ما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي

ما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي؟ وهل يمكن علاجه؟ نسمع عن مصطلح اضطراب الشخصية، لكن اضطراب الشخصية التمثيلي لا يعد رائجًا أو معروفًا بالنسبة لبعض الناس.

إن الاضطرابات والمشاكل النفسية تبني حواجز، لذا عبر موقع زيادة سنعرف ما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي، وما هو علاجه وكيفية التعامل معه.

ما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي

في الواقع لا يمكن ذكر أسباب معروفة أو ثابتة للإصابة بهذا الاضطراب النفسي لنجيب بها عن سؤال ما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي، لكن قدم علماء وأطباء النفس بعض الاجتهادات والعوامل، التي قد يرجع إليها سبب هذا المرض ومن هذه الآراء:

  • ترك الأبوين للشخص وبالتحديد في مرحلة الطفولة والبعد عنه.
  • وفاة شخص كان الطفل متعلقًا به، فيصبح ممتلئًا بمشاعر التوتر والقلق والخوف.
  • مشاهدة أو سماع الطفل للخلافات الخاصة، القائمة بين الوالدين أو أي شخص من أفراد العائلة في سن مبكر.
  • الجينات الوراثية، فمن الممكن أن تكون هناك بعض الصفات الوراثية لهذا الشخص، وهذا له أثر عميق في الإصابة بهذا المرض النفسي.
  • عدم اتباع الوالدين لوسائل عقاب مناسبة للطفل.
  • عدم حصول الشخص المصاب في طفولته على التشجيع والدعم من العائلة.
  • إصابة أحد الوالدين بمرض اضطراب الشخصية الهستيرية.
  • عدم منح الطفل قدر كافي من الانتباه والاهتمام من قِبل والديه.

اقرأ أيضًا: أسباب وأعراض اضطراب الشخصية الانعزالية

سمات الشخصية التمثيلية أو الهستيرية

هناك عدة صفات يتسم بها الشخص المصاب باضطراب الشخصية التمثيلي، والتي تسهل على الطبيب النفسي أو المحيطين به ملاحظة المشكلة النفسية التي يعاني منها دون أن يشعر، ومن أهم هذه الصفات:

  • زيادة الانفعالات أو الإيحاء الدرامي، أو الإيحاء الجنسي لجذب الانتباه.
  • أخذ العلاقات للطابع الجنسي بالنسبة إلى المريض، فيتعمد إصدار سلوك جنسي هدفه الإغواء، مثل التحدث بطريقة مثيرة.
  • زيادة الاهتمام بالهيئة والشكل الخارجي.
  • الاعتقاد بأن العلاقات مع الآخرين جيدة وقوية، على عكس ما هي عليه في الواقع.
  • الانفعالات سريعة التغيير.
  • التحدث بشكل درامي وذكر آراء قوية، لكن بإضافة أحداث أو تفاصيل قليلة تدعمها.
  • الاستمرار في محاولات جذب الانتباه.
  • التأثر بسهولة بآراء الآخرين والانصياع في اتجاهها.
  • غض الطرف عن عيوب النفس وعدم التركيز عليها، أو محاولة إصلاحها.
  • الإسراف في إنفاق المال وبذل الجهود والطاقات، من أجل كسب استحسان الناس.
  • قلة الصبر وعدم القدرة على تحمل تأخر نتائج عمل ما.
  • استعطاف الآخرين ومحاولة جذب انتباههم، عند التعرض لأزمة إحباط أو أي ضغط نفسي.
  • ضعف العزيمة وعدم القدرة على التحمل مع سرعة الضجر، وقصر النظر إلى المستقبل والاستعداد له، واستمرار الالتفات إلى الماضي بما فيه من مواقف ودروس.
  • الحساسية المفرطة تجاه توجيه النقد أو مقاطعة الحديث.
  • عدم التفكير في الكلام قبل التفوه به، أو حساب الفعل قبل الإقدام عليه، بالإضافة إلى التهور في اتخاذ القرارات.

