ما هو الفطر الأسود وأعراضه؟

ما هو الفطر الأسود وأعراضه؟ وكيف يُمكن الوقاية من خطر الإصابة به؟ حيث في الأيام الراهنة يسيطر على العالم حالة من الرعب والفزع، بسبب ما تم انتشاره في الأيام الأخيرة من أنباء حول أمراض جديدة وخطيرة، فمنذ أكثر من عامين أرسل الله بلاءً شديدًا أودى بحياة الكثيرين، وها قد أتى مرض آخر ليثير تساؤلات لدى البعض حول ماهيته، وأسبابه وأعراضه، نظرًا لذلك من خلال موقع زيادة سنتحدث عن إجابة سؤال ما هو الفطر الأسود وأعراضه؟

ما هو الفطر الأسود وأعراضه؟

 

ثبت أن مرض الفطر الأسود يرتبط بمرض كورونا في التحور الجديد، بحيث إن الشخص الذي أصابه فيروس كورونا، يتم إصابته بذلك المرض وهو الفطر الأسود، والذي تمكنت السلطات الصحية إثبات عدد ليس بالقليل من الوفيات بسبب ذلك الفطر.

إن الفطر الأسود هو من الفطريات النادرة، يؤثر على أصحاب المناعة الضعيفة، موطنه يعتبر في التربة أو المواد المتحللة، يُطلق عليه المرض الانتهازي، ذلك لأنه ينتشر في العينين والفك وغيرها من الأعضاء، كما أنه مُنذرًا بالوفاة.

بما أنه انتهازيًا، فبالتالي ينتظر فترة عدم وجود المناعة وقلتها، وهي المصاحبة لفيروس كورونا، ثم يبدأ الفطر في مهاجمة المريض، ليشكل بذلك مرضًا خطيرًا مهددًا لحياة الإنسان، وربما قلة المناعة هي السبب في ربط فيروس كورونا بمرض الفطر الأسود.

كما أن الفطر الأسود عندما يصيب صاحب المناعة الضعيفة ويتمكن منه، يبدأ في الانتشار في الجبوب الأنفية للمريض، ومنها إلى الجمجمة والمخ، لذلك تكون احتمالية الوفاة من المرضى المصابين به تصل إلى 80%، لذلك يعتبر من الأمراض الأكثر خطورة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: هل جفاف الحلق له علاقة بالكورونا وما هي أعراض الإصابة بكورونا؟

أعراض الفطر الأسود

في إطار الحديث حول إجابة ما هو الفطر الأسود والأعراض المصاحبة له، نشير إن الفطر الأسود يسبب ضررًا للدورة الدموية، كما أنه يتسبب في تلف أنسجة الجسم عند الإصابة به، حيث يتغير لون الأنسجة للون الأسود، لذلك تم تسميته بالفطر الأسود.

بما أن الفطر الأسود يؤثر على أعضاء الجسم المختلفة، فمن الممكن إدراك الإصابة به من خلال عدة أعراض مثل:

  • تورم الوجه من جانب واحد.
  • الشعور بآلام في الصدر.
  • الإحساس بضيق التنفس.
  • احتقان في الأنف.
  • الصداع المستمر.
  • الحمى.
  • غثيان وقيء.
  • نزيف في الجهاز الهضمي.
  • آلام حادة في البطن.

طرق الإصابة بالفطر الأسود

إن الفطريات عمومًا ليست معدية، فبالتالي ليست كالفيروس تنتشر بين البشر بالعدوى، لكن يتم استنشاقها من البيئة، فمن الممكن أن تصيب الرئة والأنف، أو عن طريق ملامستها للجلد، وبدون أخذ الوقاية الحازمة من الممكن أن تصل لمجرى الدم، فتصل لأعضاء أكثر حيوية كالقلب والمخ.

يُمكن الإصابة بالفطر الأسود من خلال بعض الأدوية التي يتم أخذها دون استشارة طبية، وربما بعضها هي أقراص علاج فيروس كورونا كالمضادات الحيوية الشديدة، والتي من الممكن أن تخفض من عزم الجهاز المناعي.

