الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء متعددة، يمر خط الاستواء في العديد من الدول سواء العربية أو الإفريقية أو الأوروبية، فهو عبارة عن خط يمتد بالعرض ليقطع الكرة الأرضية إلى نصفين بالعرض، فينتج عن ذلك بلدان قريبة من هذا الخط وبلدان بعيدة، ومن الجدير بالذكر أن صفات هذه البلدان تتعدد طبقًا لقربها أو بُعدها من هذا الخط، لذلك سنعرض لكم الآن ومن خلال موقع زيادة الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

يمتد خط الاستواء لمسافة كبيرة جدًا تتقارب من 40075 كيلو متر، ويمر بثلاث عشرة دولة فقط، وهي: الصومال، ساو تومي وبرينسيبي، وجمهورية الكونغو، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، والغابون، والمالديف يقتصر مروره فيها على المسطحات المائية فقط، وأوغندا، وكينيا، وكولومبيا، والبرازيل، والإكوادور،  وإندونيسيا، وكيريباتي يقتصر أيضًا مروره فيها على المساحات المائية فقط.

فبذلك تكون الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء هي الصومال، حيث تقع دولة الصومال على خط طول 46.199616، ودائرة عرض 5.152149 أي ضمن إحداثيات 7.736 ‘9 °5 شمالاً، و58.618 ’11 °46 شرقاً.

كما تقع في الجهة الجنوبية من خط الاستواء، لذلك نرى أن الصومال على الرغم من أنها دولة عربية إلا إنها تتمتع بمناخ جغرافي حار جدًا طوال العام، بفضل قربها الشديد من خط الاستواء.

حيث تبلغ درجات الحرارة العظمى في الصومال بين 30 درجة مئوية إلى 40 درجة مئوية، ذلك بالنسبة للأماكن الجنوبية من هذه الدولة، أما درجات الحرارة الدنيا فهي تُقدر بنسبة تتراوح بين 15 إلى 30 درجة مئوية في نفس المنطقة.

أما المناطق الشمالية التي تقع ناحية الشمال، والتي تُصنف بأنها مناطق ساحلية، فهي تتمتع بمناخ جغرافي ألطف قليلًا من المناطق الجنوبية، حيث تنخفض درجات الحرارة في هذه المناطق عن المناطق الأخرى.

من الجدير بالذكر أنه يوجد مقاطعة في دولة الصومال يُطلق عليها مقديشيو، تُعد هذه المقاطعة هي المقاطعة الوحيدة المتواجدة في الصومال، وتتمتع بجو لطيف ومعتدل نسبيًا عند المقارنة بباقِ المناطق، وذلك بفضل أنها تطل على البحر، فبطبيعة الحال يعمل البحر على تلطيف وترطيب الجو إلى حد ما، فتصل نسبة الرطوبة في هذه المناطق إلى 70% تقريبًا.

كما يؤدي وجود البحر في هذه المقاطعة إلى هبوب الرياح الشمالية الشرقية المُعتدلة بشكل منتظم طوال العام، بالإضافة إلى هبوب الرياح الجنوبية الغربية الموسمية التي تهب في بعض المواسم المُعينة.

كما يتمتع المناخ الخاص بالصومال بأنه يُمكن نزول الأمطار على فترات غير منتظمة على مدار السنة، ويوجد فترة مُعينة يحدث فيها اعتدال في درجات الحرارة من كل عام، ويُمكن تحديد هذه الفترة على أنها خلال شهري تشرين الأول/أكتوبر، وتشرين الثاني/نوفمبر، وأيضًا في الفترة المُمتدة من شهر آذار/مارس إلى شهر أيار/مايو.

اقرأ أيضًا: ما هي الدول العربية التي طبعت مع إسرائيل

خط الاستواء

تنقسم الكرة الأرضية إلى جزئين وهما القطب الشمالي والقطب الجنوبي ولكل منهما حدود شمالية وحدود غربية، فمن الجدير بالذكر أنه يرجع الفضل إلى تقسيم الكرة الأرضية إلى جزئين هو خط الاستواء، حيث يمتد بالعرض من منتصف الكرة، كما يُعد هذا الخط هو الحد الجنوبي للقطب الشمالي، وفي نفس الوقت فهو الحد الشمالي للقطب الجنوبي.

