بماذا تشتهر كوريا الجنوبية وأفضل أماكنها لتقضية وقت طيب وممتع

بماذا تشتهر كوريا الجنوبية هو السؤال الأكثر شيوعًا بين عشاق السفر خاصة إن كانت وجهتهم التالية هي كوريا الجنوبية، فيقومون بجمع العديد من المعلومات عنها وعن عاداتها وثقافتها ليستطيعوا التمتع بأكبر قدر ممكن فيها، فهي من الدول التي تمتلك العديد من المعالم السياحية الجميلة والكثير من العادات الغريبة التي تثير فضول الزائرين.

بماذا تشتهر كوريا الجنوبية

إن أراد الشخص معرفة بماذا تشتهر كوريا الجنوبية فيجب عليه أن يعلم أن كوريا الجنوبية هي بلد سياحية وتجارية، كما أنها بلد التكنولوجيا المتقدمة، وفيما يلي سوف نستعرض بعض الأشياء التي تشتهر بها كوريا الجنوبية:

إقرأ أيضًا: تكلفة السياحة في كوريا الجنوبية وأجمل الأماكن السياحية فيها

الناحية العلمية في كوريا الجنوبية

إن كوريا الجنوبية تسعى دائمًا لتطوير الناحية العلمية والتكنولوجية خاصةً المشاريع المختصة بالتطوير وإرسال الأقمار الصناعية إلى الفضاء والأبحاث الفضائية، وتمتلك ما يقارب 10 أقمار صناعية حتى هذا اليوم ولازالت تسعي لامتلاك المزيد من الأقمار، وقد قامت بالعديد من الأعمال مثل إنشاء مناطق خاصة بالواي فاي في الأماكن العامة الذي يتواجد فيها المواطنين بكثرة مثل الحدائق ومحطات الحافلات والمكتبات الذي يتواجد بها الكثير من الطلاب والمثقفين، كما قامت بإطلاق روبوت يقوم بتوصيل الطلبات إلى المنازل بدلًا من الأشخاص العاملين، وقد لعبت دورًا أساسيًا في مشروع عالمي لإنشاء مفاعل تجريبي حراري نووي دولي من أجل إنتاج شمس اصطناعية حتى تقوم بإنتاج المزيد من الطاقة النظيفة.

ومن أكثر الأشياء التي تحرص عليها دولة كوريا الجنوبية هي التعليم، فتعد عاصمة كوريا الجنوبية التي يطلع عيها سيول أو سول من أفضل 10 مدن على مستوى العالم أجمع للطلبة، فكوريا الجنوبية من أكثر الدول هوسًا بالعلم، فالعائلة الكورية تحرص على تسجيل طفلها في حضانة ذات مستوى جيد ليتمكن بعدها من الانتقال إلى المرحلة الابتدائية ومن ثم باقي المراحل في مدارس رفيعة المستوى، وهناك الكثير من الكوريين يسارعون في السفر لإحدى الدول المتقدمة علميًا مثل أمريكا وغيرها وذلك لطلب العلم وحتى يضمنوا بعدها قبولهم في إحدى الجامعات ذات المستوى الرفيع والراقي.

من السهل أن يصبح المعلم ثريًا مثله كمثل المشاهير من النجوم والممثلين، وأفضل دليل على ذلك هو شخص يدعى تشا كيل يونغ والذي يبدو من هيئته أنه ممثلًا ولكنه في الحقيقة ليس سوى معلم يقوم بتدريس مهنة الرياضيات، وقد صرح مسبقًا أن دخله من تلك المهنة قد وصل إلى 8 مليون دولار حتى الآن، إن الطلبة الكوريين يعيشون بروتين محدد خلال فترة دراستهم فيقومون بحضور الدروس في المدرسة نهارًا ومن ثم يواصلون الدراسة على الإنترنت، فيدرس حوالى 300 ألف طالب دروس تشا على الإنترنت مقابل 39 دولار لكل محاضرة ومبلغ الدورة التعليمية قد يصل إلى 600 دولار فأصبح التعليم الإلكترونى يحل محل التعليم التقليدي.

الناحية الصناعية والاقتصادية

على مر السنوات الماضية شهد اقتصاد كوريا الجنوبية تقدم ملحوظ، ولذلك قد انتقل في السنوات الأخيرة إلى الجانب الصناعى وحقق نجاحًا باهرًا في تقوية العلاقات بين حكومة كوريا الجنوبية وبين القطاع العام، وقد عاد قويًا بعد أن تأثر مسبقًا بالأزمة المالية العالمية التي حدثت في عام 2008م.