مفهوم اضطراب الشخصية

عند سؤالنا عن السبب المؤدي للإصابة باضطراب الشخصية التمثيلي علينا أن نعرف أولًا ما هو معني ومفهوم اضطراب الشخصية، حتى يتثنى لنا معرفة وفهم طبيعة الاضطراب الهستيري أو التمثيلي للشخصية.

يمكن تلخيص تعريف اضطراب الشخصية على أنه ضرب من ضروب المرض العقلي، يقوم فيها المريض بأفعال غير صحيحة تتسبب في حدوث مشاكل له في فهم الناس والمواقف المختلفة، وبالتالي حدوث مشاكل في التعامل معها.

المشكلة في هذا المرض أن المريض لا يشعر ولا يدري بمرضه، فهو يرى نفسه شخصًا عاديًا يتصرف بشكل طبيعي، كما يلقي باللوم على المحيطين به لما يمر ويشعره به في حياته من تحديات أو صعوبات ومشاكل.

تظهر تلك الاضطرابات في سن المراهقة أو عند اقتراب وبداية سن البلوغ، وتقل حدة وقوة هذه الاضطرابات كلما تقدم الشخص في العمر، وبعضها الآخر مع الأسف يزداد تدهورًا بمرور الوقت إن لم يتم علاجه.

أسباب ظهور الاضطرابات الشخصية

عند التطرق في الحديث حول ما أسباب اضطراب الشخصية التمثيلي، لا يجب إغفال الأسباب التي تؤدي إلى حدوث اضطرابات الشخصية عمومًا، فهناك عدة عوامل تتسبب في الإصابة باضطراب الشخصية مثل:

المشاكل المبكرة

تتمثل هذه النوعية من المشاكل في السلوك العدواني المبالغ فيه للطفل، وموجات الغضب الشديدة المتكررة التي تصيبه، والعناد المفرط وعدم الامتثال لأوامر وتوجيهات الوالدين.

المشاكل الدماغية

إن المصاب باضطرابات الشخصية المعادية للمجتمع لديه اختلافات طفيفة في البنية الأساسية للدماغ، وكذلك في طريقة عمل بعض المواد الكيميائية في المخ، وبالرغم من هذا لا يمكن الكشف عن الإصابة باضطراب الشخصية عن طريق عمل فحوصات للدم والمخ.

المشاكل التربوية

يعد هذا العامل من أهم وأخطر العوامل المؤدية للاضطرابات الشخصية، فتعرض الشخص في طفولته إلى العنف الأسري أو الإساءة الجنسية والبدنية أو تعاطي أحد الأبوين للكحول، يتسبب في إصابة الشخص باضطرابات الشخصية.

عوامل تدهور حالة اضطرابات الشخصية

استكمالًا لحديثنا في موضوع ما السبب الرئيسي في اضطراب الشخصية التمثيلي، يجب العلم أن هناك بعض الأمور أو السلوكيات التي تعمل على تدهور حالة المصاب بمرض اضطرابات الشخصية، ومنها ما يلي:

  • المشاكل والضائقة المادية.
  • الإصابة أو الشعور بالاكتئاب.
  • ظهور أي مشاكل نفسية أو عقلية أخرى.
  • مواجهة صعوبة في الاندماج مع العائلة أو شريك الحياة.
  • الإقبال على تعاطي المخدرات بأنواعها.
  • إدمان شرب الكحوليات.
  • العزلة الاجتماعية.
  • تجنب الآخرين التعامل مع صاحب هذه الشخصية.
  • صعوبة تقبل الخسارة.
  • الإصابة بنوبة حادة من الاكتئاب تؤدي إلى تفكير المريض في الانتحار.

اضطراب الشخصية الهستيري والزواج

أجمع علماء النفس المهتمين بموضوع ما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي، على أنه من الصعب جدًا التعايش مع صاحب هذه الشخصية التمثيلية، فلا أمل بحياة تنعم بالأمان والاطمئنان في ظل وجود هذه الشخصية.