يقع هذا الخط على دائرة عرض صفر درجة، وتبدأ من عنده دوائر العرض في الالتفاف بجميع نواحي وجهات الكرة الأرضية، حيث يبدأ الترتيب من الدائرة واحد الشمالية أو الجنوبية، ومن ثم دائرة العرض أثنين وهكذا حتى نصل إلى القطب الشمالي أو الجنوبي حسب الوجهة.

يُعد خط الاستواء هو أوسع قطر للأرض، مما أدى إلى وجود ظاهرة الإنتفاخ الاستوائي، كما يستقبل خط الاستواء الكثير من أشعة الشمس، لذلك نُلاحظ أن الدول الواقعة أو التي يمر بها خط الاستواء هي الدول التي تكون أكثر حرارة وسخونة، فتوجد علاقة طردية بين خط الاستواء ودرجات الحرارة المنخفضة.

فكلما بعدنا عن خط الاستواء كلما كانت درجة الحرارة مُنخفضة وزادت برودة المكان، أما في حالة القرب من خط الاستواء فنجد أن درجات الحرارة تُزيد بمعدلات كبيرة جدًا مع زيادة سخونة المكان.

يمر خط الاستواء بالعديد من الدول التي يُقدر عددها بثلاثة عشر دولة وقد سبق وعرضناها لكم في الفقرات التالية، ولكن يمر خط الاستواء بمختلف المناطق، حيث يوجد منهم المناطق المدارية التي تشتمل على العديد من المناطق ومنها الجزء الجنوبي من أمريكا الجنوبية، وأمريكا الجنوبية ككل ، وأفريقيا، وآسيا.

من خلال حديثنا حول الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء، فتمتاز هذه المناطق بالدفء طوال العام، حيث تبلغ درجات الحرارة فيها مابين 25 إلى 28 درجة مئوية، بالإضافة إلى أنها لا تتعدد فيها المواسم كمثل المناطق الأخرى التي تتعدد فيها المواسم على مدار العام، حيث يحدث موسمان فقط في هذه المناطق.

هما الموسم المطير الذي يحدث فيه هطول الكثير من الأمطار التي تختلف نسبتها من منطقة إلى أخرى، وموسم الجفاف الذي يحدث فيه عكس ما يحدث في الموسم المطير، حيث يحدث فيه جفاف ناتج عن عدم هطول الأمطار، فبالتالي تموت النباتات والحيوانات التي تعيش في هذه المناطق.

خصائص المناخ الاستوائي

في إطار حديثنا حول الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء، فعلى الرغم من صعوبة المناخ الجغرافي الذي يتواجد في المناطق أو الدول التي يمر فيها أو تقع بالقرب من خط الاستواء، إلا أنه تتعدد مميزاته، حيث تتلقى هذه المدن أكبر قدر من أشعة الشمس التي تتلقاها دول الكرة الأرضية كاملةً.

لكن يوجد لهذا الأمر مميزات وعيوب، من مميزاته أنها تتمتع بدفء مرتفع مع نمو النباتات التي تحتاج إلى أشعة شمس عالية، ولكن يمكن لأشعة الشمس المُرتفعة أن تحرق المحاصيل والغابات، ويجد لها العديد من الأضرار التي يصاب من خلالها الإنسان.

يعود السبب في أن شدة أشعة الشمس في هذه المنطقة مرتفعة إلى زيادة حرارة تيارات الهواء المُتصاعدة، وذلك بسبب توليد أشعة الشمس لهذه التيارات بالحرارة اللازمة، التي تؤدي إلى تكون سحب فوق المناطق الاستوائية، لذلك فنجد أنه على الرغم من ارتفاع درجات الحرارة في هذه المناطق بنسبة هائلة، إلا أنها يهطل فيها الأمطار بشكل كبير بفضل هذه السحب، بالإضافة إلى تكون العواصف الرعدية.