وتمتاز كوريا الجنوبية بأكبر عدد ساعات للعمل فيمكن أن يصل متوسط ساعات عمل الفرد في كوريا إلى 44.6 ساعة خلال الأسبوع الواحد أما متوسط عدد ساعات العمل في المنظمات والمؤسسات الخاصة بالتعاون الاقتصادي قد تصل إلى 32.8 ساعة، وهي من أكثر الدول التي يكثر بها استخدام البطاقات الائتمانية، ومعدل الاقتصاد في تلك الدولة ينمو بشكل سريع جدًا فنجد أنها تحتل المركز رقم 14 على مستوى العالم في الإنتاج المحلى، وتقوم بالاعتماد على التجارة الدولية، كما أن الاقتصاد في كوريا مرن فلا يواجه الكثير من الأزمات وتقوم بحلها بسهولة كما تقوم بحل الأزمات المادية بسهولة فتتجنب بذلك الركود الاقتصادي بسبب اتابعها استراتيجيات خاصة بالصناعة والاقتصاد.

تشتهر كوريا الجنوبية في العالم الاقتصادي والصناعي بكونها أكثر الدول إنتاجًا للمنتجات الكيميائية مثل الحديد والأسمدة، بالإضافة لصناعة السيارات التي يتم تصديرها إلى عدة دول على مستوى العالم، كما تقوم بصناعة الخشب والإطارات المطاطية والورق، وتمتاز كوريا بكثرة صناعتها لمستحضرات التجميل الذي يتم بيعها لكثير من الدول العربية والغربية، وتعد أكبر الأسواق بيعًا لمستحضرات التجميل الخاصة بالرجال، كما أنها تشتهر بكثرة عمليات التجميل التي يقوم بها الأشخاص هناك بل إن هناك أشخاصًا يأتون خصيصًا إلى كوريا الجنوبية من أجل القيام بعمليات تجميل، وتمتاز عاصمتها بوجود العديد من الأسواق التقليدية التي يذهب إليها السائحين كما يوجد عدة أسواق ليلية في كل مدينة تقع في كوريا الجنوبية.

تقوم الصناعة في كوريا الجنوبية على عدة مقومات مثل وفرة الأيدى العاملة ووفرة الأسواق وإتاحة وسائل للنقل والمواصلات لنقل المواد الخام وتوفير قوى محركة أي مصادر الطاقة نظرًا لأنها أساس تحريك المجال الصناعي في كوريا الجنوبية ومن أمثلتها البترول.

إقرأ أيضًا: ترتيب دول العالم من حيث المساحة ونشأة علم المساحة ومساحة الدول وتحكمها في ترتيب دول العالم

مدن كوريا الجنوبية

إن المدن في كوريا الجنوبية كثيرة، وقد يصل عددها إلى 8 مدن، بالإضافة لما تحتويه كوريا من جزر تعد من أكثر الجزر التي يسافر إليها الناس من جميع أنحاء العالم لما تحتويه من معالم سياحية وطبيعة خلابة، وفيما يلي سوف نذكر مدن كوريا وما الذي تشتهر به:

  • العاصمة سيول

تعد مدينة سيول هي العاصمة السياسية والاقتصادية لدولة كوريا الجنوبية نظرًا لما تحتويه من مصانع وشركات تكنولوجية وإلكترونية، وبها الكثير من المظاهر التي تشير إلى الحضارة والتكنولوجيا المتقدمة، ويتم استضافة وتنظيم مسابقات لألعاب الأولمبية بها، وهى أكثر المدن سكانًا، كما أنها أكبر المدن في المساحة في كوريا الجنوبية.

  • بوسان

تعتبر العاصمة الثانية لكوريا الجنوبية من بعد سيول وذلك لأنها تمتاز بمساحة كبيرة مثل سيول، ويوجد بها العديد من الأنشطة الرياضية، وتستضيف الكثير من الألعاب الأولمبية، ويقام بها الكثير من المؤتمرات الخاصة بالتعاون الاقتصادي الأسيوي.

