكنكم أيضا التعرف على شروط الأضحية وما إذا كانت الاضحية واجب أم فرض في الدين الإسلامي من خلال قراءة هذا المقال: هل الأضحية واجب وما هي شروطها؟

وما حكم الأضحية ؟

قبل التحدث عن ما يقال عند ذبح الاضحية يجب أن نوضح أنه قد اختلف العلماء في حكم الأضحية على قولين:

  • القول الأول: أنها سُنَّة مؤكدة، واستدل القائلين بهذا القول بحديث ابن عباس عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الذي قال فيه: «ثلاثٌ هنَّ علي فرائض وهنَّ لكم تطوع: الوتر، والنحر، وصلاة الضحى»، وأيضًا استدلوا بها لأن سيدنا أبو بكر وعمر وابن عباس لم يواظبوا عليها حتى لا يعتبرها الناس واجبة فيتخذونها فرضا.
  • القول الثاني: أنها واجبة.

كما يمكنكم التعرف على المزيد من المعلومات حول حكم قص الشعر والاظافر للمضحي من خلال بالاطلاع على هذا المقال: حكم قص الشعر والاظافر للمضحي وأهم شروط الاضحية

القول الراجح في حكم الأضحية

  • والقول الراجح هو: أنها سُنَّة مؤكدة، يعني: مَن فعلها يؤجر، ومن لم يفعلها فلا إثم عليه.
  • ومن كان قادرًا على فعلها ولم يضحِّ فلا يأثم ولكن يفوته الخير الكثير والأجر والثواب من الله عليها، حيث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في ذلك: «من كان له سعة ولم يضحِّ فلا يقربنَّ مُصلانا»؛ فمن كان قادرًا على التضحية ولم يضحِّ حُرم من مجالسة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في مجلسه أو الصلاة معه.
  • ويقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أيضًا: «ما عمل آدمي من عملٍ يوم النحر أحب إلى الله من إهراق الدم؛ إنها لتأتي يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها، ، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع من الأرض؛ فطيبوا بها نفسًا».

واقرأ أيضا في هذا الموضوع للتعرف على اجابة سؤال هل يجوز الأضحية عن الميت؟ وهل يجوز الأكل من الأضحية عن الميت؟ من هنا: هل يجوز الأضحية عن الميت؟ وهل يجوز الأكل من الأضحية عن الميت؟

 ما هي الشروط العامة للأضحية؟

حتى تكون الأضحية أو غير ها من الذبائح صحيحة مقبولة يقبلها الله عنده ويُؤجر صاحبها عليها لها شروط عامة لا تصح بدونها، من هذه الشروط:

  • أن يكون الحيوان من بهيمة الأنعام، وهي (الإبل، أو البقر، أو الغنم)؛ وذلك لقول الله -عز وجل- في كتابه: ﴿وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ﴾[الحج:28].
  • أن يكون الحيوان على قيد الحياة، وصحيحًا معافَى وقت الذبح، وأن يكون خالي من العيوب، فلو كان الحيوان المضحى به مريض، أو أعرج، أو أعور، أو أعجف؛ فلا تجوز التضحية به، ولن يقبله الله من المضحي.
  • اشتراط السن: فلكل نوع من أنواع البهائم سن معين لا يجوز التضحية به قبل بلوغه هذا السن:
  1. الإبل: عندما يبلغ سنها خمس سنوات.
  2. والبقر: عندما يبلغ سنها سنتين.
  3. أما الغنم: فيكون ما بلغ الستة أشهر.
  4. والماعز: ما بلغ سنة.
  • وأن لا تكون الأضحية صيدًا من صيد الحرم، فهو حرامٌ ذبحه والأكل منه بإجماع العلماء.
  • وأن تكون هذه الأضحية يملكها المضحي كاملةً، وليس لأحد فيها حق غيره.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول شروط الاضحية في عيد الاضحى ورأي الفقهاء في إنتهاء وقت الأضحية نوصي بالاطلاع على هذا المقال: شروط الاضحية في عيد الاضحى ورأي الفقهاء في إنتهاء وقت الأضحية

الشروط الواجب توافرها في المضحي

وهناك شروط تتعلَّق بالمضحي لا تصح التضحية بدونها، منها: أن يكون:

  • مسلمًا، عاقلًا، بالغًا، قادرًا.
  • وأن لا يكون مُحرمًا.
  • وأن لا يذبح بدون ذكر اسم الله عليه حتى لا يكون محرمًا أكله.

وإذا كنت تبحث عن مدى جواز ذبح الاضحية بالليل وشروط ذبحها ننصحكم بالاطلاع على هذا المقال: هل يجوز ذبح الاضحية بالليل وشروط ذبحها

ما مستحبات الذبح؟

هذه الشروط ذكرها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في حديث حيث قال: «إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحكم شفرته، و ليرح ذبيحته»، وهي كالتالي:

  • أن تكون الآلة التي يذبح المضحي بها حادة وقاطعة، وأن يكون سريعًا في ذبحه حتى لا تتعذب الذبيحة.
  • أن يستقبل المضحي القبلة عند ذبحه.
  • أن يحد شفرته بعيدًا عن الذبيحة.
  • أن يجعل الأضحية مطروحة على شقها الأيسر.
  • يجب أن يسمي المضحي الله ويكبر عند ذبحه للأضحية.
  • من المستحب للمضحي أن يأكل من الأضحية التي ضحى بها، ويتصدق منها على الفقراء والمحتاجين، وأن يهدي منها كذلك أقربائه وأصدقائه.