الدول التي يمر فيها خط الاستواء

بعد أن عرضنا لكم الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء، فلا بد من ذكر باقِ الدول التي يمر فيها هذا الخط، فيُمكننا تقسيم هذه الدول إلى دول قارة أفريقيا والتي تقع فيها الدولة العربية الوحيدة التي يمر فيها هذا الخط، ودول أو ولايات  قارة أمريكا الجنوبية إن أصح القول، الجزر التي تنحصر بين المحيط الهندي والمحيط الهادئ، والآن سنعرض لكم كل دولة على حدا في الفقرات التالية:

دول قارة أفريقيا

تُعد دول قارة أفريقيا هي صاحبة الحظ الأوفر في الوقوع على خط الاستواء، أو مرور هذا الخط منها، حيث نجد أنه يوجد مايقرب من سبع دول تقع في هذه القارة ويمر فيها خط الاستواْء.

فتُعد الصومال هي على رأس هذه الدول التي تقع في قارة أفريقيا، ففي إطار حديثنا حول الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء، سنعرض لكم الآن الدول التي يمر من خلالها خط الاستواء في الفقرات التالية:

1- ساو تومي وبرينسيبي

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

تقع هذه الدولة في أفريقيا الوُسطى، كما تقع على خط طول 6.613081، ودائرة عرض 0.186360، وهي من ضمن الإحداثيات “10.896 ’11 0° شمالًا، و”47.092 ’36 6° شرقًا، لذلك نُلاحظ أن هذه الدولة تتمتع بمناخ دافئ وغائم على مدار العام.

أما درجات حرارة فيها فهي تتراوح من 23.89 إلى 27.78 درجة مئوية، ومن النادر أن تقل درجة الحرارة عن 22.78 درجة مئوية، أو تزيد عن 28.89 درجة مئوية، وذلك بفضل قربها الشديد من خط الاستواء.

2- الغابون

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

تقع أيضًا في أفريقيا الوُسطى، وتحدها غينيا الاستوائية من الشمال الغربي، وجمهورية الكونغو من الشرق والجنوب، بالإضافة إلى الكاميرون التي تحدها من الشمال، كما تقع على خط الطول 11.609444، ودائرة العرض 0.803689-، وهي ضمن الإحداثيات 13.28 ’48 °0 من الجنوب، و33.998 ’36 °11 من الشرق.

استكمالًا لحديثنا حول الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء، فهي تُعد من أكثر المدن تميزًا في هذه الدولة هي العاصمة التي تُسمى بالغابون والتي تُدعى ليبرفيل، وذلك لأنها تتمتع بدرجات حرارة تتراوح بين 22.77 و30.56 درجة مئوية، ومن النادر أن تقل عن 21.67 أو أنه لا يُمكن أن ترتفع إلى 32.22 درجة مئوية.

الموسم الرطب في هذه الدولة، فتكون درجات حرارة فيها مرتفعة قليلًا، بالإضافة إلى ظهور الغيوم العديدة، أما عن موسم الجفاف في هذه الدولة فهو يكون دافئًا وتظهر بها الغيوم إلا أنها تكون أقل نسبًا بالغيوم التي تظهر في موسم الرطوبة، كما يستمر تساقط الأمطار في هذه العاصمة لفترة طويلة تبلغ  10 أشهر من كل عام، وتبدأ هذه الفترة من من 17 آب/أغسطس وحتى 29 حزيران/يونيو.

3- جمهورية الكونغو

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

تقع هذه الجمهورية في أفريقيا الوُسطى، ومن الجدير بالذكر أنها تُحد بالعديد من الدول الأفريقية الهامة من جميع الجهات، فيُحدها من جهة الشمال الكاميرون وجمهورية أفريقيا الوُسطى، وجمهورية الكونغو الديمقراطية من ناحية الشرق، ومن الغرب مدينة الغابون، وأنغولا من الجنوب الغربي.

تتواجد هذه الجمهورية على خط طول 15.827659، ودائرة عرض -0.228021 ضمن الإحداثيات 40.876 ’13 °0 من ناحية الجنوب، و39.572 ’49 °15 من الشرق.