  • إنشون

تقع في ناحية الشمال الشرقي من دولة كوريا الجنوبية ، وتطل تلك المدينة على ساحل البحر الأصفر، وهي أكبر المدن من حيث الصناعة والإنتاج فتقوم بصناعات عديدة مثل صناعة السفن والحديد، وتحتوى هذه المدينة على ما يقارب من 30 سفينة.

  • أولسان

تمتاز تلك المدينة بصناعاتها الثقيلة فيتم صنع المعدات الكهربائية والمنسوجات والسيارات بها، ويوجد في هذه المدينة أكبر ميناء في كوريا الجنوبية، ويحتل ذلك الميناء المركز الخامس على مستوى العالم في قائمة أكبر الموانئ طبقًا لعدد الحاويات.

  • دايجون

توجد في منتصف دولة كوريا وتشتهر بكثرة ركوب الدراجات بها، كما يوجد بها أشهر الجامعات المتواجدة في كوريا الجنوبية، وتعرف بأنها مدينة التكنولوجيا والأبحاث العلمية.

  • سيجونغ

تتميز بكثرة المنتجات البحرية بها، كما تعرف بأنها من أكثر المدن ارتفاعًا في مستوى المعيشة في كوريا، وبها العديد من المناجم، وتوجد في الناحية الغربية لكوريا الجنوبية.

  • دايجو

يطلق عليها البعض مدينة التراث القديم نظرًا لكثرة الأثار القديمة بها، وتحتل المركز الرابع في المساحة في كوريا الجنوبية.

  • غوانغو

تسمى بالمدينة العمرانية، وهي سادس أكبر مدينة في كوريا الجنوبية.

إقرأ أيضًا: تكاليف الدراسة في كوريا الجنوبية والبرامج الدراسية المختلفة

أكثر المناطق شهرة في كوريا الجنوبية

  • مدينة عالم لوت تعد من أشهر المدن لما تحتويه من مراكز تسوق وملاهي، وحدائق كبيرة وواسعة، وأماكن ضخمة لممارسة الرياضة، والكثير من الفنادق الفاخرة الراقية.
  • القصور المتواجدة في العاصمة سيول مثل قصر جيونغ بوكونغ وقصر شانغديوكونغ، وعمر تلك القصور يتجاوز 600 عام.
  • شارع يسمى ميونغدونغ وهو أكثر الشوارع حيوية في سيول لما به من مطاعم فاخرة تقوم بتقديم أجمل الأطعمة من كل أنحاء العالم.
  • نهر هان وهو نهر يقوم بقطع مدينة سيول من الشرق إلى الغرب، ويصب الماء في البحر الأصفر.
  • حدائق دونغديمون وهو مبنى يتميز بتصميمه الفريد من نوعه، وهو أحد أسباب تصنيف العاصمة بأنها عاصمة التصاميم العالمية.
  • تشيونغ غيتشيون هي أحد المشاريع التنموية، وتربط بين نهر الهان والبحر الأصفر.
  • بوكاك سان من الجبال الشاهقة والمرتفعة جدًا التي يمكنك من خلالها رؤية المدينة بالكامل من الأعلى.
  • سوق نامديميون من أكثر الأسواق الشعبية شهرة في سيول، وهو أقدم سوق شعبي يوجد في كوريا، ويوجد به الكثير من الأشياء الغريبة المبهرة.
  • قصر تشانغ ديوك ونغ من أكبر القصور في كوريا ويحتوى على بحيرة وحدائق كثيرة، ويمكنك تمضية ما يا قرب من 3 ساعات أو أكثر للتجول في ذلك القصر.
  • قرية بوكتشون هانوك من القرى الأسطورية التاريخية، وهي مرجع ثقافي مهم في العاصمة.
  • القرية الثقافية جامشون وتعتبر مزيجًا بين الجمال والبساطة.
  • شاطئ هايوانداي من أجمل شواطئ كوريا، ويشتهر بالمهرجانات والأنشطة.
  • كهف مانجانجول الذي يتكون من الحمم البركانية الباردة ويتواجد به الكثير من الخفافيش.
  • حديقة سوسوين تمتاز بتراثها الجميل، والذي يعبر عن تاريخ كوريا الجنوبية.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا المقدم لكم من موقع زيادة، والذي قد عرضنا فيه بعض المعلومات الخاصة بدولة كوريا وبماذا تشتهر كوريا الجنوبية، كما عرضنا بعض التفاصيل الخاصة بالاقتصاد والصناعة والدراسة في كوريا الجنوبية، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.