ما هو السدر وما هي فوائده وأهم استخداماته

ما هو السدر وما هي فوائده، وهل يُستخدم في علاج السحر والعين كما قيل عنه، وماذا قيل عنه في القرآن الكريم، ومكانته في الدين المسيحي، سوف نُجيب عن كل تلك التساؤلات من خلال موقع زيادة

ما هو السدر

السدر هو نبات بري عطري يتم زراعته في اليمن وشبه الجزيرة العربية وينموا على ضفاف الأنهار، وكثيرًا ما يتم الخلط بينه وبين ورق الغار على الرغم من الاختلافات العديدة الموجودة بينهم، ويعتبر هذا النبات أيضًا من العلاجات العشبية التي تُستخدم لعلاج بعض الأمراض، كما أنه يعتبر من فصيلة العنابية وله أسماء عديدة مثل: زجزاج، وعرج، وزفزوف، واردج، وغسل، ويطلق على ثمار السدر أيضًا نبق، وجنا، وعبري، ومعروف علميًا باسم: Ziziphus Spina-csisti.

إقرأ أيضًا: بخاخ السدر لتكثيف الشعر وأفضل وصفات السدر للشعر

فوائد السدر

السدر له فوائد واستخدامات عديدة وذلك يرجع إلى نسبة الكربوهيدرات، المعادن، والألياف، والفيتامينات الموجودة به، بالإضافة إلى مذاقه الجميل الذي جعل العديد يستخدمونه في الطعام، لذلك سوف نوضح لكم تلك الفوائد والاستخدامات من خلال النقاط التالية:

  • يعمل السدر على تحسين عملية الهضم: وذلك لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من الألياف التي تعمل على تحسين عملية الهضم، كما أن هذا النبات يقوم بتقوية بطانة المعدة والأمعاء، ويتم استخدامه لكي يقلل من التليف الذي ينتج عن قرح المعدة، والبكتريا التي تُصيب الأمعاء، بالإضافة إلى أن تناول نبات السدر يعمل على تغذية وتعزيز البكتريا النافعة الموجودة في الأمعاء، ويقلل أيضًا من الإصابة بالإمساك والأعراض المصاحبة لها كالانتفاخ والآلام التي تُصيب المعدة، وأيضًا تعمل على سهولة حركة الأمعاء.
  • التقليل من القلق والتوتر: من الفوائد التي يقدمها نبات السدر هو التخلص من القلق والتوتر، وذلك يجب أن تنتبه إذا كنت من الأشخاص الذين يتناولون أدوية مهدئة للأعصاب، فعليك مراجعة طبيبك أولًا، كما أن ثمرة السدر تحتوي على مضادات للالتهاب، ومضادات للأكسدة، وتحتوي أيضًا على فيتامين ج، كما أنها تعمل على محاربة مشكلات الهضم، والحساسية.
  • يقلل نبات السدر من نسبة الكوليسترول الموجودة في الجسم، ويعمل أيضًا على تنظيم نسبة السكر الموجودة في الدم، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل تناوله لمن يعاني من مرض السكر ويتناول أدوية للسكر، حتى لا تقل نسبة السكر في الدم ويتسبب في أعراض خطرة أخرى.
  • يعمل السدر على تحسين وظائف الدماغ: كما ذكرنا في السابق أن نبات السدر يعمل على تهدئة الأعصاب وبتالي يعمل على تحسين النوم، بالإضافة إلى أنه يعمل على تحسين وظائف الدماغ مما يعمل على تحسين الذاكرة وزيادة التركيز، ويعمل أيضًا على علاج مرض الخرف الذي يتسبب فيه الزهايمر، ويحارب المواد الضارة التي تُصيب الدماغ، ونسبة الكربوهيدرات العالية الموجودة به تعمل على إعطاء الجسم طاقة للممارسة الحياة اليومية بكل نشاط.
  • نبات السدر أيضًا يعمل على خفض الحرارة، وعلاج الربو، كما يستخدم لعلاج أمراض الرئة.
  • قال الحافظ الذهبي عن نبات السدر، أن الاغتسال به يعمل على تنقية الرأس، ويُذهب الحرارة، وقد ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم في غسل الميت، وقد قال ابن القيم: “أنه ينفع من الإسهال، ويُسكن الصفراء، ويغذو البدن، ويشهّي الطعام، وهو بطيء الهضم، وسويقه يقوي الحشا، وهو يصلح المزجة الصفراويّة”.
  • السدر يقوم بالقضاء على الديدان، وتنقية الدم، وذلك يتم عن طريق غلي وشرب أوراقه.
  • يُستخدم أيضًا في جبر كسور العظام، وذلك عن طريق إذابة القليل من السدر المطحون في الماء، وهذه الطريقة تقوم أيضًا بتنقية البشرة، وطرد البلغم، ومضادة للإسهال.
  • كان يستخدم السدر قديمًا في صبغ الملابس، ودبغ الجلود، وذلك لاحتوائه على مادة صبغية.
  • يستخدم نبات السدر أيضًا للشعر، حيث أنه يعمل على محاربة القشرة الموجودة بالشعر، ويقوم بالقضاء على القمل ومنع إصابة الرأس به مرة أخري، وذلك لأنه يقوم بتعقيم الرأس، كما أنه يعطي الشعر نعومة ولمعان، ويعمل أيضًا على معالجة الفطريات التي تُصيب بالرأس، وذلك لاحتوائه على حمض اللوريك، كما أنه يدخل في العديد من الشامبوهات، وكريمات العناية بالشعر.
  • يعمل استخدام السدر المنقوع على علاج آلام المفاصل، والالتهابات التي تصيب الفم واللثة.
  • يحتوي نبات السدر على مواد متطايرة كالنيرون والتربينول والليمونين وغيرها، مما جعله يستخدم كمطهر، ومضاد للأكسدة.
  • يعمل السدر على شد الجلد، والحفاظ عليه من التجاعيد.