تتراوح درجات الحرارة في جمهورية الكونغو ليلًا بين 16 و21 درجة مئوية، أما متوسط درجة الحرارة اليومية فيها فيبلغ 24 درجة مئوية، ومناخها يتسم بشكل عام بالرطوبة، فتشهد الجمهورية تساقط الأمطار في الموسم المُخصص لذلك الذي يبدأ في شهر تشرين الأول/أكتوبر ويمتدّ إلى شهر أيار/مايو، لكن يُصاحب هذه الفترة حلول موسم جفاف قصير في فترة معينة، وهي: في شهر كانون الثاني/يناير، وشهر شباط/فبراير، يُمكن أن تستمر هذه الفترة عادةً من شهر حزيران/يونيو إلى شهر أيلول/سبتمبر.

4- جمهورية الكونغو الديمقراطية

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

هي دولة ذات حدود برية، لذلك نُلاحظ أنها تشترك بحدود مع بعض من الدول، حيث يحدها من الجهة الشرقية دول: رواندا، وأوغندا، وتنزانيا، وبوروندي، وجمهورية الكونغو ومقاطعة كابيندا المتواجدة في أنجولا من ناحية الغرب، أما من ناحية الشمال فتقع السودان وجمهورية أفريقيا الوُسطى، وأنجولا وزامبيا من الجنوب.

يرجع السبب إلى أنها دولة برية، إلى إنها لا تمتلك سوى بضع الأراضي من السواحل على طول المحيط الأطلسي، وتمتد أراضيها ضمن دائرتَي عرض 5°30′ شمالاً، و13°50 جنوباً، وتقع ثلث مساحتها شمال خطّ الاستواء، كما تقع على خط طول 21.758664، ودائرة عرض 4.038333- ومن ضمن الإحداثيات “17.999 ‘2 °4 جنوباً، و”31.19 ’45 °21 شرقاً.

جمهورية الكونغو الديمقراطية تتميز بتنوع مناخها الجغرافي، حيث ينقسم هذا المناخ إلى أربع مناطق مناخية رئيسية، ففي إطار حديثنا حول الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء، سنعرضها لكم في النقاط التالية:

  • المناخ الاستوائي: تتميز المناطق التي يكون فيها المناخ استوائي بارتفاع درجات الحرارة طوال العام، فلا تنخفض درجة الحرارة إلى أواسط العشرينيّات مئوية حتى، ولكنها تتميز بالرطوبة العالية، بالإضافة إلى هطول الأمطار طوال العام.
  • المناخ الأطلسي: يتواجد هذا النوع من المناخ في منطقة الساحل الغربي من البلاد فقط، فتصل درجة حرارته إلى أواسط العشرينيّات مئوية على مدار العام.
  • المناخ الجبلي: بطبيعة الحال يضم هذا المناخ الهضاب والجبال المرتفعة التي تتواجد في الشرق، تبلغ درجة الحرارة فيها 18.33 درجة مئوية طوال العام.
  • المناخ المداري أو شبه الاستوائي: يتواجد هذا النوع من المناخ في المناطق الواقعة في الشمال والجنوب من المنطقة الاستوائية التي سبق وذكرناها، لذلك نرى أنه يختلط المناخ في هذه المنطقة بين المناخ الجاف والمطير.

حيث يستمر موسم المطر من أربعة إلى سبعة أشهر في الفترة من شهر نيسان/أبريل إلى شهر تشرين الأول/أكتوبر، أما موسم الجفاف فيستمر لمدة أسابيع فقط خلال موسم الأمطار، أي يسيران الموسمين مع بعضهما بالتوازي، ولكن لم يستمر موسم الجفاف طويلًا، فمن هنا يُمكننا القول أن هذه المناطق تتمتع بموسم مطير.

5- أوغندا

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

تقع في شرق أفريقيا، تمتلك حدوداً برّية فقط، حيث لا تحتوي على سواحل قط، فنجد أنها تتحد في الحدود مع كل من: تنزانيا، وكينيا، ورواندا، وجنوب السودان، وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

كما تقع على خط طول 32.290275، ودائرة عرض 1.373333 ، وهي من ضمن الإحداثيات “23.999 ’22 °1 شمالاً، و”24.99 ’17 °32 شرقًا، فمن هذه الإحداثيات يُمكننا أن نُخدد أن أوغندا تتمتع بمناخ دافئ بشكل عام.