تواجه الشخصية الهستيرية الكثير من الصعوبات في التأقلم مع شريك الحياة، فهذه الشخصية ليس لديها أدنى ثقة في المحيطين بها مع سيادة جو من الشك والتوتر، لذلك ستتواجد المشاكل بصفة مستمرة، وسينتج عنها الانفصال بسرعة.

التعايش والتعامل مع هذه الشخصية صعب جدًا ويسبب الشعور بالضيق والحيرة والتوتر، فعندما يضطر الإنسان للعيش معه فإنه يصاب بحالة من الحزن والإحباط، فهذه الشخصية شحيحة في العطاء والحب، وإذا حدث وأعطت فهذا عطاءًا مؤقتًا وليس دائمًا.

تشخيص مرض اضطرابات الشخصية التمثيلي

بعد طرح سؤال ما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي والإجابة عليه، علينا أن نعرف الآن كيف يتم اكتشافه وتشخصيه للتعجيل في علاجه، منعًا لاحتمالية تدهور الحالة، وينقسم تشخيص هذه الحالة إلى عدة أنواع، منها:

التشخيص السريري

يتم هذا التشخيص عن طريق اصطحاب المريض إلى الطبيب وأخذ التاريخ الطبي للمريض وفحصه فحصًا شاملًا؛ ليتبين من وجود أي مشكلة جسدية، أو بوادر لأي مرض يتسبب في ظهور تلك الأعراض.

التشخيص النفسي

يتم هذا التشخيص عن طريق فحص الهيئة والمظهر الخارجي للمريض ومراقبة تصرفاته، مع ضرورة استخدام المعايير الموجودة بكتاب DSM-5 التحليلي الإحصائي للأمراض النفسية والعقلية.

عند تطبيق المعايير الموجودة بهذا الكتاب يظهر دليلين على الأقل للاضطراب، ونعرف ما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي عندما يسأل الطبيب إحدى هذه الأسئلة:

  • كيف ترى نفسك؟
  • ما هي كفاءتك على المستوى المهني؟
  • هل تستطيع السيطرة والتحكم في شهواتك ورغباتك؟
  • كيف ترى وتفسر مواقف الآخرين وتصرفاتهم؟
  • بم تصف علاقاتك في العمل؟

علاج اضطرابات الشخصية التمثيلي

تتعدد مجالات الحديث في موضوع ما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي، وبالتالي تتعدد طرق ووسائل علاجه، فهناك الكثير من أنواع وطرق العلاج التي يتم تقديمها إلى المريض، ومنها:

العلاج النفسي والسلوكي بالكلام

هذا العلاج هو العلاج الرئيسي المعتمد في حالات اضطرابات الشخصية، وهو يعتبر علاجًا داعمًا يهدف إلى الحد من الاضطراب العاطفي، وتحفيز الذات ودعم وتقوية مهارات التأقلم.

كما يعمل هذا النوع من العلاج على رفع شأن المريض وتعزيز ثقته بنفسه، وهذا من خلال تحفيزه على التعامل مع الأشخاص المحيطين به بشكل أكثر إيجابية، بعد تفهيمه ما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي.

كذلك يساعد هذا العلاج المريض على مشاركة أفكاره مع الطبيب المعالج، ليتعرف على طرق التفكير غير الصحيحة، والتي تكون بحاجة إلى التقويم، حتى يتثنى للمريض تجنب هذه الطريقة في التفكير واستبدالها بطريقة أكثر إيجابية.

العلاج النفسي الديناميكي

يهدف هذا النوع من العلاج إلى حل النزاعات اللاواقعية والكامنة داخل المريض، في محاولته لفهم نفسه وإدراك تصرفاته وسلوكياته بطريقة أفضل، ومن هنا يبدأ العلاج الصحيح الذي يصل بالشخص إلى حد الشفاء التام.

يتم في هذا النوع من العلاج أيضًا تحفيز المريض على استبدال كلامه الدرامي بسلوك أكثر واقعية وتكيفًا لتقوية أواصر التواصل مع الغير، وإفهام المريض أن السلوك والكلام الجنسي المبتذل هو سلوك غير تكيفي، ويجب العمل على تطوير النفس وتعزيز احترام الذات.