نبات السدر في القرآن

قد تم ذكر نبات السدر في القرآن الكريم أربع مرات وذلك لعلوّ مكانته في الإسلام، فهي الشجرة التي يتفيّأ بها أهل اليمين، كما قال الله تعالى: “فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ” (سورة سبأ/16 الآية).

 وقد ذكرها الله تعالى أيضًا في الآيات التالية:

  • “عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى” (النجم/ الآية 14).
  • “إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى”(النجم/ الآية 16).
  • “فِي سِدْرٍ مَّخْضُودٍ”(سورة الواقعة/ الآية28).

إقرأ أيضًا: اسم نبات بحرف ظ وأين يزرع

الفرق بين نبات السدر ونبات الغار

هناك اختلافات كثيرة بين أوراق النباتين، ومع ذلك هناك العديد من الأشخاص يُخلطون بينهم، لذلك سوف نعرض عليكم الفرق بينهم خلال الأسطر التالية:

نبات السدر

  • نبات السدر، يعرف باسم نبات النبق، يأتي من شجرة طولها 65 قدم، تكون رمادية اللون، وتحتوي على أوراق لونها أخضر مصفر، وتكون صغيرة الحجم.
  • نبات السدر له العديد من الفوائد وبه فيتامينات تقي وتعالج الكثير من الأمراض.
  • شجرة السدر توجد في دول الشرق الأوسط، وتعرف هذه الشجرة أيضًا بشجرة المسيح، وهناك البعض من المسيحين يؤمنون أنها رمز للإكليل الذي توج به السيد المسيح قبل أن يُصلب.

استخدامات ورق السدر

  • يستخدم أوراق السدر في علاج المس، والسحر، والعين، وذلك عن طريق طحن 7 وراقات من نبات السدر وإضافتهم على الماء، مع قراءة عليها بعض السور من القرآن الكريم، التي تتمثل في: سورة الفاتحة، وسورة الإخلاص، وسورة الناس، وسورة الفلق، وبعد ذلك يمكنك الاغتسال بها بداية من الرأس إلى باقي الجسم.
  • تستخدم أوراق السرد أيضًا في التخلص من الجرب، والبثور التي تُصيب البشرة.
  • تُفيد أيضًا أوراق السدر في بعض حالات ضيق التنفس.

نبات الغار

  • نبات الغار نبات عطري، يكون أخضر اللون.
  • في بعض الأديان السماوية تُسمى شجرة الغار بشجرة آلهة الشمس، وتكون شجرة مخروطية الشكل.
  • يتم زراعته في مناطق ميعنه، كما أنه ينمو في مناطق البحر الأبيض المتوسط.
  • تُستخدم أوراقه على الأطعمة وذلك لأنه يُعطي نكهات شهية، فهو له طعم مميز.
  • كما يستخدم في الطب البديل، لاحتوائه على فيتامينات عديدة منها فيتامين A، وفيتامين C، ويحتوي أيضًا على أحماض مختلفة، كحمض الفوليك أسد.
  • له أسماء مختلفة، كورق اللورا، أو ورق اللوري، وورق موسى، ورق الرند.
  • يمكن الاحتفاظ به عن طريق تجفيفه، ويتحول لونه من الأخضر إلى الأخضر المصفر.

إقرأ أيضًا: فوائد عسل السدر الجبلي للاطفال ومرض السكر واضراره

استخدامات ورق الغار

تُعد فوائد الغار قريبة من فوائد السدر، سوف نعرض بعض فوائده أيضًا لكي تستطيع التفرقة بين النباتين:

  • يفيد نبات الغار لعملية التمثيل الغذائي.
  • احتواء نبات الغار على بعض أنواع المعادن كالنحاس، والمنجنيز، والزنك والبوتاسيوم، والكالسيوم جعله يساعد في ضبط معدل ضربات القلب، وكذلك ضغط الدم.
  • من مسؤوليات نبات الغار تكوين خلايا الدم الحمراء، وذلك لأنه كما ذكرنا من قبل أنه يحتوي على الحديد والسيلينيوم.
  • يستخدم في العلاج عند الإصابة بنزلات البرد.
  • يستخدم أيضًا في وقاية القلب من التعرض إلى سكتات دماغية.

في نهاية مقالنا عن ما هو السدر، وقد أجبنا على سؤالكم، وعرضنا أهميته ومكانته في الدين الإسلامي والمسيحي، وكذلك قمنا بالتفرقة بينه وبين نبات الغار واستخداماتهم، ونتمنى أن نكون أفدناكم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.