ذلك بسبب درجات الحرارة المعتدلة، بالإضافة إلى كثرة الأمطار فيها، من خلال حديثنا حول الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء، فتتراوح درجات الحرارة فيها بين 24 و31 درجة مئوية على مدار العام، ويتراوح هطول الأمطار السنوي بين 900 و1600مم.

6- كينيا

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

تتشارك هذه الجمهورية بحدودها مع كل من الدول الأتية: أوغندا، وإثيوبيا، وتنزانيا، وجنوب السودان، والصومال، وتُطل على المحيط الهندي، وتقع على خط الطول 37.906193، ودائرة العرض 0.023559-، وهي من ضمن الإحداثيات 24.812 ‘1 °0 جنوباً، و22.295 ’54 °37 من الشرق.

استمرارًا لحديثنا حول الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء، فيتميز مناخ كينيا بأنه يتنوع، حيث يسود المناخ المداري في المناطق التي تتواجد على طول الساحل، أما المناطق الداخلية فيسود فيها المناخ الجاف.

بالإضافة إلى تمتع المنطقة المحيطة بمدينة مومباسا بالمناخ الحار والرطب، وذلك في شهر كانون الثاني/يناير، وشهر شباط/فبراير، فيُمكن أن تصل درجة الحرارة إلى 31 درجة مئوية، وتصل إلى 27 درجة مئوية في الفترة من شهر تموز/يوليو إلى أيلول/سبتمبر، فنُلاحظ أن الطقس يكون بارد في هذه الفترة.

اقرأ أيضًا: أين تقع كينيا؟

دول قارة أميركا الجنوبية

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

يمر خط الاستواء في هذه القارة من خلال ثلاثة دول أو ولايات إن أصح القول، فمن خلال حديثنا حول الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء، سنعرض لكم الآن هذه الدول في الفقرات التالية:

1- الإكوادور

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

تقع في قارة أمريكا الجنوبية، يحدها من الشمال حدوداً مشتركة مع كولومبيا، وبيرو شرقًا وجنوبًا، ومن الغرب يوجد المحيط الهادئ، كما وتقع على خط طول 78.183406-، ودائرة عرض 1.831239-، وهي من ضمن الإحداثيات 52.46 ’49 °1 من الجنوب، و0.262 ’11 78° من الغرب.

يمكن أن يسود الطقس البارد في ليالي الصافية والخالية من الغيوم للمناطق المرتفعة خلال فترة موسم الجفاف، كما يُمكن في نفس الفترة أن تُغطّى قمم الجبال أو المرتفعات عامةً التي يُزيد ارتفاعها عن 4998.72 متر بالثلوج.

في إطار حديثنا حول الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء، فيسود المناخ الرطب أو المداري في العديد من مناطق الإكوادور، وذلك بسبب وقوعها على خط الاستواء، أما المناخ المعتدلة فيتواجد في المناطق الواقعة على ارتفاعات تتراوح بين 792.48 و2011.68متر.

من الجدير بالذكر أن منطقة كوستا تتأثّر بالتيار الهوائي الذي يُدعى تيار بيرو البارد، كما تتأثّر بتغيُّرات مهمة ترتبط بحركة منطقة التقارُب المدارية، تسود الأجواء الدافئة مناطق الساحل والمناطق الشرقية، ويُصاحبها اختلاف في درجات الحرارة خلال العام، لكن تختلف درجات الحرارة بشكل أكبر بين الليل والنهار في نفس الفترة.

حيث  تتراوح درجات الحرارة في النهار بين 28.89 و32.78 درجة مئوية، أما في الليل فتتراوح بين 20 و23.89 درجة مئوية، كما توجد علاقة عكسية بين درجات الحرارة والارتفاع في هذه المنطقة، حيث كلما زاد الارتفاع بمقدار 1,005.84م، كلما انخفضت درجات الحرارة بمعدل يتراوح من 12.78 إلى 11.67 درجة مئوية.