العلاج الجماعي

هذا النوع من العلاج أحد نتائج البحث عن ما هو سبب اضطراب الشخصية التمثيلي، فهو عبارة عن مجموعة من الجلسات لعدد من الأفراد الذين يعانون من أعراض متشابهة، ويتحدث كل مريض عن نفسه وعن أفكاره، فيتم للجميع الإفادة من تجارب الغير لتفادي الوقوع فيها فيما بعد.

لكن في العموم لا يعد العلاج العائلي والجماعي طريقة ناجحة في كل الأوقات، خاصة بالنسبة لمرضى اضطراب الشخصية التمثيلي، فهم يحبون أن يكونوا محور التركيز دومًا، مما يشتت الانتباه ويصرفه عن الهدف العلاجي في المجموعة.

كما أنه من الممكن أن تظهر حالة من اصطناع عاطفة منحدرة تبدو غير صادقة بالنسبة للمشاركين في الجلسة، ومن الممكن أيضًا أن يصدر المرضى بهذا الاضطراب سلوكًا جنسيًا غير لائق مع الطبيب، فمن الضروري هنا وضع حدود حازمة مع المرضى.

اقرأ أيضًا: مفهوم العلاج السلوكي المعرفي

العلاج المتكامل

يعمل هذا النوع من العلاج على تحفيز قدرة المريض للسيطرة والتحكم بمشاعره الوجدانية الداخلية، مثل التسرع والاندفاع الذي يجعلنا نسأل ما هو سبب إصابة الشخص بالاضطراب التمثيلي، وهناك بعض الطرق الجيدة لتطبيق هذا العلاج مثل:

  • التغذية الحيوية الراجعة.
  • اليوغا.
  • تمارين التاي تشي.

العلاج السلوكي الجدلي

يستخدم هذا النوع من العلاج بعد التعرف إلى ما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي، حيث يعد مزيجًا من العلاجات السلوكية والمعرفية، كما يتضمن جلسات علاج فردية وجماعية.

الأدوية

في الحقيقة لا توجد أي أدوية تمت الموافقة عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء لمعالجة مريض اضطراب الشخصية التمثيلي، لكن هناك بعض الأدوية التي تتحكم بالأعراض النفسية المصاحبة لهذا الاضطراب، كالاكتئاب والعصبية والتوتر.

كما أن هناك أنواع معينة للأدوية التي تستخدم في علاج اضطراب الشخصية التمثيلي، مثل:

  • الأدوية المضادة للاكتئاب مثل Amitriptyline.
  • الأدوية المضادة للتوتر والقلق مثل Alprazolam.
  • الادوية المحسنة للحالة المزاجية.

المصحات النفسية

في إطار التحدث عن إجابة سؤال ما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي، يجب توضيح أن دور العلاج والمصحات النفسية في علاج الأمراض والاضطرابات النفسية والعقلية، يكمن في أنها ترفع من معنويات المريض وتزيد من إصراره على الشفاء.

المصحات النفسية هي مكان يذهب إليه المريض ويمكنه المكوث فيه إذا كانت لديه مشكلة نفسية بعيدة المدى، وفترة العلاج بها تتراوح ما بين عدة أسابيع إلى عدة أشهر على حسب حالة كل مريض، كما أن معظم روتين العلاج يتم في مجموعات.

يختلف مجتمع المصحة النفسية عن الحياة الحقيقية، وذلك في أن هناك اختلاف وجهات النظر تحدث في مكان آمن، فالعاملون وسائر النزلاء به يساعدون المريض على مشاكله وتجاوزها والتعلم منها كذلك.