لذلك يجب أخذ علاجات الوقاية من فيروس كورونا بناءً على استشارة الطبيب، لأنها بروتوكولات ليست موحدة، بل تختلف من شخص لآخر حسب الحالة الصحية والأدوية الأخرى التي يتناولها، كما أنه يتم مراعاتها على حسب الفئة العمرية للمرضى، وبالتالي فإن الاستخدام الخاطئ للأدوية يزيد من الوضع سوءًا ويتسبب في تحور الأمراض.

بعدما علمنا ما هو الفطر الأسود وأعراضه، نشير إلى الفئة التي من الممكن أن يسهل إصابتها بالمرض، وذلك حتى يتم أخذ الاحتياطات اللازمة، فهناك عدد من الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالفطر ألسود، أو الفطريات بشكل عام، وهم:

  • أصحاب المناعة المتدنية.
  • مرضى السرطان.
  • مرضى السكر الشديد.
  • مدمني المخدرات.
  • من يعانون من انخفاض في كرات الدم البيضاء.
  • مرضى الخلايا الجذعية.
  • من يعانون من سوء التغذية.

علاقة الفطر الأسود بفيروس كورونا

استكمالًا للحديث حول إجابة ما هية مرض الفطر الأسود وأعراضه، حسب ما تم من دراسات، نجد أن الفطر الأسود هو مرض موجود منذ فترة ليست بالقليلة، في القرن التاسع عشر تقريبًا، كما أن معدل الوفيات بسببه كان مرتفعًا في فترة من الفترات، لكن انتشر ظهور المرض والسماع عنه في الآونة الأخيرة نظرًا لارتباطه بفيروس كورونا.

وجب علينا أن نوضح أن الفطر الأسود ليس مقتصرًا على الإصابة بالفيروس كورونا، بمعنى أنه مرض كغيره من الأمراض الخطيرة، لكن الربط بينه وبين فيروس كورونا لأن كلاهما ظهر في الهند في ذات الوقت بسبب سوء التغذية ونقص المناعة الأمر الذي وحّد الإصابة بهما عند ذات المريض، لذلك يجب ألّا نخلط بينهما.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أغذية تقوي المناعة للجسم وضد فيروس كورونا للأطفال والكبار

علاج الفطر الأسود

كما الحال لفيروس كورونا، لم يتم إثبات شيء فعال بنسبة مؤكدة، لكن للفطر الأسود علاج كدواء يتم أخذه إذا تم تشخيص الفطر الأسود في مرحلة مبكرة منه، قبل أن ينتشر، لكن ما يزيد الأمر سوءًا هو حالة انتشار الفطر الأسود.

فإذا تأخرت الحالة، وتمكن الفطر الأسود من الانتشار سرعان ما يتم اللجوء إلى استئصال الجزء المصاب، مما يعني احتمالية استئصال أجزاء من الوجه كالعين أو الأنف ما دام كان العضو يشتمل على الفطريات، وربما يصل إلى المخ وهنا تكون الحالة أكثر من مجرد التدخل بالعلاج.

اختلاف الفطر الأسود عن نظيره الأبيض

نظرًا لما تم تداوله في الهند بانتشار نوع آخر من الأوبئة المشابهة لفيروس كورونا، وهو الفطر الأبيض، تساءل البعض عن العلاقة بين الفطر الأسود والفطر الأبيض، فبعدما علمنا ما هو الفطر الأسود وأعراضه، وعلمنا أنه يستهدف أعضاء كالعين والأنف ثم ينتشر بدوره إلى المخ وغيرها من الأعضاء، نجد أن نظيره الأبيض يتجه إلى استهداف الرئتين، وهو ما يربط بينه وبين أعراض فيروس كورونا.

كما أننا نؤكد أن الفطريات بشكل عام منتشرة دون العلاقة بفيروس كورونا، فهي موجودة في المواد الغذائية، لكن يزداد الأمر خطورة عند الإصابة بها وانتشارها في أعضاء الجسم، فعندما تتحول لعدوى تكمن المشكلة وخطر الإصابة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: طريقة فحص الكورونا وأعراضه وكيف ينتشر فيروس كورونا والتدابير الواجب أخذها؟

بعدما علمنا الإجابة على ما هو الفطر الأسود وأعراضه، وعلاقته بفيروس كورونا، مع الإشارة إلى فئة الأشخاص المعرضين للإصابة به، نسأل الله أن يعافي ويشفي كل مريض تمت إصابته، ويجعل كل موتى الوباء من الشهداء، وأن يرفع عنا البلاء والابتلاء.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.