2- كولومبيا

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

من خلال حديثنا حول الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء، تقع في تحديدًا في المنطقة الشمالية الغربية من قارة أمريكا الجنوبية، بالإضافة إلى مشاركتها بالحدود مع بعض الدول: تحدها من الجنوب الإكوادور وبيرو، والبرازيل وفنزويلا من الشرق، ومن الغرب بنما والمحيط الهادئ، مع المحيط الأطلسي عبر البحر الكاريبي من الشمال

كما تقع على خط طول 74.297333-، ودائرة عرض 4.570868، وهي من ضمن الإحداثيات 15.125 ’34 °4 شمالاً، و”50.399 ’17 °74 غرباً، وبسبب قربها من خط الاستواء، فهي تُعد من الأماكن الحارة للغاية، فتسود الأجواء الحارة فيها، خاصةً في الأراضي المنخفضة الشرقية منها، توجد أضًا علاقة عكسية بين الارتفاع ودرجة الحرارة.

حيث تتأثر درجة الحرارة كلما زاد ارتفاع المنطقة، فيمكن أن تنخفض بمقدار درجتين مئويتين عند زيادة الارتفاع بمقدار 300متر فوق سطح البحر، وتهطل الأمطار هناك بكميات مختلفة، حيث تختلف كمية الأمطار من حيث موقع المنطقة، فمن الجدير بالذكر أن المناطق الجنوبية تشهد هطولاً أكثر غزارةً منه في المناطق الأخرى.

3- البرازيل

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

تقع في أمريكا الجنوبية، ويحدها العديد من الدول من ناحية الشمال: فنزويلا، ومدينة غويانا الفرنسية، وغيانا، وسورينام، أما من الجنوب فتحدها مدينة الأوروغواي، ومن ناحية الجنوب الغربي باراغواي والأرجنتين، وبوليفيا وبيرو من الغرب، ومن الشمال الغربي كولومبيا، أما من الشرق فتطل على المحيط الأطلسي، فقد يبلغ طول ساحلها حوالي 7,367كيلو متر.

كما تقع على خط طول 51.925280-، ودائرة عرض 14.235004-، وهي من ضمن الإحداثيات 6.014 ’14 °14 من الجنوب، و31.008 ’55 °51 من الغرب،

في إطار حديثنا حول الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء، فعلى الرغم من أنها بلد ذات مناخ مداري، وذلك لأن الأجواء المدارية الحارة تسود بشكل عام في حوض الأمازون بأكمله، إلا أنها يوجد بها العديد من المناطق التي تتمتع بمناخ جيد ومعتدل، كما يحدث هطول للأمطار في الفترة من شهر تشرين الأول/أكتوبر وحتى شهر أيار/مايو.

فيحدث في هذه الفترة سقوط أمطار غزيرة على كل من: دول حوض الأمازون العُلوي، والأراضي المنخفضة، والساحل الشمالي، وفي بعض المناطق التي تتواجد على طول الساحل الشرقي، وفي المناطق الداخلية في جنوب البرازيل، حيث يُزيد هطول الأمطار عن 300سم خلال العام، في بعض المناطق، أما مناطق الشمال الشرقي من البرازيل فأنها تتعرض للجفاف بشكل مُتكرر في هذه الفترة.

عند الحديث عن الفترة التي يحدث فيها أكبر انخفاض في درجات الحرارة فهي الفترة من شهر أيار/مايو إلى شهر أيلول/سبتمبر، فتسود أجواء البرودة شديدة في البرازيل بأكملها، بالإضافة إلى احتمالية سقوط الثلوج في بعض الأحيان على سهول المرتفعات الباردة التي تتواجد في الجنوب.

أما بالنسبة لأكبر ارتفاع لدرجات الحرارة، فيكون في الفترة من شهر كانون الأول/أكتوبر وحتى شهر آذار/مارس، حيث تُصبح جميع المناطق في البرازيل شديدة الحرارة، ومن الجدير بالذكر أن متوسط درجة الحرارة المرتفعة يصل إلى 29 درجة مئوية في شهر شباط/فبراير في ريو دي جانيرو، وأقل درجة حرارة يمكن أن تصل إليها في خلال هذه الفترة هي 17 درجة مئوية.