كيف نتعامل مع مريض اضطراب الشخصية التمثيلي

من خلال حديثنا عما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي، تعرفنا على أعراض هذا الاضطراب على المريض، وعلينا أن نعرف كيف نتعامل معه لتجنب تدهور حالته، حيث يجب التعامل معه على النحو التالي:

  • عدم حصاره في موضع النقد، فهو يكرهه كثيرًا ويشعره بالسوء.
  • التركيز على الإيجابيات في شخصية المصاب عند الحديث معه.
  • الاهتمام به إلى حد كبير وعدم تجاهله.
  • إبداء التعاطف معه عمومًا وفي المواقف والظروف الصعبة خصوصًا.
  • مساندته ودعمه عند الوقوع في مشكلة.
  • تقوية العلاقة الاجتماعية مع المريض باضطراب الشخصية التمثيلي حتى يشعر بحالة جيدة.
  • منح المريض الإحساس بالحب والود لأنه يميل إلى الشعور بقرب من حوله منه.

كيف نساعد مريض اضطرابات الشخصية

يمكننا مساعدة الشخص المريض بعد أن عرفنا ما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي، فيمكننا التلميح إليه بشكل غير مباشر ولكن مستمر بأنه مصاب بهذا المرض النفسي، وأن هذا ليس عيبًا وطلب العلاج لن يسبب له الحرج.

كما يمكننا التحدث أمامه عن الأطباء النفسيين وتسليط الضوء على دورهم الفعال، وكذلك دور المصحات النفسية في تحسين وتغيير حالة مريض الاضطراب التمثيلي إلى الأفضل.

اقرأ أيضًا: صفات الشخصية الغامضة

مساعدة مريض اضطراب الشخصية التمثيلي لنفسه

لا يمكن لأحد أيًا كانت صفته أو قدرته على مساعدة شخص هو لا يستطيع أو لا يريد مساعدة نفسه، فإذا لم يشارك المريض بعلاجه لن يتم له الشفاء، وهناك عدة وسائل بعد معرفة أسباب الإصابة باضطراب الشخصية التمثيلي يمكن للمريض اتباعها، وهي:

  • محاولة الاسترخاء عن طريق الاستلقاء بمكان هادئ دون أي ضغوطات تشغل التفكير.
  • أخذ حمام ساخن أو الخروج للمشي والتنزه، وذلك كلما راودك إحساس بالضيق من هذه الاضطرابات النفسية.
  • استخدام العلاج البديل بالأعشاب الطبيعية، التي تحسن الحالة المزاجية وتنظم عمل وظائف الجسم بشكل سليم.
  • الذهاب لعمل جلسات للتدليك بالزيوت والعطور الطبيعية.
  • الاهتمام بالصحة وبالتغذية السليمة؛ فإن اتباع حمية غذائية متوازنة مع الكثير من الخضار والفواكه يمنحك إحساسًا جيدًا.
  • أخذ قسطًا من النوم المريح كل ليلة، ولكن لا داعي للانزعاج إن لم تستطع.
  • البعد تمامًا عن تعاطي أي نوع من المخدرات أو شرب الكحوليات.
  • البحث عن معلومات تخص المرض أو الاضطراب النفسي، لتكوين خلفية واسعة عن الحالة لمعرفة ما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي، وكيفية السيطرة الذاتية عليه.
  • إذا ازدادت مشقة الأمر عليك بإمكانك استشارة طبيب نفسي، أو مصحة نفسية بدون تكليف أو حرج.
  • ممارسة هواية مفضلة تتيح لك التعامل بنطاق أوسع مع الآخرين، حيث ستشغلك عن التفكير بالمشاكل والصعوبات والضغوطات الحياتية.
  • التحدث والبوح لشخص محل ثقة أو لصديقك المقرب أو إلى الطبيب النفسي؛ ليشاركك بكل ما تمر به فيخفف من العبء الذي تحمله على صدرك.
  • إذا واجهت مشكلة ما واستطعت أن تتحملها وتواجهها هذه المرة، فكافئ نفسك بصورة جيدة وبشكل إيجابي بعيد عن أي عمل محرم.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم يحسن كثيرًا من الحالة النفسية والمزاجية.

لا ينبغي بعد أن عرفنا ما سبب اضطراب الشخصية التمثيلي أن نتعامل مع صاحب هذا المرض بقسوة أو عناد، فهو بحاجة للوقوف بجانبه.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.