هل تعلم ما هي من هم الفئات التي فرضت عليهم الأضحية في الدين الإسلامي؟ اقرأ في هذ الموضوع للتعرف على المزيد من المعلومات حول على من تجب الاضحية وشروط اختيارها من خلال الضغط على هذا الرابط: على من تجب الاضحية وشروط اختيارها

سُنن الأضحية المتعلقة بالمضحي

هناك سُنن متعلقة بالذي يريد أن يضحي عليه أن يعرفها ويعمل بها حتى تُقبل أضحيته ويؤجر عليها، منها:

  • أن يذبح المضحي بنفسه إذا كان يعرف، وإذا كان لا يعرف فينيب عنه من يعرف ولكن يجب أن يكون حاضرًا ويشهد ذبحها.
  • بالرغم من كراهة توكيل الصبي ولكنه من الجائز توكيله إذا لم يكن غيره، ويجوز أيضًا توكيل المرأة الحائض، والأَولى أن يوكل المسلم البالغ العاقل العالِم بأحكام الأضاحي.
  • من السُّنة أن يبدأ المضحي بذكر ما يقال عند ذبح الاضحية من الدعاء المأثور عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الذي يقول فيه: «وجهتُ وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفًا مسلمًا وما أنا من المشركين، إن صلاتي و نسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له، وبذلك أُمرتُ وأنا من المسلمين»، وله أن يقول كذلك: «بسم الله والله أكبر… وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد… اللهم عن فلان بن فلان”.

كما يمكنكم التعرف على المزيد من المعلومات حول حكم الأضحية على الميت وهل تجوز الاضحية عن الميت وماهي شروط الأضحية من خلال بالاطلاع على هذا المقال: هل تجوز الاضحية عن الميت وماهي شروط الأضحية

مكروهات الأُضحية في عيد الأضحى

هناك بعض المكروهات التي تُكره على الذي يريد أن يُضحي، منها:

  • يكره للذي يريد أن يضحي أن يقلم أظفاره، أو يأخذ شيئًا من شعره، وذلك لما جاء عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «من كان له ذبح يذبحه، فإذا أهلَّ هلال ذي الحجة فلا يأخذنَّ من شعره ولا من أظفاره شيئًا حتى يضحي».
  • يُكره أيضًا أن يحد السكين أمام الذبيحة.

ما يقال عند ذبح الاضحية

  • والآن نوضح لكم ما يقال عند ذبح الاضحية حيث يُستحب لمن أراد أن يضحي أن يقول عند الذبح: “بسم الله و الله أكبر وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد… اللهم عن فلان بن فلان”، ثم يقوم بذبح ذبيحته بنفسه أو من ينوب عنه.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول حكم الاشتراك في ثمن الأضحية بالأدلة الشرعية من القرآن والسنة النبوية نوصي بالاطلاع على هذا المقال: هل يجوز الاشتراك في ثمن الاضحية بالدليل الشرعي

طريقة ذبح الأضحية

  • عند الذبح يجب أن توضح الذبيحة نحو القبلة، وتكون على جانبها الأيسر.
  • يجب أن تكون السكين حادة وقاطعة، ونقول: “بسم الله والله أكبر”.
  • يجب تثبيت أرجُل وأيدي الذبيحة، والتأكيد على قطع الوريد والشريان.
  • نترك الذبيحة حتى يصفى دمها وتُفارق الحياة.
  • بعد أن نتأكد من أنها فارقت الحياة نفصل رقبتها عن جسدها، ونبدأ بسلخ جلدها، ويكون ابتداءً من الساق بعد الركبة.
  • نقوم بفتح فتحة صغيرة بين عصب العرقوب والساق وتُعلق الذبيحة من رجلها.
  • فتح فتحة صغيرة في وسطها حتى نخرج الأمعاء ونقوم بتنظيفها من الداخل.
  • تُفصل المرارة عن الكبد بحرص حتى لا يُسال شيء من المرارة على الكبد حتى لا يتغير طعمه ويصبح مرًّا، والقيام بغسل الكبد جيدًا لو تسرب شيء من المرارة إليه.
  • تُقطع وتٌقسَّم الذبيحة بحسب ما أمر الله.

كما يمكنكم التعرف على المزيد من المعلومات حول حكم الأضحية في عيد الأضحى وماهي شروط الأضحية من خلال بالاطلاع على هذا المقال: حكم الاضحية في عيد الاضحى وأهم شروطها

وأخيرًا…. نرجو الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال، وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا الموضوع بعد أن أوضحنا لكم بالتفصيل ما يقال عند ذبح الاضحية وشروط الأضحية والمضحي في الدين الإسلامي.

قد يعجبك أيضًا