تتضمن: المرتفعات البرازيلية، والأراضي المنخفضة الساحلية الضيقة، وسهول المرتفعات ذات المناخ المعتدل، ويجدر بالذكر أنّ المرتفعات البرازيلية تشكّل ما يُقارب نصف مساحة البرازيل الكُلّية، وتُصنَّف بأنّها شبه استوائية، في حين تتنوّع تقسيمات الأراضي المنخفضة الساحلية الضيقة؛ إذ تندرج مساحات الأراضي الشمالية منها ضمن المناطق المدارية، بينما تندرج مساحات الأراضي الجنوبية ضمن المناطق المعتدلة، مما تُساعد هذه التضاريس المختلفة في معدلات درجة الحرارة.

الجزر المحصورة بين المحيطين

تُعد هذه الجزر هي الجزر الأكثر تميزًا بين الجزر التي تتواجد على سطح الأرض كافة، حيث تتميز بدرجات الحرارة المرتفعة على الرغم من أنها تُحيط بها المياه من جميع الجهات، لذلك في إطار حديثنا حول الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء، سنعرض لكم الآن كل جزيرة على حدا في الفقرات التالية:

1- جُزر المالديف

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

هي دولة جزرية مستقلة تقع في وسط شمال المحيط الهندي، كما تقع على خط طول 73.220680، ودائرة عرض 3.202778 ، وهي من ضمن الإحداثيات 10.001 ’12 °3 شمالاً، و14.448 ’13 °73 شرقاً.

يُعد مناخ جزر المالديف، هو مناخ موسمي يتكون من فصلين مختلفين فقط، وذلك بفضل هبوب الرياح الشمالية الشرقية الموسمية في الفترة من شهر كانون الثاني/يناير إلى شهر آذار/مارس، أي خلال الفصل الجاف.

أما الفصل المطير أو الرطب، فهو يحدث بفضل الرياح الجنوبية الغربية الموسمية، ومن النادر أن يحدث اختلاف في درجات الحرارة في هذين الفصلين، ومن هنا نستطيع القول إن جزر المالديف لا تتغير درجات حرارتها طوال العام سوى عند تغير الموسمين فقط، ولكنها تختلف في الليل عن النهار.

حيث  تتراوح درجات الحرارة بين 31 درجة مئوية في النهار إلى 23 درجة مئوية في الليل، فبذلك تكون درجة الحرارة ألطف وأكثر اعتدالًا في المساء، حيث تكون مصحوبة بنسائم البحار الباردة الجميلة، حتى في الأيام الحارة نظرًا لطبيعتها الجزرية، ولكونها محاطة بالبحر من جميع الجوانب.

تُشير عمليات رصد درجات الحرارة إلى أنّ أعلى درجة حرارة تمّ تسجيلها في جُزر المالديف بلغت 36.8 درجةً مئوية، والتي سُجِّلت في مكتب (Kadhdhoo) للأرصاد الجوية، وذلك في التاسع عشر من شهر أيار/مايو من عام 1991م، في حين سجّل المركز الوطني للأرصاد الجوية في الحادي عشر من شهر نيسان/أبريل من عام 1978م أدنى درجة حرارة وصلت إليها جُزر المالديف، وهي 17.2 درجة مئوية.

2- كيريباتي

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

تقع في المحيط الهادئ الأوسط الاستوائي، فهي ليست جزيرة واحدة بل ينبثق منها ثلاث وثلاثين جزيرة مرجانية تتواجد على مساحة 3,500,000كيلو متر مربع، كما تقع على خط طول 157.363026-، ودائرة عرض 1.870883، وهي من ضمن الإحداثيات 15.179 ’52 °1 من ناحية الشمال، و46.894 ’21 157° من ناحية الغرب.

ترتفع درجات الحرارة في هذه الجزر، بالإضافة إلى ارتفاع الرطوبة فيها، وذلك بسبب تمتعها بالمناخ البحري المداري، فمن الممكن أن يحدث فيها العديد من  الأعاصير في أي وقتًا كان، فيكثر حدوث هذه الأعاصير في الفترة من من شهر تشرين الثاني/نوفمبر إلى شهر آذار/مارس.

تبلغ درجة الحرارة في كيريباتي حوالي 28 درجة مئوية، تعمل الرياح التجارية على التخفيف من حدّتها، وعلى الرغم من أن درجة الحرارة فيها ثابت نسبيًا طوال العام، إلا أن درجة حرارة الهواء فيها تتأثر بشكل كبير بدرجة حرارة المحيطات التي تُحيط بالجزر المرجانية والجُزر الصغيرة التي تشتمل عليها كيريباتي.

يؤثر المحيط الهادئ بدوره في مناخ جميع أنحاء العالم كله، لذلك نُلاحظ تشابه المناخ السائد في كيريباتي مع مناخ السائد هذا المحيط الاستوائي، فيُعد مناخ كريباتي مناخًا متذبذبًا يحدث فيه العديد من التغيرات، وذلك بفضل التذبذب الجنوبي الذي يُعرف باسم ظاهرة النينيو، لكم من الجدير بالذكر أن التغير في درجة الحرارة من موسم إلى آخر في نفس العام يُعد فارق بسيطًا جدًا، فلا يتعدى الدرجة المئوية الواحدة.

اقرأ أيضًا: أين تقع جزر المالديف

3- إندونيسيا

الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء

تقع مقابل ساحل جنوب شرق آسيا عند المحيط الهندي والمحيط الهادئ، كما تمتد لمسافة هائلة تُعادل ما ثُمن محيط الأرض، فهي عبارة عن أرخبيلاً لعدد ضخم من الجُزر، والذي يبلغ عددها مايقرب من 18,108 جزيرة، أما عن عدد الجُزر المأهولة بالسكان فهي ما يقارب السبعة آلاف جزيرة فقط، كما تقع على خط طول 113.921327، ودائرة عرض 0.789275-، وهي من ضمن الإحداثيات 21.39 ’47 °0 من ناحية الجنوب، و16.777 ’55 °113 من الشرق.

نظراً لقُربها من خط الاستواء، فيسود المناخ المداري فيها، حيث تختلف درجات الحرارة حسب اختلاف طبيعة الجزيرة أو البلد التي نرغب في معرفة الطقس الاص بها، حيث تشتمل إندونيسيا على السهول والجبال.

يصل معدل درجات الحرارة في السهول الساحلية إلى 28 درجة مئوية تقريبًا، أما في المناطق الجبلية العُليا فتنخفض عن النسبة السابق ذكرها بمقدار 5 درجات مئوية فقط، أما نسبة الرطوبة فتختلف من مدينة إلى أخرى.

لكنها تصل إلى أعلى نسبة لها في المناطق الداخلية في مثل: كليمنتان، وغرب غينيا الجديدة، وغرب سومطرة، وجافا، وبالي، وسولاوسي، وتُصاحبها هطول أمطار تصل إلى أكثر من 2,000مم سنويًا.

كما تتعرض بعض مدن إندونيسيا إلى العديد من العواصف كمدينة بوكور التي تقع بالقرب من جاكرتا على سبيل المقال، فهي أكثر المناطق المتواجدة في العالم عُرضه للعواصف المطرية على مدار السنة، حيث تتعرض إلى 322 عاصفة في السنة الواحدة.

عند الحديث حول الدولة العربية التي يمر بها خط الاستواء، فلا بد من ذكر أنه على الرغم من أن مناخ هذه المنطقة شديد الحرارة، ولا يُمكن ان يعتاد عليه بعض الناس، إلا أن الدول التي يمر بها هذا الخط تتميز بالمناخ الخاص بها عن باقِ الدول الأخرى.

حيث يُمكن أن تكون الدولة يوجد بها مسطحات مائية كثيرة وتكون درجة حرارتها عالية أيضًا، فمن المتعارف عليه أن المسطحات المائية عامةً تعمل على تلطيف الجو بنسبة كبيرة، إلا أنها لا تتغلب على حدة الحرارة في هذه الدول، بسبب تركز أشعة الشمس هناك.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.